موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الطائفية السياسية .. المال السياسي..ومعاناة اللبنانيين!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

جريمة قتل بشعة! القاتل لاحق ضحيته مسافة طويلة ,لأنه تجاوز بسيارته سيارة الأول! , ظلّ يطعن ضحيته بالسكين على مرأى ومسمع لصرخات استنجاد الضحية ,من عشرات المواطنين وقد سجلّوا وصوّروا بكاميرات هواتفهم الدراما الإنسانية.. ولم يتدخل أحد! المجرم ذو أسبقيات كثيرة ,فقد قتل من قبل, زوجا وزوجته , وقتل اثنين آخرين! وكان في كل مرة ينال أحكاما مخففة , فقط لأنه من رجالات أحد زعماء الطوائف! هذا ما يستقبل الزائر للبنان في عز الصيف اللاهب,وهو الذي يُذهل من حجم الإشكالات الحياتية االتي يعيشها شعب هذا البلد العربي في مجالي الكهرباء والمياه, فبيروت العاصمة التي يُطلق عليها "باريس الشرق الأوسط" كما كل المناطق اللبنانية تعيش تزويدا للكهرباء من الدولة مدة 3 ساعات غير متتالية فقط! ودون أي انتظام في مواعيد!أما باقي ساعات اليوم , فيضطر المواطنون اللبنانيون , ومن أجل التزود بالكهرباء لبعضها! إلى الاشتراك في شركات الكهرباء الخاصة مقابل اشتراكات مالية باهظة ,لا يقدر عليها اللبنانيون الفقراء! .

 

هذه الشركات الخاصة غير مسموحة الاستيراد والعمل إلا لزعماء الطوائف من خلال الأزلام والتابعين المأجوين لهم.المياه تخضع لنفس قانون التوزيع ولكن بطريقة أكثر تقنينا . اللهم إلا ما إذا سكن الحارة زعيم طائفي أو نائب في البرلمان أو زعيم حزب سياسي أو ميليشيوي لإحدى الميليشيات المسلحة . فمنطقته والحالة هذه تتزود بالمياه والكهرباء على مدار الـ 24 ساعة يوميا. لذا يسأل كل مستأجر جديد لبيت عن إذا كان أحد النافذين يسكن المنطقة؟ من الجواب بالطبع يستطيع المستأجر تحديد مدى تزويد الحي بالمياه والكهرباء!. كل هذا يحدث في القرن الواحد والعشرين , وفي الوقت الذي استطاعت فيه كل الدول النامية وحتى الفقيرة منها, إيصال الكهرباء والمياه الدائمة إلى مواطنيها.دول عربية كثيرة وعلى الأخص منها خليجية كما إيران أيضا عرضت تمويل لبنان بمادة السولار الكافية لدوام تزويد كل مناطق لبنان بالكهرباء على مدار الـ 24 ساعة يوميا ولعشر سنوات قادمة, لكن زعماء الطوائف رفضوا كل العروض.. بالطبع من أجل مصالحهم المالية الخاصة!تركيا أرسلت للبنان باخرة لتزويده بالكهرباء, ظلّت الباخرة "فاطمة غول" في عرض البحر سنوات طويلة دون تزويدها بالسولار من لبنان! مما اضطرها للعودة من حيث أتت!.

للعلم , اشتراك الكهرباء الخاصة يخضع لعدد الأمبيرات التي يستطيع المواطن المغلوب على أمره شراءها من هذه الشركات الخاصة, فكلما زاد عددها تزداد دولارات الاشتراك. الصيف في بيروت لاهب في العادة , يزداد الشعور به إحساسا بالطبع بسبب الرطوبة العالية في الجو (كما كل مناطق البحر!) والتي تصل إلى درجة 95% , بالتالي يشعر المواطن بالحرارة وسخونة الجو وضيق في التنفس إن لم يكن المكان مُكيفا ومُبرّدا!. الغريب أن معظم شركات الكهرباء مثلما قلنا مملوكة من زعماء الطوائف ومسؤولي الأحزاب والميليشيات.. هؤلاء الذين يسكن الواحد منهم على مساحة تكفي لإسكان حيّ باكمله! من حيث تواجد عدة قصور له في ذات المكان( فقصر واحد لا يكفيه!) وكلها محاطة باسوار عالية ومحروسة بنقاط عسكرية تحيط بكل زواياها. أما حركة السيارات بجانب الأسوار العالية فممنوعة.. إذ يجري قطع شوارع بأكملها. المال السياسي لزعماء الطوائف يتحرك لشراء الفقراء واصواتهم أمام كل انتخابات تشريعية لبنانية, فيشتعل بازار الانتخابات وسعر الصوت ,إذ يبلغ يومها وفي الساعات الأخيرة 500 دولارا!.

