موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

العقد الثاني لليسار في أمريكا اللاتينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قدّر لي أن أقترب من تجربة بلدان في أمريكا اللاتينية، حيث زرت خلال عقد ونيّف الماضي أربعة بلدان أمريكية لاتينية، البلد الأول كان الأكوادور، وذلك بُعيد احتلال العراق العام 2003 لحضور مؤتمر دولي في «كيتو»،

وبعدها زرت تشيلي لدراسة التجربة التشيلية المتميّزة للعدالة الانتقالية، ثم قمت بزيارة البرازيل وخلال وجودي فيها حدث العدوان «الإسرائيلي» على غزة (أواخر العام 2008 وبداية العام 2009)، وكان المواطن البرازيلي البسيط عندما يعرف أنني عربي ومن العراق، كان يتصرّف بشيء من التضامن التلقائي بإزاء الضحايا.

 

وتوّجت علاقتي بأمريكا اللاتينية بحب قديم ونستالوجيا عتيقة، وذلك حين زرت كوبا، تلك الزيارة التي كان لها طابع وجداني خاص، لارتباطها ببدايات وعيي الأول، حيث كانت مقارنتي ومقاربتي قد تزامنت بين الثورة العراقية في 14 يوليو(تموز) العام 1958 وانتصار الثورة الكوبية في 1 يناير/ كانون الثاني عام 1959، وكيف وجّهت الأولى ضربة كبيرة لحلف بغداد وللامبريالية في الشرق الأوسط، في حين كانت الثورة الكوبية طعنة للولايات المتحدة من خاصرتها، وعلى الرغم من اختلاف المسارين، حيث أطيح بالأولى العام 1963 بانقلاب دموي، فإن الثانية استمرت بالتحدّي طوال خمسة عقود ونيّف من الزمان.

وإذا كان جيلنا «اليساري» قد تأثر بالاتجاه الجيفاري الذي كان حاضراً، لاسيّما بالدعوة للكفاح المسلح والالتحام بالثورة الفلسطينية وشعاراتها، منذ أواسط الستينات، فإنه انتكس وتراجع منذ أواخر السبعينات التي كانت بدايتها اتفاقيات كامب ديفيد.

أما أمريكا اللاتينية، فقد اختارت مساراً آخر للتغيير كان عنوانه «الثورة في صندوق الاقتراع» وقد لعبت مؤسسات المجتمع المدني، ناهيكم عن لاهوت التحرير، دوراً كبيراً في نشر الثقافة الحقوقية، لاسيّما ثقافة حقوق الإنسان، وفي تعبئة القوة الانتخابية باتجاه انتخابات ديمقراطية شفّافة، تحت شعارات جديدة، آخذة بالاعتبار التطوّر العالمي الكبير الذي حصل في هذا الميدان، وبخاصة في حقل ثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام والثورة العلّمية- التقنية المتصاعدة والعولمة بوجهها الإيجابي، ناهيكم عن وجهها القبيح أيضاً.

ولعلّ تجربة فوز اليسار في أمريكا اللاتينية مدهشة ومثيرة وتستحق القراءة الدقيقة، لاسيّما لجهة اصطفاف القوى والاستقطابات والتحالفات الجديدة، على الرغم من انحسار اليسار وتراجعه على المستوى العالمي، بما فيه أوروبا وبخاصة في البلدان الاسكندنافية التي كانت الأحزاب الاشتراكية واليسارية تحكمها وما زال بعضها حاكماً، حيث تراجع في السويد والدنمارك إضافة إلى ألمانيا وغيرها، مثلما انتكست التجربة الاشتراكية واليسارية العالمية، والمتمثّلة في انهيار أنظمة بلدان أوروبا الشرقية في أواخر الثمانينات، بعد هدم جدار برلين وانحلال الاتحاد السوفييتي في العام 1991، وتراجع أنظمة التحرر الوطني، كما كنّا نطلق عليها المتأثرة بالتجارب الاشتراكية العالمية.

أما في أمريكا اللاتينية فقد استطاعت القوى اليسارية أن تحرز النصر عبر صندوق الاقتراع في كل من تشيلي بقيادة السيدة (باشليت)، وفي فنزويلا، فاز (هوغو شافيز) الاشتراكي اليساري بنبرته العالية، وعند وفاته في 5 مارس/ آذار العام 2013 حلّ محلّه نيكولاس مادورو، وفي الإكوادور فاز رافائيل كوريّا، وفي بوليفيا فازت القوى الاشتراكية اليسارية بقيادة ايفوموراليس مثلما حازت أغلبية مقاعد البرلمان في باراغواي بقيادة لوغومينديز، وتعتبر تجربة نيكاراغوا مثيرة للجدل، فقد وصل دانيال أورتيغا قائد الثورة الساندينية المسلحة سابقاً، إلى السلطة بعد غياب عنها دام 15 عاماً، بواسطة صندوق الاقتراع هذه المرّة وليس بالبندقية.

