موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

جولة أخرى مع الوضع العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يكاد أغلب المحللين السياسيين، إن لم يكن كلهم، يجمعون على أن الوضع العربي منذ اندلاع الثورتين التونسية والمصرية، في مطلع العام 2011، حتى اليوم، دخل مرحلة جديدة من المتغيّرات والصراعات السريعة التي لم يعهدها من قبل.

ومن ثم يكادون يجمعون على ضرورة قراءتها قراءة مختلفة عن القراءات السابقة التي عَرفتها المراحل الممتدة منذ أوائل الخمسينيات حتى نهاية 2010. ولكنهم ما أن يباشروا في التقدّم خطوة واحدة في القراءة الجديدة حتى تتعدّد القراءات إلى جانب تعدّد المواقف المتعدّدة والمختلفة أصلاً، والبعض يجد نفسه يستعيد مقولات المراحل الماضية.

 

في المراحل السابقة كانت القراءات التحليلية للوضع متقاربة وإن اختلفت المواقف اختلافاً حاداً، فعلى سبيل المثال لم تختلف القراءات في تحليل الوضع بين محور مقاومة وممانعة ومحور اعتدال عربي، إلى جانب دول بين بين. وكانت القراءات التحليلية متقاربة في تقويم السياسات الأمريكية من حيث القدرة الأمريكية ودورها في ميزان القوى وإن اختلفت المواقف اختلافاً حاداً بين من ضد ومن مع.

المشكلة اليوم تكمن، قبل الاختلاف في الموقف، في قراءة موازين القوى مثلاً دور أمريكا وأوروبا والكيان الصهيوني مقابل دور القوى المحلية والإقليمية في التأثير في مجرى الأحداث، وتقرير مصيرها. فإذا صحّ التقدير الذي يرى أن أدوار القوى المحلية في كل قطر كما الأدوار العربية والإقليمية، أصبحت هي المقرّرة في التأثير في مجرى الأحداث والتحكم في مصائرها فيما تراجعت أدوار أمريكا وأوروبا والكيان الصهيوني إلى المرتبة الرابعة أو الخامسة. وذلك على الضد مما كان عليه الحال في المراحل الممتدة من انتهاء الحرب العالمية الثانية، بل منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى حتى العام 2010، حيث كان الدور الأول في التحكم في مجرى الأحداث والتأثير في مصائرها هو للعوامل الخارجية الاستعمارية والامبريالية وليس للعوامل الداخلية أو العربية أو الإقليمية. وقد كانت مرحلة عهدَيْ إدارة جورج دبليو بوش آخر محاولة للحفاظ على معادلة ميزان القوى السابقة. وقد شكل فشلها في احتلالها لكل من العراق وأفغانستان، كما فشل حربَيْ تموز على لبنان 2006 وعلى قطاع غزة 3008/ 2009، ومن ثم فشل مشروع بناء شرق أوسط جديد إضافة إلى الأزمة المالية العالمية التي اندلعت 2008، إعلاناً صارخاً عن انتهاء مرحلة تاريخية مديدة، وبداية المرحلة التاريخية الجديدة آنفة الذكر بالنسبة إلى الوضع العربي والإقليمي.

طبعاً يجب أن يُلاحظ أن التغيير هنا سار بموازاة تغيير عميق في ميزان القوى الدولية تجسّد في تراجع ملموس في السيطرة الأمريكية- الأوروبية العالمية وفي بروز أقطاب دولية وإقليمية أخذت تفرض حالة من تعدّد القطبية المترجرجة بين الفوضى واللانظام العالميين.

ما أصاب قوى السيطرة الخارجية الأمريكية- الأوروبية- الصهيونية من تراجع نوعي في ميزان القوى أدّى إلى اختلال نوعي في ميزان القوى العربي وقد جاءت ثورتا مصر وتونس لتُوجِها للنظام العربي هزة من العيار الثقيل (8 درجات على مقياس ريختر) وظهرت، كذلك في تداعياتهما أو في ما تلاهما من تداعيات وارتدادات مباشرة وغير مباشرة، وعلى تفاوت في الأهداف والنتائج.

