موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

النكبة، والكرم الألماني، وفوقهما اللواء الضميري!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


احتفل الألمان والصهاينة بالذكرى الخمسين لإقامتهما علاقات ديبلوماسية متبادلة. لإحياء المناسبة جاءت وزيرة الحرب الألمانية اورسولا فون دير لاين بنفسها الى فلسطين المحتلة، يرافقها اعلان عن صفقة تسليحية تليق بالمناسبة قوامها اربع فرقاطات بحرية تزوِّد بها برلين جيش الاحتلال،

قيل أنها لتمكينه من القيام بمهمة محددة وهى حماية منصات نهب الغاز الفلسطيني واللبناني والمصري الذي يسرقه الصهاينة بواسطة الشركات الغربية من المياه الإقليمية العربية شرقي المتوسط. مع الصفقة، التي يطلق عليها الصهاينة "صفقة المياه الاقتصادية"، هبة مالية ألمانية مقدارها 115 مليون يورو لتغطية جزء من نفقاتها البالغة 430 مليوناً، وذلك جرياً على معتاد الكرم الألماني حيال تليد الابتزاز الصهيوني. ونذكر هنا على سبيل المثال فحسب، صفقات تزويد الكيان بغواصات "دولفين" الألمانية الست المتطورة والجاهزة لحمل مقذوفات نووية، والتي مُوِّلت أيضاً ألمانياً بما يتراوح ما بين ثلث ونصف التكلفة. هذا، مع عدم اغفال الإشارة إلى سيل التعويضات المنثالة على الكيان طيلة العقود التي تلت قيامه تكفيراً عن ما اقترفته ألمانيا النازية بحق يهودها. ويأخذ السخاء الألماني مداه في هذه المرة بتعهُّد برلين بشراء منتجات صهيونية بما يقارب 200 مليوناً، ويؤكد تدفق فيضه قول الوزيرة: إن "اسرائيل هى صديقتنا الأكبر في الشرق الأوسط. لدينا معكم 70 مشروعاً، ولا توجد دولة في العالم لنا معها علاقات أمنية كثيرة بهذا القدر". من جانبه زميلها ومضيفها وزير الحرب الصهيوني موشيه يعلون كشف ما لم تكشفه عندما اشاد بدعم اصدقائه الألمان الجاري للكيان ومنه أنهم قد زوَّدوا جيشه في السنوات الأخيرة بأربع بطريات "باتريوت"، إلى جانب ما يدور الآن في الكيان من حديث عن بطريات من طراز "باك" ألمانية تفيض عن حاجة الجيش الألماني إثر قرار تقليصه.

 

هذه الصفقة وهذا الكرم الألماني المرافق لها يسوقان ويبرران بدافع من محاولة إعادة الثقة بين الطرفين بعد أن "تضررت" بسبب من تدهور مزعوم لحق بها إثر انهيار المفاوضات بين الصهاينة والأوسلويين الفلسطينيين، فما بالكم بالكرم الأميركي والبريطاني والفرنسي والغربي عموما الذي لم تشوبه شائبة التدهور هذه اثر انهيار تلكم المفاوضات، بل وكثيراً ما ينثال على الكيان بحجة محاولة اعادة نتنياهو لطاولتها المهجورة؟! كما هل هى الصدفة وحدها التي زامنت بين الاحتفال بخمسين عاما من العلاقات الدبلوماسية بين برلين وتل ابيب ومرور الذكرى السابعة والستين للنكبة الفلسطينية المصادفة لمنتصف شهرنا الجاري، أو منتصف ليلة 14- 15 مايو 1948 حين قرر المستعمر البريطاني إنها انتدابه على فلسطين ومغادرتها بعد أن مكَّن العصابات الإرهابية الصهيونية منها وسلَّمها لها، وإعلان الصهاينة مباشرةً قيام كيانهم الغاصب على انقاض الوطن الفلسطيني، والذي سبقته مشاورات اجراها بن غوريون مع ترومان، ولحقه اعتراف الولايات المتحدة بعد اربع دقائق فقط من اعلان قيامه. ليعقبه في اقل من اسبوعين توحيد عصابات "البالماخ"، و"الأرغون"، و"الشتيرن"، و"الهاغاناة"، والمتطوعين الأوروبيين أو "الماخال"، لتشكيل الجيش الصهيوني، الذي بات له دولة يرعاها ويرعاه الغرب، ويضمنها ويضمن له التفوُّق، ومن حينها وحتى قدوم الوزيرة الألمانية مع صفقتها وتمويلها لتحتفي بمشاركة خمسين عاماً في صناعة وادامة النكبة الفلسطينية؟!

