موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

جولة اشتون كارتر العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قام وزير الحرب الامريكي اشتون كارتر بأمر من الادارة الامريكية بزيارة البلدان الحليفة، العربية والكيان الاسرائيلي، التي "تشكك" في اتفاق فيينا بين الغرب/ بقيادة الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الاسلامية في ايران حول ملفها النووي،

كما عبرت وسائل الاعلام الغربية، وعنوان الزيارة هو طمأنتها واستمرار الحماية الامريكية لها، وزيادة دعم "امن الكيان". شملت زيارته الكيان الصهيوني والمملكة الاردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية. وكذلك جمهورية العراق التي لم تعلن زيارته لها. (مثلما سبقه وزراء الحرب الامريكيون والغربيون ومسؤولون اخرون في عدم الاعلان عن زيارتهم للعراق إلا بعد الوصول او الانتهاء منها. فهم كالعادة يتسربون اليه لأنهم يعرفون مكانهم وقدرهم المعنوي والأخلاقي بعد احتلاله)..

 

اذاً الجولة الجديدة لوزير الحرب الامريكي كانت في هذا الاطار وشملت، الكيان والأردن والسعودية والعراق. فهل كانت كما اعلن عنها للطمأنة وتأكيد الدعم فقط؟.

بيان وزارة الحرب الامريكية (البنتاغون) حدد الاعلان عن أن الوزير كارتر، سيزور المنطقة اعتبارا من يوم الاحد 2015/7/19. وسيبحث مع المسؤولين الاسرائيليين في أولى محطات الجولة سبل تعزيز الجهود الحالية لمواجهة بعض التحديات الامنية الملحة بما في ذلك التصدي للأنشطة الايرانية المثيرة لزعزعة الاستقرار في المنطقة(!) والحد من الهجمات الارهابية. وأشار البيان الى ان الوزير سيتوجه بعد ذلك الى جدة حيث من المقرر أن يجري مباحثات مع كبار المسؤولين السعوديين. كما سيبحث في الاردن جهود التحالف الدولي الحالية لمواجهة تنظيم داعش. وقال البيان إن كارتر سيلتقي خلال زيارته الاردن مع عدد من القادة العسكريين الدوليين، وكبار المسئولين العسكريين الاردنيين لبحث التطورات الاقليمية والجهود الحالية للقضاء على تنظيم داعش.

ولكن محطة سي ان ان الامريكية اشارت الى ان جهود كارتر لم تنجح، فبعد لقائه بوزير الحرب موشيه يعلون، الإثنين، والذي انتهى بالحدود مع لبنان للتأكيد على ما يدعيه من تهديد فيها، لم يتفق مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في اجتماعه الثلاثاء. إذ قال كارتر في مؤتمر صحفي بعده وبعد لقاء مع قيادات عسكرية متحالفة مع القيادة الأمريكية، إن "رئيس الوزراء عبّر بوضوح عن مخالفته لموقفنا بخصوص الاتفاق النووي"، مضيفا بأن "وجهات النظر المختلفة تتواجد لدى الأصدقاء"!.

علق مسؤولون أمريكيون بأن هدف كارتر من الزيارة لم يكن لتغيير رأي نتنياهو حول الاتفاق النووي، بل لتأكيد وقوف أمريكا إلى جانب الأمن الإسرائيلي، في وقت قال فيه مسؤول أمريكي حضر الاجتماع إن نتنياهو لم يكن غاضبا، بل عبّر بصراحة عن رفضه القاطع للاتفاق النووي مع إيران.

زيارته إلى الأردن، الثلاثاء، بدأها بلقاء عدد من الجنود والطيارين الأمريكيين وجنود وطيارين آخرين من قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، في قاعدة جوية عسكرية شمال- شرق الأردن قرب الحدود مع سوريا(؟!)، كما التقى عددا من رفاق الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي قتله تنظيم داعش حرقا مطلع العام الحالي.

