موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من أجل حياة حزبية جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس في ظاهرة الانشقاقات الحزبية ما يدعو للاعتقاد الجازم بأنها قدَرٌ مقدور في مجال العمل الحزبي.

سبق أن قُلنا - في مقالٍ سابقٍ في هذا المنبر- إن الأحزاب السياسية، القائمة كياناتُها على فكرة المصلحة،

تمتلك من القيم والآليات وقواعد العمل ما به تستوعبُ خلافاتها الداخلية، وتتفادى انفجارها على النحو الذي يؤدي بها إلى الانقسام أو الانشقاقات.

 

ومع أن الأحزاب العقائدية المغلقة تشكّل بيئةً خصبة لتوليد ظواهر الانقسام والانشقاق، وتتعسَّر فيها، بل تستحيل، فرصُ احتواء تناقضاتها الداخلية ومنعها من الانفجار الانشطاري، إلاّ أن تَوَلُّد إرادة التصحيح، وإعادة البناء، فيها قد يجنّبها الانزلاق إلى متاهة التذرُّر والتشظي.

وهذه إرادةٌ ليست مستحيلةً متى أدركت أنّ عمرانها السياسي والتنظيمي المغلَق آخذٌ إيّاها - حكماً- إلى الانقسامات والانفراط، وأنّ مراجعة هياكلها ويقينياتها وإعادة التأقلم مع معطيات العصر، الفكرية والتنظيمية، عسيَّةٌ بتجنيبها هذا المصير البائس، وتجديد عمرانها.

هذه ليست فرضية، لأن سوابق سياسية معاصرة تشهد بإمكان إحداث مثل ذينك التصحيح وإعادة البناء، متى توافر لذلك قدْرٌ من الإرادة.

المثال التاريخي الطريّ على ذلك ما حصل من إعادةِ بناءٍ وتأهيلٍ للأحزاب الشيوعية، في أوروبا الشرقية، وبعد انهيار «المعسكر الاشتراكي» وانفراط الاتحاد السوفييتي، وتداعي «أمميته» الشيوعية.

حصل ذلك في الوقت الذي تعرّضت فيه رابطةُ العقيدة الحزبية للتمزيق، ونشأت الحاجة - تلقائيًا- إلى رابطة جديدة تلتحم بها المؤسّسة الحزبية.

وما كان أمام تلك الأحزاب كي تستمر وتبقى على قيْد الحياة - بعد هزيمة أيديولوجيتها السياسية- سوى توطين قيمٍ جديدة في كياناتها.

هكذا خففت من غلوائها الشيوعية وتبنَّتْ اشتراكيةً واقعيةً ممكنة؛ وأعادت بناء مؤسّستها على القيم الديمقراطية والتوافقية.

ومع تأقلمها السريع مع المتغيرات الجديدة، المتولّدة من واقعة انتهاء الحرب الباردة، أمكنها أن تحافظ على بعضٍ كثيرٍ من قوّتها التمثيلية، وأن تعود إلى السلطة - في بعض بلدان شرق أوروبا- من طريق صناديق الاقتراع: إمّا منفردةً بأغلبيتها النيابية، أو من خلال تحالفات سياسية.

أمّا الأحزاب التي لم تسلك نهج التصحيح وإعادة البناء - مثل الحزب الشيوعي الروسي- فحكمت على نفسها بالبقاء ضعيفةً أمام الأحزاب الأخرى المنافسة: القومية والليبرالية.

يمكن البناء على هذه السابقة - الأوروبية الشرقية- في إطارٍ للتصحيح والمراجعة على أحزابنا العقائدية العربية، أن تنخرط فيه لإعادة تأهيل نفسها, كلّ ما تحتاج إليه، هو أن تَلِجَ إلى هذا الأفق من المداخل الثلاثة المتعاقبة: الإدراك، والإرادة، وحسن الأداء؛ إدراك الحاجة الموضوعية إلى إصلاح أوضاعها الداخلية المتهالكة؛ بحسبانه الإصلاح الوحيد الذي يحفظ كياناتها من الانفراط، ويصلّب قوّتَها، ويوسِّع من نطاق تمثيليتها؛ ثم إرادة إنجاز ذلك الإصلاح بصدق، والتعبير عنها في برنامج عمل حقيقي لإعادة البناء، والشروع في تنفيذه؛ وأخيرًا، حُسْن أداء عملية الإصلاح والتغيير، وحسن اختيار الكفاءات التي تنهض بأعباء هذه العملية.

وما أغنانا عن الحاجة إلى القول إن ورشة إعادة إعمار العمران الحزبي العربي تقتضي تضحيات، وأوّل من عليهم تقديم تلك التضحيات النخب السياسية العقائدية التي ارتبطت مصالحُها بالبنى الحزبية العقائدية، من جهة، والنخب السياسية الشديدة البراغماتية، من التي تضحّي بالمصلحة - العامة- الوطنية الحزبية- من أجل تحقيق المصلحة الفردية أو الفئوية؛ فمثل تينك النخبتين يمثل عائقاً حقيقياً أمام عملية التصحيح، لا يزول إلاّ بحصول وعيٍ ذاتيّ تصحيحي لديها، وتضحيةٍ مشرِّفة منها.

