موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لماذا تزداد اعداد اللاجئين في العالم؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تزايدت اعداد اللاجئين بشكل لفتت الانتباه. مقارنة او مقاربة، اعداد غير مسبوقة منذ عقود طويلة. وللأسف لم يسأل احد عن الاسباب الحقيقية، ومَن وراؤها، وما امكانيات الحلول لها، او كيف حصلت وكيف يتوجب العمل على اعادة الامل لعودة هذه الملايين الى ديارها؟.

 

اسئلة كثيرة يتطلب التفكير بها ووضع النقاط على الحروف في الجواب عليها. كما ينبغي البحث في انجع السبل لمعالجتها وبأسرع وقت ممكن. وهي كما يبدو مسؤولية غير هينة.

او انها موضوع مهم في التحديات الستراتيجية القادمة عالميا، قبل الاقليم والقطر الذي حمل اللاجئون جنسيته. سواء في مؤتمرات الاغاثة او الرعاية او المانحين او توزيع الحصص لهذه الاعداد والاستقبال والتحقق منها.

اعلن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، في جنيف، يوم ١٨/٦/٢٠١٥، في تقرير سنوي، يصدره مكتب الامم المتحدة، قبل اليوم العالمي لللاجئين، تسجيل رقم قياسي لللاجئين خلال العام الماضي، حيث تم إحصاء 59,5 مليون لاجئ أو نازح، ويشكل السوريون والأفغان والصوماليون أكبر الجماعات.

يعني ذلك أن واحدا من كل 122 شخصا قد فروا إلى الخارج، أو سعوا إلى النزوح داخل بلادهم أو لطلب اللجوء.

وقال غوتيريس إن الأمر المزعج أنه "يبدو أن هناك عجزا تاما من قبل المجتمع الدولي للعمل بشكل جماعي على وقف الحروب وبناء السلام وحفظه".

وهناك نحو 13,9 مليون شخص، أي ما يعادل عدد سكان مدينة لندن، قد نزحوا بسبب الحروب أو الاضطهاد أو القمع خلال عام 2014.

وهذا الرقم أكبر بمقدار أربعة أضعاف مقارنة بعام 2010، بسبب أندلاع 15 صراعا، قديما أو جديدا، خلال الأعوام القلائل الماضية بما في ذلك في جمهورية أفريقيا الوسطى والعراق وميانمار وجنوب السودان وسورية وأوكرانيا واليمن.

وهناك 38 مليون شخص قد نزحوا في الداخل ونحو 20 مليون لاجئ و1,8 مليون طالب للجوء السياسي. ويشكل الأطفال أكثر من 50 في المئة من أعداد اللاجئين..

صرح المفوض السامي لشؤون اللاجئين، غوتيريس، لـ بي بي سي: "العالم في حالة فوضى. والأسوأ هو أن العالم يظن أن بإمكان المساعدات الإنسانية علاج هذه الفوضى. لكنه لم يعد أمرا ممكنا، وليست لدينا الإمكانيات لإصلاح ما فسد.

أعداد من يعانون في ازدياد، وللأسف لا توجد فرصة لدعم الكثيرين منهم". وأضاف غوتيريس "أن أعداد اللاجئين زادت في عام 2014 لتبلغ 42,500 شخصا يوميا، وهي زيادة كبيرة عن العام السابق الذي قدرت فيه الأعداد بـ 32 ألف شخص في اليوم".

وهذه صرخة او جرس انذار لمن يدعي شعارات براقة ويتفرج على الكارثة القائمة في هذه الاعداد، كمثال واحد.

اكد التقرير ان أوروبا، بشكل رئيسي هي التي تتوجه اليها اغلب تلك الاعداد من المهاجرين، وتواجه أزمة متنامية، تفاقمها وسائل العبور والابحار عبر البحر المتوسط. حيث بلغت حوالي 50 في المئة، من 4,4 مليون إلى 6,7 مليون.

