موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

مهمة موغريني... واكتشافات المالكي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يلقي الواقع العربي الأبئس، موضوعياً، بسدله الكثيفة على مجمل جوانب المشهد الفلسطيني البائس. يحجب باسوداده الرؤية الى حد بعيد، وتصرف همومه الاهتمام لدرجة غير مسبوقة عن كافة اوجه الهم الفلسطيني المزمن.

بل هو نحَّى، ونخفف هنا فلا نقول أبعد تماماً، القضية الفلسطينية برمتها، شؤوناً وشجوناً، جانباً، فبات من نافل القول أنها لم تعد كسابق عهدها، أي حتى ولو نظرياً، من بين أولويات الراهن العربي. هذا، ومن أسف، واقع نلمسه ونزعم أنه مما هو قد لا يختلف معنا عليه اثنان. وإذا كان هذا هو الحال عربياً، فما هو المتوقع إذن كونيا سوى ما هو الأكثر منه اشاحةً والأفدح تجاهلاً، بل الأشد إغواءً لمزيد من معتاد التواطوء ومعهود المشاركة التليدة في انتهاز مثل هكذا فرص تسنح، كهذه التي يتيحها هذا الواقع العربي المزري، ومثل هذه المرحلة الكارثية الأشد ارباكاً وانحداراً في تاريخ الصراع على بلادنا، لتصفية قضية قضايا الأمة في فلسطين؟!

 

هذا الراهن وهذه الحال هما من اسهما، وأيضاً موضوعياً، في تشجيع الصهاينة على اختيارهم لآخر منتج من حكوماتهم الأشد فاشيةً وعدوانيةً وتطرفاً، والتى أول ما قامت به وزيرة خارجيتها الجديدة، تسيبي حوتبولي، بعد تسلمها لحقيبتها الوزارية، هو جمع الديبلوماسيين المعتمدين لدى الكيان الصهيوني لإبلاغهم بأن "الله اعطى هذه الأرض لشعب اسرائيل"! وهما، أي الراهن والحال، من جعلا الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، أو العصبة الأنجلو سكسونية، لا تتردد في حماية الترسانة النووية الصهيونية في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار السلاح النووي، حين صوتن معترضات على مقترح مصري بعقد مؤتمر دولي لتجريد المنطقة من هذا السلاح فاسقطنه، الأمر الذي حظي بمسارعة نتنياهو لشكر حماة ترسانته النووية وعلى رأسهم اوباما... كما انهما من جاءا أيضاً بالوسيط الأوروبي، ممثلا بمفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، ملتمسةً سبلاً لإعادة الصهاينة والأوسلوييين الفلسطينيين لطاولة مفاوضات تصفية القضية الفلسطينية.

مرت موغريني بوساطتها على رام الله وانتهت بها في تل ابيب، حالها حال ما سبق من متوسطين ووساطاتهم. اثناءها اعلن نتنياهو عن استحداث وزارة لشؤون القدس واسندها للفاشي المتميز في حزبه زئيف الكين، وفي نهايتها، ووفقا لصحيفة "هآرتس"، ابدى لموغريني رغبته في مفاوضات تؤدي الى تفاهمات بخصوص "الكتل الاستيطانية"، التي سوف يضمها للكيان من "خلال اتفاق نهائي"، لأنه "من خلال هذه الطريقة ستتضح المواقع في الضفة الغربية التي يمكن لإسرائيل مواصلة البناء فيها"... هذه "الكتل الاستيطانية" وفق التعريف الصهيوني هى المستعمرات الكبرى، أو المدن التهويدية الضخمة في الضفة، التي تستوعب حتى الآن ما يزيد على نصف المستعمرين، من مثل "معاليه ادوميم" في القدس، و"اريئيل" شمالي الضفة، و"غوش عتسيون" في جنوبها، والتي حدودها قابلة دائما للتوسع وابتلاع ما يجاورها من اراض ومساحات لم تهوَّد بعد.

لا من جديد نتنياهوياً هنا، فهو لم يقدم على مثل ما ابداه إلا لأنه يعلم أنه يصعب على الأوسلويين قبوله، ولأنه من الممكن توظيفه خارجياً، والإفاده منه في استقطاب غلاة المستعمرين داخلياً، كما يظهره بمظهر غير الرافض أو المعرقل للتفاوض، وإجمالاً، لا من بأس عنده من الكلام عن التفاوض والحلول الإفتراضية من شأنه أن يتيح له مزيداً من الوقت لإنجاز تهويد ما لم يهوَّد بعد في الضفة، أي لا بأس عنده من العودة لخرافة "حل الدولتين"، التي قامت وتقوم على وهمها متلاحق الانزياحات التفريطية الأوسلوية المدمرة، مع خلق الوقائع المانعة والمبددة لهكذا وهم لم تأتي موغريني إلا لتنشيطه... لكنما هناك جديد لعله الأخطر والأكثر خبثاً في مهمتها وهو تسويقها لمصطلح تصفوي استحدثته، عندما استخدمت لأول مرة عبارة "الدولتين للشعبين" بدلاً عن لوك ما يدعى "حل الدولتين"، والهدف من مستحدثها هو تمرير مسألة "دولة قومية للشعب اليهودي" المزعوم، التي يطالب بها الصهاينة ويشترطونها للعودة لتفاوض يتهافت على عودته الأوسلويون، و باتت من الشعارات التي يستحضرها اوباما كلما عن بباله استرضاء نتنياهو وصهاينة الولايات المتحدة.

قبل قدوم موغريني، كان ابو مازن يصرِّح متوعداً، "إذا واصلت اسرائيل نهجها سنواصل بالمقابل توجُّهنا لتدويل الصراع بكل ماتعنيه الكلمة"، وبعد رحيل موغريني، استخلص كبير مفاوضيه صائب عريقات أن كل ما يريده نتنياهو هو "تفعيل ملف المستوطنات، واعطائها الطابع الشرعي"، أما وزير خارجيته المالكي فاستطرد ليشرك معه من لم يعرفوا بعد بما قد تسنى له اكتشافه ولو متأخراً، وهو أن نتنياهو "غير معني بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على الحدود المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية"... وزاد المالكي فأخبرهم بأن "الجانب الفلسطيني لم يعد لديه الثقة مطلقاً بأن هناك شريكاً اسرائيلياً، ويؤمن أن الحكومة الإسرائيلية بتركيبتها الحالية غير معنية وليست شريكاً في عملية سياسية تفاوضية"!!!

المفارقة أن لا استخلاص عريقات، ولا اكتشافات المالكي المتأخرة، تطرقتا إلى احبولة موغريني المتمثلة في مصطلحها المستحدث، وفي هذا مايلفت. كما، ورغم كل ماتقدم، لم يبدر من ابو مازن ما يدلل على فقدانه لأمله التليد في شراكة تصفوية تجمعه مع نتنياهو، أو أن يأساً قد داخله من أن يكف شريكه المأمول عن مواصلة نهجه إياه... أما التدويل، أو التهديد المتوفر تلويحاً لا إقداماً، فيظل، كما كنا قد قلناه مراراً في مقالات سابقة، الممنوع من الصرف اميركياً... لذا حق لمن شاء التساؤل: ترى متى ستعود موغريني مع احبولتها للمنطقة؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9006
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9006
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر668105
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55584584
حاليا يتواجد 2546 زوار  على الموقع