موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في الانتخابات التركية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما أسهل عند تحليل نتائج انتخابات أن يُفسّر هبوط حزب من علٍ إلى أسفل، أو من صعود حزب إلى علٍ من المنطقة الرمادية، أكان ناشئاً أم في حالة تقدّم. ولكن يصعب عند هبوط نسبة تأييد حزب عشرة في المائة منتقلاً من الحكم بأغلبيته البرلمانية إلى حكم بالائتلاف وإن بقي الحزب الأول في ما حاز من أصوات ومقاعد في البرلمان.

 

هذا هو حال حزب العدالة والتنمية التركي، فقد حافظ على مواقع الحزب الأول في الانتخابات وبفارق كبير بينه وبين الثاني الذي يليه. ولكنه لم يستطع أن يرفع، كما كان يطمح، من مستوى تمثيله البرلماني إلى حد يسمح بتغيير الدستور، بلا معونة من أحد غير حزبه في البرلمان. هذا الجانبان الأخيران اعتُبِرا نكسة لحزب العدالة والتنمية، أو ضربة لطموح رجب طيب أردوغان. وقد اعتبرته المعارضة فشلاً انتخابياً، يؤشر إلى الدخول في بدايات الأفول.

طبعاً، إن قراءة نتائج الانتخابات في هذه الدورة بالنسبة إلى حزب العدالة والتنمية، وإلى أردوغان نفسه، مسألة ما زالت في حدود النسبية، وليست النوعية. فالوضع قابل للتراجع أكثر كما هو قابل للتقدم مرة أخرى. فعلى الأقل لم يبرز له بديل، أو منافس حقيقي إذ ما زال حزب العدالة والتنمية ممتطياً سرج الحصان.

ولكن مع ذلك لا يستطيع طيب أردوغان إلاّ أن يبحث عن أسباب هذه الخسارة التي مُنِيَ بها. لأنه إذا لم يحدّدها جيداً، ومن ثم يسارع إلى علاجها فسوف يخسر أكثر، أو في الأقل، سيصبح تقدّمه عسيراً مستقبلا.

ثمة إجماع لدى المحللين الخبراء في الشأن التركي داخلياً وخارجياً، كما بين أغلب السياسيين، بأن ما أصاب حزب العدالة والتنمية من قوّة انتخابية بعد فوزه الأول، والذي يعود إليه الفضل في استمرار حكمه 13 سنة متواصلة، إنما يعود لنجاحاته الاقتصادية، وما حققه الاقتصاد التركي من النمو، يُحسَب بالقفزات (7% سنوياً)، كما لِما قام به من مشاريع كبرى على مستوى البنية التحتية أو على مستوى المشاريع العملاقة: وقد وصلت إلى حد البدء بمشروع بناء أكبر مطار في العالم، وبشق قناة موازية للدردنيل وبحجمها وأهميتها.

من هنا يُفسَّرُ أيضاً محافظة حزب العدالة والتنمية على مرتبة الحزب الأول في الانتخابات. وذلك بالرغم مما اعتُبِرَ تراجعاً، أو ضربةً أو نكسةً، أو فشلا.

فإذا كان الأمر كذلك فلا بدّ من أن يبحث عن أسباب غير تلك المتعلقة بالجانب الاقتصادي والمعيشي، بالرغم من هبوط معدل النمو إلى 3% في السنة. وهي من المعدلات العالية جداً قياساً بالدول الأوروبية أو أمريكا.

ومن هنا أيضاً يُفترض بأن يبحث في تأثيرات السياسة الخارجية على الناخب، بل وحتى على الاقتصاد إذا ما تراجع نسبيا.

الكل يذكر النظرية السياسية التي اعتمدتها حكومتا أردوغان الأولى والثانية وهي "سياسة صفر مشاكل". وذلك على مستوى العلاقات بالدول الأخرى عامة. وبالفعل مورِست هذه السياسة ليس على مستوى الهبوط بأية مشاكل إلى مستوى الصفر فحسب وإنما الارتفاع، أيضاً، بها إلى مستويات أعلى فأعلى كما حدث، مثلاً، مع إيران وسورية وقطر ودول اخرى، عدا العلاقة بدولة الكيان الصهيوني التي أخذت بالتدهور منذ حرب العدوان على لبنان في تموز/يوليو 2006، كما حرب العدوان الصهيوني على قطاع غزة في 2008/2009، ثم شهدت العلاقات التركية – الصهيونية تأزماً حاداً بعد الجريمة التي ارتُكِبَت بحق سفينة مرمرة التركية الذاهبة لكسر الحصار عن قطاع غزة.

لقد أدّت هذه السياسة إلى قفزات في العلاقات الاقتصادية التركية – السورية – العربية عموماً كما على مستوى عدد كبير من بلدان آسيا وأفريقيا. وهذا ما تؤكده الإحصاءات والأرقام، كما يشهد عليه كل من يمر بمطار اسطنبول وهو يرى حشود الزوار والسياح، وأغلبهم تدفقوا بعد إلغاء التأشيرات.

