موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

في الحديث عن الأسباب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الإقالة الغاضبة، والمفاجئة لأكبر ثلاثة مسؤولين عن الأمن الداخلي في الأردن: وزير الداخلية ومدير الأمن العام وقائد قوات الدرك، جرى الاحتفاء بها شعبيا باعتبارها إدانة لطرق تعامل هؤلاء مع المواطنين، أو لنتائج ذلك التعامل وفي مدينة معان تحديدا،

والذي أدى عشية الإقاله لاستيلاء مجموعة مُطارَدة في معان على آلية للأمن ليتم التجول بها ورفع علم داعش عليها قبل حرقها، بحيث بات لزاما استعادة هيبة الدولة التي تسبب أولئك المسؤولون في التفريط بها.

 

ودون استباق لما سيأتي ولا افتراض لطبيعته ولا لمداه، نقول إنه إذا كانت القضية "استعادة هيبة الدولة" فسيلزم ترحيل هذه الحكومة الأولى في تاريخ الأردن التي جرى استعمال الأحذية في الاحتجاج على رئيسها، بل ودخل الأردن سجلات عالمية لكون أول من استهدف بالحذاء كان بوش الابن وفي بغداد، وهو ما ختم كل ما ما قامت عائلة بوش في المنطقة بشهادة فشل ورفض تامّين. ورئيس الحكومة لا يساعد نفسه في شأن الهيبة.

ولا نعني قراراته المرفوضة شعبيا، فتلك أمور جدليه قد تطال السياسات أو الكفاءة أو النزاهة... الخ، وإنما استعراضاته المنتشية بالمنصب وصولا لتموضعاته العجيبة للكاميرا وكلما لحظ الكاميرا، ما يستغرب في سنه وأيضا مركزه، ما جعل كاميرات الصحافة الجادة وليس الساخرة فقط، تتصيده.

فالأولى باتت تميل لنظرية ارتباط السياسة بالسيكولوجيا بأكثر من ارتباطها حتى بالأيديولوجيا. ولهذا، في حين نجد نكاتا شعبية كثيرة تتناول شخصية سياسية كالسادات، نجد دهاة مثل كيسنجر يقومون باستثمار سياسي لنقطة ضعف السادات تلك، العالم العربي ما زال يعاني من نتائجه الكارثية.

مجلس النواب الحالي أيضا يستحق الحل. فقد تعرض للضرب بالأحذية والبيض الفاسد، كما المجلسين السابقين.. ووصل حال فقدان المجلس للهيبة أن رئيسه الحالي أقر بذلك واقترح تعديل الدستور لتحقيق تلك الهيبة. وتشخيصه صحيح ومجمع عليه، ولكن وصفة علاجه غير مجدية.. إلا أن يكون الرجل قصد أن تتم العودة عن التعديلات الدستورية التي أدخلت على الدستور وقلصت من حقوق الشعب وبالتالي صلاحيات ممثلي الشعب. فمن هذه التعديلات التي أسميت "إصلاحية" تعديل ينص على إنشاء محكمة دستورية.

ولكن نص التعديل سحب من الشعب، أفرادا وجماعات، الحق التاريخي في اللجوء للمحاكم بكل فئاتها حين يخرق حق دستوري لهم، كون القوانين والأنظمة والتعليمات إن ناقضت أحكام الدستور تصبح باطلة. فيما المتضرر من القرارات الحكومية كان يتاح له الطعن لدى محكمة العدل العليا والتي تحكم (وهذا ما يميزها عن المحاكم الأقل درجة) ليس فقط بإلغاء القرار بل وبتجميد العمل بالقانون أو النظام غير الدستوري الذي استند إليه. وهذه الصلاحيات سُحبت من محكمة العدل العليا (أهم صلاحياتها ولهذا تسمى في دول كمصر "بالمحكمة الإدارية") بعد إنشاء محكمة دستورية حق المواطن قي اللجوء للمحكمة لها ربط بقرار محكمة أدنى.. ونترك للشعب تقييم حال القضاء الذي يعترض هذا الحق الدستوري ويفلتره.

ففي دراسة لمركز الدراسات الوطنية (الرسمي) نشرت قبل أيام قليلة تبين أن نسبة الذين لا يثقون بالقضاء من الأردنيين في عينة البحث هي 48%!

ولكن لافت أن 81% من ذات العينة يثقون بالجيش الذي احتل المرتبة الأولى، كما أن من يثقون بالأمن يشكلون 73%، رغم كل ما يجري الآن من تجاوزات أمنية يُعزى لها إقالة أكبر ثلاثة مسؤولين عن الأمن الداخلي ودونما توفر بدلاء جاهزين.

وليكون تحري أسباب الإقالة دقيقا، نلتزم بنص الخبر الذي يؤشر على غضب الملك من غياب التنسيق والتواؤم ما بين القادة الأمنيين الثلاثة، فيما يشير قرار الإقالة إلى "تقصير" هؤلاء و"إخلال بالمنظومة الأمنية" ولا يشير "لنوعية" ممارساتهم بما يوحي بأية إدانه لها. والذي أطلق عبارة "استعادة هيبة الدولة" هو الوزير المقال عند نزوله الأخير لمعان. بمعنى أن الإقالات جاءت لفشل هؤلاء في مهمتهم التي صنفوها هم كمسؤولين أمنيين بأنها "مهمة استعادة هيبة الدولة"، والتي لأجلها قاموا بتجاوزات عديدة على امتداد سنوات.. ما يجعل تفسير الشعب المحتفل، كما تفسير الإخوان المسلمين بأن الإقاله كانت بسبب منعهم من إقامة احتفال ذكرى تأسيس تنظيمهم، غناء كلّ على ليلاه!

فمواصفات ليلى التي لأجلها جرت الإقالة، حتى إن اعتبرت "هيبة دولة"، تتفاوت وقد تتناقض ما بين التعريف الشعبي والتعريف الرسمي، وليس فقط في تعريف الأمنيين المقالين لها، بل وفي تعريف رئيس حكومة أسبق حصل رضا الملك عنه حد مناقلته بين الرئاسات الأربع: رئاسة الديوان الملكي، ورئاسة الحكومة، ورئاسة مجلس الأعيان، ورئاسة مجلس النواب. ففيصل الفايز سبق وأصدر تعريفه لهيبة الدولة أثناء ترؤسه للحكومة. فقد ووجه في لقاء له بأهالي إربد بشكاوى بشأن تجاوزات أمنية تمس كرامة المواطنين، فكان رده "نحن مع كرامة المواطن".. ثم استدرك "ولكن ليس عندما تتناقض مع هيبة الدولة"!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31587
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع262188
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر626010
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55542489
حاليا يتواجد 2289 زوار  على الموقع