موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الشعائر الروحية تصبح طقوسًا فولكلورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عندما تنقلب ممارسة الدّين من شعائر روحية ذاتية، تسمو بجوارح وأفكار ونوازع الفرد الممارس نحو الأفضل والأنقى والأجمل، إلى طقوس فولكلورية، تخضع للعادات والتقاليد وهرج ومرج الآخرين المحيطين بذلك الفرد، فاننا نكون أمام ممارسة مشوّهة تسلب الدّين أهم مايميّزه : روحانيته وصفاءه.

 

شهر رمضان قصد به أن يكون شهر ممارسة لشعائر روحية، فالشعيرة الأولى، شعيرة الصّيام عن الطعام والشراب ، هو لإعلاء ارادة الانضباط فوق ضعف الانفلات الغريزي ، وهو تذكير شعوري تضامني بجوع الآخرين من فقراء ومهمّشي هذا العالم المفروض عليهم من قبل أنظمة وقوى غير عادلة وفاقدة لدفء التضامن الإنساني، وبالتالي تذكير بمسؤوليتنا الأخلاقية والنضالية في أن لايوجد مثل هكذا جوع ولا هكذا من الجائعين.

لكن تلك الشعيرة، شعيرة التطهّر الروحي والنفساني، انقلبت إلى واحدة من الطقوس الفولكلورية: فالجوع أثناء النهار حلّت محله تخمة الليل من خلال إفطار مبالغ في أنواع مكوناته وكميّاته لتتبعه بعد ذلك ولائم غنية أخرى أثناء مشاهدة التلفاز أو إبّان زيارة الآخرين، أما التضامن – الروحي والعاطفي مع الفقراء والمعوزين فيعبّر عنه بارسال مايزيد من الطعام إلى بيوت الفقراء أو إقامة سرادق مذلٍّ لمنكّسي الرؤوس من المعوزين، وعندما ينتهي رمضان يعود المعوزون إلى جوعهم وحرمانهم طيلة الشهور القادمة وهم يستمعون، سنة بعد سنة، إلى ثرثرة الحكومات والمنظمات حول العمل على تخفيض أعدادهم وإنهاء العار الذي يلبسون.

أما الصائمون من غير الفقراء فينسون التزاماتهم ومسؤولياتهم الدينية تجاه الفعل النضالي السياسي والمجتمعي المستمر المطلوب لحلّ قضية الفقر والفقراء، التي قد تخفّف من ويلاتها صدقة من هنا وصدقة من هناك ، ولكنها لن تحلُّها حلا جذريا يقتلعها من مجتمعات المسلمين.

والشعيرة الثانية، شعيرة الصوم عن كل مايدنّس النفس الإنسانية من أنانية وكذب وكره وحقد وممارسة شتّى الرذائل الأخرى، أي محاولة عيش القيم والأخلاق الربانية، فانها تستعصي علينا حتى أثناء شهر واحد في السنة، فالتاجر يحتكر ويرفع الأسعار، ويعتبر تلك الرذيلة شطارة غير مفطرة، والطائفيون يؤججون الصراعات العبثية ومشاعر الكره وخطابات التنابز، ولا يرون في ذلك تعارضًا مع وحدة الدين وتعاضد أتباعه، والجهاديون التكفيريون يرتكبون موبقات قطع الرؤوس وسبي النساء واختطاف الأطفال باسم قراءة متخلفة للقرءان والسنة والفقه، ولايرون في ذلك تعارضًا مع الصوم عن ارتكاب الخطايا والفواحش والفساد جميعهم يحلُّون طقوس الثقافة البدائية المشوّهة مكان شعيرة الصوم التطهيري للسان والعقل والعواطف.

وهكذا، فلا الصيام عن الأكل والشرب ولا الصوم عمّا يدنّس الروح، يمارسان كشعيرتين روحيتين وإنما يمارسان كأشكال من الطقوس الانتهازية التي تراكمت في العقل الجمعي العربي عبر القرون.

شهر رمضان قصد به أيضا أن يكون شهر عبادة تأملية، يهدأ أثناءها الجسد بغرائزه والذّهن يقلقه، والعبادة التأملية لاتتمُّ في أجواء السرعة والاستعجال وعدم التمعُّن.

ولذلك فعندما تنقلب صلاة الجماعة، اثناء صلاة التراويح مثلا، إلى تلاوة مستعجلة وخاطفة للنصوص القرءانية وإلى ركوع وسجود يماثل حركات الرياضة المدرسية، فان العبادة لايمكن أن تكون تأملية من خلال خشوع النفس وسلام الداخل.

حتى إذا ما انتهي من الصلاة تراكض القوم إلى سلسلة من زيارات لمجالس ترمز لسلطة وجاه ووجاهة أصحابها وتختلط فيها المجاملات بالانتهازية بالتهام مزيد من الأكل والشرب.

وما أن ينتهي صخب الزيارات حتى يبدأ صخب مسلسلات التلفزيون التجارية المسطّحة للثقافة، الكاذبة باسم التاريخ المحوّر والمختلطة مع هذيان ديني مشغول بالقشور والمظاهر التعبدية وبعيد عن أعماق الإنسان وأعماق الوجود.

وهكذا تضيع شعيرة العبادة التأملية، حيث اقتراب الأدنى بالأعلى، في صخب الطقوس الفوللكلورية، إبّان الأسابيع الماضية، استمع الناس عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، إلى عالم أزهري يطالب بمراجعة تاريخ وضع صحيح البخاري وماجاء فيه، واستمعوا أيضا إلى باحث شيعي يطالب بمراجعة مصادر فقه الشيعة الأربعة التي كتبت أيام الدولة البويهية، يسأل الإنسان نفسه: هل أن مراجعة مصادر الفقه الإسلامي، بمدارسه المختلفة، وتنقيتها مما علق بها من الإضافات عبر القرون، ستكون خطوة نحو إرجاع وهج الشعائر الروحية لتحلّ محلّ هيمنة الطقوس الفولكلورية ؟

لا يوجد جواب سهل إذ أن تاريخ الديانات يظهر أنها في الأصل جاءت لتصلح الثقافات التي شوَّهتها القرون وأصبحت عبئا على الإنسان، لكن تاريخ البشرية يظهر أيضا أن مكر الثقافة ظل أقوى من نقاوة وبساطة الديانات، ألا يتوجه شهر رمضان المسلمين لينضمّ إلى مافعله المسيحيون بذكرى ولادة المسيح التي انقلبت هي الأخرى من مناسبة شعيرة تعبدية إلى طقوس فولكلورية تعجُّ بالتسوّق الذي لاينتهي والحفلات الصاخبة الممجّدة لنهم الغرائز ؟ موضوع رمضان كله يحتاج إلى مراجعة موضوعية هادئة، فهذا الشهر الذي من المفروض أن يثوّر ثقافة الإنسان أصبح شهرًا ينوّمه.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38014
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38014
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر738308
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45800696
حاليا يتواجد 3771 زوار  على الموقع