موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

أميركا والعراق.. ونخب ما بعد الاحتلال (1)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقول الكاتب الاميركي الساخر مارك توين إنه توجد في أميركا ثلاثة أنواع من الأكاذيب: أكاذيب عارية، وأكاذيب ملعونة، والإحصائيات. وينطلق الكاتب الأميركي المرموق كون هالينان وأحد المساهمين في البرنامج الرقابي الشعبي «سياسة خارجية للجميع»، من أن التوازن الرث في الاستطلاعات الأخيرة حول المجابهة العسكرية الشاملة مع «داعش»، حيث 47 في المئة من الأميركيين يدعمون التدخل العسكري و46 في المئة منهم ضده. وهذه صياغة إعلامية متهافتة للرد على الحالة العصابية التي روج الإعلام نفسه لها حول طبيعة «داعش» وكيفية صعودها وانتشارها. ويؤكد في تحليله العميق أن اميركا مغمورة في دوامة جهنمية، حيث لا يمكنها أن ترى العالم على حقيقته. وهي تمر في مرحلة انتقالية بائسة وحادة بين انهيار الحرب الباردة السابقة والصعود الذي لا يمكن تحاشيه لقوى الاستقطاب العالمي الجديدة. فالانخراط في الحروب والاحتلالات، ومنها النموذج العراقي الصارخ، بات من الناحية العملية يصرف اميركا عن المخاطر الجدية التي تواجه الكوكب والإنسانية، ومنها عقابيل الحروب المتتالية وسيادة النمو الاقتصادي المتفاوت وتغيرات المناخ المتسارعة.

 

الصديق والعدو والاحتياجات الخاصة

ان الانحسار الاقتصادي السياسي العالمي لأميركا يفرض سياسات متغيرة ونوعية. ذلك أن دوائر جديدة بدأت تنهض، لها استقلالية ملموسة عن السياق الاميركي وخارج السيطرة المباشرة لها. ان وهم اميركا بأنها أمة لا يُستغنى عنها بات في ملفات التدوين. وفي كل الحالات، نجد أن مبدأ الرئيس الاميركي السابق كالفن كوليدج، (1923 -1929)، «the business of America is business» هو السائد في التعاملات اليومية. ويشير المؤرخ الاميركي والباحث التقدمي ويليم بلوم الى مسألة جوهرية في البناء الفوقي للسياسة الخارجية الأميركية، حيث يقوم على التقسيم الروماني القديم للقوى التي تواجه الإمبراطورية، فهي إما «صديق» أو «عدو». ويذكر مثالا لافتاً وذا حساسية سياسية جذابة، بأنه في نهاية العام 1989، كتب مدير «المعهد السوفياتي للدراسات الأميركية والكندية» جورجي ارباتوف دراسة مهمة مخاطباً فيها النخب الأميركية الحاكمة: «سوف نقوم بأكثر عمل مرعب لكم، سوف نترككم من دون عدو». إن كلام ارباتوف صحيح في مجرى العلاقات الأميركية السوفياتية المباشرة، لكن الخطأ فيه يكمن في أن الحرب الباردة في حقيقتها لم تكن بين اميركا والسوفيات وإنما بين اميركا والعالم الثالث.

المأزق المركب لقوى الصراع

إن أميركا، التي تكابد مشاكل «مأزق» الانحدار العام، تتساوى في احتياجاتها الخاصة «عضوياً» مع القوى الصاعدة عالمياً، من نمط «بريكس»، في مأزقها المادي الخاص بالاستيلاء على مساحات جديدة في الاقتصاد السياسي الدولي. ويبدو أن القانون نفسه ينطبق بحذافيره على القوى الإقليمية في المنطقة، سواء كانت ضمن النظام العربي «الرسمي»، وفي المقدمة دول الخليج الريعية النفطية، أو خارجه وتحديداً على النمطين الإيراني والتركي والإسلام السياسي الحاكم فيهما. لكن القوى العالمية التي تخوض صراعات الصعود والانحدار الآن، لا تجد عملياً، برغم رغباتها العارمة ومصالحها الإستراتيجية، في النظام العربي الرسمي معيناً لها في عمليات الذهاب والإياب بخصوص التفاهم السياسي أو التناحر العسكري في الإقليم. إن ضعف النظام العربي الرسمي وانهيار أعمدته الأساسية، ومنها المشروع النهضوي الناصري، وتصدع النسيج الوطني، ومنه توسع هوة الاحتدامات الطائفية، يزيد من صعوبة الفرز السياسي الواضح بين اتجاهات السياسة الخارجية العالمية بالنسبة لأميركا من جهة والقوى الدولية الصاعدة من جهة ثانية. علماً أن هذا الضعف يؤدي عملياً الى تصاعد مناسيب «التدخل» الإقليمي غير العربي، بالأساليب السياسية أو بالقوة المسلحة الرسمية أو عن طريق المنظمات السياسية العسكرية، ليكون أحياناً عاملاً أساسياً في لعبة الصراع اليومية، وإيجابياً أيضاً، وأحياناً أخرى بديلاً عملياً، وسلبياً ومدمراً، عن القوى العربية الضامرة في المسرح اليومي للصراع.

