موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أضاليل صهيونية قديمة ـ جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقولون «إن القدس هي العاصمة الموحدة والأبدية لإسرائيل»، فقد كانت عاصمة دولتهم قبل 3 آلاف سنة. هذا على الرغم من أن كافة علماء التاريخ ينفون هذا الامر، رغم نفي كل علماء الآثار (بمن في ذلك الإسرائيليون) وجود أثر واحد يدلل على وجودهم سابقا فيها.

 

يسمون الضفة الغربية «يهودا والسامرة»! لا ننكر أن يهودا عربا عاشوا في أرضنا، لكن «اليهود الحاليين»، كما يقول المؤلف والكاتب الذائع الصيت آرثر كوستلر (وهي يهودي الديانة) في كتابه الشهير تحت عنوان «امبراطورية الخزر وميراثها، القبيلة الثالثة عشر»، (..لا يمتون لأولئك اليهود بصلة).

من قبل، اخترعوا تعبير «الشعب اليهودي» كأسطورة تضليلية، اخترعوا تعبير «أرض إسرائيل» للدلالة على أن فلسطين هي «الوطن التاريخي للشعب اليهودي». هذا ما يكشفه المؤرخ الإسرائيلي شلومو ساند في كتابيه الصادرين عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية «مدار» في رام الله، وعن منشورات المكتبة الأهلية في عمان. كتاب «اختراع أرض إسرائيل» هو الكتاب الثاني لساند، أما كتابه الأول فكان بعنوان «اختراع الشعب اليهودي». الكتابان جزءان من سلسلة ثلاثية، فالكتاب الثالث صدر حديثا بالعبرية بعنوان «كيف لم أعد يهودياً»، وحتى اللحظة لم تصدر ترجمته إلى العربية. ترجم الكتابين الأول والثاني للعربية الكاتبان أنطوان شلحت وأسعد الزعبي، والأول كتب مقدمته ونُشر ملخص لكل كتاب.

يرى ساند في كتابه «اختراع أرض إسرائيل»، أن الهدف من الأساطير التضليلية الإسرائيلية هو الترويج ومحاولة الإقناع بأن هذا الوطن فلسطين يعود إلى «الشعب اليهودي»، وإليه فقط، لا لأولئك القلائل (الفلسطينيين) الذين جاؤوا إليه بالصدفة، لذا فهم «غرباء لا قومية ولا تاريخ لهم»، مثلما تروج الحركة الصهيونية وإسرائيل. لذا فإن الحروب التي خاضها «الشعب اليهودي» في سبيل استرداد هذا الوطن تعتبر حروبا عادلة بالمطلق. أما المقاومة التي أبداها السكان المحليون فهي مقاومة «إجرامية وإرهابية»! في هذا الكتاب يقوّض شلومو ساند الأساطير المتعلقة بتأكيد صلة «الشعب اليهودي» بفلسطين التي تم اختراع اسم لها هو «أرض إسرائيل»، يفككك الكاتب هذه الصلة ويبين أن الحركة الصهيونية هي التي سطت على هذا المصطلح «أرض إسرائيل» وعملت على تحويله، من مفهوم ديني وحولته إلى مصطلح جيو- سياسي، وبموجبه في العرف الصهيوني أصبحت فلسطين هي «أرض إسرائيل التاريخية». بالتالي فهي «الوطن الموعود للشعب اليهودي» حيثما يوجد في كل أنحاء العالم. الكتاب الأول بعنوان «اختراع الشعب اليهودي» صدر في إسرائيل عام 2008 وترجم إلى العربية وصدر عن الناشر نفسه. الكتاب هو غوص في التاريخ لإثبات قضية أساسية وهي «ألا وجود للشعب اليهودي»، إذ يتساءل المؤلف «في ما لو أن اليهود في العالم كانوا حقاً (شعبا) فما هو الشيء المشترك في مكونات الثقافة الإثنوغرافية ليهودي في كييف ويهودي في المغرب، غير الاعتقاد الديني وبعض الممارسات الدينية».

