موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

مَن يساعد على الافلات من العقاب؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تعد الاخبار المتواترة عن لقاءات حميمة بين ممثلين رسميين عرب ونظرائهم من العدو الصهيوني مثيرة للدهشة، (وتحت أي مسمى او ذريعة او سبب، او اية واجهة، باحثين في مراكز ابحاث او مسؤولين سابقين او اية تسميات!)،

بقدر ما هي تأكيد على ما سبقها من معلوم ومجهول. وإذا كانت مخفية في السابق او سرية مكتوما عليها وبدون تغطيات اعلامية او فضائح مثبتة بالصوت والصورة فأنها بعد التطورات التقنية ووسائل الاتصال الاجتماعية والفضائيات لم تعد كذلك. اصبحت ومهما حاولت الاطراف العربية التخفي وراء اصابعها، كما يقال، مفضوحة ومنشورة من اطراف صديقة لها او تدعي هي كذلك في ابسط الحالات.

 

كنت قد تساءلت سابقا: ماذا سيكتب التاريخ عن هذه المرحلة؟ وهذه الاثباتات المشهودة والدلائل القاطعة؟. واليوم اعيد التساؤلات وأضيف لها: هل ما حصل تم دون اسئلة عن ردود الفعل او التداعيات لما تم القيام به والإعلان عنه؟ ولماذا انتهت الخشية منها او وخز الضمير فيها، وهي علاقات مشبوهة ومردودة؟ لا يمكن قبولها او التحجج بها في أي ظرف كان.

امام كل هذا التخاذل والخنوع لابد من صحوة وتساؤلات مشروعة: الى اين تنتهي هذه الصلات والاتصالات؟ وماذا تحقق منها او سيتحقق لاحقا؟. وماذا يعني استبدال العدو بآخر وهمي وتقاطع المصالح مع عدو واضح، لا يمكن الانكار او التلاعب بالألفاظ بشأنه؟.

في هذا الزمن العربي المأزوم والملتبس، الذي تحولت فيه القضية الفلسطينية من القضية الرئيسية للنضال العربي، ولمؤسسات العرب الرسمية الى قضية بعيدة عن الاهتمام العربي الرسمي والمؤسسات التي تحمل اسما عربيا، في هذا الزمن تقدمت السلطة الفلسطينية رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية باول بلاغ ضد الكيان الاسرائيلي، بعد ان انضمت اليها في الاول من نيسان/ ابريل بصفة عضو كامل الحقوق.. وذكرت الدوائر الفلسطينية أن وزير الخارجية رياض المالكي قال في كلمته: "يشرفني أن أقدم اليوم، إلى مكتبكم، بلاغا من دولة فلسطين نأمل من خلاله أن يساهم في تمكين ودعم جهودكم لتحديد أن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وجرائم تدخل ضمن اختصاص المحكمة قد ارتكبت في الارض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية". وأشار المالكي إلى أن "هذا البلاغ هو تعهدنا بالتعاون مع مكتب المدعية العامة، والمحكمة بشكل عام، بما في ذلك عن طريق تزويد المحكمة الجنائية الدولية بالمعلومات ذات الصلة، وهو خطوة هامة نحو مكافحة الإفلات من العقاب، وإعلاء العدالة، لتعزيز مبادئ وأهداف المحكمة ونظام روما الأساسي". وشدد وزير الخارجية على أن المعلومات المقدمة من دولة فلسطين تشير إلى أن قضية بدء التحقيق الجنائي الفوري، تعتبر قضية ملحة. وشرح الوزير محتوى البلاغ وقضاياه الأساسية، وقدم وصفا للممارسات والسياسات الإسرائيلية غير الشرعية.

أكد المالكي أن "جرائم دولة الاحتلال، وقادتها العسكريين والسياسيين، هي سياسة مسبقة ومتعمدة وممنهجة وواسعة النطاق، وتتوفر فيها عناصر جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وعلى المجتمع الدولي إيجاد الآليات المناسبة والحازمة لمساءلة الاحتلال على هذه الجرائم لان غياب المساءلة يعني التشجيع على ارتكاب المزيد من الجرائم".

أوضح عضو اللجنة الوطنية العليا لمتابعة ملف محكمة الجنايات الدولية مصطفى البرغوثي إن ما قدمته فلسطين "هو بداية لرفع الحصانة عن "اسرائيل" بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، فلأول مرة منذ 67 عاما ستعرض جرائم "إسرائيل" أمام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني". وأضاف إن "الملف الفلسطيني يتضمن الجرائم المقترفة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة منذ تاريخ 2014/6/13، بدءا من الحملة العسكرية على الخليل ومن ثم باقي الضفة الغربية والعدوان الأخير على قطاع غزة، والتحقيق في جرائم الحرب، وسيشمل الطلب أيضا الاستيطان كجريمة حرب مستمرة منذ 67 عاما، والجرائم بحق الأسرى".

يدعم هذه المهمة الفلسطينية او المبادرة السياسية الرسمية ما تقوم به بلدان اجنبية، غير عربية، بما يشجع الفلسطينيين على الصمود والكفاح الوطني من اجل حقوق الشعب العادلة والمشروعة. فمثلا تقدمت الكتل البرلمانية السلوفينية الثلاثة، قائمة اليسار الموحد والحزب الاشتراكي الديمقراطي، وتحالف "الينكا براتوشيك" الليبرالي، بمشروع قرار للبرلمان للاعتراف بدولة فلسطين، على أن يتم التصويت عليه في شهر ايلول/ سبتمبر القادم. ووصى الحزبان الاشتراكي البلجيكي، والعمال البلجيكي، بعزل الشركات التي تدعم الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واعتباره واحدا من أهم العوائق لإقامة دولة فلسطينية مستقلة. اضافة الى نشاطات وفعاليات ومواقف متتالية من مؤسسات وأحزاب وشخصيات سياسية غربية تؤيد النضال الوطن الفلسطيني وحقوق الشعب المشروعة.

وقد رحبت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية وأغلبية المنظمات الفلسطينية عبر مكاتب اعلامها المركزية بهذه المواقف والتوصيات مؤكدة أن تطور المواقف الأوروبية يشكل خطوة هامة على "طريق إقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف". وأكدت الدائرة والمنظمات أن المواقف الأوروبية المتلاحقة التي تؤيد حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة إنما "تدعم حل الدولتين، وتشكل دفعة لعملية السلام المتعثرة".

كما ان الحملة الدولية BDS لمقاطعة وسحب الاستثمارات من الكيان الاسرائيلي وفرض العقوبات عليه، وتقرير مجلس حقوق الانسان للأمم المتحدة الصادر في 2015/6/23 بإدانة حرب العدوان على قطاع غزة، واعتبار سقوط أكثر من 1453 مدنيا بينهم 500 طفل جرائم حرب ارتكبها الجيش الاسرائيلي، (رغم ما ورد فيه من تعميم!) هي بمجموعها ادانات دولية قانونية لنزع أية شرعية عن الاحتلال والاستيطان والعدوان الصهيوني المتواصل.

بعد كل ذلك، لم يزل الكيان الصهيوني بعيدا عن المحاكمة والمحاسبة والردع القانوني والأخلاقي، وهناك من يساعده على الافلات من العقاب، (بأشكال متعددة، منها التطبيع معه!) وهذه مهمة اخرى يتوجب العمل عليها والمطالبة بها ومحاكمة كل من يساعد او يشجع او يغض النظر عن الكيان ووظيفته العدوانية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33802
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع69264
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر822679
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57900228
حاليا يتواجد 2720 زوار  على الموقع