إن النموذج الحزبيّ، المطلوب توليدُهُ في عملية إعادة الإعمار هذه، هو عينُه النموذج المجسِّد لمعنى الحزب، والمتجسِّد في الأحزاب الديمقراطية الحديثة في العالم.

إنه المؤسّسة القائمة على مبدأ المصلحة العامّة ؛ والمأهولة بقيم التوافق والتداول والكفاءة؛ والمتسعة للآراء المختلفة ولحرية الرأي والنقد، بل حتى للتيارات السياسية الفرعية داخل المؤسّسة الحزبية الأم.

إنّ هذا النموذج وحده ما ينتج أحزاباً كبيرةً، تمثيليةً وموحَّدة، محصَّنَة ضدّ مخاطر التذرُّر والتفتت، وقادرة على أداء أدوارٍ معتَبَرة في الحياة السياسية في بلدانها؛ مثل تنمية الوعي السياسي ووعْي المواطنة لدى الجمهور، وتمثيل قطاعات واسعة من الشعب، وإدخالها في مسالك الحياة العامة والمشاركة السياسية.

ومن النافل القول إن السعي في طلب هذا النموذج، قد يأخذ من الزمن ردحاً، وليس من قبيل البُغْيَةِ المأمولِ منالُها فوراً، ولكن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة كما يُقال.

بقي، هنا، أن نشير إلى أمرين متصليْن بحديثنا: مَن نعني بالأحزاب العقائدية القابلة للإصلاح وإعادة البناء؟ وكيف يمكن المندفعينَ وراء الحلول السهلة (الانشقاقات)، أن يسهموا في تحقيق ذينك الإصلاح وإعادة البناء.

ليس كلُّ حزب مغلَق بقابلٍ للتصحيح والتصويب والأقلمةِ، فإعادة التأهيل؛ فثمة مَن لن تنفع معه هذه الوصفة العلاجية، التحديثية والديمقراطية، لعدم قابلية جسمه لتلقي العلاج المناسب.

نستطيع أن نتخيل أحزاباً وطنية وقومية واشتراكية ويسارية موضوعاً ناجحاً للمعالجة الإصلاحية، ولكن لا يسعنا، بل لن يَسَعَنا، أن نتصوّر أحزاباً طائفية أو مذهبية أو «عصبوية» قابلةً للشفاء من أدوائها.

أما السبب فلإنها أحزابٌ غيرُ وطنية، أي غيرُ عابرة - أفقياً وعمودياً- للتقسيمات الاجتماعية المختلفة، بحيث تشمل التمثيل الوطني الأرحب.

إنها منكمشة على داخلها المغلَق على أساطير الماهية والتميّز في التكوين.

وقد يقول قائل: وماذا عن الأحزاب والتنظيمات الإسلامية ؛ أليست في جملة ما يمكن إعادة تأهيله ديمقراطيًا؟ نردّ بأننا لا نرى في الصورة أحزاباً إسلامية جامعة، وإنما نرى أحزاباً فئوية (مذهبية)، وقد سبق أن كتبنا، في مكانٍ آخر، أن «الإسلام السياسي» مذهبيّ بالتعريف، وأننا لم نعثر بعد على الحزب «الإسلامي» الذي ينتسب إليه المسلمون كافة.

أما عن أفواج المنشقين هنا وهناك، من هذا الحزب أو ذاك، وعلى ما قد يكون لديهم من أسبابٍ وجيهة للجنوح للانشقاق عن أحزابهم، فإن مسؤوليتهم كبيرة في تقديم المساهمة الواجبة في معالجة ظواهر التأزّم الحزبي، بما فيها تلك التي دعتْهُم إلى الانشقاق.

ولقد يكون في جملة تلك المساهمة المطلوبة منهم أن يبنوا مؤسّسات حزبية ديمقراطية حقيقية لا تكون نسخة من تلك التي انفصلوا عنها، وأن يَسْعوا في جمع أشتاتهم المتفرقة في تنظيمات صغيرة داخل قوة سياسية موحّدة، ما دام يتعذر عليهم العودة إلى أحزابهم المنشقين عنها.

إن أخطر ما تنتجُه ظاهرة الانشقاقات، (هو) تفريخ دكاكين سياسية صغيرة لا مكان لها في الحياة العامة.

وهذا بمقدار ما يُخْطئ الطريق إلى إصلاح الحياة الحزبية، يأتي عليها بالإفساد والإضعاف، من حيث قد لا يدري أو يقصد.

أما من يعتزمون الانشقاق عن أحزابهم، فخيْرٌ لهم، ألف مرّة، أن يناضلوا داخل تلك الأحزاب لتصحيح الأوضاع فيها، وتصويب خطها السياسي، وتغذية حياتها الداخلية بالقيم الديمقراطية.

قد تكون مظلوميتهم كبيرة في مواجهة النخبة الحزبية القائدة، ولكن مَن قال إن الصراع مع تلك النخبة يمُرّ - حكماً - بترْك الحزب ؛ أليس يُفْتَرَض أن الحزب - وهو المؤسَّسة/ الناس- للجميع: قيادةً ومعارضة (كما الدولةُ للجميع: سلطةً ومعارضة)؛ فَلِمَ يتمرّد المنشقون على الحزب برمّته فيتركونه - طوعاً- للماسكين بزمامه؟ ثم أيُّ ثمنٍ سيدفعونه لقاء هذا الانفصال؟

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30439
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284631
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر612973
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48125666