موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

القُصووية في سياسات الدول ومآلاتُها

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تكُنِ النزعةُ القُصْوَوية التي تطلُب في السياسة أقصاها نزعةً سياسيةً مَرَضية خاصةً بالأحزاب السياسية الراديكالية، من النمطين اليساري والإسلامي، فقط وإنما كانت، وما زالت،

تستبد بسياسات الدول وأنظمة الحكم في العالم المعاصر، وتعبّر عن نفسها في خيارات سياسة اندفاعية وهوجاء غالباً ما تنتهي، بمن ينتهجونها وببلدانهم، إلى نهايات دراماتيكية. ولا يتعلق الأمر، في هذا، فقط بسياسات أنظمة الحكم في بلدان الجنوب «العالم الثالث»؛ حيث نخبُها الحاكمة لا تصل إلى السلطة، في الغالب من الأحوال، من طريق الاقتراع العام والإرادة الشعبية، وإنما تفصح عن نفسها كذلك في تجارب تاريخية متعددة في سياسات دول الغرب نفسها؛ حيث النظام السياسي فيها مبناهُ على العقلانية، وحيث النخب الحاكمة منتَخَبة من الشعب وتتمتع بقدرٍ من الشرعية الديمقراطية مؤكَّد. وإذا كان من فروقٍ بين القصووية هنا وهناك؛ في مجتمعاتنا السياسية وفي مجتمعات الغرب، فهي في الدرجة لا غير: ومن دون أن يُفْهَم من ذلك أنّ أوضاعَها أسوأ، ووطأتَها أشدُّ، في بلدان الجنوب منها في الغرب؛ حتى لا نقول إن كمَّها يزيد، ومعدّلَها يعلو، في بلدان الغرب، أكثر، في امتداد زيادة مستوى القوة كموردٍ رئيسٍ للسياسة.

 

تتجسَّد القصووية في أنماطٍ من الحكم، حديثة ومعاصرة، مثل النازية، والفاشية، والديكتاتورية، والكُلاّنية (التوتاليتارية)، ورثت من الإمبراطوريات القديمة أسوأ ما في سيرتها، وزادت عليها كلّ أمراض القوة العمياء وعقيدة العنف في العالم المعاصر. والقصووية، التي نعني في أنماط الحكم هذه، لا تتعلق بسياسات القمع الداخلي للشعوب والمعارضات، المنتهَجَة من تلك الأنظمة، وإنما نقصد بها سياسات الهيمنة والتوسّع والتسلط التي تسلكها الدول، لتوسعة نطاق نفوذها الإقليمي والعالمي، والتنزُّلِ منزلة الأقطاب التي تدير محاور، وتقرّر مصير قسم من العالم كبير. إن مثل هذه السياسات وقد ازدحم بها العالم منذ القرن التاسع عشر حتى اليوم هي ما يفسّر ظواهر الصِّدام الكبرى التي حدثت، في القرنين الماضيين، وكانت الحربان العالميتان الأولى والثانية والحروب الكولونيالية على المستعمرات، وحروب التحرُّر الوطني، من أظهر ظواهرها؛ مثلما يفسّر المآلات المأساوية التي كان إليها مصير القوى التي استبدّت بها تلك النزعة.

القصووية في سياسات الدول تعبّر عن نفسها في طلب الأهدافِ الأبعدِ حدًّا، وتحدّي الواقع الموضوعي وأحكام ميزان القوى فيه، وتحييد خيارات السياسة الأخرى والاكتفاء منها بخيار استخدام أقصى القوة لتحصيل الهدف الأبعد. وحتى حينما تلجأ الدول، المصابة بداء القصووية، إلى المرحلية في السياسة؛ فتقبل بإبرام اتفاقات أو عهود، تفعل ذلك تكتيكياً، بل بشكل مغشوش ومخادِع، متحيِّنَةً الفرصة للانقضاض على ما أبرمته، والذهاب رأساً إلى الخيارات الأنسب للتفكير القصووي. لنترك، جانباً، المثال البونابارتي القصووي، بحسبانه المثال التأسيسي الحديث الذي أخذ الإمبراطورية الفرنسية في المجال الأوروبي إلى حتفها، ولْنُشِر إلى أمثلة سياسية من قُصْوَوِيَات القرن العشرين.

أوّل الأمثلة النازيةُ الألمانية؛ على خطى نابليون بونابرت ومغامراته العسكرية سار أدولف هتلر و«الحزب النازي» في طريق السيطرة على المجال الأوروبي، ومنه بالتبعة على المستعمرات الواقعة تحت نفوذ الدول الأوروبية التي ستسقط في القبضة. لم يكتف هتلر بتحييد الاتحاد السوفييتي، من طريق عقد اتفاق هدنة معه، بل وجه جيشه شرقاً نحو أراضيه لإسقاط النظام الشيوعي، في الوقت عينه الذي كان يتهيأ فيه لاحتلال فرنسا وحرب بلدان غرب أوروبا الأخرى. اندفع بقواه نحو هدفٍ قصيّ لا تسمح به علاقات القوى الدولية على الصعيد العالمي: السيطرة على كامل القارة الأوروبية: من الأطلسي إلى شرق الأورال، وتحقيق حلمٍ امبراطوري متأخر بدأته ألمانيا في الحرب العالمية الأولى قبل أن تدفع ثمنه مهزومة ومُغَرَّمَةً في مؤتمر باريس. استصغر شأن جيوش بولونيا وفرنسا وبريطانيا وهولندة وباقي الدول الصغرى، وانتشى بانتصاراته السريعة في شرق أوروبا وفي فرنسا، لكنه لم يقدّر قوة الجيش السوفييتي، ولا قدَّر أن مغامراته ستستدرج الجيش الأمريكي إلى الميدان الأوروبي. وكان الثمن فادحاً: خسارة النازية كلّ أوروبا، بل خسارتها ألمانيا نفسها التي احتلها الحلفاء من جبهتي الشرق والغرب واقتسموها وقسّموها!

