موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

في حديث الخلافين بين إدارتي اوباما ونتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كعادتهم كلما يمر منتصف شهرنا المنصرم، احتفل الغزاة الصهاينة بالنكبة العربية في فلسطين. ذلك باحيائهم لمرور الذكرى السابعة والستين لإعلان قيام كيانهم الاستعماري الاستيطاني الغاصب في قلب الوطن العربي.

وكعادتهم أيضاً، أو بهذه المناسبة ومن دونها، ولإدراكهم، ربما أكثر من كثرة من العرب، لطبيعة كيانهم العدواني المفتعل، وبالتالي، هشاشته كجسم غريب مرفوض زرع عنوةً في بيئة يلفظه تاريخها ولا تقبله جغرافيتها، وتنظر اليه كمولود سفاح لمشروع غربي استعماري معاد تاريخياً للأمة العربية، فقد ظلت اشباح التساؤلات الوجودية إياها المطاردة لهذا الكيان غير الطبيعي هي هي، وما انفكت تحوم على رؤوسهم، بل كثَّفتها ولم تبددها أجواء احتفالاتهم هذه، تماماً كما لم تفعله أيضاً سابقاتها. ذلك رغم إحساسهم بامتلاكهم لأمرين لم يسبق وأن حظي بمثلهما سواهم من الغزاة عبر التاريخ. أولاهما، ترسانة ضمانات حماية غربية متعددة الأوجه دائمة التجدد، وامدادات مدرارة لا تنقطع لكل أوجه واسباب البقاء ومقتضيات التفوُّق، ومن بينها آخر ما توصَّلت اليه عقلية آلة الموت الغربية من مبتكرات القتل المتطورة. يردفه ويعززه، ثانيتهما، المتمثلة في بائس واقع عربي وفلسطيني لا يحلمون بمثل مردود انحداراته القياسية لصالح ديمومة عدوانيتهم، بل لعله موضوعياً لا يقل رفداً لبقائهم عن ما يقدمه الغرب لهم من ضمانات ودافق امدادات.

 

خيَّم على اجواء احتفالات الصهاينة بذكرى قيام كيانهم الغازي، أو النكبة الفلسطينية، هذا العام شبح الخلافين الأخيرين بين ادارتي اوباما ونتنياهو، فأخذا حيِّزاً خادعاً ومبالغاً فيه لدى نقاشات المستويين السياسي والإعلامي في الجانب الصهيوني، ولم ينعدم بعضه في الجانب الأميركي أيضاً. الفوبيا الوجودية حضرت، رغم ادراك اصحابها لعمق العلاقة بين الطرفين ومدى عضويتها، ولم تخفف من استحضارها المحاولات المتكررة، ومن الجانبين، التأكيد على روسوخية الوشائج واستراتيجيتها. هذان الخلافان كان أولهما هو حول الاتفاق الأميركي الإيراني الخاص بالملف النووي، أو توقيع اتفاقه المزمع قريباً بين الخمسة زائداً واحداً وإيران، أو ما بات الآن أمراً هو أقرب إلى المفروغ منه، وكنا قد قلنا سابقاً في مقال ذي صلة بأنه، ورغم غزوة نتنياهو للكونغرس رافعا شعار التصدي لهذا الاتفاق والعمل على افشاله، فلسوف يوقَّع لأنه حاجة اميركية، ولأنه عندما تحضر المصلحة الأميركية، فالمركز، أي واشنطن، يأمر والثكنة المتقدمة، أي تل ابيب، تذعن، وهذا ما كان، فنتنياهو اليوم منشغل ما امكن بمحاولة تحسين شروط الاتفاق لا أكثر. أما ثانيهما، فهو خلاف ادارة اوباما مع ادارة نتنياهو حول تفصيل صغير من تفاصيل كيفية إدارة تصفية القضية العربية في فلسطين، أو هذا المتعلق بما يدعى "حل الدولتين" من عدمه، والذي اثارت زوبعته تصريحات نتنياهو قبيل انتخابات الكنيست الأخيرة حين تعهَّد بمنعه.

