موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

المؤتمر القومي العربي وبوصلته الثابتة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عقد المؤتمر القومي العربي دورته السادسة والعشرين في بيروت، عاصمة الحريات والمقاومة والتحرير، يومي 2 و3 حزيران/ يونيو 2015. وللتذكير يعرّف المؤتمر نفسه في نظامه الاساسي، وفي مادته الاولى،

بأنه "تجمع من المثقفين والممارسين العرب، من مختلف الأقطار العربية ومن أجيال عدة، المقتنعين بأهداف الأمة العربية، والراغبين في متابعة العمل من اجل تحقيق هذه الأهداف، وانجاز المشروع الحضاري القومي العربي، وهو يعمل على صعيد شعبي مستقل عن أنظمة الحكم، وينعقد سنويا في حال الأمة، ومناقشة قضاياها الحيوية، وله ان يكوّن فروعا في الأقطار العربية وخارجها". “يراجع موقعه الالكتروني www.arabnc.org

 

يستهدف المؤتمر بوضوح العمل والإسهام في "شحذ الوعي العربي بأهداف الأمة المتمثلة في مشروعها الحضاري وهي: الوحدة العربية، والديمقراطية، والتنمية المستقلة، والعدالة الاجتماعية، والاستقلال الوطني والقومي، والتجدد الحضاري، وتحقيق التفاعل بين الوحدويين العرب في إطار من التنوع والتكامل، وتعبئة الطاقات الشعبية من اجل تحقيق هذه الأهداف، واتخاذ المواقف المعبرة عنها، وتوثيق روابط التعاون والتنسيق مع الهيئات المماثلة في أهدافها". اضاف المؤتمر في السنوات الاخيرة له فهما متجددا ومتطورا متماشيا مع التطورات والتحولات الكبيرة في العالم وانعكاساتها في الوطن العربي والشعوب العربية بشموله او اعتباره اطارا واسعا لممثلي التيارات الفكرية والسياسية القائمة والحركية في المشهد السياسي والثقافي العربي. وبانفتاحه هذا انضم اليه من يعبر عن هموم الامة وهواجسها، من مختلف التيارات والتنظيمات والحركات من القوميين العرب، والإسلاميين المتنورين، واليساريين العروبيين، والليبراليين والديمقراطيين المؤمنين ببوصلة المؤتمر والمعادين للامبريالية وخدمها، فأصبح تحت عنوانه الاول الذي انعقد قبل اكثر من قرن، في باريس 1913، وتكرر في اول دورة عقدها عام 1990، مؤتمرا عروبيا شاملا، مؤمنا بضرورة تحالف وتنسيق هذه المكونات الاساسية في كتلة تاريخية جديدة ومهمة في التعبير عن طليعة نضالية وكفاحية تجدد ما اعتبر، وتطوّر ما حصل، وتسجل موقعها في صفحات التحرر الوطني في تاريخ الشعوب العربية والعالم العربي.

على هذه الاسس والمعايير يجتمع المؤتمر القومي العربي كل عام ويبحث فيما استجد، ويساجل فيما حدث، ويسعى الى المساهمة الفاعلة، ويعمل من اجل التغيير والتجديد والمشاركة فيما يجري في يوميات العالم العربي وما يحيطه وما يؤثر فيه ويتأثر منه. وهكذا انتهت الدورة السادسة والعشرين منه، غير خالية مما يحصل داخله وخارجه. فقد تناولتها انتقادات بل وحملات هجوم عدائية المحتوى وربما القصد، قبل انعقادها، وتداخلت فيها اصوات، بل واتسمت باحتجاجات، وبرزت اختلافات وتعبيرات، اجتمعت كلها في تمتين صيغته المركبة، من الألوان والأنواع والاجتهادات، معبرة عن طبيعة التنوع والتجدد في المؤتمر عموما، ومهما كانت فان الاغلب فيها، اذا صدرت عن نوايا مخلصة، وإرادات خيرة، ودعوات مستقلة، فانها تصب في المجرى العام للمؤتمر وضرورته الاساسية في التجمع العربي لا في التشتت والتفتيت، الذي تمارسه المخططات الصهيو غربية اليوم في ساحات الوطن العربي ومظاهرها العمليانية الفاقعة.