بموازاة احتفاءات الكرم الغربي المنثال على "اسرائيله"، والراهن المقيت للواقع العربي، احيا الفلسطينيون، وطناً وشتاتاً، ذكرى نكبتهم المستمرة بالتأكيد على ابدية تمسِّكهم الراسخ والذي لا يلين بحق العودة الذي هو جوهر قضيتهم. أما السلطة الأوسلوية فلاقت المناسبة على طريقتها، أي وفقما تقتضيه منها طقوس التنسيق الأمني "المقدَّس" مع المحتلين، وأيضاً على طريقتهم، أي مطاردات وملاحقات ومداهمات للبيوت بعد منتصف الليل لاعتقال مناضلين واسرى محررين وصحافيين... يؤكد لنا اللواء عدنان الضميري، المفوَّض السياسي العام والناطق الرسمي باسم عموم المؤسسة الأمنية الأوسلوية، إنهم جميعاً اعتقلوا لأسباب جنائية ثابتة واعترفوا بها... وما هى؟!

"حيازة اسلحة، وادخال أموال بطريقة غير مشروعة، وتشكيل عصابات اشرار"... وهى تهم أوسلوية بامتياز، بمعنى أنها وفق المنطق والأعراف والمآثر الأوسلوستانية يمكن تفسيرها فحسب كالتالي: حيازة الأسلحة تعني مقاومة المحتل، والأموال غير المشروعة مصاريف ما يعرف ﺒ"الكانتينة" التي تخص الأسرى في سجون الاحتلال، والتي كانت تودع سابقاً في حساب الأسير مباشرةً من قبل أي شخص في البريد، لكن الاحتلال وتضييقاً على الأسرى قرر منعها واستبدالها بالسماح بمبلغ "محدود القيمة ومن قبل أحد اقرباء" الأسير فحسب، أما عصابات الأشرار فهى تعني أوسلوياً تنظيمات المقاومة!!!

... في الذكرى السابعة والستين للنكبة العربية في فلسطين، تضافر الكرم الغربي الجهنمي مع مختلف سوءات الراهن العربي، تردفهما كارثية العار الأوسلوستاني المتعايش مع جوائح التهويد الزاحف في الضفة الأسيرة وبشاعة الحصار العربي الصهيوني على غزة، وكأنما لم يعد ينقصها إلا من هم على مثال اللواء الضميري، هذا الذي يسيء أول ما يسيء إلى عائلته، التي قدمت ثلاثة شهداء واسير، ربما أكثر منه الى عوائل من يعتقلهم، ناهيك عن شعبه وقضيته... بالمناسبة، نقلت صحيفة "هآرتس" الصهيونية أن المحتلين، الذين لا يبدو أنهم يُقدِّرون جهوده في ملاحقة المقاومين "الأشرار" حق قدرها، قد سحبوا منه بطاقة اﻟ"vip"، أو "الشخصية المهمة جداً"، التي يمنحونه بواسطتها حرية التنقُّل في الضفة ودخول المحتل في العام 1948 بإذن مسبق، فقط لأنه وصف نتنياهو بأنه أخطر من ابوبكر البغدادي!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3160
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190555
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر983156
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50959807
حاليا يتواجد 3525 زوار  على الموقع