موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أحقا هناك استراتيجية لتدمير «داعش»؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«داعش» يفرض نفسه كـ»قوة كبرى» في المنطقة.. كما يفرض أجندته عليها.

 

ليس هناك اثنان يختلفان على صحة هذا الاستنتاج، نقول ذلك في الوقت الذي يفرض «داعش» إرهابه وجرائمه في ثلاث قارات ، يعمل فيها ذبحا وقتلا! معروف أن لأجهزة مخابراتية كثيرة، دورا كبيرا في إنشاء هذا التنظيم (الزئبقي)، الذي لم تُسفر الحملة الدولية، عبر ما يسمى بـ»التحالف» لتدميره، عن أي نتائج تذكر بدليل، أن هذا التنظيم الإرهابي المجرم ينشر ويمارس إرهابه القاري المنظم في التوقيت نفسه، ويهدد باضراب أهداف (الجمعة 3 يوليو ـ غدا) في البحرين! أن يصل التنظيم إلى هذا المستوى من التحدي.. فذلك يعني أن وراء الأكمة ما وراءها، وأن الاستراتيجية الدولية لمقاومة خطر «داعش»، إما كاذبة أو غير جادة أو غير فاعلة.

 

هذا بدوره يفرض اسئلة كثيرة لا يجهد من يربط بين الأحداث والوقائع في إيجاد الأجوبة عليها، ما قلناه يولد استفسارا منطقيا: ما السر في استمرارية «داعش» وامتلاكه أسلحة جديدة كل يوم؟ أليس منطقيا الاستنتاج: بأن قوى تسهل له نقل الأسلحة والمقاتلين، وكل المساعدات اللوجستية عبر حدودها. وإذا كان ما أعلنته موسكو عن حلف جديد ضد «داعش» في المنطقة، فهو في أحد جوانبه يؤكد تورط العديد من الدول في أحداث سوريا.

لعل الصحافي الكويتي جاسم القامس، في مقالة له جاءت بعد ضرب «داعش» القاري، وبضمنه الكويت، محقا في توجيه السؤال إلى حكومة بلده، وفحواه: أين كنتم عندما كان المتطرفون والاصوليون الكويتيون ينشرون دعواتهم، وجوائزهم الكبيرة، والعائد المالي لكل من يتطوع في سبيل الدفاع عن الشعب السوري وتحريره؟ ويورد الصحافي صورا كثيرة للإعلانات المنشورة في الصحف الكويتية، التي كانت تنشر على الصفحات الأولى فيها وتعد المتطوعين بكل ما هو غال ونفيس! بداية، لست من المعجبين بالنظام الرسمي العربي في كل مواقعه، كما أنني مع الديمقراطية للشعوب، وحقها في تقرير شؤونها وحل قضاياها، ولكن بدون تدخل خارجي من أحد، بدون ضرب وحدة النسيج الاجتماعي للشعوب العربية، بدون الدخول في حروب أهلية، بدون تغييب جوهر الصراع التناحري الأساسي مع العدو الصهيوني… ومع المحافظة على وحدة القطر العربي، ولتخضع قضايا القطر العربي إلى العملية الديمقراطية. هذه هي محددات أساسية ولا يجوز التخلي عنها.

بداية، نرى من الضرورة إيراد بعض الحقائق في اليومين الأخيرين، وأبرزها: اعتراف الكيان رسميا بمساعدة التنظيمات الأصولية في سوريا، من خلال ما صرّحه وزير الحرب موشيه يعالون في مؤتمر صحافي في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب (الإثنين29 يونيو الماضي) فهو يقول: «ساعدناهم بشرطين: ألا يقتربوا من الحدود، وأن لا يمسوا الدروز… بالنسبة للمساعدة الطبية، لقد عالجنا حوالي 1000 جريح من المعارضة السورية في مستشفياتنا منذ اندلاع الحرب عام 2011، ندرك أن عديدين منهم كانوا من جبهة النصرة». من ناحية ثانية: دعا وزير الهجرة الصهيوني زئيف إلكين يوم الجمعة الماضي (26 يونيو) يهود فرنسا، للهجرة إلى اسرائيل، «فهذه مهمة وطنية عظمى.. لأن العداء للسامية والإرهاب يتصاعدان في فرنسا».

«داعش» يفخخ آثار تدمر، «داعش» وضع خطة لتدمير آثار اليمن. معروف أن «القاعدة» دمرت آثارا مهمة للحضارة البشرية في أفغانستان، ومعروف أيضا أن المتحف الوطني العراقي جرى نهبه على سمع وبصر القوات الأمريكية في بداية غزو العراق! ما الذي يعنيه هذا، هناك استثمار حقيقي لـ»داعش» من قبل العديدين غربيا وعربيا. معروف ايضا أن تركيا دقت طبول الحرب، وأعلنت على لسان رئيسها (الطامح لحيازة لقب السلطان،على شاكلة السلاطين العثمانيين) بأن 18 ألف جندي تركي جاهزون للتدخل في سوريا! نحن نتذكر المطامع التركية في شمال سوريا، كل ذلك يؤكد أن هناك مخططا جديدا لتدمير التراث العربي، على طريق محاولة تدمير المقدرات العربية تاريخا، وجودا وحضارة، ثقافة وإرثا، نسأل: لمصلحة من هذا؟