تناقضات الصراع وضياع النخب

ليس التناقض الرئيسي قائماً اليوم بين دور العامل الخارجي في الغزو والاحتلال، وعجز العوامل الداخلية في التصدي والمقاومة، بل إنه يتركز في قدرات الاحتلال السياسية المتواضعة في الاستمرار كقوة داخلية اجتماعية ـ سياسية وضياع الفرص المتكررة، بمجرد أن تدهورت قوة الاحتلال العسكرية وانكمشت مساحات الأرض التي كانت تسيطر عليها. يقول صك الانتداب البريطاني (17 حزيران 1920)، المدون في «عصبة الأمم»: «حيث إن حكومة جلالته قد تقررت وكالتها في خصوص العراق، نتوقع جعل العراق مستقلاً تضمن استقلاله جمعية عصبة الأمم، وتكليف الحكومة البريطانية بالمسؤولية لحفظ السلم الداخلي والأمن الخارجي، وبعد انقضاء الإدارة العسكرية، سنعطي السلطة للسير بيرسي كوكس لتنظيم مجلس شورى تحت رئاسة عربي». إن الوضوح في حدود العلاقة بين الاحتلال البريطاني والعراق الخاضع له قاطع في مسؤولية الاحتلال. وإن كلمات سنعطي السلطة للسير بيرسي كوكس كانت كافية لإشعال «ثورة العشرين» المجيدة ضد الاحتلال البريطاني، برغم فشلها السياسي المعروف. أما بخصوص الاحتلال الأميركي، فإن أبواب البرنامج السياسي كانت مشرعة أمام كل الاحتمالات وفي ظل انقسام عمودي بين المتعاونين مع الاحتلال والمناهضين له، وانقسام أفقي بين المتمسكين بالدولة العراقية والراغبين بإطاحتها.

من هذا الركن، فإن النخب السياسية أصبحت في حلقة نارية مفرغة بين الاحتجاج المتعثر ضد قسوة الاحتلال، وهو لا يجدي فتيلا من زاوية مصالحها الأنانية الضيقة، وبين الانصياع لإرادة الاحتلال السياسية أو مشيئته العسكرية. ومن هنا يمكن تفسير أن هذه النخب تعيش ازدواجية عقيمة، فهي انطلقت أحياناً نحو الاستقلالية المحدودة في سلوكها السياسي ضمن هامش الاحتلال، وهي أيضاً تلهث بلهفة نحو التخادم مع الاحتلال. وبهذا المعنى، فإن التغيير قد وصل إلى درجة الاستعصاء الخيالية. بهذا المعنى فإن التغيير المنتظر لم يعد ممكناً أن يحصل من داخل القوى الوطنية الرافعة لواء المقاومة، بسبب انتكاستها السياسية والعسكرية الحالية. وهو لن يظهر في ظل الصراعات المدورة الا من داخل نخب الاحتلال وبموافقة الكوندومينيوم الاقليمي المشرف عليه الاحتلال الاميركي. والحقيقة القاسية انه منذ أكثر من نصف قرن، كان التغيير تحت ظل «الديكتاتوريات» المتعاقبة للبونابرتية العسكرية، هو أيضا من خارج قوى المعارضة الوطنية الحقيقية، ومن داخل الشرائح العليا للبونابرتية المتسلطة. هكذا، لم يفرز التطور السياسي والاقتصادي في مرحلتي «البونبارتية» والاحتلال قوى جديدة متينة ومستقلة ومؤهلة لتحمل مسؤولية التغيير وحمايته. فالقوى الحية التقليدية ماتت في سقف البونابرتية والاحتلال الراهن، ولم تنشر بومة «منيرفا» لحد الآن جناحيها للتبشير في ولادة البديل المرشح لقيادة هذه العملية التاريخية المعقدة.

لقد أخفقت النخب في إيلاء العناية السياسية اللازمة بمفاهيم ومصطلحات حاسمة من نمط: السيادة، الاستقلال، الوطنية، القومية. فهي تعكس بتربيتها الخاصة الساذجة، أو بكونها مصبوغة بالفكر الغربي الثقافي الاستيلائي، المنطلقات نفسها التي تطرحها المدارس الفكرية الاستعمارية الاستشراقية. إن وحدة الذاكرة السابقة مع قوة الحضور الراهن هي ضرورة موضوعية في البناء المنشود. وأن شروخ هذه الوحدة هو الذي يجعل النخب العراقية مصابة بالذهان اليومي بين انحيازها إلى «الحشد الشعبي»، الرامي عملياً الى تكريس السلطة الطوائفية «للتشيع السياسي»، والذي لم يحدث مثله منذ 1400 سنة كما قال قيس الخزعلي أحد قادته، وبين إصرارها على بناء «الحرس الوطني» لكتلة اجتماعية جوهرها «التسنن السياسي»، يكون أداة عسكرية من أجل منع النفوذ الإيراني، كما قال ظافر العاني أحد قادته، وتمتين الحضور الخليجي السياسي والاقتصادي.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19878
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144526
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر508348
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55424827
حاليا يتواجد 4488 زوار  على الموقع