موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

وروبا الميركيلية... نذر اليسار وبوادر الفاشية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن جاز لنا اختصار الغرب، كجهة كونية فاعلة في القرار الدولي، بالولايات المتحدة الأميركية، كمهيمنة ومحتكرة لمواقفه وقراراته المتعلقة، أو استتباعه لها، أو رضاه بدور المكمِّل لسياساتها، فإنه يجوز لنا أيضاً اختصار الاتحاد الأوروبي،

لاسيما بعد الدراما اليونانية الأخيرة، بألمانيا الاتحادية، لجهة السطوة الميركلية الراهنة فيه، والتي لا يُنقص من عتوِّها، المستند إلى قوة اقتصادية فاعلة وموسومة بالجشع والشراهة والنزوع الى التوسُّع، بعض من نشوزات بريطانية، أو مشاكسات فرنسية، أغلبها أقرب الى المكابرات.

 

سنتعرَّض لاحقاً إلى ما أُغفل، أو تغوفل عنه، أو غطتَّ عليه ضوضاء ما اثاره الدرس اليوناني المر ومآلاته العلقمية، لكننا سنتوقف أولاً أمام ما لا يُختلف على خلاصته، وهى أن ظاهرة سيريزا اليونانية، بغض النظر عن نهاياتها، قد اثارت رعب متخمي القارة ومتنفِّذيها، وفي المقدِّمة الدائن الألماني الأكبر لفقيراتها، من وصول لم يك حقاً بالمباغت لما يعدونه أقصى اليسار الى السلطة، الأمر الذي بعث لدى بروكسل هواجس لا ينقصها ما يبررها من احتمالات تكرارها لدى بقية هاته الفقيرات المأزومات واللائي يعشن تحت طائلة ما يفرض عليهن من ضروب التقشف المرهقة... اسبانيا التي لها سيريزاها، أو بديموسها، أو ما قد تأتي به انتخاباتها نهاية عامها هذا، والبرتغال، وإيطاليا ومناخات اليسارية المقيمة، وايرلندا وشين بيتها القومي النزوع المنتظر لفرصته في الانتخابات المقتربة.

غلو ميركل العقابي، أو انقلابها لأسقاط اليسار السيريزي، بإعادة فرض وصفة العلاج الفاشل مع مضاعفتها للمعضلة اليونانية، مرغمةً المريض على مواصلة تعاطيه لذات الدواء التقشفي القاتل والمذل، لا ينم عن قلة حيلة اوروبية لحل مشكلة ديون أثينا، أو أي مديونيات أخرى تثقل كواهل مساكين القارة الآخرين، وإنما كان لتأديب هؤلاء ومنعهم من مجرَّد التفكير باحتذاء المثال السيبراسي، بمعنى اجبارهم على الاختيار بين استمراء بؤس الحال في بيت طاعة اليورو، أو الخروج منه إلى كوارث الإفلاس. الأمر الذي استثار حالة شعبية لا تخلو من تنام للعداء للصرامة الألمانية الفجة، والتي من شأنها أن اعادت الى الأذهان رواسب ماض الماني مرعب يكمن في الوجدان الأوروبي، ودفع لارتفاع اصوات تنبِّه الى ما تستشعره من ململة لدى مستضعفي القارة قد يكون لها ما بعدها على مصير الاتحاد الأوروبي. من هؤلاء البولندي دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي المحذِّر من بوادر "نفاذ صبر على نطاق واسع"، وإذ هو يراه "ليس بالمسألة الفرديه"، وإنما "تجربة لمشاعر اجتماعية"، فعليه، هو عنده "مقدمة ثورة"!

