موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

احتجاج الشوارع في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم تأت فجاة احتجاجات الشعب العراقي هذه الايام. رغم المناخ الحار جدا، حيث درجات الحرارة اكثر من خمسين درجة مئوية، وأحيانا حتى في الظل، لاسيما في المحافظات الجنوبية والوسطى في العراق. وفي كل مرة تخرج تظاهرات الاحتجاج وتطالب بتوفير الخدمات ومحاسبة المقصرين من المسؤولين.

 

وهي الحالة التي تتكرر يوميا وليس سنويا في العراق، لاسيما بعد احتلال العراق من قبل القوات الصهيو غربية، الراغبة في الغزو وتقاسم الكعكة العراقية، ولاسيما تنفيذ الخطط الستراتيجية للامبريالية الجديدة في العراق والمنطقة.

ولكن المأساة في الوضع في العراق هي في استمرار منهج الحكومات القائمة على اساس المحاصصة الطائفية والاثنية وسوء الادارة وتفشي الفساد الاداري والمالي بأشكال فاقت التصور والشعور الوطني والمواقف الايديولوجية التي يزعم المتصرفون في هذه الشؤون.

وبعد كل هذه الفترة غير القصيرة زمنيا، اكثر من عقد ونيف، منذ عام 2003، لم يجر الانتباه او العمل على المعالجة والإصلاح والتغيير الحقيقي، ليكون ما اطلق عليه اعلاميا بالعراق الجديد جديدا فعلا.

من الكوارث المستمرة في العراق وجود "مسؤولين" مفروضين على الحكم والقرار السياسي، في غفلة من الزمن او في تعمد الاصرار على التخريب والتدمير وتشكيل قاعدة اساسية للاحتلال بواجهات محلية، وهي التي تقوم بمهمات الاختلال والاحتلال، اسما او فعلا.

وتقوم وسائل اعلام معينة معروفة المصدر والاتجاه والوظيفة في التضليل والتشويه وتخريب الرأي العام والإعلام المسؤول، تستهدف تكريس المخططات المعادية للشعب العراقي ولتطوراته السياسية.

وقد اخذت هذه الوسائل الاعلامية بالتركيز على شخصيات عراقية محددة وأدوارهم والتنكر او تزكية مباشرة او غير مباشرة لآخرين مسؤولين في كل الفترات.

وهذا العمل مقصود ويهدف ابعاد الاسباب الحقيقية وراء ما يدفع الناس الى الاحتجاج اليوم والتظاهر ضد الفساد ونقص الاداء في تقديم الخدمات الاساسية، وهي المطالب الشعبية التي تبرز في لافتات التظاهر وصرخات الاحتجاج في هذا المناخ القاسي والظروف المعقدة.

وينشأ السؤال هنا عن موقع هؤلاء ومكانهم في تلك الفترات السابقة والحالية، ولماذا اختفت اصواتهم او تهربت عن المسؤولية في حينها، وتتظاهر الان مع تصاعد الاحتجاجات وكأنها في اطارها او داعية لها، وهي جزء من العملية السياسية التي ركبها الاحتلال وصنعها المحتلون بقناعاتهم واختياراتهم وموافقتهم الشخصية والحزبية والمحاصصة الطائفية والاثنية التي وضعتهم في واجهة المشهد السياسي. واغلبهم كان وراء ما وصل اليه الشعب العراقي اليوم من اوضاع لا يحسد عليها.

والطريف في الامر هذا الخبر الاعلامي الذي نشرته ووزعته وكالات الانباء الرسمية او الموالية لها، (05 آب/أغسطس 2015) لمتابعة الحدث ومواكبة الشارع.

هذا الخبر يقول ان الرئاسات الثلاث دعت الى إصلاح جميع مؤسسات الدولة واتخاذ الاجراءات العاجلة والقرارات الضرورية التي تخدم البلاد.

