موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

تفاحة كوبا وسلّة أمريكا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أثار الحديث عن إعادة العلاقات الكوبية - الأمريكية جدلاً واسعاً، فالبعض اعتبره هزيمة للامبريالية الأمريكية، التي اضطرّت في نهاية المطاف إلى التسليم بفشل خططها السابقة للإطاحة بالنظام الاشتراكي في كوبا، الذي أثبت جدارته في مواجهة التحديات الأمريكية والحصار المفروض عليه منذ خمسة عقود ونيّف من الزمان. من جهة أخرى رافقه موجة عارمة من القلق، لدى الكثير من الأوساط، خصوصاً أنها تدرك أن الولايات المتحدة لن تتخلّى عن هدفها، وهي غالباً ما تشتغل على عدد من البدائل في آن واحد، فإذا فشلت في واحد، فإن البدائل الأخرى الموازية، تبقى تعمل بقوة. وإذا كان الخيار العنفي والعسكري وسلاح الحصار قد تراجع، فإن القوة الناعمة ستأخذ طريقها لذات الهدف، وإن ارتدت قفازاً من حرير.

 

وإذا كانت مسألة إقامة العلاقات بين مختلف البلدان أمراً طبيعياً على مستوى العلاقات الدولية، بغض النظر عن طبيعة أنظمتها الاجتماعية، فإن هذا الأمر سيكون من باب أولى بين بلدان متجاورة ويربطها الكثير من وشائج العلاقة التي تستوجب إقامة مثل هذه العلاقات، ناهيكم عن تعزيزها، لكن الأمر يتطلّب إجراءات من شأنها التمهيد لذلك، ولعلّ أول ما ينبغي البدء به هو إلغاء الحصار المفروض على كوبا بالكامل من جانب واشنطن، مثلما يتطلّب من كوبا المزيد من اليقظة والحذر من الاختراقات التي ستلجأ إليها الولايات المتحدة، خصوصاً أن الفريق الإيديولوجي المعروف باسم «تروست الأدمغة» أو «مجمّع العقول» لا يزال يعمل بحيوية منذ عهد الرئيس كيندي، لاختراق الأنظمة المعادية، وفقاً لنظرية القوة الناعمة.

وبواسطة هذه القوة يمكن مدّ الجسور التي ستعبرها البضائع والسلع والسيّاح والأفكار، وكل ما له علاقة بنمط الحياة الأمريكي، لإحداث تصدّع من الداخل، وعندها يمكن لكوبا أن تسقط بالأحضان مثل التفاحة الناضجة. وإذا ظلّت كوبا عصية أمام استخدام واشنطن «القوة الخشنة»، فإن الأمريكان سيراهنون على القوة الناعمة، بما يملكونه من طاقات وموارد وعلوم وتكنولوجيا وحرب إعلامية ونفسية، لتحقيق هدفهم.

وكان اللقاء الذي تحقق بين الرئيس باراك أوباما والرئيس راؤول كاسترو في القمة الأمريكية التي انعقدت في بنما له أكثر من دلالة، خصوصاً لجهة تطبيع العلاقات، إضافة إلى الموقف الأمريكي اللاتيني الذي يكاد يكون موحّداً من مسألة حضور كوبا ودورها، وهو الأمر الذي لم يكن بمقدور واشنطن تجاهله، لكن أوباما ذهب أبعد من ذلك حين أراد فتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين، وهو تعبير عن فشل سياساتها السابقة لعزل كوبا.

شهد التاريخ الكوبي خلال القرن ونصف القرن الماضي عدداً من الحروب والنزاعات التي ما زال المجتمع الكوبي يستذكرها وقدّر لي أن ألحظ ذلك خلال زيارتي لكوبا، في المقهى وعلى الجدار وفي الحانة وفي الساحات والمتاحف واللقاءات والمحاضرات، حيث تتردّد أسماء الأبطال على كل لسان، ويمتاز الكوبي بشكل عام بوطنية عالية، وبالقدر الذي يتسامح فيه بنقد النظام، وأحياناً كشف بعض عيوبه ومثالبه، إلاّ أنه لا يقبل أن يكون جزءاً من الخطة الأمريكية للإطاحة به على الرغم من معارضته له.

ولعلّ أبرز الحروب التي تعرّضت لها كوبا هي:

الحرب الأولى- المتمثلة بمقاومة الاستعمار الإسباني منذ العام 1868 والتي استمرت حتى العام 1878، وقد أبدى فيها الكوبيون بسالة منقطعة النظير، وخسر فيها الغزاة الكثير من الأرواح والمعدّات دون أن يتمكنوا من فرض «سيادتهم» الكاملة على كوبا، التي ظلّت عنيدة في مواجهتهم. أما الحرب الثانية فقد ابتدأت العام 1881 واستمرت لبضع سنوات، وهي لاستكمال وتوسيع الحرب الأولى. وكانت الحرب الثالثة منذ مطلع العقد الأخير من القرن ال 19، والتي قتل فيها الزعيم الوطني خوسيه مارتيه بعد أن جاء من هايتي، والحرب الرابعة هي حرب أهلية داخلية، بين نظام كان صنيعة لواشنطن وبين حركة ثورية استطاعت إحراز النصر بعد مسيرة ظافرة من جبال السيرامايسترا وحتى هافانا التي تم دخولها بقيادة فيديل كاسترو.