لقد تناول المؤرخ الفرنسي روجيه غارودي (المغضوب عليه من قبل الحركة الصهيونية وإسرائيل وغالبية الدول الأوروبية الحليفة لها) هذا الموضوع في كتابه القيّم «الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية»ونتيجة لهذا الكتاب لوحق غارودي وأقيمت عليه دعاوى في المحاكم الفرنسية وبعض الأوروبية واتهم «بالعداء للسامية»، وجرى فصله من عمله. قيمة كتابي ساند أنهما أتيا من كاتب يهودي. ويتطرق المؤلف إلى تفنيد هذه المصطلحات التضليلية بشكل عميق، فهو يبين حقائق اختراع هذه المفاهيم.

لقد عملت الحركة الصهيونية على تحويل المفهوم الديني لليهود وللصهيونية الإثنية إلى مفهوم قومي، وبالتالي لجأت إلى إيجاد المبررات لاستعمار فلسطين وطرد أهلها. نعم «القومية اليهودية»، كما يبين شلومو ساند، جرى اختلاقها منذ بداية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. كان الهدف من وراء هذا الاختلاق هو ربط فلسطين بالتاريخ اليهودي القديم، وأصبحت وطناً لأبناء هذه القومية. أما الفلسطينيون فمعدومو التاريخ والقومية، فقد تشكلوا في فلسطين وجاءوا إليها كممثلين في لحظات عابرة من التاريخ، في اعتداء واضح على حقوق «الشعب اليهودي» صاحب»القومية اليهودية»!

لهذا السبب، وكما جاء في كتابه الأول، فإنه جرى إعادة كتابة التاريخ اليهودي من قبل كتّاب أكفاء لملموا شظايا الذاكرة اليهودية- الميسانية ورسموا تاريخها مستعينين بخيالهم»المجنّح» كي يختلفوا بواسطتها شجرة أنساب متسلسلة لــ»الشعب اليهودي»، لذا فإن جهد ساند في هذا الكتاب الجديد منصب على تفكيك هذه الأساطير التضليلية عن وجود صلة تاريخية «للشعب اليهودي» بأرض فلسطين، التي جرت تسميتها قسرا «بأرض اسرائيل»، التي اعتمدت عليه الحركة الصهيونية، واستخدمته كأداة توجيه ورافعة للتخيل الجغرافي للاستيطان الصهيوني منذ أن بدأ قبل أكثر من قرن زمني. يبين ساند أن اتباع الحركة البيوريتانية – وهي الحركة «التطهيرية»التي انبقثت عن البروتيستانتية في بريطانيا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، اتباع هذه الحركة هم أول من قرأوا التناخ «العهد القديم» باعتباره كتاباً تاريخياً. هؤلاء بطبيعتهم كانوا من المتعطشين جداً إلى الخلاص، لذلك ومن زاوية دينية بحتة، ربطوا بين خلاصهم ونهضة «شعب إسرائيل»في أرضه. هذه الرابطة لم تكن ناتجة عن حرصٍ زائد على اليهود (الذين أذاقتهم أوروبا الويلات في ذلك الزمن) وإنما اعتقاداً منهم بأن الخلاص المسيحي لن يتم إلا بعد عودة اليهود إلى صهيون. لذا فهم ساعدوا بكل ما أوتوا من قوة، اليهود للعودة إلى وطنهم، وقد أطلق عليهم مصطلح «الصهاينة الجدد». هؤلاء هم أتباع الحركة البيوريتانية الذين اخترعوا «أرض إسرائيل» وليس اليهود! بالتالي فإن التاريخ اليهودي بعيد كل البعد عن مصطلح «أرض إسرائيل». في كتابيه يبين ساند أن تعبير «أرض إسرائيل» لا يظهر في التناخ، لقد دقق في ذلك مراراً، كما لا يوجد في الأدبيات اليهودية القديمة، ويورد أن كلمة وطن تظهر تسع عشرة مرة في جميع أسفار التناخ، وبعضها في سفر التكوين. ويبيّن أيضاً أن هذا المصطلح يتعلق بمسقط الرأس أو المكان الذي يدل على أصل عائلة، لا بإقليم جيو- سياسي مثلما كانت الحال لدى اليونان أو الرومان. ليس هذا فحسب بل أيضاً لم يخرج أبطال التناخ بتاتاً للدفاع عن وطنهم، كي يخطو بالحرية أو بدوافع وطنية سياسية.