إن أخطر ما يخطط له «داعش»، هو نقل معاركه الإرهابية إلى الداخل الفلسطيني، من خلال ما دعا إليه من إنذارتهديدي موجه إلى مسيحيي القدس بمغادرتها وهجرتها نهائيا. على ما يبدو أن «داعش» نسي أو تناسى العهدة العمرية للمسيحيين، وأن الخليفة العادل الفاروق لم يصلّ في كنيسة القيامة، خشية أن يأتي يوم يطالب فيه بعض المسلمين بالكنيسة، كمكان صلى فيه عمر. إحصاء عام 1922 أكد أن 50٪ من سكان القدس هم من إخوتنا المسيحيين، هذا المكون الرئيسي من مكونات أمتنا العربية. المسيحيون العرب شاركوا ويشاركون في كل معارك التحرر الوطني العربية، في كل الثورات الفلسطينية، قديمها وحديثها. المسيحيون العرب حملوا لواء النهضة العربية. مخطط أمريكي ـ صهيوني ـ غربي يطمح لتهجير المسيحيين العرب من وطنهم الأم، باعتبار هذه النبتة الوطنية القومية العربية.. نبتة غريبة عن العرب. «داعش» يكرر المطلب التخريبي ذاته الإجرامي (كتبنا عن جريمة إنكار دور المسيحيين العرب، في القدس العربي). هذا التنظيم يعتبر نفسه ممثلاً للسلطة الإلهية على الأرض جميعها وليس في بقعة معينة، وإن الخليفة إبراهيم هو المعبّر عن هذه السلطة. للعلم أبو بكر البغدادي جرى تجنيده وتدريبه من قبل ثلاثة أجهزة مخابرات غربية وصهيونية (الموساد، C. I. A وجهازمخابراتي بريطاني- اقرأوا الوثائق الكثيرة حول الموضوع)، أثناء اعتقاله في سجن غوانتانامو ما بين الأعوام 2005-2009.

هذا التنظيم يريد فرض إسلامه الذي يتبناه وليس الإسلام الحقيقي، بالقوة وبحد السيف. إن مشروع «داعش» وخطره ليسا مقتصرين على المناطق التي يحتلها، وإنما يمتدان إلى جميع دول الوطن العربي والأمة العربية بأسرها، فأهدافه، تلتقي مع المخططات الصهيونية والامريكية الهادفة إلى إشعال الصراعات الطائفية والمذهبية في الوطن العربي، وفي العديد من دول المنطقة، وإلى تقسيم وتفتيت العالم العربي إلى دويلات متصارعة ومتقاتلة.

الإجرام والمذابح صفتان ملازمتان للوجود الصهيوني، لكنهما في الوقت ذاته سلاح الضعفاء، يبررون عجزهم بجرائمهم وكافة أشكال مذابحهم. «داعش» يعيد إنتاج الأساليب ذاتها. ذبح البشر هو إحدى سماته الوجودية، لكنه يساعد على إيجاد وتعظيم حالة الرعب منه، وهو ما يؤهله أيضا إلى تحقيق المزيد من الانتصارات، سواء القديمة منها أو الجديدة إنها الأساليب الصهيونية بامتياز: حين يلجأ «داعش» إلى ذبح الناس عند احتلال كل منطقة جديدة وبذلك يخلق حالة ترويعية في نفوس الآخرين، كما أن في ذلك دعوة للناس من أجل الهجرة من مناطقهم، مما يزيد من خلق الحالة الترويعية. إنها ذات الاساليب الصهيونية. الظاهرتان: إسرائيل و»داعش» رعى الغرب إنشاءهما من العدم. كيان صهيوني عدواني مهمته الرئيسية، الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها.. تاريخا وحضارة ووجودا. كيان تاريخه حافل بالمذابح ضد الفلسطينيين والامة العربية. كيان أتى لتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي، ومن أجل تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. كيان يسعى إلى تحقيق دولته الكبرى في معظم انحاء الوطن العربي. الأهداف نفسها التي من أجلها أُنشئ «داعش». هذا ما لا نتجنى به على هؤلاء الذين أنشأوا «القاعدة»، ثم أصبح يعاني من خروجها عن الطوق الذي أراده للتنظيم الإجرامي. اليوم يكررون التجربة ذاتها مع «داعش» والنصرة وغيرهما من التنظيمات الأصولية الإرهابية.

هذا غيض من فيض الحقائق التي لا يجري التركيز عليها إعلاميا للأسف، في الربط ما بين الكيان وتلميذه الـ»داعش»ي، وغيره من التنظيمات الأصولية.. التي تعالج مرضاها في الكيان، وتقوم بنشاطاتها في الجولان على مرأى ومسمع من القوات الصهيونية. وبعد.. هل هناك شك في ما جاء به عنوان المقالة؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19826
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19826
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر718455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54730471
حاليا يتواجد 3439 زوار  على الموقع