موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

نفاق أوروبي وولولة صهيونية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نقطة الضعف القاتلة التي تستوطن العقل الجمعي الصهيوني وتشكِّل عقدته المزمنة والأبدية، هي آفة الإحساس الدائم والمستحكم بالغربة واللامشروعية ، أو هاتان اللتان بالضرورة لا بد وأن تسما كيانًا استعماريًّا استيطانيًّا إحلاليًّا في منطقة أُفتعل وزرع فيها عنوةً وفرض وجوده عليها بالقوة، وهي لا تملك، نظرًا لحقائق التاريخ وأقانيم الجغرافيا وخصوصيتها الحضارية، إلا أن ترفضه وتقاومه وتلفظه…لذا، ومنذ بدء الصراع المرافق لإيجاده وما دام موجودا، اعتمد، إلى جانب دوره الوظيفي في خدمة موجده المشروع الاستعماري الغربي، بنسختيه القديمة والمتجددة، على ثلاث:

 

أولاها، العلاقة شبه العضوية مع مصطنعيه الغربيين بعناوينهم الأوروبية المختلفة أهمياتها بداية، وأهمها كان البريطاني، ثم رسوها مبكرًا على عنوان هذه العناوين جميعًا الولايات المتحدة الأميركية، والتي تجلت في كافة المجالات البينية العسكرية والسياسية والاقتصادية والعلمية والإعلامية، وصولًا إلى ارتقائه كونيًّا بفضل خصوصية هذه العلاقة إلى موضع العصمة والمافوق المساءلة ومن يجوز له ما لا يجوز لغيره في كل ما يتعلق بخرقه الدائم، وجودا وممارسةً، لكل الأعراف والمواثيق والقوانين المتعارف عليها دوليًّا، وكافة ما تنص عليها الشرائع السماوية والأرضية.

والثانية، الاعتماد الدائم والمضمون على صانعيه، بدايةً وراهنًا وإلى ما شاء الله، في تحوُّل كيانه الطارئ المدجج إلى ثكنة حرب كاملة الأوصاف، فاستحق مأثور وصفه بجيش له كيان وليس كيان له جيشًا، يعد واحدًا من أقوى جيوش العالم، لما وفره له عرابوه من آلة موت فاتكة وهائلة ومتطورة، ترفد لحظة بلحظة بآخر ما يصل إليه العقل الغربي الجهنمي من ابتكارات الإبادة والتدمير، بدءًا من الطلقة وحتى القنبلة النووية، مرورًا بالقباب الحديدية والسياسية والاقتصادية وما بينهما الاستخباراتية والمؤامراتية.

والثالثة، ضعف المقابل العربي في مواجهته، عجزًا وفرقةً وخنوعًا وتواطؤًا واستتباعًا لسادة هذا الكيان وضامنيه والمستثمرين فيه. ولعل في راهن الواقع العربي ما يجعل منهدرة درر هاته العوامل الثلاثة التي يعتمد عليها هذا الكيان، الهش بالرغم من كل ما يتوفر له، في تثبيت وجوده الغاصب واستمرارية عدوانيته المتأصلة واستفحالها.

هذا التدليل المفرط، الذي تحظى به هذه الثكنة العدوانية المتقدمة من المركز المستثمر لعدوانيتها، مكمن سر ما تبديه من دلع زائد عن الحد، بل والبالغ أحيانًا حدود العجرفة وحافة الجنون، إن صدف وإن أبدى حليفها، نفاقًا في الغالب، أو استحياءً نادرًا، أو لما يراه مصلحةً له ولإسرائيله، لقليل صد تجاه مدللته، إذ سرعان ما تنبعث في أطنابها كوامن الفوبيا الوجودية الغافية من رقادها ليتجاوز سعارها مناخات ردود الأفعال المتسمة بالمبالغة إلى اللامتزنة، وتتعالى الولولة آنما لاح ما قد يوحي ببارقة لمثل هكذا صدود خادع، حتى ولو كان نفاقًا أو حرصًا… لنضرب أمثلةً:

اضطرار دول من مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا، والمعروفة تاريخيًّا بما لا حاجة لذكره مما قدَّمته وتقدمه للكيان الصهيوني، لتبني تقرير لجنة تحقيق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المؤشِّر على ارتكاب الصهاينة لجرائم حرب إبان حربهم الأخيرة على غزة، رغم أن هذه الدول ما كان بوسعها تجاهلًا أو إنكارًا لما وثَّقته صوتًا وصورةً كاميرات التلفزة الكونية وشهده العالم لحظةً بلحظة، ثم أن هذا التبني المكرهة عليه ما كان منها لولا أن في صلب هذا التقرير ما ينفي عدالته ويشوب أخلاقية مقرروه، وهو مساواته للضحية بالجلاد باتهامه المقاومة المشروعة جزافًا بمثل ما ارتكبه المعتدي الغاشم.

وكذا راهن هذه الولولة المبالغ فيها حول خطر نمو ظاهرة الدعوات الحقوقية الأوروبية للمقاطعة الاقتصادية والثقافية للكيان الصهيوني مؤخرًا، وبدايات تنامٍ لتعاطف شعبي نسبي مع مظلومية لحقت بشعب وأمة أسهمت أوروبا الرسمية أيما إسهام في صناعتها وديمومتها، رغم أن الصهاينة يقبعون في دهاليز القرارات الأوروبية ويعلمون أكثر من سواهم أوجه حصاناتها من تأثير هذا النوع من التحركات الأهلية، التي تظل، على أهميتها، هامشية ولا تطول موائد اتخاذ القرارات ذات السمة الاستراتيجية ومنها علاقة أوروبا بإسرائيلها.

“بنك إسرائيل”، مثلًا، ينبِّه إلى أن 30% من صادرات الكيان تتجه إلى أوروبا و41% من وارداته تأتي منها، وعليه، يدق ناقوس الخطر محذرًا من خسارة 22 مليار دولار كنتيجة لهذه التحركات، مع علمه أن غالبية هذه الصادرات هي منتج شركات غربية متعددة الجنسيات لها مراكز في فلسطين المحتلة وشركات صهيونية لها فروع أوروبية، ولذا يحاجج نتنياهو ساخرًا بأن الضرر الأوروبي من المقاطعة، إن كانت، هو الأكثر، ويزيد فيهدد الأوروبيين مبتزًّا بالتحول نحو آسيا، الأمر الذي هو حادث فعلًا ومنذ أمد، إذ امتدت علاقة الصهاينة الاقتصادية والتسليحية وتبادل المنافع الاستخباراتية إلى بقاع عديدة من القارة الواعدة بتصدر عالمنا في مقترب الأعوام.

هناك من العرب من تستثيرهم فتخدعهم مثل هذه الولولة الصهيونية الفاجرة والمبالغ فيها، فيبالغون بدورهم في توهُّم كثير خير من إشارات النفاق الأوروبي، ويعلقون آمالًا أكثر مما يسمح بها الواقع الموضوعي على التحركات الشعبية الداعية للمقاطعة، وهي وإن كانت المهمة على المديات الأبعد ويمكن التعويل تراكميًّا عليها، لكنما يجب أن لا يغب عن البال عضوية العلاقة بين الأم الأوروبية ولقيطها، ولا إغفال استراتيجيتها وتشعُّباتها وتعقيداتها وشموليتها لعديد المناحي الأخرى التي لا تقتصر على السياسية والاقتصادية والأمنية…

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4692
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118504
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر864978
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52997410
حاليا يتواجد 2017 زوار  على الموقع