موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

البعد القومي لنصر تموز 2006

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في الذكرى التاسعة لانتصار تموز/يوليو 2006 على الكيان الصهيوني لا بد من استخلاص بعض العبر سواء كانت على الصعيد الدولي أو الإقليمي وخاصة على صعيد الأمة العربية وعلى صعيد مستقبل الكيان ودوره أو عدمه.والاحتفالات بنصر تموز لا تقتصر على لبنان بل هناك أقطار عربية كتونس مثلا التي تقيم الاحتفالات والندوات والمحاضرات مما يؤكّد على البعد القومي لذلك النصر ولحركة ونهج وثقافة المقاومة.

 

إن نصر تموز ساهم في تغيير المعادلات الإقليمية وبالتالي المعادلات الدولية وذلك لمصلحة الأمة وإن لم تستوعب بعض النخب الحاكمة بشكل كامل تلك التحوّلات. فالعدوان على لبنان عام 2006 كان عدوانا أميركيا بتنفيذ صهيوني وذلك لرسم خارطة المنطقة عبر فوضى أرادتها الولايات المتحدة أن تكون "خلاّقة" لنظام إقليمي جديد يضمن تفوّق الكيان الصهيوني على المجتمعات العربية ويخفّف من خسائرها آنذاك في العراق وأفغانستان. فنصر تموز أوقف المشروع الأميركي وإن لم يهزمه آنذاك بشك نهائي. فما نشهده اليوم من قتل ودمار في كل من العراق وسورية واليمن وليبيا ومصر ومن تهديد الاستقرار في لبنان هو المحاولة الأخيرة لإعادة تعويم المشروع الأميركي الذي يواجه اليوم هزيمة استراتيجية في المنطقة وارتداداتها في العالم أجمع. فليس الاتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية إلاّ من نتائج نصر تموز ليس فقط في لبنان ولكن أيضا في العراق وفي صمود سورية أمام الهجمة الكونية بأدوات إقليمية ومجموعات التعصّب والتوحّش. ولولا صمود لبنان وسورية لما تغيّرت الأوضاع في مصر لاسترداد استقلالها وكرامتها بعد حقبة التبعية والفساد والتخلّي عن دورها العربي والإقليمي. فنصر تموز أكّد أن إرادة الشعوب أقوى من الأنظمة التابعة للقرار الخارجي بل هو نصر تحقّق رغم تلك التبعية. ف" المغامرات غير المحسوبة" على حد زعم البعض تحوّلت إلى متغيّر استراتيجي ما زلنا نرى مفاعيله في المنطقة وفي العالم.

فما هي العبر التي يمكن استخلاصها؟

أولا-هذا النصر لم يأت من الفراغ. فهو نتيجة تراكم تجارب عديدة سبقته كما أن هناك تجارب أخرى تلته وستليه. فهذه سنّة أمّتنا العربية فقدرنا المقاومة ضد احتلال الأرض واحتلال ما هو أخطر من ذلك أي احتلال العقل والإرادة. نصر تموز هو نصر للعقل والإرادة وللإيمان في لبنان وسائر أقطار الأمة.

مما لا شكّ فيه أن المقاومة في لبنان ولدت من رحم الاحتلال الصهيوني للبنان عام 1982 وخاصة في بيروت التي طردت الصهيوني من أحيائها الغربية قبل أن تنتقل إلى الجنوب فكان التحرير عام 2000 يمهّد لنصر تموز في 2006. كما أن هذه المقاومة وليدة تجربة الثورة الفلسطينية التي خاضت امتحانها في الأردن ولبنان وفلسطين. فما زالت معركة الكرامة 1968 في الأردن في وعينا على سبيل المثال وليس الحصر.

وقبل ذلك كانت تجربة المقاومة تحوّلت إلى ثورة المليون شهيد في الجزائر ضد المستعمر الفرنسي وقبل ذلك أيضا مقاومة وثورة عبد الكريم الخطابي في المغرب العربي ضد نفس المستعمر. وأيضا مقاومة وثورة عمر المختار ضد المحتل الليبي. فلا ننسى أن الخطابي الامازيغي هو الذي أرسخ مصطلح عروبة المغرب. كما أن تلك الثورة تلازمت مع ثورة 1920 في بلاد الرافدين ضد الانتداب البريطاني.فثقافة المقاومة من ثقافة العرب ونصر أي مقاومة في أي قطر عربي هو نصر لجميع العرب.

أما المقاومة الفلسطينية لم تكن لتقوم ولتبقى لولا ثورة 23 يوليو وقيادة القائد خالد الذكر جمال عبد الناصر الذي أعلن أن هذه المقاومة ولدت لتبقى وستبقى فبقيت! ولن نبالغ أن ثقافة المقاومة الفلسطينية بدأت مع موجات الاستيطان الاستعماري الصهيوني في حقبة الانتداب البريطاني. فنصر تموز توّج مسارا لن ينتهي إلاّ بتحرير القدس وكامل تراب فلسطين واسترجاع كافة حقوق الشعب الفلسطيني. فلبنان وفلسطين ومصر محطّات في تلك المسيرة وهذا دليل على قومية المعركة.

