موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

مناقشة للمشروع النهضوي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كتب الصديق العزيز د. يوسف مكي ثلاثة مقالات مهمة، حول راهنية المشروع، وأين نقف منه الآن، وما هي معيقاته. أود هنا المساهمة البسيطة في تسليط الضوء ومناقشة مسألة المشروع النهضوي العربي والحاجة إلى تأصيلها وتحليها،

ومع التقدير لما أنجزه «مركز دراسات الوحدة العربية» حول هذا المشروع، فإن الحقائق تفرض ذاتها، ومنها: أولاً، سيظل التحرر القومي العربي منقوصاً في ظل الوجود الصهيوني.

 

ثانياً: إن قوانا الوطنية والقومية العربية واليسارية الديمقراطية أميل إلى إلقاء تبعات الفشل في النهوض على «نظرية المؤامرة» من دون تحميل الذات أي مسؤوليات سوى البسيط منها.

ثالثاً: إن هذه القوى مجتمعة باتت في طريقها نحو الغرق في مستنقع «القطرية البغيضة» التي أريد لشعوب الأمة العربية الغوص فيها.

رابعاً: افتقاد التنسيق بين كافة الأحزاب والقوى على صعيد القطر.

فضلاً عن المستوى القومي.

خامساً: إن بيانات الاجتماعات التي تتم لبحث «إشكاليات المشروع» هي كلاسيكية وتضع أهدافاً عامة فقط، من دون إلباسها على هياكل تحملها وتترجمها واقعاً على الأرض..

ذلك بالطبع لنمطية هذه الاجتماعات شكلاً ومضموناً، فأسماء الحضور أشبه ﺒ«المقدسة» و«الثابتة»، من دون الحرص على الاعتراف بأية كفاءات شابة جديدة أو دعوتها للحضور.

لذا فإن النتيجة ستذوب حتماً في ذات النهج النمطي.

سادساً: هناك مقولة فلسفية تقول بما معناه «إذا أردت إفشال مشروع... فصُغه بكلمات عامة واجعل أهدافه كبيرة، وعامة أيضاً، فلن تجري المحاسبة على تقصيراته»، والمقصود القول: إن الأهداف الكبيرة الخارجة عن نطاق تطبيقها واقعاً عملياً على الأرض يترتب أن تُستبدل بأخرى صغيرة (تصب في النهاية في مجرى الهدف الكبير على قاعدة المقولة الفلسفية: التراكمات الصغيرة تؤدي إلى التحول النوعي)، ولكن مع سمة القدرة على تطبيقها..

هذه أبرز أسباب الفشل، وبالطبع هناك أسباب أخرى فالموضوع بحاجة إلى بحث وليس إلى مقالة.

إن مطلق عربي في الوطن الممتد من المحيط إلى الخليج، يدرك الحالة الرديئة التي يمر بها العالم العربي في هذه المرحلة التاريخية من حياة أمتنا، فمن التعرض للمؤامرة الصهيو- أمريكية لإنشاء الشرق الأوسط الجديد (الكبير)، مروراً بالصراعات المذهبية والطائفية والإثنية في العديد من دول عربية، والصراعات السياسية، وصولاً إلى الاعتداءات الصهيونية المتواصلة على الفلسطينيين وعلى سوريا ولبنان وغيرهم، والإمكانية الفعلية لإعادة انتاج العدوان، وسط التهديدات الصهيونية وما سيعنيه ذلك من زيادة لحدة التوتر في المنطقة.

وبالطبع، فإن هذه الحالة العربية فرضت تحولاً في أنماط الصراع، من الشكل المفترض توجيهه ضد العدوان الخارجي وركيزته الصهيونية، إلى الشكل الداخلي، الذي يُمعن في المزيد من التمزيق في الجسد العربي، الذي أصبح مثخناً بالجراح.

بالمقابل، وعلى صعيد المجابهة، فباستثناء حالات المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق، وبغض النظر عن حجم الإنجازات التي استطاعت تحقيقها، والتي وصلت في الحالة اللبنانية إلى تحقيق انتصار مهم في العام 2000 من خلال تحرير الأرض من دون قيد أو شرط، ففي الحالة الفلسطينية فإن الانقسام السياسي والجغرافي الحقيقي ونهج السلطة وهدنة حماس أدى إلى تراجع المشروع الوطني الفلسطيني عقوداً إلى الوراء، وبالتالي على عموم المشروع القومي العربي الذي راهن كثيرا على أحداث تغييرات من خلال ما يسمى «الربيع العربي» والتي تمت مصادرتها أمريكياً بالتحالف مع قوى تحمل مسميات إسلامية جراء عجز القوى الوطنية والقومية والديمقراطية اليسارية عن أخذ دور الريادة في تصدر الحركة الجماهيرية.