والمثال الثاني التّوسعيةُ السوفييتية؛ انتقل ستالين من فكرة الاشتراكية في بلد واحد في مواجهة دعوة تروتسكي إلى «الثورة الدائمة» إلى فكرة غريمه حين اندفع بقوته العسكرية إلى السيطرة على نصف القارة الأوروبية، بعد اندحار النازية عنها. كان إطار «اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية» أقصى طموح لينين لتوسيع إطار روسيا، وتجديد الحلم الإمبراطوري القيصري في المحيط المباشر. لكن ستالين المستفيد من الجنون النازي وجد الفرصة سانحة للذهاب بالإمبراطورية الصغرى إلى حدودٍ تحاكي الإمبراطوريتين البريطانية والفرنسية في القرن التاسع عشر. غير أن كلفة الإمبراطورية الكبرى «المعسكر الاشتراكي» كانت غالية على السوفييت في حقبة الحرب الباردة؛ فإذ تحوّل الأمر إلى «امبريالية سوفييتية»، بلغة ماوتسي تونغ، أصبح على هذه الامبريالية أن تقوم بمثل ما قامت به سابقاتها من قمع للمستعمرات وحركات التحرر فيها. وهذا، بالضبط، ما حصل في تدخلات جيشها لقمع الانتفاضات في المجر وتشيكوسلوفاكيا. ثم كان على جنون القصووية السوفييتية أن يأخذ الاتحاد إلى الانهيار، بعد الغزو الأخرق لأفغانستان، وما تلاهُ من تمرُّدات في الأنحاء المختلفة من المجال الإمبراطوري (بولونيا، رومانيا... وصولاً إلى قلب روسيا)!

والمثال الثالث الإمبرياليةُ الأمريكية؛ ظل مجالُها الحيوي جنوب القارة اللاتيني إلى أن أعطتها المغامرة النازية فرصة تاريخية للتوسع خارج قارتها. وسرعان ما بسطت هيمنتها على غرب أوروبا تحت غطاء «حلف شمال الأطلسي»، ودمَّرت اليابان وسيطرت عليها وعلى كوريا الجنوبية، واحتلت فيتنام وأقامت سلطةً عميلة في جزء منها؛ ثم ورثت الإمبراطوريتين البريطانية والفرنسية، في أملاكهما الاستعمارية ونفوذهما في آسيا وإفريقيا، بعد فشل العدوان الثلاثي على مصر (1956)؛ وسخرت نظام الأمم المتحدة لخدمة أهدافها في السيطرة على العالم؛ وهندست الانقلابات ضد الأنظمة الوطنية في بلدان الجنوب، والثورات المضادة ضدّ حركات التحرر الوطني؛ ووضعت الفاشيات العسكرية على رأس السلطة في بلدان أمريكا اللاتينية المتمردة على السياسات الأمريكية؛ وسيطرت بالقوة، أو بالابتزاز، على مصادر الطاقة في العالم، وعلى المضائق والخُلجان وطرق التجارة الدولية؛ ودعمت الإرهاب الصهيوني وحروب «إسرائيل» ضدّ العرب؛ ونشرت جيوشها وقواعدها العسكرية وأساطيلها في العالم، بدعوى مواجهة «الخطر الشيوعي» (وما تزال تنشرها، اليوم، بدعوى محاربة الإرهاب)؛ ثم لم تلبث قصوويتها أن دفعت بها إلى احتلال أفغانستان والعراق للسيطرة على مصادر الطاقة. ولقد خرجت من الحربين منهكة، ليستجرّ عليها ذلك جملةً من النتائج البالغة السوء التي تُؤْذِن بنهاية عصرها الإمبراطوري: أزمة مالية واقتصادية عميقة؛ فقدان السيطرة على قرار أمريكا اللاتينية السياسي؛ تضاؤُل القدرة على الحدّ من صعود المارد الصيني؛ الانكفاء العسكري وتراجُع القدرة على التدخل في مناطق النزاعات.. والبقية تأتي.

هذه أمثلة ثلاثة لمآلات النزعة القصووية المتطرفة في سياسات الدول. يمكن التنفيل بالحديث عن أمثلة قريبة (القصووية الأردوغانية المحمولة على أوهام تجديد عهد الإمبراطورية العثمانية، والقصووية «الإمبراطورية» الإيرانية في عهد الشاه محمد رضا بهلوي، كما في عهد «الجمهورية الإسلامية»)، لكنها لا تضيف كثيرًا إلى ما أشرنا إليه من فظاعات القصووية في السياسة ونتائجها الدراماتيكية...

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34411
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147673
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر614686
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45677074
حاليا يتواجد 3796 زوار  على الموقع