موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

مناقشة للمشروع النهضوي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كتب الصديق العزيز د. يوسف مكي ثلاثة مقالات مهمة، حول راهنية المشروع، وأين نقف منه الآن، وما هي معيقاته. أود هنا المساهمة البسيطة في تسليط الضوء ومناقشة مسألة المشروع النهضوي العربي والحاجة إلى تأصيلها وتحليها،

ومع التقدير لما أنجزه «مركز دراسات الوحدة العربية» حول هذا المشروع، فإن الحقائق تفرض ذاتها، ومنها: أولاً، سيظل التحرر القومي العربي منقوصاً في ظل الوجود الصهيوني.

 

ثانياً: إن قوانا الوطنية والقومية العربية واليسارية الديمقراطية أميل إلى إلقاء تبعات الفشل في النهوض على «نظرية المؤامرة» من دون تحميل الذات أي مسؤوليات سوى البسيط منها.

ثالثاً: إن هذه القوى مجتمعة باتت في طريقها نحو الغرق في مستنقع «القطرية البغيضة» التي أريد لشعوب الأمة العربية الغوص فيها.

رابعاً: افتقاد التنسيق بين كافة الأحزاب والقوى على صعيد القطر.

فضلاً عن المستوى القومي.

خامساً: إن بيانات الاجتماعات التي تتم لبحث «إشكاليات المشروع» هي كلاسيكية وتضع أهدافاً عامة فقط، من دون إلباسها على هياكل تحملها وتترجمها واقعاً على الأرض..

ذلك بالطبع لنمطية هذه الاجتماعات شكلاً ومضموناً، فأسماء الحضور أشبه ﺒ«المقدسة» و«الثابتة»، من دون الحرص على الاعتراف بأية كفاءات شابة جديدة أو دعوتها للحضور.

لذا فإن النتيجة ستذوب حتماً في ذات النهج النمطي.

سادساً: هناك مقولة فلسفية تقول بما معناه «إذا أردت إفشال مشروع... فصُغه بكلمات عامة واجعل أهدافه كبيرة، وعامة أيضاً، فلن تجري المحاسبة على تقصيراته»، والمقصود القول: إن الأهداف الكبيرة الخارجة عن نطاق تطبيقها واقعاً عملياً على الأرض يترتب أن تُستبدل بأخرى صغيرة (تصب في النهاية في مجرى الهدف الكبير على قاعدة المقولة الفلسفية: التراكمات الصغيرة تؤدي إلى التحول النوعي)، ولكن مع سمة القدرة على تطبيقها..

هذه أبرز أسباب الفشل، وبالطبع هناك أسباب أخرى فالموضوع بحاجة إلى بحث وليس إلى مقالة.

إن مطلق عربي في الوطن الممتد من المحيط إلى الخليج، يدرك الحالة الرديئة التي يمر بها العالم العربي في هذه المرحلة التاريخية من حياة أمتنا، فمن التعرض للمؤامرة الصهيو- أمريكية لإنشاء الشرق الأوسط الجديد (الكبير)، مروراً بالصراعات المذهبية والطائفية والإثنية في العديد من دول عربية، والصراعات السياسية، وصولاً إلى الاعتداءات الصهيونية المتواصلة على الفلسطينيين وعلى سوريا ولبنان وغيرهم، والإمكانية الفعلية لإعادة انتاج العدوان، وسط التهديدات الصهيونية وما سيعنيه ذلك من زيادة لحدة التوتر في المنطقة.

وبالطبع، فإن هذه الحالة العربية فرضت تحولاً في أنماط الصراع، من الشكل المفترض توجيهه ضد العدوان الخارجي وركيزته الصهيونية، إلى الشكل الداخلي، الذي يُمعن في المزيد من التمزيق في الجسد العربي، الذي أصبح مثخناً بالجراح.

بالمقابل، وعلى صعيد المجابهة، فباستثناء حالات المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق، وبغض النظر عن حجم الإنجازات التي استطاعت تحقيقها، والتي وصلت في الحالة اللبنانية إلى تحقيق انتصار مهم في العام 2000 من خلال تحرير الأرض من دون قيد أو شرط، ففي الحالة الفلسطينية فإن الانقسام السياسي والجغرافي الحقيقي ونهج السلطة وهدنة حماس أدى إلى تراجع المشروع الوطني الفلسطيني عقوداً إلى الوراء، وبالتالي على عموم المشروع القومي العربي الذي راهن كثيرا على أحداث تغييرات من خلال ما يسمى «الربيع العربي» والتي تمت مصادرتها أمريكياً بالتحالف مع قوى تحمل مسميات إسلامية جراء عجز القوى الوطنية والقومية والديمقراطية اليسارية عن أخذ دور الريادة في تصدر الحركة الجماهيرية.

