موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مشهدان...والباقي عند عريقات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إنه مفجع ولا يحتمل، أن تتلفَّت من حولك مكرهاً لتقارن بين مشهدين يتلازمان يسوءك أن لاترى ثالث لهما: واقع عربي مشين ولا من مجادل في كونه الأردأ والأشد انحداراً ، وبالتالي الأخطر وجودياً في تاريخ الأمة...الأمة المنشغلة في راهنها بلعق غائر جراحها النازفة ومتعددها. والجراح التي يزيدها ويُعمِّقها ويُزْمنها أن لا انشغال لأغلب انظمتها إلا بأولوياتها السلطوية الصرفة وحساباتها القطرية الضيَّقة، وبالتالي ، فهى لاتبنى مواقفها وسياساتها إلا على اسس من مثل هذه الحسابات والأولويات، ومن ثم، والى جانب رائج التبعية، فليس على غير مثل هذا الذي تبنيه تضبط عقارب اصطفافاتها، أو هذه التى ليس من شأنها إلا ازادة منسوب غوائل التمزق وبلاء الشرذمة المستفحلين هذه الأيام الحبلى بما ينذر بتفتيت مالم يفتت بعد من عرى أمة بكاملها... وكله، يؤشرعلى ما بات شبه المُسلَّم به الآن، وهو تراجع قضية قضايا الأمة العربية، التي لطالما وصفت بالمركزية، في فلسطين، بل وازاحتها جانباً، وصولاً لشيوع توصيف ما كان يوصف سابقاً بالصراع العربي الصهيوني بالنزاع الفلسطيني "الإسرائيلي"!

 

والمشهد الآخر، أو الواقع المقابل، هو ما تجسِّده السياسات التهويدية المتسارعة في الوطن الفلسطيني المحتل، وما يوازيها ويستتبعها من مظاهر القمع الاحتلالي الشرس...هنا يطول الحديث، ونكتفي منه بالإشارة فحسب، إلى ما نشرفي الكيان الصهيوني حول ما دعوه بشهادات "كسر الصمت"، أو اعترافات جنود الاحتلال بنماذج من الفظائع الممنهجة التي ارتكبوها إبان حربهم الوحشية الأخيرة على غزة، والتعرُّض فقط لآخر قرارات التهويد الزاحف، وإلى واحدة من المظاهر القمعية التي مورست بحق المواطنين الفلسطينيين خلال الآونة الأخيرة لا أكثر. آخر قرارات التهويد هو الايعاز بالشروع في بناء 900 وحدة سكنية تهويدية جديدة في القدس، المدينة التي قارب انجاز تهويدها جغرافياً وتتواصل محاولاته ديموغرافياً، عبر تشريد ممنهج للمقدسيين، وتطبيع متدرج لمحاولات فرض اقتسام الحرم المقدسي تمهيداً لهدم اقصاه وقبة صخرته المشرَّفة وبناء الهيكل الثالث المزعوم مكانهما. ومن مستجدات عمليات القمع ما تجلَّى في جملة من تدريبات ومناورات عسكرية كبيرة ومكثَّفة في الأغوار الشمالية، تعمَّدت تخريب المزروعات الفلسطينية وطحنها بالدبابات، وتوقيته في موسم الحصاد بالذات لحرمان الفلاحين من ناتج عرقهم، والذي سبقه اخطار خمسين عائلة بمغادرة ممتلكاتها بحجة هذه التدريبات والمناورات، توطئةً لطردهم ومصادرة ارضهم. الى جانب مختلف الإجراءات الشبيهة المتبعة وبذرائع مختلفة، كحماية مستعمريهم، أو الحفاظ على البيئة الخ. ولم يقتصر مثل هذا على الأغوار فحسب بل جرى لاحقاً في قرى الخليل جنوباً وأدى كما هو معروف إلى ما ترتب عليه من مواجهات دارت بين القرويين والمحتلين.

يكتمل المشهد الثاني، ويزداد وجع الأول، عندما نرى أن الحال في غزة، حصاراً ودماراً وتجويعاً، لم يختلف عنه عشية توقف دوران آلة الحرب العدوانية الأخير عليها، وحين نلاحظ أنه يكاد أن يلف العذابات الغزِّية المستمرة متعمد النسيان، لولا بعضاً من نتف بائس احاديث المصالحات إياها التي تثار موسمياً عادةً ثم لاتلبث وأن تسحب من التداول وهكذا...آخر ما اثار حديثها الشجي هو زيارة كارتر التوسطية مؤخراً الى رام الله، والتي توقف ركبها هناك ولم يواصل مسيرته الميمونة كما كان معلنا الى غزة... وطبعاً إلى جانب حكاية ابريق زيت "حكومة توافق" الحمداللة... وصلت بأمان الله الى غزة لكنها لم تصل، أوهى ستصلها على أن لا تصل، وستدفع رواتب موظفيها ولكنها لن تدفع، وفي نيتها الشروع في اعادة الإعمار بيد أنها لن تشرع الخ!!!

يتحمل مسؤلية جزء غير قليل من مسؤلية، أو أقله استفحال، تداعيات المشهدين الأول والثاني مع تتمتهما المريعة في غزة، الواقع الفلسطيني الأوسلوي الموصل باندلاقة التسووي التصفوي للقضية والنضال الوطني الى ماهما فيه من حضيض راهن مفجع. فإذا كان الفلسطينيون، كما هو المفترض، هم مجرد طليعة اشتباك في خندق متقدم لإدامة صراع في معركة لا تحسمها إلا الأمة، فإن الجنوح الأسلوي المدمر قد اعطى المحتلين مبتغاهم من الوقت التهويدي المراد، واعطى عرب نفض اليد والتحلل من الإلتزامات التي يقتضيها منهم واجبهم القومي اتجاه قضية قضايا الأمة ذريعتهم الفاجرة التي ينتظرونها: لسنا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين!!!

والآن، والحال هى الحال، تتسلى سلطة "اوسلوستان" بالحديث عن نيتها تدويل القضية وهى تدرك أنه على سوءته أمر لن يسمح لها بمثله راعي خيارها التسووي الأميركي، كما تهدد باللجوء إلى محكمة الجنايات الدولية ولا تلجأ لها حفاظاً على شعرة معاوية مع نتنياهو، وتتسلى باستقبال المصلح كارتر، وقبله وبعده ما هب ودب من رسل الغرب ومروجي موهوم التسويات، انتظاراً لفرج "حل الدولتين"!

...في اريحا، مثلاً، وبينما كانت دبابات نتنياهو على مقربة من مكتبه تطحن مزروعات الغوارنة وتهجِّر خمسين عائلة منهم، استقبل د. صائب عريقات، كبير مفاوضي السلطة، وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، التي باتت بفضل اوسلو والعبث بميثاقها تبصم ولا تنفذ، فقط اربعة وفود دوليه، اهمها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، البلغاري المتصهين، نيكولاي ميدنوف... وليخرج علينا بلازمته المعتادة مؤكداً: إن نتنياهو قد "اغلق طريق السلام قبل وبعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية، بإصراره على رفض مبدأ حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران، واستمراره في النشاطات الاستيطانية، وتنكره للإفراج عن الدفعة الرابعة من اسرى ما قبل اوسلو، ورفضه تنفيذ الالتزامات التي ترتبت على الجانب الإسرائيلي والاتفاقات الموقَّعة"!!!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12567
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر670952
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48183645