موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الهروب الأوسلوي إلى "التدويل" و"الفيفا" إنموذجاً!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


من مفارقات الراهن الفلسطيني أنه ربما كان من المستغرب فيه لو أن فضيحة "الفيفا" الأوسلوية لم تحدث. لسنا هنا بصدد فضائح الاتحاد الدولي لكرة القدم الأخرى. ما يعنينا هو ما يخصنا، أو الأوسلوستاني فحسب.

ذلك أنه لو كان وفد السلطة قد اصر على مطلبه بطرد الكيان الصهيوني من عضوية هذه الهيئة الدولية، لكنا حقاً أمام مستجد ربما مثله لو كان هو المستغرب... لماذا؟!

 

لأنه سوف يوهم ببعض من بدايات لخروج نسبي غير مسبوق على سياقات تنازلية ممتدة، ظلت هى المتبعة والمرافقة لكامل الحقبة الأوسلوية الكارثية ووسمتها. أي أنه لو حدث غير ما حدث في زيورخ، لكنا ازاء خطوة فارقة خالفت مساراً برمته فخرجت عن نهج يتيم لا شريك له لدى منتهجيه أوصل الساحة الفلسطينية والقضية العربية في فلسطين الى راهن ما هى عليه.

فلسطينياً، نكتفى بالقول، إنها الموجعة والتي زادت نكئاً للجرح الفلسطيني الغائر. لكن الأدهى هو أن تداعياتها المعنوية سوف تظل الى حين الصادمة والمحبطة والمخيِّبة لكل ما تيسر حتى الآن كونياً من متعاطفين ومؤيدين وداعمين لعدالة قضية عز من ينتصر لها حتى من قومها. نقصد تحديداً، الفعاليات والجمعيات والهيئات والقوى الشعبية الدولية الحرة، لاسيما أولئك الذين احتشدوا وتظاهروا وواجهوا الشرطة خارج مؤتمر "الفيفا" مؤيدين مطلباً تخلى عنه اصحابه!

ليس من الصعب تصوُّر ما سيلحق من ضرر بمثل هذا التأييد بعيد مثل هذا الخذلان لإولئك المتحمسين للدفاع عن حقوق يتخلى عنها المطالبون بها، وما سيخلِّفه بالتالي من اثر سلبي يطال زخم حماسهم فينعكس اضعافاً لما يرتجى من تأييد، أو ما تحقق حتى الآن من مظاهر تعاطف لا تكفي لكنما الفلسطينيون في أمس الحاجة اليه، بل هو الضربةً لما بدت تتصاعد من حملات مقاطعة للكيان الصهيوني قد لا نعدم بعدها أن نسمع ما كنا سمعناه من عرب نفض اليد من القضية المركزية للأمة في فلسطين، عندما تذرعوا بالجنوح الأوسلوي الذي شجَّعوه فأصابوا به من القضية مقتلاً، ليقولوا من ثم قولتهم الشهيرة: نحن لسنا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين!

ما جرى في زيورخ اعادنا الى موقف الأوسلويين من "تقرير غولدستون"، وذكَّرنا بحكايتهم مع قرار محكمة لاهاي المتعلق بالجدار التهويدي في الضفة، واستطراداً، سر التلكوء في اللجوء الفعلي لمحكمة الجنايات الدولية، وصولاً إلى اسهامهم موضوعياً في مستمر الحصار الإبادي الرهيب المضروب عربياً وصهيونياً على شعبهم المقاوم في قطاع غزة. هذا ناهيك عن ما ظللنا ننبه اليه في مقالات عديدة سابقة، من أن هروبهم الى ما يدعونه "التدويل"، على سوئته، ما كان منهم إلا لانسداد مسارهم التفريطي، وهو إذ تنقصه الجدية يُلوَّح به لكن لا يُقدم عليه، لأن هدفهم منه هو استدرار سبل العودة لذات خيارهم الإنتحاري الذي لا يرومون عنه بديلا المفاوضات، ذلك لأنه، ورغم كونه لجوءاً الى هيئة دولية اسهمت في اختلاق الكيان الصهيوني الغاصب على انقاض الوطن الفلسطيني وشرَّعته وثبتته عبر اعترافها به، هو ممنوع عليهم من قبل رعاة مسيرتهم التسووية الأميركان، وما يعرف ﺒ"المانحين"، أومن يدفعون لهم رواتب موظفيهم، ومخصصات متقاعدي مناضليهم سابقاً، والمتعدد من اجهزتهم الدايتونية المنسِّقة مع الاحتلال.

بعد أن عقد أكثر من مؤتمر صحفي يؤكد فيه أن لا تراجع عن التصويت على طرد الكيان الصهيوني من "الفيفا"، وبينما كان المتظاهرون المؤيدون لهذا الطرد يحاصرون مقر المؤتمرين في الخارج، فاجأ اللواء الرجوب أغلب من هم في داخل المؤتمر وكل من هم في خارجه قائلاً: "استجابةً لمطالب زملاء في اتحادات كروية... أعلن سحب طلب فلسطين تعليق عضوية اسرائيل في فيفا"... فاستحق بذلك ساحب طلب شعبه استجابة منه لطلب زملائه من حماة المحتلين، ويا للعار، أن يخف اليه مغادراً مكان جلوسه رئيس اتحاد الكرة الصهيوني ليصافحه شاداً على يديه أمام الكاميرات ووسط تصفيق المؤتمرين"!!!

لاحقاً برر الأوسلويون فعلتهم بعذر هو عند الفلسطينيين وبسطاء الأمة اقبح من ذنب عنما رده الأمين العام لاتحاد كرة القدم في سلطة "اوسلوستان" ﺒ"حتى لا نتهم بتسييس الرياضة"! أما الرجوب فتعلل بما تلقاه من ضغوط دولية وعربية... الضغوط الدولية معروفة ومتوقعة سلفاً وحتى مفهومة، نظراً لفهمنا لمواقع اصحابها من مجمل الصراع في بلادنا، وهى تأتي إما من مشارك في العدوانات الدائمة على الأمة، أو المتواطىء مع المعتدين، أو المنحاز جهاراً نهاراً لهم، والضغوط العربية أقل ما يقال فيها أنها مشينة ومخجلة وموجعة لأمة بأسرها، لكنما الإستجابة الرجوبية لكليهما فليست سوى العار بعينه...

لا أكثر من دلالة على فداحة ما اقترف في "الفيفا"، والذي هو قطعاً ليس قراراً فردياً رجوبياً وإنما مركزياً رئاسياً، من التمعُّن في قول لرئيس اتحاد كرة القدم الصهيوني، عوفر عيني، "إن اسرائيل استجدت الدعم واضطرت لاستعطاف الأصدقاء والتضرُّع لهم كي يدعموها أمام الهجوم الفلسطيني"، الأمر الذي قاله نتنياهو فيما بعد بشكل آخر، وهو إن "جهدنا الدولي اثبت نفسه وقاد الى فشل محاولات السلطة الفلسطينية ابعادنا عن الفيفا"، لتصف مري ريغف وزيرة الرياضة مكرمة الرجوب هذه ﺒ"النصر الكبير... أما وزير المواصلات اسرائيل كاتس فدعى إلى اعتقاله... لكنما المفارقة ذات النكهة الأوسلوية بحق هى في مخاطبة الرجوب للمؤتمر: لقد "قررت سحب اقتراح الإيقاف لكن ذلك لا يعني توقفي عن المقاومة"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5347
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5347
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر626261
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48138954