موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

اعتراف الأميركيين بنكسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا تعبّر تصريحات المسؤولين الأميركيين حول سيطرة «داعش» على مدن جديدة في العراق خصوصاً، وسوريا معها او ضمنها، عن أي قلق أو حذر كما قالت جريدة «واشنطن بوست»،

ولكنها تشرح التناقضات والتباينات التي تنفذّها السياسات الاميركية وتنتهي بالجرائم الكارثية التي تعرت في غزو واحتلال افغانستان والعراق. بل ان هذه التصريحات في النهاية تصب في خدمة «داعش»، او هي لسان حال مشترك تكشف ما بين الاثنين من مشتركات من جهة وتفضح المخططات الاميركية لمستقبل المنطقة عموماً من جهة ثانية.

 

اعترفت اغلب التصريحات الرسمية الاميركية، لاول مرة منذ اكثر من عقد من تدمير العراق والمنطقة، بخاصة من القيادات العسكرية او المتحدث باسم وزارة الحرب، البنتاغون، وكذلك من الرئيس باراك اوباما نفسه، بأن ما حصل في العراق أخيراً نكسة. وكعادتها سعت الادارة الاميركية، كممثلة للغطرسة والعولمة المتوحشة وخطط الهيمنة الاستعمارية، الى ان تبرر ما تقوله او تصرح به ايضاً. فتبرّع الناطق باسم البنتاغون ليبرر بما هو اقبح من الذنب، الذي مارسته ادارته في غزو العراق واحتلاله ومشاريعها في الاستمرار الى بعد منه.

قال المتحدث باسم وزارة الحرب، ستيفن وارن، (يوم الخميس 2015/5/21) إن القوات العراقية اعتقدت أنها بسبب العاصفة الرملية «لن تتمكن من الحصول على دعم جوي»، مضيفاً: «نحن نعتقد الآن أن هذا كان أحد العوامل التي ساهمت في قرارها» الانسحاب من هذه المدينة التي سيطر عليها تنظيم «داعش». وأشار وارن إلى أن تخوف القوات العراقية لم يكن في محله، وشدد على أن انسحاب القوات العراقية من الرمادي كان نتيجة «قرار أحادي» اتخذه هذا المسؤول بناء على تحليله الخاطئ، مضيفاً أن حالة الاتصالات التي كانت قائمة في تلك اللحظة بين القائد العراقي والتحالف «ليست واضحة» حتى الآن. فهل يمكن تصديق مثل هذه التبريرات الكوميدية؟ وهذه التناقضات المكشوفة في التصريحات والتي بني عليها ما حصل ولم يجر توضيحه او تقريره بشكل يضع النقاط على الحروف فيه وفي غيره وما سبق وما سيأتي.

ان ما يحاول ترقيعه هذا الناطق الرسمي يكشف النوايا المبيتة والمخططات التي قامت بها إدارته كما حصل في الموصل من اعداد مسبق وشراء ذمم وتمويه وتضليل وأساليب باتت معلومة في التحضيرات ومعرفتها وحتى التهيؤ للتمهيد لها. وفي فبركة الاخبار والتصريحات وبثها عبر الآلة الاعلامية المشاركة في الحرب العدوانية على العراق والمنطقة بمختلف اللغات، بما فيها، الأكثر تخادماً، الناطقة باللغة العربية، لتشويه الوقائع وتصويرها بحسب رغبات الادارة الاميركية ومشروعها الصهيو غربي في المنطقة، من جهة، وفي تحميل المسؤوليات على ابناء الشعب وقواته المسلحة، بكل اوضاعها ونواقصها المعروفة، التي هي أيضاً من صناعة قوات الاحتلال وخططه ومخططاته في العراق والمنطقة، من جهة أخرى.

وبغض النظر عن تبريرات العسكريين، زادها الرئيس الاميركي في مقابلة له ليصب عليها ما يفضح المخططات الامبريالية وخدامها اصحاب النفط والغاز ومدن الملح المتخادمين بكل ما لديهم لتدمير المنطقة وخرابها. جاء في تصريحات أوباما من ان بلاده لم تخسر الحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية» بعد سقوط مدينة الرمادي، واصفاً سيطرة التنظيم على المدينة بأنه «انتكاسة تكتيكية». وأوضح في مقابلة مع مجلة «ذي أتلانتك» (الخميس 5/21) أن الرمادي كانت عرضة للخطر لفترة طويلة جداً «لأن قوات الأمن العراقية الموجودة هناك لم تكن تلك التي قمنا بتدريبها ودعمها».

