موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

اعتراف لا يبرئ الذمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ تأسيسها، كانت الولايات المتحدة الأمريكية «إسرائيل الكبرى»، «إسرائيل الأولى» في العصر الحديث. لكنها انتقلت في علاقاتها مع «إسرائيل الصغرى» من موقع السيد إلى موقع التابع بالرغم من كل المعطيات النقيضة.

بعد حرب يونيو/ حزيران 1967، أصبحت ترى منطقة الشرق الأوسط بعيون “إسرائيلية”، في الوقت نفسه بدأ «اللوبي اليهودي» يتدخل أكثر وأكثر في السياسة الخارجية الأمريكية. وفي وقت مبكر فضح عضو الكونغرس الأمريكي، بول فيندلي، في كتابه الموسوم «من يجرؤ على الكلام» كيف يفرض (إيباك) مطالب الكيان الصهيوني على الرؤساء الأمريكيين من خلال الكونغرس. ومؤخرا فضح جون ميرشتايمر، أستاذ العلوم السياسية في جامعة شيكاغو، وستيفن والت، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة هارفارد، في كتابهما «اللوبي “الإسرائيلي” والسياسة الأمريكية الخارجية» التدخلات “الإسرائيلية” والأذرع اليهودية. وقد دفع الثلاثة، وكل الذين تجرأوا على خرق «المقدس اليهودي» الثمن.

 

لكن الجديد غير المسبوق، هو أن يضطر رئيس الولايات المتحدة نفسه أن يتحدث عن تدخل رئيس الحكومة “الإسرائيلية” في السياسة الخارجية الأمريكية علناً وفي بث حي ومباشر في أوسع شبكات التلفزة الأمريكية انتشاراً. في هذه الحالة يكون الكيل قد طفح، وبلغ السيل الزبى وزاد.

كان ذلك الرئيس الثالث والأربعين للولايات المتحدة، باراك حسين أوباما، الذي قال في المقابلة التي أجراها معه فريد زكريا من على شاشات (سي إن إن): إنه لا يتذكر مثالا في التاريخ أن زعيم دولة أجنبية تدخل في شؤون السياسة الخارجية للولايات المتحدة بالقوة التي يتدخل فيها اليوم رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو.

لقد كتب الصحفي الأمريكي جاستن رايموندو مقالاً جاء فيه: «إذا فشل الكونغرس في رفض الاتفاق النووي مع إيران، فإن الولايات المتحدة تكون قد نجحت في تحرير سياستها الخارجية من قبضة “إسرائيل”». إلى هذه الدرجة ينظر بعض الأمريكيين إلى الحرب الدائرة منذ شهور بين الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء “الإسرائيلي”. فمن جهة أوباما، يرى أن ما سيبقى له للتاريخ بعد ولايتين في البيت الأبيض هو هذا الاتفاق. أما من جهة نتنياهو، فإنه يرى نفسه رابحاً سواء فشل الكونغرس في رفض الاتفاق أو نجح، لكن فشل الكونغرس سيعطي أوباما فرصة للضغط عليه في الملف الفلسطيني ما بقي من ولايته الثانية. ذلك ما ذهب إليه السفير “الإسرائيلي” السابق لدى الأمم المتحدة، زالمان شوفال الليكودي المتطرف، الذي قال في مقال له نشرته (“إسرائيل” اليوم- 2015/8/13): إن “إسرائيل” تواجه اختبارين مصيريين: الاتفاق النووي مع إيران، والموضوع الفلسطيني، وكلاهما يؤثر في العلاقة مع الولايات المتحدة، كما قال.

ويبين جدية الحرب الدائرة بين أوباما والأذرع “الإسرائيلية” لتفشيل الاتفاق مع إيران، ما يصرفه (الإيباك) من أموال لهذه الغاية. فقد جاء أن (إيباك) صرفت 40 مليون دولار في حملة إعلامية لتجميع ثلثي أعضاء الكونغرس اللازمين لرفض الفيتو الرئاسي، إن لجأ إليه أوباما لتمرير الاتفاق. في الوقت نفسه، وصل الأمر في الصحافة “الإسرائيلية” إلى توجيه البعض اتهاماً مبطناً باللاسامية للرئيس أوباما من حيث عدائه لليهود والمال اليهودي. وفي صحيفة (“إسرائيل” اليوم- 2015/8/13)، كتب ليمور سمميان- درش مقالا قال فيه: «شيء خطر حصل مؤخراً في الخطاب الأمريكي. فقد بدأ يبرز في خطاب أوباما الأخير (في الجامعة الأمريكية) ذكر مال اللوبي اليهودي». وأضاف: «من اللحظة التي بدأت فيها محاولات أوباما لإقناع أعضاء الكونغرس المختلفين، لا سيما أعضاء مجلس الشيوخ، بدأ التشخيص اليهودي يطرح بلا عراقيل».

إن حاجة أوباما إلى شيء يحفظه له التاريخ، وغطرسة نتنياهو وصلفه بل إهانته له أكثر من مرة وعلى رؤوس الأشهاد، جعلته يدخل هذه الحرب الطاحنة مع نتنياهو. لكن ذلك لم يمنع أوباما من استجداء اليهود ومنظماتهم، بل واسترضاء نتنياهو وحكومته. إنه لا يزال حتى الآن، وفي غمرة هجومه على نتنياهو، يستعرض ما قدمته إداراته لكيانه. وقد أعلن متفاخراً أكثر من مرة أن ما قدمته الولايات المتحدة في عهده يتجاوز ما قدمه أي رئيس أمريكي سبقه، وأي إدارة أمريكية سابقة على إدارته. ونعرف نحن العرب أن كل رئيس أمريكي كان يصل إلى البيت الأبيض كان يزاود على من سبقه في خدمة» “إسرائيل” وحمايتها وضمان أمنها، ربما باستثناء رئيس واحد أو اثنين وإن لم يقصرا في الالتزام بالأهداف نفسها.

إن مجمل السياسة الأمريكية في منطقتنا العربية كانت من أجل خدمة الأهداف “الإسرائيلية” العدوانية التوسعية، بدءاً من العدوان الثلاثي على مصر العام 1956، و«مشروع أيزنهاور»، وحتى الغزو الأمريكي للعراق 2003، مروراً باتفاق أوسلو الذي رعته مع منظمة التحرير الفلسطينية العام 1993. وليس هناك من يجهل أو يتجاهل أن كل الخراب والدمار والفوضى التي تلحق بالعرب وبلدانهم اليوم، هي حصيلة تلك السياسة وخدمة للمصالح والأهداف “الإسرائيلية”.

ومما لا جدال فيه أن اعتراف الرئيس أوباما بثقل التدخلات “الإسرائيلية” في السياسة الخارجية الأمريكية يشكل موقفاً «نافراً» بين مواقف الرؤساء الأمريكيين تجاه الكيان الصهيوني، وهو وإن جاء نتيجة موقف شخصي إلا أنه يعكس تذمراً واسعاً أصبح يضمره الأمريكيون ويحسون ثقله، وإلا لم يكن أوباما ليجرؤ على اتخاذه وإعلانه. لكنه رغم ذلك، اعتراف لا يبرئ ذمة أوباما أو من سبقوه من سكان البيت الأبيض، أو ذمة الأمريكيين مما اقترفوه من جرائم في حق الأمة العربية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34360
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68703
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر397045
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47909738