موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الصراع على مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الأجواء في الشرق الأوسط ملبّدة بضباب كثيف ويكتنفها غموض شديد، والأعصاب، أعصاب رجال الحكم والإعلاميين والعسكريين، مشدودة إلى أقصى مداها، ومراكز التفكير في الخارج متأهبة كعادتها ومتألقة على غير عادتها، في انتظار تحوّلات أكثر إثارة في شبكة العلاقات الإقليمية.

 

برغم ذلك أشعر بموجة تفاؤل غريب تعكسها تعليقات بعض أقرب الأصدقاء في مصر وخارجها. لا يزالون بتفاؤلهم أقلية بسيطة بين صناع الرأي، ولكن عددهم مرشح للزيادة ونفوذهم قابل للتوسع. هؤلاء مقتنعون بأنه في دول بعينها في المنطقة يزداد يوماً بعد يوم تأثير القوى الداعية إلى الفهم والتفاهم. يدرك هذا البعض المتفائل في الوقت نفسه أن عناصر التطرّف ودعاة العدمية يزدادون عدداً وعدة ومالاً، ولكنه يعود ليؤكد زيادة وعي المسؤولين بخطورة ما يمكن أن تؤول إليه الحال في الشرق الأوسط في ظل استمرار خطاب التطرف وخطاب المذاهب. ازداد الوعي على مختلف المستويات بالتهديد الذي يمثله استمرار التدخلات الأجنبية في منطقة مشتعلة، وبفداحة ما ندفعه حالياً وفي المستقبل ثمناً لانسياق بعض حكومات الشرق الأوسط وراء قوى التشدد أو استخدامها لتحقيق انتصارات إعلامية وسياسية قصيرة المدى. من هذه القوى تلك المجموعات التي تضغط في الداخل على الحاكم وشعبه معاً، ومنها القوى المخيفة التي تحتشد في الخارج استعداداً لتدمير جديد أشدّ عمقاً وأوسع مجالاً.

أفهم دواعي التفاؤل المتسلل عبر قنوات هادئة تطلب الاستقرار وتستعدّ للانطلاق نحو أوضاع أفضل لشعوبها تمنع انفجارها أو تؤجله، ونحو مكانة يحترمها العالم. أفهم هذه الدواعي، ولكنّي أفهم أيضاً حرص المتطرفين هنا وهناك على الاستفادة من كل الفرص الممكنة لتعميق ما يعتقدون أنه بوادر صراع محتمل وطويل الأمد وباهظ التكلفة بين السعودية وإيران. بين هؤلاء المتطرفين داخل الدولتين يوجد من دون شك مَن يفكر في ضرورة أن يركز الصراع في أحد جوانبه على مصر، فتصبح مصر موضوعاً أساسياً يتصدّر موضوعات الصراع بين الدولتين. أمل هؤلاء، في الرياض كما في طهران وربما داخل مصر ذاتها، إحباط مساعي تيار الاعتدال والتعقل في مواقع القرار في الدولتين، والضغط بكل الوسائل الممكنة على الرأي العام المصري ليضغط بدوره على صانع السياسة المصرية ليقبل أن تكون مصر موضوع صراع. أمل هؤلاء أن ينتهي الشدّ والجذب بمصر وقد أصبحت حليفاً لقوى متشدّدة هنا ضد قوى متشددة هناك.

لا يدرك الساعون لتوريط مصر في صراعات المذهبيين والمتشددين، أو ربما لا يشغلهم، الثمن الذي ستدفعه مصر نتيجة هذا التوريط. لا يدركون وربما أيضاً لا يشغلهم المدى الذي يمكن أن تصل إليه الفوضى الإقليمية لو انضمّت مصر عضوياً إلى أحد هذه الصراعات. داخلياً سوف تشهد مصر حتماً انفجار تناقضات جديدة تضاف إلى قائمة التناقضات التي أدت إلى ثورة «الربيع» وماتزال بدون حلّ. من ناحية أخرى، يرجّح، بل ربما يتأكد من التجارب السابقة، أن انضمام مصر لصراع من هذا النوع يمكن أن يؤدي إلى توسيع رقعته، إقليمياً وعالمياً، وهو الأمر الذي لا يتمناه حاكم عاقل ورشيد في المنطقة، وأعتقد أن القوى الحاكمة في مصر لا تتمنى لمصر أو المنطقة هذا المصير. رأينا بالفعل كيف أن وضعاً خلناه مستقراً في شبكة العلاقات الخليجية اهتزّ بمجرد أن بدأت تتبلور بوادر احتدام الصراع عليها بين الطرفين الأكبر في الإقليم. نعلم الآن أن هذا الصراع إذا احتدم فلن يقتصر على منطقة حدودها عند إيران والسعودية ومصر، بل سيمتد إن آجلاً أو عاجلاً ليشمل إسرائيل وتركيا والعراق وسوريا ولبنان وبلاد الأكراد.