وعلى صعيد النظام الرسمي العربي، فإن مهمته الأساسية تتمثل في هاجس الحفاظ على الذات، يتبين ذلك من عدم استجابته لحقائق العصر، والتي من أبرزها: أن هذه المرحلة هي عصر التجمعات الإقليمية على الصعيدين الجيوسياسي والاقتصادي، في محاولة التأثير في الحدث، ليس دولياً فقط، وإنما بالضرورة، الذي يطال أيضاً النظام العربي نفسه، كمثل مطالبته على سبيل المثال لا الحصر، بتحقيق الديمقراطية، وبناء الإنجازات للمتطلبات العولمية في مختلف المناحي في بلدانه.

وعلى الصعيد الشعبي العربي الذي تأثر حكماً بالأحداث التي تمرّ بها المنطقة، فإن من الواضح أنها ليست بالأحسن حالاً، إن من حيث الشرخ في العلاقة بين الشعوب العربية الذي يتعمق يوماً بعد يوم، أو من حيث الأدوات الجماهيرية: قوى وأحزاب، نقابات، اتحادات، مؤسسات جماهيرية أخرى، وغيرها، وغيرها..

التأسيس لمستقبل يكون قوياً، ثابتاً وراسخاً في مفاهيمه الوطنية والقومية، مهما تعرض للتأثيرات العدوانية والمؤامرات، التي قد تتخذ أشكالاً داخلية أخرى في استهدافاتها العديدة والبعيدة المدى.

ولن يتم تجاوز عقبات وإشكاليات وصراعات المرحلة، إلاّ من خلال إطلاق المشروع النهضوي العربي وفي المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والعسكرية.

مشروع نهضوي يأخذ في الاعتبار الجوانب السلبية وعوامل الفشل للمشاريع النهضوية السابقة كافة، ولا يقف عند التحديد النظري للأسس، وإنما يدخل في آليات تحقيق بنوده واقعاً فعلياً ملموساً.

مشروع جمعي عربي ينطلق من قاعدة الهرم، أي من الجماهير الشعبية، وليس من البنى الفوقية، التي تُبقي قراراتها وتصوراتها للعمل الجماعي العربي المشترك في أدراج خزائن المؤسسات الرسمية المختصة.

مشروع يهدف إلى تجديد الثقافة العربية المشتركة – تاريخاً وأصالةً وتراثاً وعوامل مشتركة أخرى.

مشروع يأخذ في الاعتبار المصلحة القطرية للدولة، على قاعدة المصالح القومية..

لما في ذلك من روابط عضوية وعلاقات جدلية بين المسألتين، بعد أن ثبت بالملموس عقم إمكانية تحقيق التقدّم القُطري بعيداً عن الاستناد إلى القاعدة القومية.

مشروع نهضوي عربي، يأخذ الاعتبار المتغيرات الدولية عالمياً، والحقائق الاقتصادية الجديدة في ظل العولمة المطروحة، ليس من زاوية الاستجابة لمتطلباتها وشروطها واملاءاتها، وإنما يأخذ منها عناصرها التقدمية الإيجابية، التي لا تتناقض مع الواقع العربي.

ومن أجل إنجاح هذا المشروع، فإن حتمية ارتباطه بالفضاء الواسع من الحرية والديمقراطية والإنسانوية تصبح حاجةً ضرورية، كإحدى اشتراطات تطوره، ومن أجل استيعاب الأقليات الإثنية المختلفة من غير العرب، كمواطنين متساوي الحقوق مع الآخرين في الدولة الواحدة، وكجماعات لها حقوق ثقافية اجتماعية خاصة بها، وصولاً إلى هوية موروثة تاريخية لها..

مشروع نهضوي يحمل هوية عربية باعتبارها تجلياً أميناً للقومية العربية، ذات الفضاء الأرحب، والتي تشكل أيضاً الوعي الذاتي لهذه القومية في مناحيها المختلفة، التاريخية، والثقافية، والإثنية.

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30683
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167744
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر680260
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57757809
حاليا يتواجد 3239 زوار  على الموقع