للعلم رابين صاحب انتصارات الكيان الصهيوني كان يسكن في شقة بسيطة في عمارة عادية , وعلى الطابق الثالث والعشرين في تل أبيب.أما زعيم ميليشيوي طائفي فلديه قصور قد تقاوم هجوما بالقنايل الهيدروجينية وليس الذرية العادية فقط.كل هذا في ظل الصراع الطائفي والمذهبي البغيض الذي ينخر الدولة بديمومة نظام تقسيم المناصب الطائفية فيها, كما مجلس النواب بتقسيم عدد النواب لكل طائفة ومذهب, وينخر الجسد الشعبي اللبناني ونسيجه الإجتماعي, ويؤثر سلبا وعضويا على وحدته.

الصراع الطائفي والمذهبي والأثني, بدأ ينخر لا لبنان فحسب بل كل الجسد الشعبي العربي وهو أصبح يتمثل في : صراعات تناحرية عل حساب صراعات اخرى ,من المفترض أن تكون هي الاساسية , التناحرية , التناقضية الرئيسية : كالصراع مع العدو الصهيوني. وأيضا على حساب صراعات أخرى : كالصراع مع استهدافات عموم المنطقة لافراغها من محتواها التاريخي وسماتها الرئيسية المرتبطة بالتاريخ والحضارة العربية, كالاستهداف الطامح الى تحويل المنطقة الى شرق أوسط جديد أو كبير تكون اسرائيل فيه : ليس القوة الرئيسية فحسب وانما المكوّن الأساسي من مكوناتها التاريخية والحضارية , المهيمنة على المنطقة ليس سياسيا فحسب وانما اقتصاديا وتقريرا في الاحداث الجارية فيها . مثل أيضا على الصراعات المفترضة : الصراع ضد الأستهداف الطامح الى تفتيت الدولة القطرية العربية الى دويلات طائفية ومذهبية واثنية, متنازعة فيما بينها ومتحاربة مستقبلا.

العلة والاسباب والخلل لا تكمن في النظام الرسمي العربي,ولا في الجامعة العربية التي هي ممثل يعكس التناقضات والأحوال العربية , فقط , وانما أيضا في الاستجابة الجماهيرية لأن تتمظهر فيها التناقضات المذهبية والطائفية والاثنية , فتراها منغمسة في هذه الصراعات دون أن تتساءل : لا عن أسبابها ولا عن استهدافاتها ولا عما ستؤول اليه , والى ماذا ستؤدي بالشعوب وبالأطروحات والأهداف الجماهيرية التي كانت على لسان الفرد العربي حتى عقود قليلة ماضية : كالوحدة العربية , والتكامل العربي , ووحدة المعاناة والمصير المشترك الصراعات الطائفية والمذهبية المتصاعدة في الوطن العربي وفي لبنان تحديدا : ستؤدي الى ظواهر سلبية كثيرة : ذكرنا بعضا منها وسنذكر واحدة من أبرزها واخطرها : تؤدي الى عمى الألوان في رؤية الحدث !.يشبه ابن خلدون في (مقدمته) الدولة التي تريد أن تنبعث بعد ان فقدت اسباب قوتها بـ (الذبال المشتعل) إذ إنه وعند مقاربة انطفائه يومض قليلا .. بحيث يجري الوهم أنه اشتعل, لكنه في حقيقته انطفأ. نتمنى للبنان العربي أن لا تطفىء نار اشتعاله لا الطوائف ولا المال السياسي .. نتمنى للبنان العروبي الانتصار على هذا المال المكرّس لزعماء طوائفه وأهدافهم المصلحية الخالصة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10343
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع39810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر738439
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54750455
حاليا يتواجد 2333 زوار  على الموقع