إنّ هذه التجارب الكبرى بحاجة إلى تأمّل ودراسة، لاسيّما من جانب الحركات التي سُمّيت يسارية وثورية في بلداننا العربية، وكيف تراجعت؟ ولماذا؟ وما هو أفقها الحالي والمستقبلي؟! وهو ما ينبغي التوقّف عنده، انطلاقاً من استنتاج مهم نصيغه على شكل سؤال: لماذا فشل اليسار عندنا ونجح في أمريكا اللاتينية؟

جدير بالذكر أن بلدان مثل البرازيل والأرجنتين وفنزويلا طرأت عليها تغييرات مهمة خلال العقدين الماضيين، لاسيّما في ظل نجاح اليسار للوصول إلى السلطة، وذلك بتنامي معدّلات النمو الاقتصادي، واعتماد توزيع أكثر عدالة للثروة، إضافة إلى نشوء التكتلات الإقليمية مثل «السيلاك» و«اليوناسور» و«الميركوسور» بين دول القارّة، وهذه الأمور جميعها ليست بمعزل عن دور اليسار، فلم يعد يلعب دور المعارضة، بل اتّجه صوب المسار الديمقراطي والتحوّل الاجتماعي.

وقد مثّلت الانتخابات باعتبارها إحدى الآليات الديمقراطية، نقطة ارتكاز لتجديد النظام السياسي وتداول السلطة بين النخب السياسية الحاكمة.

لقد فاز اليسار كما جرت الإشارة إليه في خمسة بلدان وأحرز يسار الوسط نجاحات في بلدان أخرى مثل كولومبيا والأرغواي والأرجنتين، دون أن يعني أنه لم يواجه صعوبات كبيرة وتحدّيات قاسية في عدد من هذه البلدان، وستعتمد النتائج المستقبلية على برنامجه الانتخابي وقدرته على تحقيق مكاسب جديدة لمصلحة الجمهرة الأوسع والأكثر فقراً من المواطنين، حيث المنافسة والاستقطاب بين التيارات أصبح شديداً.

يمكننا القول: إنه منذ مطلع العام 2010 بدأ العقد الثاني لصعود اليسار ديمقراطياً إلى سدّة الحكم، حين حلّ محل الأحزاب اليمينية، خصوصاً بعد فشل تجربة الأنظمة الديكتاتورية والعسكرية. ويتعزّز دور دول أمريكا اللاتينية اليوم بشبكة علاقاتها الخارجية مع دول وقوى خارج نطاق نفوذ واشنطن، مثل «قمة البريكس» التي تضم الدول الأسرع نمواً اقتصادياً في العالم ونعني بها البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.

والاسم في هذا التحالف مأخوذ من الأحرف الأولى اللاتينية من الدول الخمس المؤسسة.

لقد حقّق البرنامج الاجتماعي لليسار الأمريكي اللاتيني خلال العقد الماضي تغييراً إيجابياً في حياة قطاعات واسعة وشرائح مهمة من الناس الذي منحوه أصواتهم، وهذه المنجزات هي التي يمكن أن تشكّل اليوم رافعة جديدة للتيار اليساري، حتى وإنّ كانت تواجهه صعوبات شديدة، مثل التظاهرات التي شهدتها البرازيل، أو المطالبة بتعديل الدستور التشيلي، أو المطالبة بزيادة حرية التعبير في الأكوادور، لكن اليسار يظل في أمريكا اللاتينية خياراً شعبياً لنهج التنمية والعدالة الاجتماعية، حاز ثقة أغلبية الناخبين.

وإذا كان الحديث عن المسار الديمقراطي فإنه ليس خياراً يسارياً فقط، بل أصبح القاسم المشترك لجميع الأطراف من اليمين واليسار، ولم يعد بإمكان أحد تغيير شروط اللعبة بالكامل، لكن كل طرف يسعى لتحسين أدائها، والحصول على أكبر نسبة من الأصوات، سواءً أكان في السلطة أو في المعارضة، وعلى أساس المطالب الشعبية والأصوات الانتخابية، فإن هذا الطرف يعمل لتخفيف يمينيته، بتبنّي بعض المطالب الاجتماعية، وذاك الطرف يخفّض من سقف راديكاليته، ليكسب أوساط أخرى أو يطمئنها على أقل تقدير.

على نتائج العقد الثاني اليساري في أمريكا اللاتينية، ستقرّر وجهة المسار الديمقراطي والتنمية الاجتماعية بكل وجوهها والعلاقة بالتجمّعات الدولية، بما لها من مزايا وإيجابيات حسب نظر اليسار، وما لها من سلبيات وثغرات، لاسيّما الابتعاد عن الولايات المتحدة، حسب رؤية اليمين.

***

drshaban21@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10875
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97220
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر425562
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47938255