الأمر الذي ولّد وضعاً عربياً، لا سابق له، من حيث تغيّراته وسرعتها وألوانها. وهو ما جعل التحليل قاصراً في اللحاق بما يستجد من أوضاع وموازين قوى، فالضعفاء من القوى الاجتماعية والسياسية ومختلف المكوّنات أصبحوا أقوياء ومعنيين بسدّ الفراغ أو بتقرير مستقبل ما سيقوم من أنظمة على المستوى القطري، كما على المستويين العربي والإقليمي. فالقوى التي وجدت نفسها في موقع السيطرة، بهذا الشكل أو ذاك، ظنت أن الرياح مالت نهائياً لها ولم تتوقع أن تتحسّب لتقلب تلك الرياح أو لما قد يهب من رياح هوج عليها. والقوى التي أصبحت قوية، بدورها، وكسرت عنها أغلالها لم تسلّم لمعادلة اللحظة القائمة فراحت تسعى إلى مواقع القوّة، لتجّذ القوى التي سبقت إلى السيطرة نفسها فوق رمال متحركة راحت تدّمر ما بنت أو تتهدّد بتدميره بعد حين.

تلكم هي واحدة من الآفات التي تصيب الواصل إلى السلطة- أو المستحوذ على القوّة في هذه المرحلة الجديدة، ألا وهي الإعجاب بكثرته، أو ما يسمّى بغرور القوّة والسلطة. ومن سوء تقدير الموقف وموازين القوى والاستهتار بالخصم، أو الخصوم، وعدم الاحتساب إلى الرياح المتقلبة، فيقف غافلاً آمناً فوق رمال متحركة، حيث ما ينبغي له الركون أو الوقوف المطمئن.

هذه الآفة أُصيبت بها كل القوى التي وصلت إلى السلطة خلال الأربع سنوات الماضية، ثم جاءت لحظة السقوط غير المتوقع من قِبَلها. ومع ذلك ولدت آفة أخرى وهي عدم التعلم من درس الذين علوا ثم وقعوا. فما أن تعلو حتى تجد تفاصيل كثيرة تُفرق حالك عن أحوال من سبقوك فيمتنع عليك تعلّم الدرس. وبهذا تصبح أكثر عرضة للإصابة بالآفة الأولى وهي الإعجاب بالكثرة أو الانسياق وراء غرور القوّة والسلطة، ومن حولك رياح متقلبة، ومن تحتك رمال متحركة.

من هنا ندرك لماذا توسّعت الفوضى في عدد من البلاد العربية إلى أبعد مدى، ووصلت إلى حدّ اندلاع الفتن والانقسامات على أنواعها وألوانها، كما إلى حد بروز ظواهر التطرّف الشاذة المدّمرة وتفاقم خطرها؟

كما من هنا ندرك، لماذا لم تتشكل الجبهات الواسعة التي يجب أن تضم المكوّنات والقوى التي تشكل الكتلة التاريخية على المستويات المختلفة القطرية والعربية والإسلامية. أي لماذا لم تتشكل توافقات اجتماعية وشعبية وسياسية جديدة على مستوى النخب والجماهير والدول. وذلك لبناء أنظمة جديدة أكثر عدالة على مستوى القطر الواحد كما بناء نظام عربي- إيراني- تركي جديد غير النظام الذي بنته الحربان العالمية الأولى والثانية.

إن عدم تشكّل إدراك عام ووعي عام حول ضرورة التفاهم والتشارك والتعاون راح يغذي سياسات الغلبة والاستئثار بالسلطة، والجنوح للإقصاء والتوهّم أن بالإمكان نجاح سياسات الحل العسكري والخروج من الفتن لا سيما الفتن بين سنة وشيعة أو بين عصبية وأخرى داخل القطر الواحد من خلال الغلبة والقهر.

الأمر الذي يوجب الدعوة إلى نبذ تلك السياسات التي لن تحقق المراد منها بسبب معادلات موازين القوى المعطاة في المرحلة الراهنة. ومن ثم ضرورة استباق الغرق في الدماء والأحقاد ووقوع الكوارث البشرية والخسائر المادية غير المحدودة. لأن النهاية شبه الحتمية لكل ذلك هي العودة إلى التفاهم والتآلف والتشارك.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20498
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164265
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1111559
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63715956
حاليا يتواجد 4497 زوار  على الموقع