موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

حكومة نتنياهو و«تعريف المعرف»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في الأسبوع الماضي، حاولت أن أطّلع قدر المستطاع على أكبر عدد ممكن من المقالات التي تناولت حكومة بنيامين نتنياهو الرابعة بالتحليل والتعليق، واشتملت بطبيعة الحال على مقالات لكتاب فلسطينيين وعرب،

و«إسرائيليين» وعالميين. كانت النتيجة التي حصلت عليها نتيجة غريبة، وهي أن كل التحليلات والتعليقات لم تضف إلى معلومات القارئ العادي شيئاً، بل والمهتم أو المتخصص، (ربما باستثناء عدد المقاعد التي حصلت عليها الأحزاب المشاركة في الانتخابات)، وكأنما صبت كل «المجهودات» في مجرى واحد، هو ما يمكن أن أسميه «تعريف المعرف» و«تكرار المكرر»!

 

قد يقول قائل: وما ذنب المحللين والمعلقين إن كانت نتائج الانتخابات لم تفرز جديداً يتكأ عليه؟ معروف أن من مهمات المحلل السياسي أن يتابع الأحداث السياسية سواء انطوت على جديد، أو كانت خلواً منه، ثم عليه أن يناقش من خلالها «السياق العام» لسياسات الدولة أو البلد المعني، ليستكشف من خلال ذلك، الآفاق الجديدة لها إن وجدت. لكن إن اقتصر عمله على تكرار ما هو معروف ومكرر، يصبح في منزلة «لزوم ما لا يلزم»، أو يصبح عليه، على الأقل، أن يلتزم بقاعدة «ما قل ودل»، وليس أن يسهب فيما سبق وقتله وغيره تحليلاً ونشراً! ومعروف أيضاً في صدد موضوعنا، على سبيل المثال، أن نتنياهو دفع حكومته الثالثة إلى الاستقالة، والتي كانت عنصرية بامتياز وتوسعية بلا حدود، حتى اعتبرها معظم أصحاب الرأي في الكيان «حكومة المستوطنين»، دفع الاستقالة وبكّر الانتخابات، لأنه أراد الحصول على حكومة أكثر عنصرية وتوسعية، ولتجيء من لون واحد مع ما سماهم «الحلفاء الطبيعيين» من غلاة المتطرفين، دينيين وعلمانيين! فأية إضافة يضيفها محلل أو معلق عندما يقول: «حكومة نتنياهو الرابعة أكثر عنصرية من حكومته الثالثة»؟! والشيء نفسه يقال عن الحديث عن استمرار الاستيطان، أو عن قتل «حل الدولتين»، أو استمرار سياسة «إدارة الصراع»، كسياسات للحكومة الجديدة.

ويتحول الأمر إلى معضلة حقيقية، عندما تتجاوز قضية «تعريف المعرف» من كونها تحليلاً لكاتب في جريدة إلى «مواقف سياسية» للرسميين في السلطة الفلسطينية، فيصبح التحليل والتوصيف هما كل عدة أصحابها لمواجهة واقع مادي شرس كواقع الاحتلال! ولعل السؤال المطروح على السلطة الفلسطينية اليوم هو ما كان مطروحاً: كيف سترد على نتنياهو وحكومته؟!

لن نلجأ إلى التكهن للإجابة عن السؤال، بل سنتوقف عند مقابلة نشرتها صحيفة (القدس- 2015/05/09)، أجرتها مع عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، كبير المفاوضين الفلسطينيين، الدكتور صائب عريقات. وسنجد فيها الجواب حتماً.

* « تشكيل هذه الحكومة برئاسة نتنياهو وقوى التطرف في “إسرائيل”، يعني أن عملية السلام أصبحت غير موجودة. هذه حكومة جاءت لتكمل تدمير عملية السلام، جاءت لتكمل دفن خيار الدولتين، حكومة ستكون منبعاً للشر والتطرف والعنف والفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة».

بهذه الكلمات بدأ عريقات «تحليله السياسي»! هل كانت «عملية السلام» موجودة قبل هذه الحكومة؟ هل كان «خيار الدولتين» موجوداً؟ هل كانت المنطقة تنعم بالاعتدال والسلام والهدوء والاستقرار؟! ترى لماذا لم يتحقق شيء خلال أكثر من عشرين عاماً على بدء تلك العملية وخيارها؟

* وعند سؤال عريقات عن الموقف الأمريكي، قال: «باعتقادي أن الإدارة الأمريكية مطالبة الآن بالكف عن التعامل مع “إسرائيل” كدولة فوق القانون، الإدارة الأمريكية مطالبة الآن بالكف عن تقديم الحماية ﻟ“إسرائيل” في مجلس الأمن، الإدارة الأمريكية مطالبة الآن بالانتصار لعملية السلام وخيار الدولتين»!

لم أفهم من كلام عريقات لماذا كل تلك الطلبات مطلوبة «الآن»، طالما أن الحكومة الجديدة لم تأت بجديد! هل كانت الحكومات “الإسرائيلية” السابقة «متعاونة»، ولم يكن مطلوباً من الإدارة الأمريكية ما هو مطلوب منها «الآن»؟! أم أنه كان يطالبها بها دائماً ولم تكن تستمع إليه؟ وإذا كان ذلك ، فلماذا يتوقع أن عليها أن تستمع إليه الآن؟ ألم يسمع عن تهنئة الرئيس أوباما لنتنياهو، وإعرابه عن استعداده للتعاون معه؟ أم أنه لمجرد أن أوباما ذكر «خيار الدولتين» في تهنئته شجعه على تقديم مطالبه مجدداً؟.

* وعن الموقف الأوروبي، قال عريقات إنه يطالب الاتحاد الأوروبي بالمطالب التالية: الاعتراف بدولة فلسطين في حدود 1967 وعاصمتها القدس، وبمقاطعة “إسرائيل” كلياً، وبالتعاون مع اللجنة العربية في مجلس الأمن لاستصدار قرار يعترف بالدولة الفلسطينية في حدود 1967.

وفي النهاية، لم يتأخر عريقات عن أن «يثمن عالياً» الموقف العربي. أما فلسطينياً، فطالب بتحقيق المصالحة والذهاب إلى الانتخابات وتسليم المعابر في غزة إلى السلطة الفلسطينية!

تلك هي خطة السلطة الفلسطينية، كما عرضها عريقات، لمواجهة حكومة نتنياهو الرابعة. لا جديد فيها، ولا حتى المفردات. كلها مطالب من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. أما العرب، وأما السلطة الفلسطينية، فليس مطلوباً منهم أكثر مما كانوا يقدمون منذ «اتفاق أوسلو».

«المتفائلون» رأوا أن حكومة نتنياهو الرابعة تمثل فرصة للسلطة الفلسطينية لتتخلص من كل الاتفاقات والسياسات التي اتبعتها منذ «اتفاق أوسلو». و«المتشائمون» رأوا أن لا فائدة ترجى من هذه السلطة. أما المواطن الفلسطيني الذي يقف أمام الذكرى السابعة والستين للنكبة، فلا يعير ذلك كله اهتماماً وهو يرى عذاباته تتسع وتزداد، ويرى الأرض التي يقف عليها تضيق وتتقلص.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5844
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع243305
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر732518
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49387981
حاليا يتواجد 2854 زوار  على الموقع