في الأردن، قال كارتر للجنود المتمركزين في القاعدة الجوية إن "للولايات المتحدة وإسرائيل التزاما مشتركا لمواجهة النفوذ الإيراني الخبيث في المنطقة". وأعترف مكررا ما قاله سابقا عن موقف نتنياهو الرافض للاتفاق وامكانية الاختلاف بين الاصدقاء، موضحا فكرته مرة اخرى. وطبعا لا تشمل الحلفاء العرب.

كشف في ختام زيارته إلى السعودية عن "تحفظات" لدى الرياض بشأن مراقبة مدى التزام إيران بالاتفاق النووي وآلية إعادة فرض العقوبات عليها. وصرح كارتر "التحفظات الوحيدة التي ناقشناها كانت تلك التي نتشاطر بها تماما، وهي أن نستعد للتحقق من تنفيذ الاتفاق، وأيضا فيما يتعلق بإعادة فرض العقوبات، وهذه العبارة التي استخدمها الملك بالذات. وبذلك فإننا ناقشنا جوانب تنفيذ الاتفاق".

أكدت مصادر سعودية أن الرياض سعت خلال زيارته إلى الحصول على ضمانات بخصوص اتخاذ الولايات المتحدة موقفا حازما ضد "التدخل الإيراني" في الشرق الأوسط(!)، كما يرى مراقبون أن السعودية ستعزز دفاعاتها في حال تواصل التوتر بالمنطقة مع تزايد "الخطر" الإيراني. ووفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية فقد أكد وزير الحرب الأمريكي حرص بلاده على تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة. (ماذا يعني هذا؟!).

بعد الرياض تسلل الخميس الى بغداد، باحثا سبل مواجهة تنظيم داعش، الذي كثف مؤخرا تفجيراته في العاصمة العراقية ومناطق قريبة منها، والوقوف على سير عملية تحرير الأنبار. (تحرير نينوى تاجل الى اشعار اخر!). وهي المواضيع الرئيسية المعلنة، لاسيما وهذه هي الزيارة الأولى منذ تسلمه مهامه في شباط/ فبراير. بدأها بلقاء جنود وضباط أمريكيين موجودين في العراق، بمهمة تدريب القوات العراقية!. ومن ثم اجتمع مع رئيس الوزراء حيدر العبادي ونظيره خالد العبيدي، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري. (لاحظ العناوين والاسماء، والانتقال الى اربيل بعدها!، وهذه سياسة امريكية معلنة).

من بغداد طار إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، واجتمع مع رئيس إلاقليم مسعود البارزاني في دار ضيافة رئيس الحكومة نيجيرفان البارزاني. وأشاد بنجاح البيشمركة المدعومة بضربات جوية للائتلاف، في استعادة مناطق بشمال العراق سقطت بيد التنظيم العام الماضي. وقال: "نحن نحاول أن نبني قوة على امتداد أراضي العراق، ويوما ما في سوريا، قادرة على القيام" بما قامت به البيشمركة"(!)، أمام جنود من الائتلاف الدولي موجودين في أربيل، لتدريب القوات الكردية!.

الخلاصة انتهت جولة كارتر العربية التي دامت اسبوعا بفشله في اقناع حليفين بما اعلن عنها، واللقاء بالجنود الامريكان المنتشرين في الاماكن التي زارها. وسيقوم وزير الخارجية الامريكية جون كيري بزيارة اخرى للخليج، من ضمنها عنوان زيارة كارتر، والمهم في الجولات هو صفقات السلاح والاشراف على تنفيذ مخططات الادارة الامريكية والبنتاغون في المنطقة دون أية تكلفة امريكية، وتعزيز نفوذ بلاده من خلال تكريس قضية "خطر" ايران فقط!، اضافة الى الاهداف المعروفة الاخرى.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29800
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260401
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر624223
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55540702
حاليا يتواجد 2358 زوار  على الموقع