البديل لخيار أن تكون مصر موضوعاً لصراع بين الدولتين الخليجيتين الأكبر، السعودية وإيران، هو أن تكون مصر مقراً ومنشطاً ومديراً للحوار بينهما في حال استقر الأمر والقرار لدعاة الحوار. أقول هذا، والأمل يقوى، في أن القيادة السياسية المصرية ستكون مرحبة بهذا الخيار. أظن، وظني في محله، أن إشارات غير قليلة انطلقت من ناحية القاهرة تدعم أملي وتجدد تفاؤلي. أعرف أيضاً أن مصر كانت، ربما عادت، أرضاً خصبة لحوارات إقليمية عديدة، التزمت خلالها قيادتها ما أمكنها الحرص على المصالح القومية، ورافضة في مواقف كثيرة الخلط بين سياسات المغامرة من جهة وسياسات الدفاع عن الأمن القومي من جهة أخرى. في مرات معدودة وقعت حكومات مصرية في الخطأ وارتكبت جرم الخلط ودفعت الثمن جروحاً غائرة ترفض أن تندمل. أخطأ حكام مصر حين شجعوا على امتداد عقود عديدة فكرة أن تلعب مصر دور «المسهّل» لقوى أخرى في الإقليم ولقوى من خارجه، وهو الدور الذي انتهى بمصر والمصريين نحو كارثة تحققت، ولم نتمكن بعد التخلص من آثارها.

الآن أجازف فأتنبّأ بأن المملكة السعودية أقرب إلى أن تختار الحوار سياسة مستقرة لها. هناك إشارات لا يراها إلا من اقترب بعض الشيء من تطور الخطاب السياسي والإعلامي السعودي خلال سنوات عديدة، أنقل هنا عن أحد هؤلاء المتخصصين في الشأن السعودي اقتناعه بوجود رغبة حقيقية في تفادي الانزلاق على طريق الحرب والصراع والتطرف، وبخاصة بعدما اتضح أن سلوك هذا الطريق حقق ضرراً للمملكة ولمكانتها الدولية ولـ «مجلس» التعاون أكثر من أي نفع يحاول المتطرفون إبرازه والترويج له.

على الناحية الأخرى أجازف أيضاً. ففي اعتقادي الشخصي أن إيران خرجت من مفاوضاتها الناجحة مع قوى الغرب، وكما توقع بعض الواقعيين من المحللين العرب، أقل استعداداً لممارسة التشدد في تنفيذ أهدافها وسياساتها الدولية، وكذلك الإقليمية. لن يكون الإعلان عن الرغبة في اختيار الحوار والمفاوضات الإقليمية مجرد تكتيك سياسي، فالفرصة الراهنة بكل آفاقها اللامحدودة لتحسين مكانة إيران الإقليمية والدولية لن تتكرر. بل لعل إيران الآن وقد صارت أكثر ثقة بالنفس والقدرات من أي وقت مضى، أوفر قدرة على المراهنة على فرص نجاح حوار إقليمي. أجازف مرة أخرى فأعبر عن توقعي أن تكون مصر أحد أهم خيارات إيران كموقع للحوار الإقليمي وسند له.

أعتقد أن مصر الآن ربما تكون مستعدة، لأن تدعم خيار الحوار، تدعمه لأسباب قومية ووطنية وواقعية خالصة، وتدعمه أيضاً على ضوء مضمون خطاب وزير الخارجية الإيرانية الذي اختيرت «الشروق» المصرية لنشره. لا يمكن إنكار أو تجاهل حقيقة أنه لدى مصر أفكار كثيرة متداولة، أبرزها بحسب علمي، الحرص الشديد على توجيه الحوار في اتجاه التوافق العام على اختيار أنماط جديدة للتحالفات الإقليمية، تحالفات تعتمد على المصالح وعلى التجارة ونقل التكنولوجيا والخبرات العلمية وتطوير مصادر الطاقة، وترفض الاعتماد على أسس مذهبية أو عسكرية أو على أسس الارتباط بتحالفات من خارج الإقليم.

أمامنا فرصة هائلة نثبت من خلالها وربما للمرة الأولى خلال قرن أو أكثر، أننا أمم قادرة على تسوية خلافاتها بالحوار، ورافضة لإقامة تحالفات يديرها دعاة التشدد والتطرف. أمم عاقدة العزم على لمّ الصفوف ونبذ أسباب الشقاق. الفرصة الراهنة لن تتكرر وأمام القيادة المصرية واجب استثمارها لمصلحة السلام والأمن في الإقليم والرفاهة لشعوبه. يبدأ أداء هذا الواجب بخطوة لا عودة عنها، خطوة الإعلان عن رفضها الحاسم لأي دعوة للمشاركة في لعبة الصراع على مصر.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38160
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38160
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر738454
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45800842
حاليا يتواجد 3820 زوار  على الموقع