موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عبيد في إقطاعية؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الليبراليون الجدد في الأردن هم من اقترف "الخصخصة" التي تحوّلت لوسيلة نهب للمال العام. ولكن غياب أية صلة لهؤلاء "بالليبرالية" يتمثل في عكس مسار "الخصخصة" هذه فيما يتعلق ببلدية عمان، والتي كان رئيس مجلس بلديتها ينتخب منذ قيام إمارة شرق الأردن، إن لم يكن قبلها.

فيما ما أسمي "أمانة عمّان الكبرى" بضم بلديات عدة لبلدية عمّان، أدى لمصادرة حق انتخاب رئيس بلدية عمان (المسمى أمينها) ونصف أعضاء المجلس البلدي (مجلس الأمانة).. وأصبح هؤلاء يُعيّنون عليها!.

 

والأعجب هو "السبب الموجب" (كما جاء في الأساب الموجبة لقانون شرعن مصادرة حق الانتخاب لصالح "التعيين") أن بلدية عمّان "غنية"، وبالتالي فإن إدارة موازنتها لا يجوز أن تترك للمنتخبين من قبل أهل عمّان!، ولمن لا يعرف، أموال البلديات تصنف ﮐ"أموال خاصة"، وهي هنا لأهل عمّان وتُجمع من أهل عمّان. ومعروف أن العواصم تضم نخباً "حقيقين". و"الدائرة الثالثة" في عمّان (دوائر الانتخابات النيابية) كانت تسمى "دائرة الحيتان" كونها تمثل المؤشر على التوجّه السياسي لنخب المملكة، ولهذا كانت الأكثر استعصاء على التزوير الشائع للانتخابات.. أقله ليس في مرحلة فرز الأصوات، كون من يراقب الفرز "حيتان" النخبة السياسية.

وهكذا كانت تلك الدائرة حين أتتنا الحكومة بذلك التعديل "لقانون البلديات" (بعدها أسقطت الدائرة الثالثة في المستنقع). وقد ردّدت حينها (كنت نائبة عن الدائرة الثالثة تلك) بقولي: إن النواب المنتخبين من كل مناطق المملكة بما فيها أكثرها تخلفاً، يقرّون كامل موازنة الدولة ويراقبون إنفاقها، وهذا من ضمن حقهم ودورهم الدستوري. فكيف لا يتأهل العمّانيون لانتخاب من يدير موازنة بلديتهم التي هي "مال خاص" لأهل عمّان؟!.

ولكن لكون غالبية أعضاء مجلس النواب ذاك كانوا أيضاً ممن جيء بهم بالتزوير، فقد أُقر القانون. والنتيجة أن أصبحت ما أسميت "الأمانة" أحد أكبر رموز الفساد في الأردن، ولحد ألزم في بدايات الربيع العربي بتوقيف "أمينها" بتهمة فساد. وغني عن القول أن التوقيف شكلي، ولا يُعرف شيء عن مآل القضية ولا عن مآل الأمين غير الأمين..

ولكون الربيع خفت، والمتضرّرون منه يأملون أو يعتقدون أنه انتهى، "الأمين الجديد" لم يعبأ بتلبية طلب لجان نيابية حضوره.. وهذا ليس مهماً لأن المجلس النيابي، باعتراف أعضائه وحتى رئيسه، فاقد للهيبة.

أهم من هذا ما تبيّن من حال الأمانة بدعوة الفنانة يسرا (التي نحترم فنها ونأسف لما نالها بسبب هكذا مسؤولين) لتكريمها في عيد الأم "كأم مثالية"، رغم بُعدها عن شأن الأمومة بيولوجياً، وحتى فنياً هي لم تشتهر بأدوار الأم كأخريات غيرها. ودعوتها هي خدمة "تكحيل نظر" مسؤولين آخرين برؤية الفنانة الكبيرة، والأهم الجميلة!.

ويبقى الأهم، بل الأخطر، وهو حجم "السلطة" التي يفترضها الأمين "لحكمه" من موقعه المعين في اعتداء على حق الانتخاب، ما يعكس فهم من أتوا به للموقع، والذي لا يمكن وصفه بغير "الإقطاع". فالأمين، وتحديداً في احتفالية "عيد العمّال" الذي دعي له عمّال النظافة، أي "جامعي القمامة" الذين يسمّون "عمّال وطن" لغايات الجذب لتلك الوظيفة الغني عن القول أنها خيارٌ من لا خيار آخر له.

وفي مخالطة "الأمين" لهؤلاء في الاحتفال، الأرجح لأول مرة كونه تفاجأ بأن بعضهم دخن أثناء الحفل (ككل الهاربين من همومهم المعيشية لإدمان ما).. ﻔ"قرر الأمين" - حسب نص الخبر الرسمي الذي نقل تصريحات الأمين ذاته في احتفال "تكريم عمّال الوطن" - "حسم 30 ديناراً من رواتب الذين يدخنون خلال العمل الرسمي. ويكمل الخبر الرسمي، من عند من صاغه وليس نقلاً عن الأمين، "ومن المفترض أن يسلّم هذا المبلغ المحسوم لعائلة العامل لاحقاً"!.

بداية، لا يوجد في قانون الأمانة ما يُجيز الخصم من راتب أي عامل أو موظف فيها لكونه يدخّن أثناء العمل، ولا في أي قانون آخر بما فيه قانون الخدمة المدنية، ولا في قانون العمل والعمّال.. والأخير يفترض أنه ما يحكم علاقة الأمين بعمّال وموظفي الأمانة كافة. والأمين لا يخرق هنا هذه القوانين فقط، بل ويخرق المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان وحقوق العمّال التي وقّع الأردن عليها وصادق على توقيعه.

ونعود للأهم والأخطر، وهو ما "يُفترض" من تسليم المبالغ المقتطعة لعائلة العامل، والذي يجسّد العبودية الممارسة زمن "الإقطاع". فوحده الإقطاعي كان يتدخل في العلاقات الأسرية وفي خصوصياتها باعتبار كل من على أرضه عبيد لديه. فالأمر هنا يزيد على تكبيد أفراد الأسرة مشقة ومذلة محاولة استجداء المبلغ المصادر، لزرع فتن وخلافات واختلاق مشاكل عائلية لها أول وليس لها آخر.. هذا إن تغاضينا عن "الفساد" الذي سيطرح نفسه عند الدخول في، من المؤهل لقبض تلك الإقتطاعات وبأية معايير ومتى وكيف؟!!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39693
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164341
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528163
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55444642
حاليا يتواجد 5467 زوار  على الموقع