وعلى صعيد النظام الرسمي العربي، فإن مهمته الأساسية تتمثل في هاجس الحفاظ على الذات، يتبين ذلك من عدم استجابته لحقائق العصر، والتي من أبرزها: أن هذه المرحلة هي عصر التجمعات الإقليمية على الصعيدين الجيوسياسي والاقتصادي، في محاولة التأثير في الحدث، ليس دولياً فقط، وإنما بالضرورة، الذي يطال أيضاً النظام العربي نفسه، كمثل مطالبته على سبيل المثال لا الحصر، بتحقيق الديمقراطية، وبناء الإنجازات للمتطلبات العولمية في مختلف المناحي في بلدانه.

وعلى الصعيد الشعبي العربي الذي تأثر حكماً بالأحداث التي تمرّ بها المنطقة، فإن من الواضح أنها ليست بالأحسن حالاً، إن من حيث الشرخ في العلاقة بين الشعوب العربية الذي يتعمق يوماً بعد يوم، أو من حيث الأدوات الجماهيرية: قوى وأحزاب، نقابات، اتحادات، مؤسسات جماهيرية أخرى، وغيرها، وغيرها..

التأسيس لمستقبل يكون قوياً، ثابتاً وراسخاً في مفاهيمه الوطنية والقومية، مهما تعرض للتأثيرات العدوانية والمؤامرات، التي قد تتخذ أشكالاً داخلية أخرى في استهدافاتها العديدة والبعيدة المدى.

ولن يتم تجاوز عقبات وإشكاليات وصراعات المرحلة، إلاّ من خلال إطلاق المشروع النهضوي العربي وفي المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والعسكرية.

مشروع نهضوي يأخذ في الاعتبار الجوانب السلبية وعوامل الفشل للمشاريع النهضوية السابقة كافة، ولا يقف عند التحديد النظري للأسس، وإنما يدخل في آليات تحقيق بنوده واقعاً فعلياً ملموساً.

مشروع جمعي عربي ينطلق من قاعدة الهرم، أي من الجماهير الشعبية، وليس من البنى الفوقية، التي تُبقي قراراتها وتصوراتها للعمل الجماعي العربي المشترك في أدراج خزائن المؤسسات الرسمية المختصة.

مشروع يهدف إلى تجديد الثقافة العربية المشتركة – تاريخاً وأصالةً وتراثاً وعوامل مشتركة أخرى.

مشروع يأخذ في الاعتبار المصلحة القطرية للدولة، على قاعدة المصالح القومية..

لما في ذلك من روابط عضوية وعلاقات جدلية بين المسألتين، بعد أن ثبت بالملموس عقم إمكانية تحقيق التقدّم القُطري بعيداً عن الاستناد إلى القاعدة القومية.

مشروع نهضوي عربي، يأخذ الاعتبار المتغيرات الدولية عالمياً، والحقائق الاقتصادية الجديدة في ظل العولمة المطروحة، ليس من زاوية الاستجابة لمتطلباتها وشروطها واملاءاتها، وإنما يأخذ منها عناصرها التقدمية الإيجابية، التي لا تتناقض مع الواقع العربي.

ومن أجل إنجاح هذا المشروع، فإن حتمية ارتباطه بالفضاء الواسع من الحرية والديمقراطية والإنسانوية تصبح حاجةً ضرورية، كإحدى اشتراطات تطوره، ومن أجل استيعاب الأقليات الإثنية المختلفة من غير العرب، كمواطنين متساوي الحقوق مع الآخرين في الدولة الواحدة، وكجماعات لها حقوق ثقافية اجتماعية خاصة بها، وصولاً إلى هوية موروثة تاريخية لها..

مشروع نهضوي يحمل هوية عربية باعتبارها تجلياً أميناً للقومية العربية، ذات الفضاء الأرحب، والتي تشكل أيضاً الوعي الذاتي لهذه القومية في مناحيها المختلفة، التاريخية، والثقافية، والإثنية.

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3226
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190621
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر983222
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50959873
حاليا يتواجد 3547 زوار  على الموقع