موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

العار العام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

انتهى شهر الفضائل المركزة. شهر التسامح وطلب المغفرة والاستعداد للتوبة. انسحب الشهر ساحبا معه الأمل فى أن نبدأ صفحة جديدة فى العلاقات بين الناس وبعضهم البعض ، وبين الناس و«الدولة». كان شهرا مثل غيره من الشهور. كلنا قضيناه ننتقد كلنا. وكلنا، فى النهاية، خرجنا منه كما خرجنا من الشهور الأسبق، ضحايا شعور بالنقص والذنب والعار ومشحونين بطاقة سلبية هائلة.

 

أنظر حولى. الناس فى كل الدول تمارس أنواعا شتى من الانتقاد المتبادل. نسمع عن الهند وعن روسيا والصين والبرازيل والولايات المتحدة وما يدور فيها جميعا من انتقادات واحتجاجات وتجاوزات. ولكن لم نسمع عن أنه فى أى من هذه الدول صار الانتقاد ثقافة عامة. أو أنه توسع إلى حد تسبب فى تدهور الصحة المعنوية للأمة، فتهدد السلام النفسى والاجتماعى.

عدت، بعد أن انسحب شهر الفضائل المركزة، أقرأ وأحلل ما تجمع لدى من قصاصات صحف وتعليقات بخط يدى على برامج كلام ومقتطفات من خطب الرسميين. قرأت وحللت واستشرت وحاورت، وانتهيت إلى أن نبرة الانتقادات المتبادلة خلال الشهر الكريم كانت أعنف وأشد قسوة وأسوأ أثرا من نبرات الشهور العادية، حين يتوزع الاهتمام العام على قضايا وأمور كثيرة ليس لفضائل شهر الصيام مكانة متقدمة فيها..

سمعت اعترافات من أمهات، جاء فيها أنهن وازواجهن، صاروا أقل تسامحا مع أطفالهم وأقل صبرا عليهم. صاروا شديدى الانتقاد حتى لأطفال رضع لا يفهمون ما يقال امامهم أو لهم ولكن يعرفون معنى النظرة الغاضبة فى عيون الأهل فينتقل إلى الأطفال توتر الكبار. بل وأعرف من أصدقاء أطباء أن الأطفال يمرضون بحلوقهم وآذانهم وجلد بشرتهم إن هم شعروا بنقص فى اهتمام الأهل وحنانهم وحبهم. بعضهم يمرض لمجرد غياب الأب فى رحلة أو مرض. قال طبيب إنه لاحظ زيادة فى عدد حالات «الانطواء» لدى أطفال لم يتجاوز عمرهم العامين. الانطواء، كما يفسره أصحاب هذا التخصص، هو تعبير عن شعور الأطفال بالتقصير تجاه الآباء والأمهات. قد يتصور الأطفال انهم ببكائهم أو بتشبثهم بعدم النوم أغضبوا الأهل فاختفى الأب وتوترت الأم.

سمعنا عن زيادة فى قسوة معلم المدرسة وفى انتقاداته لتصرفات التلاميذ واتهامه لهم بالكسل والجهل والغباء. كذلك الحال فى مجالات العمل كالمصانع ودور الحكومة والشركات، فالرؤساء ساءت معاملتهم لمرؤوسيهم وزادت انتقاداتهم لهم. من ناحية أخرى، صرنا نقرأ خلال شهر الفضائل المركزة هجوما، مستترا أحيانا وفاضحا فى أغلب الأحيان، يقوده إعلاميون من شتى المراتب على الجماهير، شارك فى الهجوم، وكأنه ضمن خطة مبرمجة ومدروسة، قادة سياسيون ورجال أمن وأسماء شهيرة فى عالم الفكر والثقافة والفنون. الكل ينتقد، والكل لم يفلت من الانتقاد. لم يعد يخلو خطاب أو خبر صحفى من انتقاد مبطن أو صريح. كادت صياغات الانتقاد تهيمن على فنون الكتابة الصحفية وتحرير خطب المسئولين. صار استخلاص القارئ أو المستمع للحقيقة من الخبر أو الخطاب مهمة صعبة وثقيلة، صعبة لأن الحقيقة والانتقاد تداخلا بشكل يكاد يكون عضويا، وثقيلة لأنها تنتهى فى الغالب بشعور مؤكد لدى القارئ أو المستمع بأنه هو نفسه متهم، فهو كسلان مثل بقية الشعب أو جاهل أو قاصر عن الفهم أو متواطئ مع عناصر إرهابية أو عميل لجهة أجنبية أو طرف كامن فى خلية نائمة فى مؤامرة دولية تحاك ضد الدولة.

