موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

العراقي يُقتل حتى في السويد

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هرب العراقي المسكين إلى السويد طلباً للجوء السياسي بعد موجة التطهير الطائفي والاحتراب المذهبي التي ضربت العراق بعد عام 2006- 2007، وإذا به يكون على موعد مع القدر في السويد أيضاً، حيث تلقفته المشاكل الواحدة بعد الأخرى،

فيرُفض لجوؤه، على الرغم من أن الأوضاع العامة والخاصة لصالحه موضوعياً وذاتياً، فالبلد يعاني من احتراب وعنف وإرهاب، إضافة إلى أن منطقته تعتبر ساخنة، حتى وإن كانت وسط بغداد! ومنذ أن وصل عدنان غني سلمان العبيدي (45 عاماً) قبل ثماني سنوات إلى السويد، دخل في دوّامة لها أول وليس لها آخر، وفي نهاية الرحلة المضنية كان عليه العودة بزعم أن العراق آمن ولا يوجد ما يستوجب لجوءه.

 

بعد القرار بترحيله، يوضع في سيارة تقلّه إلى المطار، مع ثلاثة موظفين وشرطي واحد من مصلحة السجون والشرطة السويدية، ويجبر على صعود الطائرة. حاول الرجل رفض إبعاده بالقوة، ثم قاوم ذلك، لكنهم أمسكوا به بقوة وأجلسوه في مقعده إلى أن انقطعت أنفاسه، وكتب موظفو مصلحة السجون تقريراً قالوا فيه بعد فترة صمت تصوّرنا «إمّا أنه يستريح أو أغمي عليه»، لكنهم عند إدراك الخطر قرّروا نقله إلى المستشفى، ولكنه كان قد فارق الحياة عند وصوله إلى قسم الطوارئ.

وكانت الإذاعة السويدية هي من سلّط الضوء على هذا الانتهاك الخطير لحقوق الإنسان في بلد هو الأكثر التزاماً باحترام حقوق الإنسان على المستوى العالمي بمنظومتها الشاملة، فقد أكد اثنان من ركاب الطائرة المفزوعين للمشهد المأساوي أنه تم استخدام العنف لإجباره على الرضوخ، أما وكيل النائب العام في الحالات الخاصة بالتحقيقات الأولية، فقد قال هناك «شبهة بالقتل» غير المتعمّد، وهذا يعني أن هناك لا مبالاة أو تقصير قد حدث وأدى إلى موت إنسان، وهي تهمة جنائية.

ولكن ماذا يترتّب على إبعاد شخص تقدّم بطلب اللجوء السياسي في بلد يعاني من حرب أهلية ووجود نحو مليوني نازح، إضافة إلى استمرار أعمال العنف والإرهاب، خصوصاً بعد سيطرة «داعش»، وهناك نزاع مسلح مشتعل في ثلاث محافظات، وتحالف دولي يزيد على 40 دولة، ويشتبك العراقيون من قوات نظامية (جيش وشرطة) إضافة إلى البيشمركة (في إقليم كردستان) وقوات غير نظامية «الحشد الشعبي»، وإن أصبحت شبه نظامية لارتباطها برئاسة الوزارة، وعشائر وأبناء المنطقة ضد «داعش» والإرهابيين.

كيف يمكن لحكومة أو دولة تأخذ بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وهي من أكثر دول العالم التزاماً بذلك، أن تتهاون بخصوص إجراءات إدارية بيروقراطية أودت بحياة إنسان، خصوصاً وأن الرجل قبل مفارقته الحياة، كما يروي أحد الشهود كان قد قال بالإنجليزية إن حقوق الإنسان تنتصف له، ثم أردف بالقول بعد أن اشتد الضغط عليه «إنهم سيقتلونني»، وهو ما حصل سواء عن عمد ولأسباب تتعلق بالموقف من الأجانب بشكل عام والعرب والمسلمين بشكل خاص، أو عن غير عمد، ولكن ذلك لا يبرّر وقوع الجريمة الجنائية.

إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في 10 ديسمبر/ كانون الأول عام 1948، وكذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر في عام 1966 والذي دخل حيّز التنفيذ في عام 1976، وهو أحد أركان الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، يقتضيان احترام حق اللاجئ وتأمين المستلزمات الضرورية له، طالما هرب من بلاده لاستشعاره بخطر أو تعرّضه له، وذلك لأسباب سياسية أو دينية أو جنسية أو غير ذلك، وأي محاولة لإعادته بالقوة قد تعرّض حياته للخطر، الأمر الذي سيرتّب مسؤوليات دولية على الدولة المضيّفة، فضلاً عن جهات إنفاذ القانون التي قامت بالارتكاب. وتذهب إلى ذلك بشيء من التفصيل اتفاقية حقوق اللاجئين لعام 1951 وملحقها لعام 1967، الذي يعتبر تطوراً مهماً بالنسبة لحقوق اللاجئين، حين تؤكد حق طلب اللجوء، وعدم إعادة اللاجئ، بل تقضي بتهيئة متطلبات لجوئه، من أمن ومأوى وتعليم، إضافة إلى جميع حقوق الإنسان، باستثناء حق الترشيح والتصويت لعضوية البرلمان أو لمسؤوليات عليا في الدولة.

وإذا كان يقصد السويد سنوياً الآلاف من طالبي اللجوء من مختلف دول العالم، سواءً كان لأسباب سياسية أو قومية أو دينية أو غيرها، إضافة إلى أسباب اقتصادية، حيث توجد جاليات كبيرة من العراق ويبلغ تعدادها أكثر من 160 ألف لاجئ وجاليات كردية، إضافة إلى جاليات من بلدان أوروبا الشرقية السابقة، فإن الأمر لا ينبغي التعامل معه باعتباره منّة أو هبة أو مكرمة، لأن ذلك حق لكل إنسان تتعرض حياته للتهديد، خصوصاً وأن السويد موقعة على الغالبية الساحقة من الاتفاقيات والصكوك الدولية الخاصة بحماية حقوق الإنسان، بما فيها الاتفاقيات الدولية التي تتعلق بحقوق اللاجئين.

وبالطبع لا تستطيع أحياناً دائرة الهجرة منح اللجوء لجميع من يطلبه، لأن بعض المتقدّمين قد لا تنطبق عليه صفة اللاجئ، خصوصاً بعد دراسة حالته، بالارتباط بظروف بلده، فالبلدان التي تعاني من حروب ونزاعات أهلية وأعمال عسكرية أو تمرّ بصعوبات اقتصادية بسبب نظام العقوبات الدولي، فإن منح اللجوء السياسي للمتقدّمين من هذه البلدان يكون له الأولوية، فما بالك إذا كان الشخص ذاته قد تعرّض للاضطهاد أو يخشى التعرّض له أو لوحق أو سجن أو طاردته السلطات لأسباب سياسية أو دينية أو قومية أو غيرها، أو تعرّضت عائلته أو أحد أفرادها القريبين لذلك.

تلك الأسباب تكون لصالح المتقدّم بطلب اللجوء السياسي، لكن بعض هذه الحالات لا تنطبق على آخرين أو إن تكييفها لم يكن دقيقاً، فتقوم السلطات بعد رفض اللجوء إلى ترحيل المتقدّمين بطلب اللجوء إلى بلدانهم أو إلى البلدان التي جاؤوا منها، وغالباً ما تحصل مفاجآت بسبب تعرّض هؤلاء عند عودتهم إلى التعذيب أو الاعتقال أو السجن أو التصفية، الأمر الذي يحمّل سلطات البلد المضيّف المسؤولية عن ذلك، ويمكن تقديم شكوى ضدّها لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. ولا بدّ من الإشارة هنا الى أن دوائر الهجرة أحياناً تجهل الحالة السياسية في بلدان الأصل، وليس لديها معلومات كافية، فتّتخذ قراراً إدارياً بيروقراطياً، مخالفاً لحقوق الإنسان، وهكذا تسلّم الضحية إلى جلاّدها، وأحياناً تتم تصفية هؤلاء أو اغتيالهم بدم بارد.

أما بخصوص حالة عدنان غني سلمان العبيدي، وهي إذ نتناولها كحالة نموذجية ليس إلاّ، بغض النظر عن بعض التفاصيل، فقد زعمت السلطات السويدية (دائرة الهجرة) أن بإمكانه العودة إلى بلده العراق الذي يعتبر آمناً، فهل يعتبر العراق بلداً آمناً بالفعل أم أن ذلك جهل وعدم شعور بالمسؤولية؟ خصوصاً وأن أعمال العنف مستمرة وتستشري فيه الطائفية وينتشر الفساد والرشاوى وتتواصل عمليات الإقصاء والتهميش؟ وللأسف فإن بعض المسؤولين في الحكومة العراقية، سواءً على نحو مباشر أو غير مباشر يوحون بأن الوضع الأمني مستتب حتى وإن كانت هناك بعض الخروقات والانتهاكات، والهدف من ذلك سياسي بالطبع، ولا علاقة له بالواقع.