لهذا فقد ثبت أن سياسة "صفر مشاكل"، والارتفاع بها إيجابياً أعلى فأعلى لعبت دوراً حاسماً في تعزيز التطور الاقتصادي الذي وصل في ظلها إلى 7% وأحياناً أكثر، وقد كان لها، معنوياً واقتصادياً ورمزياً (بالنسبة إلى ارتفاع مكانة تركيا)، الأثر الإيجابي داخلياً في الناخب التركي. علماً أن ما حاز عليه حزب العدالة والتنمية عندما تسلم السلطة كان 37%، وهي نسبة أقل من نسبته الحالية 41% التي اعتُبِرت نكسة قياساً إلى النسب التي وصلتها في الدورتين الثانية والثالثة في الانتخابات.

لقد حدث التغيير في سياسة صفر مشاكل بعد بضعة أشهر من مطلع العام 2011 وقد بدأ بتدهور العلاقات التركية –السورية، كما التركية – الليبية، إذ بدأت سياسة صفر مشاكل تتحوّل، عملياً، ومن دون تنظير للتحوّل، إلى 70% مشاكل: أولاً مع سورية فالإمارات والأردن فمصر (بعد 3 تموز/يوليو 2013)، وثانياً مع إيران ولبنان حول سورية مع بقاء علاقات قويّة بإيران في مجالات أخرى. وقد تأزمت العلاقات التركية – القطرية تحت السطح في أكثر من مناسبة ما بين 2011 و2012 لأسباب تتعلق بدور كل منهما في العلاقة بالمعارضة في كل من سورية وليبيا. وثالثاً: تأزمت العلاقات التركية مع الناتو (أمريكا-أوروبا) بسبب امتناعه عن تأمين حظر جوي سوري حول منطقة عازلة، أو رفضه تكرار ما فعله في ليبيا، كما طالبه أردوغان.

هذا التحوّل في السياسات الخارجية التركية، وبغض النظر عن التبريرات (المسوّغات) المقدّمة من رئيس الوزراء أردوغان ووزير خارجيته داوود أوغلو، ثم رئيس الجمهورية اردوغان ورئيس وزرائه داوود أوغلو، ترك أثره السلبي بلا جدال في الاقتصاد، كما في أجزاء مهمة من الرأي العام التركي في الحالتين كما يقارن ما بين 2002 و2010 من جهة وبين 2011 و2015 من جهة أخرى. فما قد بني من إيجابية، مثلاً في علاقات حزب العدالة والتنمية مع الأكراد تحوّل إلى سلبية بعد الموقف التركي المرتبك من معركة عين العرب (كوباني) حيث بدا، ولو ظاهرياً، أنه ضدّ الأكراد.

كما أن الموقف الحاد الذي اتُخِذَ ضدّ بشار الأسد، في الوقت الذي كان بيد تركيا أوراق قوية للغاية لتلعبها في الحل السياسي المتوازن لا سيما بالتفاهم مع إيران والأسد، فقد ذهب الموقف إلى تشجيع الحل العسكري. مما شكل عاملاً خلافياً داخلياً لا سيما مع الأكراد والعلويين وعدد من القوى السياسية.

بكلمة، لا يمكن أن يُقرأ التراجع الذي حدث في الانتخابات الأخيرة بعيداً عن انعكاسات السياسة التركية الخارجية (المأزومة والمضادة لنظرية صفر مشاكل) على الداخل التركي. وذلك بغض النظر عما يمكن أن يسوقه المدافعون عن السياسات التركية كما عبّرت عن نفسها في سورية وعدد من البلدان العربية، ولا سيما مصر والسعودية (تحسّنت مع السعودية في الأشهر الثلاثة الأخيرة، ولكن بخجل وبقيت شديدة التوتر مع مصر والإمارات) فضلاً عن احتمال تدهورها مع إيران.

وهذا أمر يجب أن يُقرّ به ويدركه جيداً كل الذين يدافعون عن تلك السياسات ويصرون على المضي بها. ومن ثم يبحثون عن أسباب أخرى لما حدث من تراجع في نسبة التصويت. وهذه أسباب قد يكون بعضها موجوداً ولكن تأثيره لا يقاس بتأثير السياسات الخارجية.

أُريدُ من هذه القراءة أن تَفْهَم العلاقة الحيّة المتبادلة بين السياسة الخارجية من جهة وبين الاقتصاد وأجزاء مهمة من الرأي العام التركي من جهة أخرى. وذلك في حالتَيْ الصعود والهبوط، ولو بنسب جزئية تتراوح بين 10 و20% حتى الآن. ففهم هذه العلاقة والتقاط قانونها التركي يفسّر، من دون أن يكون العامل الأوحد، ما حدث من نتائج الانتخابات الأخيرة، كما الذي حدث في نتائج الانتخابات التي سبقتها لا سيما في الدورتين الثانية والثالثة بعد دورة 2002.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا تلعب مع الروس

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    العنوان مثلٌ معروف, بأن الروس لا يُلتعب معهم. نقول ذلك, بسبب إسقاك طائرة “إيل ...

روسيا «المسلمة»!!

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    لم يخطر ببالي أن أحاضر في موسكو بالذات عن «الإسلام»، ولكن مجلس شورى المفتين ...

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13198
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121315
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر874730
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57952279
حاليا يتواجد 2882 زوار  على الموقع