موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الإخفاقات العربية.. «الحق على الطليان»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إذا كان كل شيء سليما على الأصعدة السياسية، الاقتصادية والاجتماعية.. وكما يؤكد غالبية المسؤولين العرب، فما سبب إخفاقات أمتنا الحالية في كل المجالات؟

 

ما سبب هذه الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية البغيضة، التي تنخر الجسد العربي حدّ إدمائه؟ ما سبب هذه الحالة الرديئة التي لو وصينا عليها خصيصا، لما جاءت بالسوء الذي هي عليه. المسؤولون العرب يميلون إلى إسقاط كل ما يحدث في الوطن العربي على نظرية المؤامرة. صحيح أن هذه المســألة قائمة منذ بدء ظهور الدولة العربية الحديثة، ونتيجة للموقع الجغرافي العربي، وللثروات العربية ولقضايا أخرى مهمة.. شكّل الوطن العربي مطمحا للمؤامرات الغربية الاستعمارية عليه لهذا السبب كانت اتفاقيات سان ريمو وسايكس بيكو ومن قبلهما كامبل بنرمان.

لهذا السبب تم زرع الكيان الصهيوني في الوطن العربي منعا لتوحيد أقطاره، ندرك هذه المسألة ولكن أين هو الدور العربي في التصدي لمنع تنفيذ المؤامرات التي تستهدف الوطن العربي من المحيط إلى الخليج؟ هذا أولا.

ثانيا لماذا الميل العربي لعدم الاعتراف بالهزائم، وفي بعض الأحيان تحويلها إلى انتصارات؟ لماذا إذا انتقدت مسؤولا عربيا تُتهم بالإجرام؟ ألأننا لا نحب النقد حتى الهادف منه؟ هل يعني أننا وصلنا إلى الكمال.. وأن مسؤولينا لا يخطئون؟ هذه التساؤلات ليست برسم المسؤولين الرسميين العرب فقط، وإنما برسم حتى القوى الوطنية والقومية والديمقراطية العربية وغالبية مسؤولي المنظمات الوطنية الشعبية والقومية والديمقراطية العربية، فليس المسؤولون الرسميون، وحدهم، المخلدين في مناصبهم وكراسيهم، ولكن حتى مسؤولي الأحزاب العربية، فكم من رئيس، أمين عام، سكرتير عام..أو سكرتير حزب وطني، وقومي، ويساري عربي بقي في منصبه ولم يزحزحه عنه سوى الموت؟

النقد الإيجابي هو عملة نادرة هذه الأيام، النقد ليس من أجل قتل المريض وإنما إشفائه. يتوقف النقد في وجوده أو استقامته أو بواره، على خصائصه، التي لا تُستمد من ذاتها، وإنما بما يربطها بغيرها من السمات، نعم يرتبط النقد بالبناء في علاقة جدلية متينة.. فنظرية النقد باعتبارها أول نظرية اجتماعية – فلسفية أعطت للنقد، والنقد الذاتي منه تحديدا.. وجهه الإنساني بعيدا عن الفهم الشمولي، وأرست منهجه الاجتماعي ليكون ذا وجه ديمقراطي بعيد عن فهم علم الاجتماع الوضعي، المكرّس لخدمة الدولة البورجوازية والأنظمة الشمولية. للأسف، لم نسمع على مدى التاريخ القريب أن حزبا عربيا (سوى الندرة) اعترف بأخطاء مسيرته علنا وأمام الجماهير، هل هذا من المعقولية؟ الذي لا يخطئ هو الذي لا يعمل، ومن يعمل، وفي كثير من الأحيان، يقترف الخــــطأ بلا إرادة منه. إن ممارسة النقد تحتاج إلى الحرية أولا، لأن جوهر النقد هو الحرية، ومن أجل تحرر الذات من أسرها المجتمعي المطلوب هو إجراء النقد المركب: نقد الذات، ونقد الآخر. لقد ارتبط النقد بنظريته التي أرساها ماكس هوركهايمر وثيودور أدورنو، في ما اصطلح على تسميته بـ»مدرسة فرانكفورت النقدية».

