موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

جيوش وميليشيات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بالقرب من التسويات السياسية المحتملة للأزمات المشتعلة في الإقليم يتصدر سؤال الجيوش ما عداه من أسئلة.

الاختبار الحقيقي لمدى قدرة أي تسوية على وقف نزيف الدم وتأسيس أوضاع جديدة شبه صلبة، أن تكون الإجابات واضحة، حيث لا يصلح الالتباس.

 

في أي دولة في العالم الجيش هو سند الشرعية وضمانة المصالح العليا.

إن لم تكن هناك مثل هذه الإجابات فكل تسوية سياسية مؤقتة وكل انفجار جديد متوقع.

سؤال الجيوش مؤجل للحظة الجلوس إلى موائد التفاوض في أربع أزمات عربية مستحكمة.

حيث تتفكك الجيوش تفشل الدول لا محالة، والإرهاب يتفشى فيها، وقد كانت التجربة العربية مريرة عند براكين النار في العراق وسوريا شرقاً وليبيا غرباً واليمن بالقرب من الخليج.

المصير العراقي كله وضع أمام مجهول مرعب باللحظة التي قرر فيها السفير الأمريكي بول بريمر تفكيك الجيش عند اليوم التالي لاحتلال بغداد عام 2003.

التفكيك يعنى بالضبط إنهاء فكرة الدولة نفسها وإفساح المجال أمام محاصصة مذهبية وعرقية تكاد تفضي تداعياتها إلى تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات.

رغم التسليح الأمريكي بدا هذا الجيش عاجزاً عن مواجهة «داعش»، وأخلت قواته مواقعها من دون طلقة رصاص واحدة تقريباً.

وقد استنكر تقرير رسمي، تحت ضغط التظاهرات الغاضبة التي عمت مدناً عراقية على تفشي الفساد، قيادات سياسية وعسكرية بمسؤولية سقوط الموصل، على رأسهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، غير أن القضية تتجاوز الرجل إلى البيئة التي صنعته.

هو يرمز إلى غلبة المذهبية، وهذه لا تزال صلب العملية السياسية المشوهة.

هو يرمز إلى التفكير في الجيش ﮐ«ميليشيا»، وجيش من هذا النوع لا يصلح للقتال ولا للحفاظ على وحدة التراب الوطني.

بقدر ما كان تفكيك الجيش مقدمة للانهيار العراقي الهائل، فإن إعادة بنائه على أسس وطنية وحديثة تكاد أن تكون الأمل الأخير في إنقاذ البلد وصون وحدته.

المصير العراقي ترسمه بالدرجة الأولى حركة السلاح وموازين القوى عند انتهاء الحرب مع «داعش».

أخطار التقسيم لا يمكن استبعادها في الأزمة السورية الأكثر دموية ومأساوية.

بارتفاع منسوب الكلام الدبلوماسي عن تسوية محتملة والذهاب مجدداً إلى «جنيف 3» تصاعدت وتيرة الصدامات المسلحة، فكل طرف يطلب مركز قوة أفضل يملي به شروطه.

في المناوشات الدبلوماسية عن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد يختفي في الظلال سؤال الجيش.

بأي سيناريو محتمل الأسد عابر والجيش رقم صعب.

الأزمة السورية بوقائعها وتعقيداتها وتداعياتها أضعفت الجيش على نحو خطر.

لا يمكن لجيش نظامي - أياً كانت قوته- أن يقاتل نحو أربعة أعوام فيما هو غير مؤهل له من حروب شوارع ومدن من دون أن تصيبه أضرار فادحة في روحه العامة وبنيته الداخلية.

المعضلة الحقيقية في أي تسوية مفترضة.. أين موضع الجيش؟

السيناريو الأول: تفكيكه بدعوى إعادة بنائه من جديد.

الأطراف المتصادمة معه لن تقبل به كقاعدة للدولة وسند للشرعية، باعتباره طرفاً في الحرب.

هذا فوق طاقتها التفاوضية، فالنظام السوري طالما هو طرف رئيسي في أي مفاوضات منتظرة لن يقبل تفكيك جيشه.

فضلاً على أن أطرافاً دولية وإقليمية نافذة لن تقبل هذا الخيار.

من ناحية واقعية فإنه الأكثر تأهيلاً من غيره لمواجهة «داعش» بعد أي تسوية محتملة.

ﻔ«الجيش الوطني الحر» وزنه العسكري شبه رمزي، وما تسمى المعارضة المسلحة تقودها «جبهة النصرة» التي تنتسب مباشرة إلى «القاعدة».

والسيناريو الثاني، دمج بعض الجماعات المسلحة المدنية في بنية الجيش، غير أنه يصعب تنفيذه.

بنية الجيوش - أياً كان تصدعها- غير ثقافة الميليشيات مهما بلغت قوتها.

معضلة الجيوش والميليشيات تعترض الأزمة اليمنية بصورة أخرى، الجيش اليمني تتوزع قواته بين أطراف الصراع، والتقدم الميداني لأنصار الشرعية ينسب إلى لجان المقاومة الشعبية.

مقاتلون متطوعون قبليون في الأغلب لا جنود محترفين يخضعون لسلطة الدولة.

الدول لا تتأسس على لجان شعبية مسلحة، أياً كان دورها في تعديل موازين القوى.

هناك خشية أن تنزع قوى نافذة في الجنوب إلى الانفصال بعد دحر الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح من كل محافظاته تقريباً.

وقد رفعت أعلام اليمن الجنوبي لا اليمن الموحد فوق البنايات الحكومية في عدن.

وهناك خشية أخرى أن تحصد قوى متأهبة في الشمال - كحزب الإصلاح- السلطة كهدية مجانية، من دون أن يكون لها دور يعتد به في تعديل موازين القوى.

هذا الحزب مزيج قبلي وإسلامي، متداخل في اللعبة التقليدية ومشدود إلى جماعة الإخوان المسلمين.

إعادة بناء الجيش كلمة السر في إعادة بناء الدولة أو أن يلحق اليمن عصره بثقة في نفسه.

الشرط الرئيسي للنجاح في هذه المهمة الصعبة أن يكون الجيش للدولة لا للقبيلة ولا للرئيس وعائلته.

في ليبيا تتجلى الأزمة نفسها بطبعة مختلفة.

الجيش الليبي جرى تفكيكه إلى حد كبير باسم الجماهيرية، وتعرض لضربات قاصمة من طائرات «الناتو» قبل تسليم البلد إلى الفوضى.

المعضلة الكبرى في المفاوضات التي يجريها المبعوث الدولي برناردينو ليون هي مستقبل الجيش الوطني الليبي الذي يترأسه الفريق خليفة حفتر.

هل بقاء حفتر عبء على التسوية المحتملة أم إنه من لزوم إعادة تأهيل الجيش بعد رفع حظر التسليح عنه لمواجهة جدية مع «داعش» في سرت التي قد تتمدد إلى مناطق أخرى؟

هذا الملف مصري بقدر ما هو ليبي.

لا إجابات سهلة عن أسئلة صعبة، وكل شيء معلق على موازين القوى في الداخل وإرادات اللاعبين الإقليميين.

أسئلة الجيوش في الملفات المشتعلة بالنيران لا سبيل إلى تجاوزها في أي تسويات محتملة أو بأي نظرة للمستقبل.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10462
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر668847
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181540