ما يحذِّر منه توسك هو وارد حقاً، لكنما ما هو الأخطر منه ما قلنا آنفاً أننا سنتعرَّض له لاحقاً، وهو في اعتقادنا ما يعتمل في الحديقة الخلفية لاتحاد ميركل الأوروبي، ونعني بها اوروبا الشرقية، حيث طغت مشاكل أطرافه الجنوبية المفلسة فحجبت قلقاً منضبطاً في حظائره الآستثمارية الشرقية المستباحة، لكنما الأقل قدرةً حتى على ابداء التذمُّر، ولاسباب هي، الى جانب حاجتها لمساعدات الاتحاد، وابتعادها قليلاً حتى الآن من حافة الإفلاس، تحوَّلها الى شبه مستوطنات لشركات متنفِّذيه النهمة، وتحوُّل غرب الاتحاد المتخم الى ملاذات للأيدي العاملة الرخيصة لسيول من شبيبتها العاطلة عن العمل... هذا القلق، إذ يعزز من حضور قوى اليمين القومي المتطرف، يأخذ تعابيره أيضاً في تنامي الفاشية السافرة والمستترة التي تجد في العداء للمهاجرين متنفسا لها... ولنأخذ المجر مثالاً:

فوز حزب "يوبِّك"، اليميني المعادي للغجر والمهاجرين ومعهم الاتحاد الأوروبي، في الانتخابات التشريعية العام الماضي، بما نسبته 20.54% من الأصوات. وظهور عصابات فاشية معادية للأجانب تطلق على نفسها "بيتار" في استدعاء تاريخي للمقاومة المجرية للاحتلال النمساوي... في الأسابيع الأخيرة كانت هناك حادثة هزَّت الشارع المجري، حين اقدمت مجموعة من بينها حارس سجن على الإعتداء على شاب مجري تشوبه سمرة، لأن والده من اصل كوبي، وشقيقه وصديقته المجرية الخالصة بالضرب المبرح الذي تسبب في نقل الأخيرة للمستشفى واجراء عملية جراحية لها، لإعتقاد المعتدين أنه لاجىء... هذا قد يحدث في أي مكان في أوربا هذه الأيام، لكنما الأخطر هو أن التحريض ضد المهاجرين قد بات سياسة شبه رسمية، استدعت قلقاً واحتجاجات ومظاهرات من قبل فئات مثقفة شاجبةً ومحذِّرةً من نتائجها... من بينها يافطات تنصبها البلديات تقول: "إذا جئت للمجر فأنت مجبر على احترام القانون والثقافة المجرية"، وإقرار بناء سور بارتفاع اربعة امتار على طول الحدود مع صربيا لمنع تدفقهم، وكله يهون مع استطلاع رسمي لأراء الشعب عبر رسائل وجهها رئيس الوزراء لكل مواطن بريدياً، تحت مسمى "استشارة"، تشتمل على 12 سؤالاً متعلقاً توحي بربط ما بين الهجرة والإرهاب... أول سؤال فيها يقول: هل تظن أن المجر يمكن أن تتعرض للإرهاب؟!

قد يكون للمجر البلد الصغير محدود الامكانيات مبرراً لرفضه استقبال المزيد من هذا السيل المتدفق من المهاجرين عليه، والذي اكثر من نصفه هذا العام من كوسوفو، أي اوروبي ولأسباب محض اقتصادية، ويقصد المجر عبوراً لا مستقراً الى حيث الشمال الغني، لكنما قوانين الاتحاد تجبر بلد الوصول على استيعاب واصليه بغض النظر عن قدرته على استيعابهم... النمسا، مثلاً، استدعت السفير المجري احتجاجاً على عدم قبول بلاده اللاجئين المعادين اليها لقدومهم منها، وتسبب بحث مقترح توزيع المهاجرين على دول الاتحاد بأزمة دبلوماسية بين بروكسل وبودابست، حينما وصفه فيكتور اوربان رئيس الوزراء المجري بأنه "بلغة بسيطة سخيف ومجنون"... بوادر التهتك في الثوب الأوروبي ليس مرده الثقوب اليسارية وحدها وإنما الإهتراءات الفاشية أيضاً، واللذين يغذيهما التغول النيوليبرالي، واقتصار رتقه على فرض وصفة من قبل حائكه الألماني!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6302
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260494
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر588836
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48101529