كما اقرت ان ضمان الامن والاستقرار وسيادة القانون وحماية النظام الديمقراطي، هي الاساس الصلب والأمين الذي ينبغي انطلاق الجميع منه لتلبية المطالب الجماهيرية المشروعة. وجاء حرص الرئاسات على خلفية التظاهرات وحرارة الشعارات المرفوعة فيها، وهي بالتأكيد مسؤولة عما حصل وما حدث وما نفذ سابقا ولاحقا.

وذكرت رئاسة الجمهورية في بيان، إن رئاسات السلطات الثلاث اجتمعت، مساء الثلاثاء الموافق 4 آب/ اغسطس 2015، وحضر الاجتماع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود ونواب رئيس الجمهورية نوري كامل المالكي وأياد علاوي وأسامة النجيفي ونائبا رئيس الوزراء بهاء الاعرجي وصالح المطلك، ونائب رئيس مجلس النواب همام حمودي.

وأضاف بيان رئاسة الجمهورية أن "الاجتماع الذي كرس لبحث هموم المواطنين الآنية، اكد على اهمية جعل ابواب السلطات الثلاث مفتوحة على مصراعيها لاستقبال وتقبل مطالب ومقترحات المواطنين في هذا الشأن"، مؤكدا أن "الاجتماع اكد على ضرورة اتخاذ الاجراءات العاجلة والقرارات الكفيلة بالشروع في معالجات حقيقية وسريعة وفعالة تخدم البلاد وتعزز الحرية والعدالة وتوفر فرص الحياة الانسانية الكريمة للعراقيين كافة".

واوضح البيان أن "الاجتماع شدد على اصلاح جميع مؤسسات وأجهزة الدولة وان الزخم الشعبي الراهن يمنح المزيد من الثقة والقوة في اتخاذ قرارات جريئة وحازمة في هذا الاتجاه وفي مكافحة الفساد ومعالجة ترهل بعض المرافق الحكومية وسواها من النواقص".

وتابع بيان رئاسة الجمهورية أن "الاجتماع دعا الى تعزيز الحوار الصريح والتفاهم والانفتاح بين الشعب ومؤسسات الدولة التي عليها مواصلة السهر على مصالح المواطنين، بما فيها اليومية المتعلقة بالخدمات وتفعيل دور مؤسسات استقبال شكاوى المواطنين، فضلاً عن التأكيد ان مهمة الدولة هي العمل على تلبية احتياجات الناس الآنية وحل مشاكلهم والنظر في مطالب المواطنين والشباب والتعامل الايجابي والسريع معها".

الطريف في الامر كله، اضافة الى الكلام الانشائي والشعارات الرنانة، ان من بين الحاضرين، وهم كلهم مشاركون في العملية السياسية من بدايتها، وراء ما وصلت اليه الاوضاع، مباشرة او بدفع خارجي، ومنهم من صمت على او ترك ملايين العراقيين يعيشون تحت خط الفقر، وملايين النازحين الذين لا تتوفر لهم خيمة تحترم انسانيتهم، ولا نسأل من وراء نزوحهم هنا، الذي يوجه فقط الى ما يسمى بداعش، متغافلين عمدا عن من يمثله بينهم في السلطات الثلاث وتوابعها، وكذلك عن وجود ملايين من الشباب الباحث عن عمل ومن الأرامل والأيتام، وملايين اخرى في اوضاع لا انسانية بسبب ما يعانيه البلد من ازمات مختلفة ومتعددة، لهم يد فيها.

احتجاج الشوارع العراقية قدم للرئاسات الثلاث وتوابعها تقييما واضحا لها، مختصرا بإدانة شعبية، ولما شرعته لها من امتيازات خرافية، تستنزف موارد الدولة.. او يمكن القول عنها بما يعني سرقة المال العام علنا، ومنها باسم الحمايات والمصاريف الخاصة والجولات السياحية تحت غطاء سياسي وتمثيل العراق او نهب العراق، فضلا عن الفساد الاخر او بما يوازيه، علنا او سرا، وادى الى هذه الاوضاع الحالية..!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31123
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133139
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر645655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57723204
حاليا يتواجد 3661 زوار  على الموقع