موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

تفاحة كوبا وسلّة أمريكا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أثار الحديث عن إعادة العلاقات الكوبية - الأمريكية جدلاً واسعاً، فالبعض اعتبره هزيمة للامبريالية الأمريكية، التي اضطرّت في نهاية المطاف إلى التسليم بفشل خططها السابقة للإطاحة بالنظام الاشتراكي في كوبا، الذي أثبت جدارته في مواجهة التحديات الأمريكية والحصار المفروض عليه منذ خمسة عقود ونيّف من الزمان. من جهة أخرى رافقه موجة عارمة من القلق، لدى الكثير من الأوساط، خصوصاً أنها تدرك أن الولايات المتحدة لن تتخلّى عن هدفها، وهي غالباً ما تشتغل على عدد من البدائل في آن واحد، فإذا فشلت في واحد، فإن البدائل الأخرى الموازية، تبقى تعمل بقوة. وإذا كان الخيار العنفي والعسكري وسلاح الحصار قد تراجع، فإن القوة الناعمة ستأخذ طريقها لذات الهدف، وإن ارتدت قفازاً من حرير.

 

وإذا كانت مسألة إقامة العلاقات بين مختلف البلدان أمراً طبيعياً على مستوى العلاقات الدولية، بغض النظر عن طبيعة أنظمتها الاجتماعية، فإن هذا الأمر سيكون من باب أولى بين بلدان متجاورة ويربطها الكثير من وشائج العلاقة التي تستوجب إقامة مثل هذه العلاقات، ناهيكم عن تعزيزها، لكن الأمر يتطلّب إجراءات من شأنها التمهيد لذلك، ولعلّ أول ما ينبغي البدء به هو إلغاء الحصار المفروض على كوبا بالكامل من جانب واشنطن، مثلما يتطلّب من كوبا المزيد من اليقظة والحذر من الاختراقات التي ستلجأ إليها الولايات المتحدة، خصوصاً أن الفريق الإيديولوجي المعروف باسم «تروست الأدمغة» أو «مجمّع العقول» لا يزال يعمل بحيوية منذ عهد الرئيس كيندي، لاختراق الأنظمة المعادية، وفقاً لنظرية القوة الناعمة.

وبواسطة هذه القوة يمكن مدّ الجسور التي ستعبرها البضائع والسلع والسيّاح والأفكار، وكل ما له علاقة بنمط الحياة الأمريكي، لإحداث تصدّع من الداخل، وعندها يمكن لكوبا أن تسقط بالأحضان مثل التفاحة الناضجة. وإذا ظلّت كوبا عصية أمام استخدام واشنطن «القوة الخشنة»، فإن الأمريكان سيراهنون على القوة الناعمة، بما يملكونه من طاقات وموارد وعلوم وتكنولوجيا وحرب إعلامية ونفسية، لتحقيق هدفهم.

وكان اللقاء الذي تحقق بين الرئيس باراك أوباما والرئيس راؤول كاسترو في القمة الأمريكية التي انعقدت في بنما له أكثر من دلالة، خصوصاً لجهة تطبيع العلاقات، إضافة إلى الموقف الأمريكي اللاتيني الذي يكاد يكون موحّداً من مسألة حضور كوبا ودورها، وهو الأمر الذي لم يكن بمقدور واشنطن تجاهله، لكن أوباما ذهب أبعد من ذلك حين أراد فتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين، وهو تعبير عن فشل سياساتها السابقة لعزل كوبا.

شهد التاريخ الكوبي خلال القرن ونصف القرن الماضي عدداً من الحروب والنزاعات التي ما زال المجتمع الكوبي يستذكرها وقدّر لي أن ألحظ ذلك خلال زيارتي لكوبا، في المقهى وعلى الجدار وفي الحانة وفي الساحات والمتاحف واللقاءات والمحاضرات، حيث تتردّد أسماء الأبطال على كل لسان، ويمتاز الكوبي بشكل عام بوطنية عالية، وبالقدر الذي يتسامح فيه بنقد النظام، وأحياناً كشف بعض عيوبه ومثالبه، إلاّ أنه لا يقبل أن يكون جزءاً من الخطة الأمريكية للإطاحة به على الرغم من معارضته له.

ولعلّ أبرز الحروب التي تعرّضت لها كوبا هي:

الحرب الأولى- المتمثلة بمقاومة الاستعمار الإسباني منذ العام 1868 والتي استمرت حتى العام 1878، وقد أبدى فيها الكوبيون بسالة منقطعة النظير، وخسر فيها الغزاة الكثير من الأرواح والمعدّات دون أن يتمكنوا من فرض «سيادتهم» الكاملة على كوبا، التي ظلّت عنيدة في مواجهتهم. أما الحرب الثانية فقد ابتدأت العام 1881 واستمرت لبضع سنوات، وهي لاستكمال وتوسيع الحرب الأولى. وكانت الحرب الثالثة منذ مطلع العقد الأخير من القرن ال 19، والتي قتل فيها الزعيم الوطني خوسيه مارتيه بعد أن جاء من هايتي، والحرب الرابعة هي حرب أهلية داخلية، بين نظام كان صنيعة لواشنطن وبين حركة ثورية استطاعت إحراز النصر بعد مسيرة ظافرة من جبال السيرامايسترا وحتى هافانا التي تم دخولها بقيادة فيديل كاسترو.