منذ البداية طمئن نتنياهو صهاينته بأنها مجرد خلافات عابرة لن تفسد لتليد علاقة قضية، ومن حينها وحتى الآن، يجهد اوباما وإدارته للتأكيد على مثل هذا. ومنه، أن جو بايدن، نائب الرئيس، وفي احتفال للسفارة الصهيونية في واشنطن بمرور الذكرى إياها، والذي حضره كافة اركان ادارة اوباما باستثناء رئيسها، قد قلل من اهمية هكذا خلافات وعدها طبيعية، أو "كما في العائلة" الواحدة، وزاد: إنه "من الطبيعي أن تجنن اسرائيل والولايات المتحدة احداهما الأخرى، لكننا نحب بعضنا بعضاً، وندافع واحدنا عن الآخر"، وللدلالة على ما يقوله أعلن أنه وابتداءً من العام المقبل ستصل الى الطرف المدلل من هذه العائلة الواحدة المتحابة "الشحنة الأولى من طائرات "f35" المتطورة التي ستعزز تفوُّق اسرائيل في المنطقة"... وذكَّر المحب من يبادلهم المحبة بأنه "ليس هناك رئيس فعل لأمن اسرائيل أكثر من الرئيس باراك اوباما، ففي عهده زوَّدت اميركا اسرائيل بمساعدات امنية بقيمة 20 مليار دولار واسلحة في قمة التطوُّر".

فيما يتعلق بحكاية "حل الدولتين"، وانطلاقاً من الحرص على المصلحة الصهيونية، أو الخشية عليها من غوائل غلوائية نتنياهو، وفي كلمة القتها أمام مؤتمر للحركة الإصلاحية اليهودية، حذَّرت ويندي شيرمان، نائبة وزير الخارجية الأميركي، حكومة "اسرائيلها" من مغبة عدم التزامها بهذا الحل، فأثار تحذيرها هواجس الصهاينة، وبدأت في كيانهم تعتمل شتى التأويلات المنطلقة من ارضية، المنطلقة من ذات الفوبيا الوجودية المتأصلة لديهم، وصولاً إلى التكهُّن بنية اميركية مبيَّتة لعدم استخدام "الفيتو" لإبطال أي مشروع قرار قد يقدَّم لمجلس الأمن يتعلق بفرض مثل هذا الحل، رغم أن نائبة وزير الخارجية حرصت على تأكيد ما أكده قبلها نائب رئيسها، وأيضاً ذكَّرت من تخاطبهم بتأييد بلادها الدائم للكيان الصهيوني، "حتى عندما كان ذلك يعني الوقوف وحيدة أمام العالم بأسره"، وشددت على أن هذا الوقوف "سيبقى على حاله" ولن يتبدل، وصولاً الى أن كررت شيرمان أيضاً ما كان قد قاله بايدن عن مآثر اوباما الصهيونية، عندما عبَّرت عن تأثرها لمدى "التزامه شخصياً" بأمن الكيان الصهيوني... أما لماذا حذَّرت من عدم الالتزام ﺒ"حل الدولتين"، فليس هذا إلا لأن المجاهرة بعدمه "سيجعل عملنا في الحلبة الدولية اصعب بكثير، وسيتعذر علينا أن نمنع محاولات تدويل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني"... بعبارة أخرى، أما وأن تهويدكم المتسارع الخطى أيها الأحباء يجهز عملياً على مثل هكذا حل ويجعله واقعاً من رابع المستحيلات، فعلام إذن لا تلتزمون به، ولو قولاً مثلنا، وأنتم تعلمون أنه ليس ثمة ما سوف يلزمنا أو يلزمكم به؟!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11768
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43683
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر836284
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50812935
حاليا يتواجد 2186 زوار  على الموقع