يؤكد متخصصون انطباعى هذا حين يكتبون فى ابحاثهم ودراساتهم أن الاتهام المتكرر بالجهل والغباء والكسل وعدم النضج كثيرا ما يولد لدى الشخص أو الطبقة أو الشعب محل الانتقاد حالات قلق واكتئاب «وشعور بعدم الاكتمال»، تجتمع جميعها وأغلبها فى حالة مرضية شائعة، هى الشعور بالعجز.

يؤكدون أيضا أن نظرة الغضب التى مورست معنا من أهالينا أيام طفولتنا، كانت كافية لأن تتسبب فى حالات انطواء مؤقت أو لا مبالاة، وكثيرا ما عكست نفسها فى شكل رأس منكسة على الصدور أو عينين زائغتين فى اتجاهات بعيدة عن وجهة الأهل. أما الأخطر من هذه النظرة « الأبوية» فهى نظرة الازدراء أو الاحتقار التى تراها فى عيون بعض ضيوف برامج الكلام على شاشة التليفزيون. نراها عندما يتحدث «خبير» فى شأن يعتقد أنه يعلو على مستوى المشاهد، ونراها عندما تصر مذيعة أو مذيع على تلقين المشاهدين درسا فى الوطنية أو الفضيلة أو السلوك الحسن. نراها أيضا فى عيون رؤساء فى العمل وربات بيوت وضباط أمن وهم يراقبون عمل مرؤوسيهم أو جماهير يتعاملون معها.. هنا أيضا، يقول لى المتخصصون إن نظرة الاحتقار هذه التى أصبحت سمة تكاد لا تفارق وجوها كثيرة نقابلها كل يوم، تنتج غالبا «الشعور بالعار». فالمشاهد هدف نظرة الاحتقار ينتهى به الأمر طرفا متهما بالانحراف أو بارتكاب فعل شاذ، وأنه جزء من شعب لا طائل من ورائه ولا أمل فيه، وبالتالى هو والشعب الذى ينتمى إليه، وصمة فى جبين «الوطن»!، أيا كان معنى هذا الوطن وتعريفهم له.

من ناحية أخرى، ظهرت فى السنوات الأخيرة موجة من الانتقادات ضمن ما صار يعرف بالتسريبات، وهى فى الغالب تسجيلات صوتية أو مرئية الهدف منها تشويه صورة إنسان أو مجموعة من الناس. تدخل هذه الموجة فى سياق موجة عالمية أوسع هدفها اختراق الخصوصيات ونزع «أغلفة» المواطن وتمزيق أستاره. هنا فى هذه الحالة أيضا رغبة فى توجيه انتقاد، ولكن على أوسع نطاق ممكن، ولتحقيق هذه الرغبة يلجأ «الانتقاديون» لوسائل شتى من بينها فرض الرقابة والاختطاف والتعذيب وانتهاك حرمات المنازل والتنصت على المكالمات والرسائل الإلكترونية.

هنا أيضا يؤكد متخصصون ان ممارسة هذا النوع من الانتقاد عن طريق كشف المستور يؤدى بالضرورة إلى هيمنة الشعور، لدى الناس محل الانتقاد أو الاختراق أو التشويه، بـ«القذارة». إنه نفس الشعور الذى يهيمن لسنوات عديدة وربما لبقية العمر على ضحايا الاغتصاب الجنسى. المعروف عن النساء ضحايا الاغتصاب كراهيتهن للحياة وفقدان الأمل وأحيانا الرغبة فى إنهاء حياتهن، وغالب الأمر هو الانزواء والتعامل بسلبية مطلقة مع جميع عناصر الحياة المحيطة بهن.

لا أعرف على وجه الدقة ان كانت هذه من سمات أشخاص أعرف أنهم تعرضوا لاختراق الخصوصيات والتشهير بماضيهم وماضى عائلاتهم، ولكن أعرف بالتأكيد أن قليلين هم الذين يناقشون الأمر علنا مع أصدقائهم وعلى مسمع ومرأى من الناس، وبعضهم، إن لم يكن أكثرهم، اختفى من الصورة العامة كارها نفسه وأهله والمجتمع أو مهاجرا من « الوطن».