أما الحرب الخامسة التي لا تزال مستمرّة فهي حرب السلطة الثورية ضد الثورة المضادة المدعومة أمريكياً، وإنْ استطاعت الثورة التقدّم بتحقيق إنجازات اجتماعية وتنموية مهمة وكبيرة، لكن حقل الحرّيات واحترام حقوق الإنسان، بحاجة إلى إعادة نظر، لاسيّما موضوع الإقرار بالتعدّدية وحرّية التعبير وحق الاجتماع والاعتقاد والتنظيم والمشاركة، فقد أدّى التضييق على هذه الحقوق في ظل الصراع المحتدم ومحاولات الغزو المستمرة، إلى استثمار الثورة المضادة، لبعض هذه الثغرات والمثالب، وهو أمرٌ لو استمرّ دون مراجعة ومعالجة إيجابية، فإنه سيؤدي إلى تفتيت القاعدة الداخلية الأساسية للثورة، خصوصاً في هذه الظروف الجديدة.

ولا يمكن لأية ثورة أن تستمر دون تطوير حرّيات الناس وحقوقهم ورفاههم وقناعاتهم، فهم المستفيدون من أية ثورة، مهما حققت لهم من مكتسبات اجتماعية، فيما يتعلق بالعمل والصحة والتعليم والضمان، ولعلّ تجربة البلدان الاشتراكية وبعض أنظمة العالم الثالث دليل على ذلك.

أما الحرب السادسة فهي الحرب ضد الحصار الأمريكي الجائر، المفروض على كوبا منذ 50 عاماً ونيّف، أي منذ العام 1960 في عهد الرئيس كيندي الذي فرض حظراً على السلاح، ثم أصبح شاملاً لجميع مرافق الحياة، ابتداءً من قلم الرصاص وحتى آخر متطلبات الحداثة، بما فيها من انتقال الأشخاص والأموال والسفر والزيارات والاتصال الثقافي والعلّمي وغيرها. وعلى الرغم من أن تخفيفاً نسبياً قد بدأ في عهد الرئيس أوباما بشأن الاتصالات وتحويل الأموال والزيارات، مع لغة امتازت بالمرونة، فإن السياسة العامة ظلّت تندرج في إطار لغة الحرب والتهديد واحتمالات الغزو والتدخل بالشؤون الداخلية، وإن اختلفت منطقة التدخل.

المعركة الجديدة القائمة والتي سيتوقّف عليها مصير ومستقبل كوبا ونظامها السياسي هي المعركة السابعة ونعني بها معركة كوبا مع الحداثة واستخدام العلم والتكنولوجيا، فقد ظلّت كوبا إلى حدود غير قليلة وبسبب الحصار وعدم وجود إمكانات كافية، معزولة وتعاني شحّ الموارد، الأمر الذي عطّل التنمية وأضعف فرص الالتحاق بركب الحداثة والاستفادة من منجزاتها، حيث تعمّق الاحتقان الاجتماعي والهيمنة البيروقراطية، ولعلّ هذا يتطلب فحص وتدقيق الشعارات والسياسات القديمة بعد الإعلان عن عودة العلاقات مع واشنطن، خصوصاً بتجديد شباب الثورة، وإلاّ فإن الثورة ستهلك بفعل عوامل داخلية، ناهيكم عن العنصر الخارجي الذي يحاول تفتيت أطرافها، ليتمكّن من اختراق قلبها والنفاذ إلى صميمها!

وكان من الأخطاء التي وقعت بها الثورة سابقاً هو اللجوء إلى الصناعات الثقيلة، وبناء مصانع للصناعات الكبيرة، الأمر الذي أدّى إلى تبديد طاقات اقتصادية وإنتاج سلع وبضائع لم تجد لها تصريفاً ولا حاجة للاستهلاك المحلي. وتستغل بعض قوى الثورة المضادة اليوم، لاسيّما بعض رجال الأعمال الانفتاح النسبي الذي حصل بعد فترة انغلاق طويلة لإمرار دعوات لإعادة العلاّقات مع «إسرائيل»، وأخذت بعض الجماعات تتستر للقيام بأعمال معادية تحت تلك الحجة، حيث نشطت الدعاية الصهيونية المتستّرة وراء شعارات أخرى.

إنّ اليساريين بشكل عام والماركسيين بشكل خاص، وإنْ اختلفت مدارسهم وتوجهاتهم يتطلعون بقلق إلى التجربة الكوبية، وكيف يمكنها حسم معركة الحداثة والحرية، اللتين من دونهما لا يمكن تحقيق التنمية الإنسانية المستدامة، وبذلك فهم ينظرون إلى الشجرة من منظار آخر، ويأملون أن تنضج تفاحتها لكي يقطفها الشعب الكوبي، لا أن تسقط في سلّة واشنطن التي تنتظرها منذ خمسة عقود ونصف من الزمان، وكان بعض ذلك جزءًا من حوار فكري وثقافي مع سفير كوبا في لبنان رينيه سيبالوبراتس ضمّ نخبة من المفكرين والباحثين والأكاديميين والمعنيين بالشأن العام.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12845
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع261112
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1053713
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51030364
حاليا يتواجد 2438 زوار  على الموقع