ثانيا-الانتصار في تموز تلازم أيضا مع مقاومة في بلاد الرافدين ضد الاحتلال الأميركي. والاحتلال كان خدمة للكيان الصهيوني لمعاقبة العراق على دعمه للمقاومة ولأسر شهداء فلسطين وذلك تكريسا لعروبة العراق والتزامه بالقضية الأم. فدروس تجربة لبنان نُقلت إلى العراق. لذلك نعتبر أن نصر لبنان هو أيضا في العراق ونصر العراق هو نصر للمقاومة في لبنان. وهذا دليل آخر لقومية المعركة وبالتالي لأي نصر يتمّ تحقيقه عبر العمل المقاوم.

ثالثا-إن تحرير الأرض عبر المقاومة والقتال وليس عبر المفاوضات التي تتجاهل الثوابت الوطنية والقومية لم تخف عن على الشعب الفلسطيني الذي ما زال يقاوم الاحتلال الصهيوني رغم التنسيق الأمني للسلطة الفلسطينية مع الكيان. فالحراك المقاوم في القدس وفي غزّة هاشم وفي سائر مدن فلسطين هو امتداد لمسار مقاوم عريق عزّزه نصر تموز.كما لا بد من الإشارة إلى المحاولات البائسة للكيان لترويض المقاومة في غزّة دون جدوى.

رابعا-إن نصر تموز أسقط إلى الأبد نظرية أن في الضعف قوة كما كانت تردّدها النخب اللبنانية الحاكمة بينما القوة الحقيقية هي في الإرادة والوحدة الوطنية والعقل والايمان. والآن تكرّست معادلة جديدة في عدد من الأقطار العربية في التعاطي مع الاحتلالات الخارجية والداخلية عبر تلاحم المقاومة والشعب والجيش الوطني. كان ذلك في لبنان وما زال رغم محاولات البعض وأصبح اليوم حقيقة على الأرض في بلاد الشام وبلاد الرافدين وفي اليمن. هذا دليل آخر على أن ما يحصل في أي قطر عربي له ارتدادات مباشرة على الأقطار المجاورة بل على الأمة بشكل عام.

خامسا-نصر تموز ساهمتسورية فيه بشكل أساسي والآن سورية تدفع ثمن هذه الشراكة في المقاومة والنصر. صمود سورية من صمود ونصر تموز والعكس صحيح. وتواجد مجاهدي المقاومة في سورية هو ليس من باب الوفاء وليس فقط للحرص على سورية ووحدتها وعروبتها ولكن أيضا لحماية نصر تموز ونهج المقاومة وثقافتها.

سادسا-نصر تموز أرسخ ثقافة المقاومة ليس فقط للتحرير بل لمقاومة شتّى أنواع الظلم. فالظلم الاقتصادي أو الظلم الاجتماعي ليس أقلاّ من الظلم السياسي. فتعميم ثقافة المقاومة التي أثبتت جدواها في مختلف قضايا المجتمع تساهم في تحقيق أبعاد المشروع النهضوي العربي. فالاستقلال الوطني من ثقافة المقاومة، ومشاركة مكوّنات المجتمع في وجه الاستبداد من ثقافة المقاومة، والتنمية المستقلة في مواجهة التبعية الاقتصادية للخارج والاتكال على الريع الذي يكشف المجتمع تجاه الخارج من ثقافة المقاومة، والعدالة الاجتماعية التي ترفع الظلم عن الشرائح المستضعفة من ثقافة المقاومة، وأخيرا، التجدّد الحضاري وتحرير العقل وإيجاد منظومة معرفية ترفع المجتمع لتحقيق الكفاية والعدل وتكافؤ الفرص من ثقافة المقاومة. فنصر تموز لا ينحصر في تحرير الأرض ولكن يعزّز آفاق تحقيق المشروع النهضوي العربي.

سابعا-نصر تموز لم يكن ليحصل لولا لم تقم قيادة المقاومة بمراجعة التجارب السابقة وضبط إيقاع المسار خاصة في سلوك ومناقبة القيادات والكوادر والمجاهدين. كما أن النصر لم يكتمل لولا المصالحة التي تمّت بين من جاهد وبينمن ضعف أمام اغراء وترهيب المحتل الصهيوني. والمراجعة والمصالحة ضرورتان للخروج من اتون الانقسام الداخلي الذي يسمح للعدو إن كان صهيونيا أو مستعمرا أو مفتنا لتحقيق أهدافه. هذا ما نسعى إليهفي كل من سورية والعراق واليمن وليبيا ولبنان مجدّدا حيث التدخّل الخارجي كان لتدمير المجتمعات العربية. فبعد النصر، وما سبقه من مراجعة وما تلاه من مصالحة، فليتجسّد في المشاركة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة. فدراسة نصر تموز تمتد لمختلف القطاعات ولمختلف الأقطار العربية لتصبح نموذجا يقتض به.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

نتنياهو جبان ومخادع

د. فايز رشيد

| السبت, 15 سبتمبر 2018

    «نتنياهو جبان».. هذا ما كتبه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري في مذكراته التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9661
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع111677
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر624193
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57701742
حاليا يتواجد 2733 زوار  على الموقع