يتوقعون بكل أسف أن تستمر موجة الانتقادات المتبادلة بل وأن تتصاعد. لو صح ما يتوقعون فمعناه أن المشاعر السلبية لدى الجماهير عموما سوف تسود، وبالتالى سوف تهيمن على الناس وسلوكياتهم ونفسياتهم طاقة سلبية. فى هذه الحالة، وحسب رأى المتخصصين، يعم الشعور لدى الشعب بأنه غير مرغوب فيه وغير محبوب، وأنه محل اتهام بأن نقائصه الكثيرة مسئولة عن تردى الأوضاع الاقتصادية والسياسية والعسكرية، وهو بذلك يجد نفسه مضطرا لأن يستخدم أساليب دفاع بدائية ضد هذا الهجوم الوحشى، منها الإنكار الثابت والعنيد لحال التدهور من أساسه، والادعاء بأنه ليس فى الإمكان أبدع مما كان. ومنها التفاخر، وبشكل مبالغ فيه للغاية، بالعظمة الفائقة وبالتاريخ المجيد، منها أيضا التكبر على الآخرين والقاء اللوم عليهم. مضطر أيضا، هذا الشعب المتهم دائما، لأن ينطوى على نفسه فاقدا الثقة فى كل من حوله، وبخاصة فى السلطة والنخبة الحاكمتين وكذلك فى قيادات المعارضة بمعظم فصائلها وأشكالها.

بانتقاداتهم وازدرائهم للشعوب فرضوا عليها أن تتصرف تصرفات من انكسر بالعار، نقلوا إليها احساس كل فرد منهم بعاره، غرسوا فيها الشعور بالذنب. هكذا يتخفون بعارهم فى « العار العام».

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

الخير ومصادرته

الفضل شلق

| الأحد, 22 أبريل 2018

    الخير من خار، اختار؛ الاختيار، الحرية. الحسن كلمة توازي Good الذي تحوّل الى Goods، ...

يدمرون سوريا ويتباكون على شعبها

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 21 أبريل 2018

الضربة التي وجهتها الدول الغربية الثلاث - الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا - لسوريا فجر الي...

عن المجلس الوطني الفلسطيني: إذا... فكيف، وأي، وماذا، وألا، وأين؟!

د. أيوب عثمان

| السبت, 21 أبريل 2018

إذا كان المجلس الوطني الفلسطيني هو "السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهو الذي يضع سيا...

عن «زحمة» المبادرات الخاصة بغزة ومسيرة العودة

عريب الرنتاوي

| السبت, 21 أبريل 2018

حملت وسائل إعلام مختلفة، أنباءً عن عروض ومبادرات لوقف “مسيرة العودة الكبرى” واحتواء تداعياتها، في ...

ترامب وصواريخه "الجميلة"... رعونة المأزوم لتراجع السطوة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 21 أبريل 2018

الغرب مأزوم. يريعه الإحساس المضطرد بأن حقبة هيمنته على العالم، قراراً ومقدرات، في طريقها لأن...

الجاهلية في عصر المعلوماتية

د. صبحي غندور

| السبت, 21 أبريل 2018

    تعاني بلدان المنطقة العربية الآن من هبوط خطير في مستوى العلم والتعليم والمعرفة. فالأمر ...

سوريا وغزة وحرب قاطعي الطرق

عدنان الصباح

| السبت, 21 أبريل 2018

    في عام 2009 وقعت كل من تركيا - أذربيجان - بلغاريا- رومانيا- المجر- النمسا ...

من رسائل العدوان.. وما بعده

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أبريل 2018

    إن الكذب والخداع لا يستهدفان الحقيقة فقط، بل يهدفان إلى تضليل الإنسان وإفقاره وسلبه ...

أسرانا الأبطال سجناء الحرّية

د. فايز رشيد

| السبت, 21 أبريل 2018

    مرّ قبل يومين, يوم الأسرى الفلسطينيين, وفي هذه المناسبة, نتوجه إلى كافة أسيراتنا وأسرانا ...

تمييز العدو مِن الصديق!

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أبريل 2018

    منذ عدة عقود، اختلط الحابل بالنابل، ولم نعد نعرف في علاقتنا العربية والدولية من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3730
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع40054
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر786528
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52918960
حاليا يتواجد 2518 زوار  على الموقع