موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لماذا تزداد اعداد اللاجئين في العالم؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تزايدت اعداد اللاجئين بشكل لفتت الانتباه. مقارنة او مقاربة، اعداد غير مسبوقة منذ عقود طويلة. وللأسف لم يسأل احد عن الاسباب الحقيقية، ومَن وراؤها، وما امكانيات الحلول لها، او كيف حصلت وكيف يتوجب العمل على اعادة الامل لعودة هذه الملايين الى ديارها؟.

 

اسئلة كثيرة يتطلب التفكير بها ووضع النقاط على الحروف في الجواب عليها. كما ينبغي البحث في انجع السبل لمعالجتها وبأسرع وقت ممكن. وهي كما يبدو مسؤولية غير هينة.

او انها موضوع مهم في التحديات الستراتيجية القادمة عالميا، قبل الاقليم والقطر الذي حمل اللاجئون جنسيته. سواء في مؤتمرات الاغاثة او الرعاية او المانحين او توزيع الحصص لهذه الاعداد والاستقبال والتحقق منها.

اعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، في جنيف، يوم ١٨/٦/٢٠١٥، في تقرير سنوي، يصدره مكتب الامم المتحدة، قبل اليوم العالمي لللاجئين، تسجيل رقم قياسي لللاجئين خلال العام الماضي، حيث تم إحصاء 59,5 مليون لاجئ أو نازح، ويشكل السوريون والأفغان والصوماليون أكبر الجماعات.

يعني ذلك أن واحدا من كل 122 شخصا قد فروا إلى الخارج، أو سعوا إلى النزوح داخل بلادهم أو لطلب اللجوء.

وقال غوتيريس إن الأمر المزعج أنه "يبدو أن هناك عجزا تاما من قبل المجتمع الدولي للعمل بشكل جماعي على وقف الحروب وبناء السلام وحفظه".

وهناك نحو 13,9 مليون شخص، أي ما يعادل عدد سكان مدينة لندن، قد نزحوا بسبب الحروب أو الاضطهاد أو القمع خلال عام 2014.

وهذا الرقم أكبر بمقدار أربعة أضعاف مقارنة بعام 2010، بسبب أندلاع 15 صراعا، قديما أو جديدا، خلال الأعوام القلائل الماضية بما في ذلك في جمهورية أفريقيا الوسطى والعراق وميانمار وجنوب السودان وسورية وأوكرانيا واليمن.

وهناك 38 مليون شخص قد نزحوا في الداخل ونحو 20 مليون لاجئ و1,8 مليون طالب للجوء السياسي. ويشكل الأطفال أكثر من 50 في المئة من أعداد اللاجئين..

صرح المفوض السامي لشؤون اللاجئين، غوتيريس، لـ بي بي سي: "العالم في حالة فوضى. والأسوأ هو أن العالم يظن أن بإمكان المساعدات الإنسانية علاج هذه الفوضى. لكنه لم يعد أمرا ممكنا، وليست لدينا الإمكانيات لإصلاح ما فسد.

أعداد من يعانون في ازدياد، وللأسف لا توجد فرصة لدعم الكثيرين منهم". وأضاف غوتيريس "أن أعداد اللاجئين زادت في عام 2014 لتبلغ 42,500 شخصا يوميا، وهي زيادة كبيرة عن العام السابق الذي قدرت فيه الأعداد بـ 32 ألف شخص في اليوم".

وهذه صرخة او جرس انذار لمن يدعي شعارات براقة ويتفرج على الكارثة القائمة في هذه الاعداد، كمثال واحد.

اكد التقرير ان أوروبا، بشكل رئيسي هي التي تتوجه اليها اغلب تلك الاعداد من المهاجرين، وتواجه أزمة متنامية، تفاقمها وسائل العبور والابحار عبر البحر المتوسط. حيث بلغت حوالي 50 في المئة، من 4,4 مليون إلى 6,7 مليون.