إسرائيل لم تنتصر علينا في غالبية حروبها العدوانية، بشجاعة جنودها السوبرمانية، ولا بمعداتها وأسلحتها الخارقة… انتصرت فقط على ضعفنا.. أي لأننا ضعفاء. ولو كنا غير ما نحن عليه الآن، لجرت هزيمتها في كل اعتداءاتها، ولما كانت صورة الوضع العربي على ما هي عليه من الرداءة كما الآن. إسرائيل انتصرت بمعرفة أعدائها (وهم كل العرب) وبكافة تفاصيلهم، بدءا بجيوشهم وانتهاء بما تكتبه صحفهم اليومية، بدراسة كل ما يتعلق بالحياة العربية، انتصرت بالدراسات التي تجريها دوما وتطرح فيها مواضيع استراتيجية، بدءا من مؤتمرات «هرتزيليا» الاستراتيجية السنوية (التي انعقد مؤتمرها الدوري لعام 2015 منذ أسبوع) وانتهاء بمراكز الدراسات والأبحاث في الجامعات والكليات المعنية، والاخرى التابعة للصحف، إسرائيل انتصرت لأن مسؤوليها المعنيين، سياسيين وعسكريين، يقرؤون ما يقدم لهم من معلومات وأوراق، كل حسب مجاله، انتصرت لأنها تستقطب الكفاءات وتحترمها وتقدم لها ما تحتاجه لمواصلة إبداعات أصحابها، وتعمل دوما على إبراز كفاءاتهم على كافة الأصعدة، خاصة منها الكفاءات الثقافية، وفي المجالات العلمية، الاقتصادية والأخرى المختلفة. ترى القادة والمسؤولين الإسرائيليين في غاية التواضع في حيواتهم العملية: رابين سكن في شقة في عمارة سكنية… باختصار شديد، إسرائيل تعمل بموجب قاعدة هنيبال «إعرف عدوك». إسرائيل نتصرت علينا بتوجيه النقد العلني إلى مسؤوليها سياسيين وعسكريين ومحاسبتهم.. وأن لا مسؤول إسرائيليا سياسيا أو عسكريا فوق المحاسبة والنقد واتخاذ العقوبات بحقه، وصولا إلى السجن.

المسؤول العربي فوق النقد، وهو شيخ المعرفة في كل المجالات، في الاقتصاد والسياسة والفلسفة وحتى في التاريخ والهندسة والرياضيات. في وطننا العربي لا نؤمن بالتخصصات إلا ما ندر، تجد صحافيا في منصب وزير التعليم.. وتجد مهندسا يعمل وزيرا للصحة، وعلى هذا قس. نادت كل الديانات والمذاهب الأيديولوجية الفلسفية بالنقد. يقول الله تعالى في كتابه العزيز: «والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم، ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم»، ويقول نبيه الكريم «ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم،فإن عمل حسنا حمد الله واستزاده، وإن عمل سوءا استغفر الله». ويقول «المؤمن مرآة لأخيه المؤمن». من هذا المنطلق اعترف عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، بصوابية امرأة وخطئه، قائلا : «أصابت امرأة وأخطأ عمر». في السياق ذاته جادله أعرابي قائلا، «والله لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بسيوفنا»، لم يقطع الخليفة رأس البدوي ولم يأمر بسجنه. يقول الإمام الصادق «لا يزال الإنسان بخير، ما كان له توفيق من الله عز وجل، وواعظ من نفسه، وقبول ممن ينصحه».

لا يوجد مسؤولون فوق المحاسبة والنقد، إلا في عالمنا العربي للأسف فالمسؤول (منزّه) عن الخطأ، وهو فوق مستوى الشبهات، وهو فوق القوانين، وهو لا يخضع لنقد ولا لمحاسبة، وإذا صادفت مسؤولين بالصدفة يتقبلون النقد بابتسامة وترحاب فهم عملة نادرة، أو أن معظمهم ينزعجون داخليا منك ولا يظهرون ذلك لذا، قد يحترمونك ولكنهم لن يودوك. النقد ثقافة وتقبل النقد هو أيضا ثقافة، وللأسف لا رواج لثقافة النقد في العالم العربي.

نرى (واقعيا) أن من (الأسهل والأسلم) للفرد العربي في حياته ومسلكيته الشخصية، في وطننا العربي، إرجاع كل إخفاقاتنا العربية التي نعيش معاناتها حاليا.. إلى الآخرين مستشهدا بالمثل العربي المعروف: «الحق فقط على الطليان»… فنحن لا نخطئ!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25995
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55462
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر754091
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54766107
حاليا يتواجد 2082 زوار  على الموقع