وأشار التقرير إلى أن ألمانيا تتلقى أكثر طلبات اللجوء من بين دول الاتحاد الأوروبي، تليها السويد. وتتناسب البيانات التي أوردها التقرير مع ما كشفت عنه هيئة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) في تقريرها مطلع هذا العام. وهو تطابق يؤشر الى المحنة الفعلية لهؤلاء البشر.

بعد اوروبا تأتي روسيا كما أشار التقرير إلى أن حوالي 274 ألف مواطن أجنبي تقدموا بطلب اللجوء اليها عام 2014، وبالتالي أصبحت روسيا أكبر دولة من حيث عدد طلبات اللجوء التي تلقتها، وتمثل طلبات الأوكرانيين (271200) 99% من العدد الإجمالي لطلبات اللجوء. وللمقارنة قدّم السوريون عام 2014 حوالي 171 ألفا من طلبات اللجوء فقط.

ضمن هذه الاعداد وما يحاول المسؤول الاممي قوله عن ان الازمات الدولية هي وراء زيادة الاعداد، وكذلك الاشارة الى الحروب والصراعات والاضطهاد وراء ما يجري في قضية اللاجئين المتفاقمة والمعقدة في طرق وظروف اللجوء.

وبالتأكيد تقف صور الضحايا من اللاجئين في الغرق في البحار والمحيطات امام اعين من يكتب التقرير او يعقد مؤتمرا، وهم يحصون او يضعون الاعداد في تقاريرهم وتصريحاتهم وبياناتهم.

وكذلك يسجل عدد من كتاب الرأي او المتابعين الاعلاميين في بعض وسائل الاعلام العالمية والمحلية. ورغم ان كل هذا صحيح وضرورة التصريح به والإشارة اليه، إلا انه ليس السبب الاساس او الاسباب الرئيسية فيما حصل.

السؤال الرئيسي يبدأ، لماذا حصل ما حصل؟، والجواب عليه، بموضوعية ومسؤولية، انطلاقا من الجوانب القانونية والتاريخية والإنسانية هو الذي يؤكد على القضية وماساتها.

اجل.. الكارثة وليدة الحروب والصراعات والاضطهاد والفقر وغيرها، ولكن السؤال يجب ان يكون، مَن هو وراء كل ذلك؟ مَن المستفيد منه الان او غدا؟

مَن المشعل لنيران الحروب والصراعات؟ مَن يصب الزيت على النار؟ مَن يبيع الاسلحة ويدعم الانظمة الديكتاتورية ويحميها من غضب شعوبها ويفرط بثرواتها ومستقبلها؟

مَن غزا الدول واحتل البلدان وشرد وفتت الشعوب؟ مَن هو وراء كل ذلك هو الذي دفع هذه الاعداد الى ما هي عليه الان. وهل يحتاج الى توضيح بعد.

ادارات الامبريالية والمتخادمون معها، برغبتهم او بتواطئهم او تخاذلهم، هي التي سببت الكوارث والمآسي هذه. وعليها ان تتحمل المسؤولية واليها يجب ان تتوجه الادانة والرفض والمواجهة المباشرة والواضحة. يجب ان توضع الامور هذه كلها في محلها ويجري البحث فيها بمسؤولية وشفافية وتحميل حكومات تلك الدول كل ما قامت به من جرائم حروب وإبادة وانتهاكات صارخة لحقوق الانسان والقانون الدولي والإنساني والأعراف والاتفاقيات الدولية والإقليمية، وغيرها مما اصبح معروفا ومفهوما.

ان تحميل المسؤولية وراء ازدياد الاعداد، سواء في الهجرة او الابادة او الموت في البحار والصحارى وعبر الحدود، ضرورة واجبة، للاعتراف بها اولا، والتعويض والإقرار بحقوق الشعوب والبلدان التي تتعرض او تعرضت للانتهاكات والكوارث الاستعمارية، ثانيا او بالتساوي معا. ومن بعد تأتي التفاصيل..!.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1906
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186002
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر514344
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48027037