وأشار التقرير إلى أن ألمانيا تتلقى أكثر طلبات اللجوء من بين دول الاتحاد الأوروبي، تليها السويد. وتتناسب البيانات التي أوردها التقرير مع ما كشفت عنه هيئة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) في تقريرها مطلع هذا العام. وهو تطابق يؤشر الى المحنة الفعلية لهؤلاء البشر.

بعد اوروبا تأتي روسيا كما أشار التقرير إلى أن حوالي 274 ألف مواطن أجنبي تقدموا بطلب اللجوء اليها عام 2014، وبالتالي أصبحت روسيا أكبر دولة من حيث عدد طلبات اللجوء التي تلقتها، وتمثل طلبات الأوكرانيين (271200) 99% من العدد الإجمالي لطلبات اللجوء. وللمقارنة قدّم السوريون عام 2014 حوالي 171 ألفا من طلبات اللجوء فقط.

ضمن هذه الاعداد وما يحاول المسؤول الاممي قوله عن ان الازمات الدولية هي وراء زيادة الاعداد، وكذلك الاشارة الى الحروب والصراعات والاضطهاد وراء ما يجري في قضية اللاجئين المتفاقمة والمعقدة في طرق وظروف اللجوء.

وبالتأكيد تقف صور الضحايا من اللاجئين في الغرق في البحار والمحيطات امام اعين من يكتب التقرير او يعقد مؤتمرا، وهم يحصون او يضعون الاعداد في تقاريرهم وتصريحاتهم وبياناتهم.

وكذلك يسجل عدد من كتاب الرأي او المتابعين الاعلاميين في بعض وسائل الاعلام العالمية والمحلية. ورغم ان كل هذا صحيح وضرورة التصريح به والإشارة اليه، إلا انه ليس السبب الاساس او الاسباب الرئيسية فيما حصل.

السؤال الرئيسي يبدأ، لماذا حصل ما حصل؟، والجواب عليه، بموضوعية ومسؤولية، انطلاقا من الجوانب القانونية والتاريخية والإنسانية هو الذي يؤكد على القضية وماساتها.

اجل.. الكارثة وليدة الحروب والصراعات والاضطهاد والفقر وغيرها، ولكن السؤال يجب ان يكون، مَن هو وراء كل ذلك؟ مَن المستفيد منه الان او غدا؟

مَن المشعل لنيران الحروب والصراعات؟ مَن يصب الزيت على النار؟ مَن يبيع الاسلحة ويدعم الانظمة الديكتاتورية ويحميها من غضب شعوبها ويفرط بثرواتها ومستقبلها؟

مَن غزا الدول واحتل البلدان وشرد وفتت الشعوب؟ مَن هو وراء كل ذلك هو الذي دفع هذه الاعداد الى ما هي عليه الان. وهل يحتاج الى توضيح بعد.

ادارات الامبريالية والمتخادمون معها، برغبتهم او بتواطئهم او تخاذلهم، هي التي سببت الكوارث والمآسي هذه. وعليها ان تتحمل المسؤولية واليها يجب ان تتوجه الادانة والرفض والمواجهة المباشرة والواضحة. يجب ان توضع الامور هذه كلها في محلها ويجري البحث فيها بمسؤولية وشفافية وتحميل حكومات تلك الدول كل ما قامت به من جرائم حروب وإبادة وانتهاكات صارخة لحقوق الانسان والقانون الدولي والإنساني والأعراف والاتفاقيات الدولية والإقليمية، وغيرها مما اصبح معروفا ومفهوما.

ان تحميل المسؤولية وراء ازدياد الاعداد، سواء في الهجرة او الابادة او الموت في البحار والصحارى وعبر الحدود، ضرورة واجبة، للاعتراف بها اولا، والتعويض والإقرار بحقوق الشعوب والبلدان التي تتعرض او تعرضت للانتهاكات والكوارث الاستعمارية، ثانيا او بالتساوي معا. ومن بعد تأتي التفاصيل..!.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19631
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19631
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر718260
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54730276
حاليا يتواجد 3413 زوار  على الموقع