ففي واقعنا الراهن حيث الهجمات الاستعمارية والحروب في الوطن وعليه تتزايد ضرورة التجمع وتجديد مواقفه في الممانعة والمواجهة لتلك الخطط الواضحة والعدوان السافر الممتد في اغلب الاقطار العربية والدمار الكارثي الذي ينهش في جسد الامة والوطن. وحيث لا مناص من تشخيص الاسباب والتداعيات، وتوضيح الاخطار والخطط والغايات، والتخلص من سياسات النعامة او الفيل، والتركيز على ما يجمع ولا يفرق، ويناصر ولا يستعدي، ويوجه ولا يتهرب، ويتحدى ولا يهادن. حيث ان الحياة موقف وكفاح، او وقفة عز كريمة وكلمة حق جريئة وسجل مشرف ترفع راياته، ولا يستكين لضيم او خديعة. ومنها تتوجب حماية الامة ومصالحها، في حاضرها ومستقبلها، عبر العمل الجاد والتفاني في تطبيق اهداف المؤتمر وثوابته وبوصلته الاساسية، عمليا وبكل الطاقات والجهود، وتدريجيا بكل الامكانات والظروف واستمرارا لتجارب ناصعة ودروس صادقة، سجلها المؤتمر الاول ودورات هذا المؤتمر، المتواصلة منذ تأسيسه والى اليوم والى ان تحقق الاهداف والتوجهات.

ناقشت الدورة الاخيرة ما جرت العادة عليه في الدورات السابقة، تقريرا عن حال الامة، ومواضيع اساسية في ثوابت المؤتمر ومشروعه الحضاري، وانتخبت امينا عاما جديدا وأمانة عامة. وخلصت في نقاشاتها الى ان ما تقدم من تقرير عن حال الامة، كتب كمشروع بحثي لمركز دراسات الوحدة العربية من مجموعة من "الباحثين العرب" ونشر عن المركز في كتاب، ضمنه ملاحظته الدائمة "الاراء الواردة في هذا الكتاب لا تعبر بالضرورة عن اتجاهات يتبناها المركز..."، لم يكن هذا التقرير بمستوى الطموح والتعبير عن حال الامة فعلا، وانتهى المؤتمر الى المطالبة بالعودة لما سبق من تكليف مباشر من الامانة العامة للمؤتمر لباحثين من اعضاء المؤتمر بكتابة التقرير السنوي وبإشراف الامانة ويناقش في المؤتمر وتدقق سطوره وفقراته ليخرج معبرا عن اعضاء المؤتمر ويقدم موقفا واضحا منه. فقد كان تقرير حال الامة الذي طرح في المؤتمر، ليس مخيبا للآمال وحسب، بل وبعيدا عنها، حيث كان اشبه بتقرير مترجم الى اللغة العربية وبنظرة خارجية تتمنى وتوصف ما تريده مشاريع الاعداء ومصطلحاتهم عن احوال الامة العربية ووطنها الكبير. لم يعكس بأمانة ما حصل ولم يضع النقاط على الحروف، كما يقال. وبالتالي لم يعد معبرا عن المؤتمر اجمالا. اما باقي الاوراق والنقاشات والمداخلات فقد كانت في الاطار المعهود، وبحماس وجدية واضحة انجزت قراءتها ومناقشتها وتمت مؤكدة على الثوابت ومركزة في اساسياتها على بوصلة المؤتمر، القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني وعدالتها. وهي القضية المركزية التي كانت ومازالت بوصلة كل انسان حر ديمقراطي صادق ونزيه. كما احتدمت الجدالات حول مشروع البيان الختامي الذي لم تكن صياغاته، هو الاخر، معبرة بشكل صريح عن خواطر اغلبية اعضاء المؤتمر ولا عاكسة مواقف المؤتمر عموما، لاسيما في القضايا الحساسة والملتهبة اليوم في الواقع العربي ونشاط المؤتمر في تجسيد دوره في تثبيت اهدافه وثوابته التي تعين الامة على النهوض وتصون وحدة الاوطان وثرواتها ومستقبلها.

انعقاد دورة المؤتمر السادسة والعشرين اشارة كافية لأهمية المؤتمر وضرورته في هذه الايام الحالكة والظروف المعقدة والخطيرة، ونجاحها في التواصل والتجمع والتحفز للعمل والنهوض العربي مهمة جليلة ينبغي تقديرها والسعي الى انجازات مستمرة للكفاح الوطني والقومي على جميع الاصعدة. و"هنا الوردة فلنرقص هنا"!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39792
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164440
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528262
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55444741
حاليا يتواجد 5433 زوار  على الموقع