في سياق الأضاليل القديمة – الجديدة نفسه، عُقد مؤتمر في إسرائيل، تحت شعار «العدالة للاجئين اليهود من الدول العربية». معروف أن هذه القضية تتفاعل في الأوساط الإسرائيلية منذ سنوات عديدة، إلا أن حكومة نتنياهو في منتصف عام 2009 بدأت في طرحها رسمياً. لقد أورد نتنياهو هذه القضية وركزّ عليها في كتابه «مكان تحت الشمس»، لذا فإن طرح هذه القضية من قبل حكومته الحالية لم تكن مفاجئة. بعد المؤتمر تبنى مجلس الأمن القومي التابع للحكومة الحالية وضع وثيقة سياسية جديدة حول هذا الأمر، توصي الحكومة القائمة والحكومات المقبلة بطرح قضية «اللاجئين اليهود» على المستويين الداخلي والخارجي، داخلياً بإثارة هذه القضية بشكل دائم، وقد تم إعطاء الأوامر للسفارات الإسرائيلية في الخارج لطرحها في البلدان التي توجد فيها هذه السفارات. خارجياً بعد أسبوعين من عقد المؤتمر الأول، عقدت الجهتان اللتان نظمتا المؤتمر ندوة أخرى عالمية في نيويورك على هامش أعمال الدورة السابقة للجمعية العامة للأمم المتحدة، بهدف لفت نظر الرأي العام العالمي لهذه القضية.

الوثيقة الرسمية الإسرائيلية تعتبر أن اليهود في البلدان العربية هجرّوا قسراً من بلدانهم، ولم يسمح لهم بأخذ ممتلكاتهم أو بيعها، وتقدّر عددهم بـ856 ألفاً منهم 600 ألف هاجروا إلى فلسطين، والباقون انتشروا في أمريكا وكندا وأوروبا. من وجهة نظر مجلس الأمن القومي الإسرائيلي: فإن اللاجئين اليهود امتلكوا آنذاك 700 مليون دولار تقدّر حالياً بــ6 مليارات دولار. المجلس يعتبر أن عدد اللاجئين الفلسطينيين هو 600 – 700 ألف، أملاكهم قدرت آنذاك بــ450 مليون دولار، أي ما يوازي الآن 4 مليارات دولار. لذلك فإن التعويض على الطرفين، يجب أن يتم وفقاً لنسبة 3:2 لصالح اليهود من قبل صندوق دولي للتعويض يجري إنشاؤه.

كل ذلك على قاعدة رفض إسرائيل المطلق لعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم. أيضاً على قاعدة قانون يتوجب أن تتبناه الأمم المتحدة، بعد أن سنّه الكونغرس الأمريكي ويطلب من الأونروا تقديم تقرير سنوي عن الأحياء من اللاجئين الفلسطينيين من الذين هاجروا طوعاً من فلسطين في عام 1948 (فالوثيقة لا تعترف مطلقاً بأنه جرى تهجير قسري لهم)، من دون الأبناء والأحفاد لأولئك، فهؤلاء من وجهة نظر إسرائيل والكونغرس لا تنطبق عليهم شروط اللاجئين. الكونغرس ربط تقديم المساعدة الأمريكية للأونروا بإعداد التقرير.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6813
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50611
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794692
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45857080
حاليا يتواجد 3809 زوار  على الموقع