أما الحرب الخامسة التي لا تزال مستمرّة فهي حرب السلطة الثورية ضد الثورة المضادة المدعومة أمريكياً، وإنْ استطاعت الثورة التقدّم بتحقيق إنجازات اجتماعية وتنموية مهمة وكبيرة، لكن حقل الحرّيات واحترام حقوق الإنسان، بحاجة إلى إعادة نظر، لاسيّما موضوع الإقرار بالتعدّدية وحرّية التعبير وحق الاجتماع والاعتقاد والتنظيم والمشاركة، فقد أدّى التضييق على هذه الحقوق في ظل الصراع المحتدم ومحاولات الغزو المستمرة، إلى استثمار الثورة المضادة، لبعض هذه الثغرات والمثالب، وهو أمرٌ لو استمرّ دون مراجعة ومعالجة إيجابية، فإنه سيؤدي إلى تفتيت القاعدة الداخلية الأساسية للثورة، خصوصاً في هذه الظروف الجديدة.

ولا يمكن لأية ثورة أن تستمر دون تطوير حرّيات الناس وحقوقهم ورفاههم وقناعاتهم، فهم المستفيدون من أية ثورة، مهما حققت لهم من مكتسبات اجتماعية، فيما يتعلق بالعمل والصحة والتعليم والضمان، ولعلّ تجربة البلدان الاشتراكية وبعض أنظمة العالم الثالث دليل على ذلك.

أما الحرب السادسة فهي الحرب ضد الحصار الأمريكي الجائر، المفروض على كوبا منذ 50 عاماً ونيّف، أي منذ العام 1960 في عهد الرئيس كيندي الذي فرض حظراً على السلاح، ثم أصبح شاملاً لجميع مرافق الحياة، ابتداءً من قلم الرصاص وحتى آخر متطلبات الحداثة، بما فيها من انتقال الأشخاص والأموال والسفر والزيارات والاتصال الثقافي والعلّمي وغيرها. وعلى الرغم من أن تخفيفاً نسبياً قد بدأ في عهد الرئيس أوباما بشأن الاتصالات وتحويل الأموال والزيارات، مع لغة امتازت بالمرونة، فإن السياسة العامة ظلّت تندرج في إطار لغة الحرب والتهديد واحتمالات الغزو والتدخل بالشؤون الداخلية، وإن اختلفت منطقة التدخل.

المعركة الجديدة القائمة والتي سيتوقّف عليها مصير ومستقبل كوبا ونظامها السياسي هي المعركة السابعة ونعني بها معركة كوبا مع الحداثة واستخدام العلم والتكنولوجيا، فقد ظلّت كوبا إلى حدود غير قليلة وبسبب الحصار وعدم وجود إمكانات كافية، معزولة وتعاني شحّ الموارد، الأمر الذي عطّل التنمية وأضعف فرص الالتحاق بركب الحداثة والاستفادة من منجزاتها، حيث تعمّق الاحتقان الاجتماعي والهيمنة البيروقراطية، ولعلّ هذا يتطلب فحص وتدقيق الشعارات والسياسات القديمة بعد الإعلان عن عودة العلاقات مع واشنطن، خصوصاً بتجديد شباب الثورة، وإلاّ فإن الثورة ستهلك بفعل عوامل داخلية، ناهيكم عن العنصر الخارجي الذي يحاول تفتيت أطرافها، ليتمكّن من اختراق قلبها والنفاذ إلى صميمها!

وكان من الأخطاء التي وقعت بها الثورة سابقاً هو اللجوء إلى الصناعات الثقيلة، وبناء مصانع للصناعات الكبيرة، الأمر الذي أدّى إلى تبديد طاقات اقتصادية وإنتاج سلع وبضائع لم تجد لها تصريفاً ولا حاجة للاستهلاك المحلي. وتستغل بعض قوى الثورة المضادة اليوم، لاسيّما بعض رجال الأعمال الانفتاح النسبي الذي حصل بعد فترة انغلاق طويلة لإمرار دعوات لإعادة العلاّقات مع «إسرائيل»، وأخذت بعض الجماعات تتستر للقيام بأعمال معادية تحت تلك الحجة، حيث نشطت الدعاية الصهيونية المتستّرة وراء شعارات أخرى.

إنّ اليساريين بشكل عام والماركسيين بشكل خاص، وإنْ اختلفت مدارسهم وتوجهاتهم يتطلعون بقلق إلى التجربة الكوبية، وكيف يمكنها حسم معركة الحداثة والحرية، اللتين من دونهما لا يمكن تحقيق التنمية الإنسانية المستدامة، وبذلك فهم ينظرون إلى الشجرة من منظار آخر، ويأملون أن تنضج تفاحتها لكي يقطفها الشعب الكوبي، لا أن تسقط في سلّة واشنطن التي تنتظرها منذ خمسة عقود ونصف من الزمان، وكان بعض ذلك جزءًا من حوار فكري وثقافي مع سفير كوبا في لبنان رينيه سيبالوبراتس ضمّ نخبة من المفكرين والباحثين والأكاديميين والمعنيين بالشأن العام.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19884
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55346
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر808761
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57886310
حاليا يتواجد 2745 زوار  على الموقع