موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

اعتراف لا يبرئ الذمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ تأسيسها، كانت الولايات المتحدة الأمريكية «إسرائيل الكبرى»، «إسرائيل الأولى» في العصر الحديث. لكنها انتقلت في علاقاتها مع «إسرائيل الصغرى» من موقع السيد إلى موقع التابع بالرغم من كل المعطيات النقيضة.

بعد حرب يونيو/ حزيران 1967، أصبحت ترى منطقة الشرق الأوسط بعيون “إسرائيلية”، في الوقت نفسه بدأ «اللوبي اليهودي» يتدخل أكثر وأكثر في السياسة الخارجية الأمريكية. وفي وقت مبكر فضح عضو الكونغرس الأمريكي، بول فيندلي، في كتابه الموسوم «من يجرؤ على الكلام» كيف يفرض (إيباك) مطالب الكيان الصهيوني على الرؤساء الأمريكيين من خلال الكونغرس. ومؤخرا فضح جون ميرشتايمر، أستاذ العلوم السياسية في جامعة شيكاغو، وستيفن والت، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة هارفارد، في كتابهما «اللوبي “الإسرائيلي” والسياسة الأمريكية الخارجية» التدخلات “الإسرائيلية” والأذرع اليهودية. وقد دفع الثلاثة، وكل الذين تجرأوا على خرق «المقدس اليهودي» الثمن.

 

لكن الجديد غير المسبوق، هو أن يضطر رئيس الولايات المتحدة نفسه أن يتحدث عن تدخل رئيس الحكومة “الإسرائيلية” في السياسة الخارجية الأمريكية علناً وفي بث حي ومباشر في أوسع شبكات التلفزة الأمريكية انتشاراً. في هذه الحالة يكون الكيل قد طفح، وبلغ السيل الزبى وزاد.

كان ذلك الرئيس الثالث والأربعين للولايات المتحدة، باراك حسين أوباما، الذي قال في المقابلة التي أجراها معه فريد زكريا من على شاشات (سي إن إن): إنه لا يتذكر مثالا في التاريخ أن زعيم دولة أجنبية تدخل في شؤون السياسة الخارجية للولايات المتحدة بالقوة التي يتدخل فيها اليوم رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو.

لقد كتب الصحفي الأمريكي جاستن رايموندو مقالاً جاء فيه: «إذا فشل الكونغرس في رفض الاتفاق النووي مع إيران، فإن الولايات المتحدة تكون قد نجحت في تحرير سياستها الخارجية من قبضة “إسرائيل”». إلى هذه الدرجة ينظر بعض الأمريكيين إلى الحرب الدائرة منذ شهور بين الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء “الإسرائيلي”. فمن جهة أوباما، يرى أن ما سيبقى له للتاريخ بعد ولايتين في البيت الأبيض هو هذا الاتفاق. أما من جهة نتنياهو، فإنه يرى نفسه رابحاً سواء فشل الكونغرس في رفض الاتفاق أو نجح، لكن فشل الكونغرس سيعطي أوباما فرصة للضغط عليه في الملف الفلسطيني ما بقي من ولايته الثانية. ذلك ما ذهب إليه السفير “الإسرائيلي” السابق لدى الأمم المتحدة، زالمان شوفال الليكودي المتطرف، الذي قال في مقال له نشرته (“إسرائيل” اليوم- 2015/8/13): إن “إسرائيل” تواجه اختبارين مصيريين: الاتفاق النووي مع إيران، والموضوع الفلسطيني، وكلاهما يؤثر في العلاقة مع الولايات المتحدة، كما قال.

ويبين جدية الحرب الدائرة بين أوباما والأذرع “الإسرائيلية” لتفشيل الاتفاق مع إيران، ما يصرفه (الإيباك) من أموال لهذه الغاية. فقد جاء أن (إيباك) صرفت 40 مليون دولار في حملة إعلامية لتجميع ثلثي أعضاء الكونغرس اللازمين لرفض الفيتو الرئاسي، إن لجأ إليه أوباما لتمرير الاتفاق. في الوقت نفسه، وصل الأمر في الصحافة “الإسرائيلية” إلى توجيه البعض اتهاماً مبطناً باللاسامية للرئيس أوباما من حيث عدائه لليهود والمال اليهودي. وفي صحيفة (“إسرائيل” اليوم- 2015/8/13)، كتب ليمور سمميان- درش مقالا قال فيه: «شيء خطر حصل مؤخراً في الخطاب الأمريكي. فقد بدأ يبرز في خطاب أوباما الأخير (في الجامعة الأمريكية) ذكر مال اللوبي اليهودي». وأضاف: «من اللحظة التي بدأت فيها محاولات أوباما لإقناع أعضاء الكونغرس المختلفين، لا سيما أعضاء مجلس الشيوخ، بدأ التشخيص اليهودي يطرح بلا عراقيل».

إن حاجة أوباما إلى شيء يحفظه له التاريخ، وغطرسة نتنياهو وصلفه بل إهانته له أكثر من مرة وعلى رؤوس الأشهاد، جعلته يدخل هذه الحرب الطاحنة مع نتنياهو. لكن ذلك لم يمنع أوباما من استجداء اليهود ومنظماتهم، بل واسترضاء نتنياهو وحكومته. إنه لا يزال حتى الآن، وفي غمرة هجومه على نتنياهو، يستعرض ما قدمته إداراته لكيانه. وقد أعلن متفاخراً أكثر من مرة أن ما قدمته الولايات المتحدة في عهده يتجاوز ما قدمه أي رئيس أمريكي سبقه، وأي إدارة أمريكية سابقة على إدارته. ونعرف نحن العرب أن كل رئيس أمريكي كان يصل إلى البيت الأبيض كان يزاود على من سبقه في خدمة» “إسرائيل” وحمايتها وضمان أمنها، ربما باستثناء رئيس واحد أو اثنين وإن لم يقصرا في الالتزام بالأهداف نفسها.

إن مجمل السياسة الأمريكية في منطقتنا العربية كانت من أجل خدمة الأهداف “الإسرائيلية” العدوانية التوسعية، بدءاً من العدوان الثلاثي على مصر العام 1956، و«مشروع أيزنهاور»، وحتى الغزو الأمريكي للعراق 2003، مروراً باتفاق أوسلو الذي رعته مع منظمة التحرير الفلسطينية العام 1993. وليس هناك من يجهل أو يتجاهل أن كل الخراب والدمار والفوضى التي تلحق بالعرب وبلدانهم اليوم، هي حصيلة تلك السياسة وخدمة للمصالح والأهداف “الإسرائيلية”.

ومما لا جدال فيه أن اعتراف الرئيس أوباما بثقل التدخلات “الإسرائيلية” في السياسة الخارجية الأمريكية يشكل موقفاً «نافراً» بين مواقف الرؤساء الأمريكيين تجاه الكيان الصهيوني، وهو وإن جاء نتيجة موقف شخصي إلا أنه يعكس تذمراً واسعاً أصبح يضمره الأمريكيون ويحسون ثقله، وإلا لم يكن أوباما ليجرؤ على اتخاذه وإعلانه. لكنه رغم ذلك، اعتراف لا يبرئ ذمة أوباما أو من سبقوه من سكان البيت الأبيض، أو ذمة الأمريكيين مما اقترفوه من جرائم في حق الأمة العربية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48834
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226638
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590460
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55506939
حاليا يتواجد 2890 زوار  على الموقع