وبسبب البيروقراطية أحياناً تُرفض طلبات لجوء لمن يستحقها، حيث تطالب سلطات البلد المضيّف إثبات التعرّض إلى العنف أو الملاحقة السياسية أو تطلب من اللاجئين الوثائق الأصلية للاعتقال والسجن أو غير ذلك، وهي أمور تكاد تكون أحياناً مستحيلة، وكان كاتب السطور بصفته الحقوقية والمهنية كرئيس للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في لندن ولسنوات، قد تابع قضايا اللاجئين خلال التسعينات من القرن الماضي ومطلع القرن الحالي، ويعرف الكثير من المشكلات والتعقيدات التي ترافق مثل هذه القضايا وصعوبة إثباتها أو التوثّق منها، خصوصاً عندما تعيش البلاد ظروف حرب أو نزاع أهلي مسلح أو غير ذلك، فما بالك حين يُقدم بعض متقدمي اللجوء على إتلاف جوازات سفرهم أو ما يثبت هوّيتهم، لاعتقادهم بأن سلطات البلد المضيّف سوف لا تعيدهم من حيث أتوا، وهو أمرٌ يبرّره لهم المهرّبون كي لا تنكشف خططهم للدخول إلى البلد المعين.

والشيء بالشيء يُذكر، فقد سبق أن قتل طالب لجوء سياسي اسمه شاكر سعيد سلمان وهو عراقي رحّل في السويد، لكنه بعد عامين قتل في شمال العراق بانفجار سيارة مفخخة، وكان قد طلب اللجوء عام 2009، ولكنه أبعد بزعم أن العراق آمن، لكن الأجل لحقه إلى بلدة برطيلة في محافظة نينوى وعاصمتها (الموصل). كما قتل في بغداد كذلك خليل جبار محمد طالب اللجوء في السويد الذي أعيد قسراً إلى بغداد وقتل في انفجار سيارة مركونة أمام أحد المحلات التجارية، وهكذا تتكرّر وتتوالى مثل هذه الحوادث لضحايا الإبعاد القسري، دون مراعاة لاتفاقية حقوق اللاجئين والشرعة الدولية لحقوق الإنسان، ومن حق عائلات الضحايا إقامة دعاوى على السلطات السويدية ومطالبتها بالتعويض المادي والمعنوي وليس القصد من ذلك الحصول على التعويض وهو استحقاق لذوي الضحايا، بل لثني السلطات السويدية وغيرها من سلطات البلدان الأوروبية، إعادة طالبي اللجوء، خصوصاً وأن هذه الدول موقعة على الغالبية الساحقة من الاتفاقيات الدولية.

وبالقدر الذي ترتفع فيه أعداد اللاجئين ويلتهم البحر الآلاف منهم، فإن البلدان الأوروبية بدلاً من وضع خطط وبرامج آنية وأخرى طويلة الأمد لمعالجة هذه الظاهرة، فإنها تحدد هدفها بوقف موجات الهجرة واتخاذ إجراءات مشدّدة، الأمر الذي أثار جدلاً قانونياً وإنسانياً واسعاً، بمستقبل هذه الإجراءات الأمنية– الإدارية، خصوصاً وقد بلغ عدد القتلى من طالبي اللجوء منذ مطلع العام الحالي وحتى الآن 1750 مهاجراً في البحر المتوسط وهو عدد يفوق 30 مرّة حصيلة العام السابق 2014 للفترة ذاتها.

إن حلّ مشكلات اللاجئين ووضع حد لمآسيهم يحتاج إلى تعاون دولي وثيق، بحيث تقوم دول الشمال الغني بتقديم جميع أنواع المساعدة لدول الجنوب الفقير في إحداث التنمية المنشودة بما يؤدي إلى القضاء على الأمية والتخلّف والتوزيع غير العادل للثروة وتعديل نظام العلاقات.

***

drhussainshaban21@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1862
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29336
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر509725
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54521741
حاليا يتواجد 1549 زوار  على الموقع