وتأتي أقوال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الأميركي، لتؤكد ما سبق، وتتناغم مع باقي التصريحات والأقوال، بل وتضيف الى كارثيتها وكوميديتها ألواناً اخرى، او هي بعبارة اخرى تعزف على ذات الانغام الاستعمارية واستغلالها الكبير لثروات ومستقبل المنطقة. قال ديمبسي: «إن قوات الجيش العراقي التي كانت موجودة في مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار اختارت الانسحاب من المدينة ولم يجبرها على ذلك تنظيم داعش»، لافتاً إلى أن «السلطات العراقية والأميركية تجرى تحقيقاً لمعرفة ما حصل بالضبط في الرمادي». فهل حصل هذا هكذا؟ ولماذا؟ وما هو دور ديمبسي وإدارته في هذا المخطط؟ الاقوال والتصريحات الرسمية تثبت نكسة اميركا في الرمادي والعراق، وما يخطط ويعمل عليه بكل الطاقات والجهود...

ولكن تصريحات وزير الحرب الاميركي اشتون كارتر (الأحد 2015/5/24)، في مقابلة تلفزيونية بعد سقوط مدينة الرمادي في العراق ومدينة تدمر في سوريا، تشير إلى وجود مشكلات أعمق في القوات العراقية والعلاقات بين الطرفين العسكريين، العراقي والاميركي. كما اكد الناطق باسم البيت الابيض، في تعارض مع سيد البيت، حيث اوضح جوش ارنست في رده على سؤال عن تصريحات وزير الحرب تلك بأنه «كانت هذه بالتأكيد مشكلة رايناها في الماضي».

قال كارتر إن ما حدث هو أن القوات العراقية لم تبد استعداداً للقتال، لا ارادة للقتال لديها. وأضاف أنه لم يكن هناك تفوق عليهم من حيث الأعداد بل إنهم فاقوا قوات الخصوم بدرجة كبيرة، وبرغم ذلك فشلوا في القتال. وكان المسؤولون الأميركيون يقولون منذ أشهر إن الضربات الجوية الأميركية تحد من قدرات مقاتلي «داعش» في العراق، وأن الجماعة الإرهابية تواجه ضغوطاً من القوات العراقية وخسرت حوالى 25% من الأرض التي استطاعت السيطرة عليها خلال العام الماضي.

بينما خفف نائب الرئيس الاميركي جو بايدن من تلك التصريحات، مشيداً في اتصال مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بتضحية وشجاعة القوات العراقية في مواجهة «داعش»، بحسب ما نُشر اعلامياً.

هذه التصريحات المتناقضة تفضح دائماً مخططات الاميركيين وحلفائهم، وما ستكون عليه المنطقة بعد كل تلك الاوضاع الخطيرة. وهي تعكس العمل الذي تقوده الادارة الاميركية لمستقبل المنطقة. فهي في الوقت الذي تعترف بوضوح بأن ما حصل هو انتكاسة لا تعترف بما ارتكبته اساساً من غزو واحتلال وتدمير ممنهج لمؤسسات الدول التي ابتليت بها والشعوب التي تعرضت لكوارثها. ولم تجب على اسئلة كثيرة، منها: من دّرب هذا الجيش ومن سلحه؟ ما هي اسلحته التي زود بها؟ ما هي المصداقية في الاتفاقية الاستراتيجية بين واشنطن وبغداد؟ لماذا يتنصل العسكر الاميركي من دوره في كل ما حصل؟ من المسؤول عن التوجيهات والعمليات الاخرى، كقطع الاتصالات، والتضليل في الخطط والمعلومات؟ ما هو عمل المستشارين العسكريين؟ وما هي خطط التحالف الدولي ضد داعش؟ من هو صاحب الارادة والاستعداد الحقيقي للقتال وهزيمة «داعش»؟ واسئلة كثيرة اخرى.

بعد كل ما حصل، وفي الحقيقة والخلاصة، يتكشف بالوقائع العيانية حقيقة التواطؤ والتخريب والهيمنة الاستعمارية وادواتها المحلية التي تطلق عليها تسميات كثيرة، من بينها «داعش»، والآتي أخطر وأكبر.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31200
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249970
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578312
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48091005