موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

في حديث الخلافين بين إدارتي اوباما ونتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كعادتهم كلما يمر منتصف شهرنا المنصرم، احتفل الغزاة الصهاينة بالنكبة العربية في فلسطين. ذلك باحيائهم لمرور الذكرى السابعة والستين لإعلان قيام كيانهم الاستعماري الاستيطاني الغاصب في قلب الوطن العربي.

وكعادتهم أيضاً، أو بهذه المناسبة ومن دونها، ولإدراكهم، ربما أكثر من كثرة من العرب، لطبيعة كيانهم العدواني المفتعل، وبالتالي، هشاشته كجسم غريب مرفوض زرع عنوةً في بيئة يلفظه تاريخها ولا تقبله جغرافيتها، وتنظر اليه كمولود سفاح لمشروع غربي استعماري معاد تاريخياً للأمة العربية، فقد ظلت اشباح التساؤلات الوجودية إياها المطاردة لهذا الكيان غير الطبيعي هي هي، وما انفكت تحوم على رؤوسهم، بل كثَّفتها ولم تبددها أجواء احتفالاتهم هذه، تماماً كما لم تفعله أيضاً سابقاتها. ذلك رغم إحساسهم بامتلاكهم لأمرين لم يسبق وأن حظي بمثلهما سواهم من الغزاة عبر التاريخ. أولاهما، ترسانة ضمانات حماية غربية متعددة الأوجه دائمة التجدد، وامدادات مدرارة لا تنقطع لكل أوجه واسباب البقاء ومقتضيات التفوُّق، ومن بينها آخر ما توصَّلت اليه عقلية آلة الموت الغربية من مبتكرات القتل المتطورة. يردفه ويعززه، ثانيتهما، المتمثلة في بائس واقع عربي وفلسطيني لا يحلمون بمثل مردود انحداراته القياسية لصالح ديمومة عدوانيتهم، بل لعله موضوعياً لا يقل رفداً لبقائهم عن ما يقدمه الغرب لهم من ضمانات ودافق امدادات.

 

خيَّم على اجواء احتفالات الصهاينة بذكرى قيام كيانهم الغازي، أو النكبة الفلسطينية، هذا العام شبح الخلافين الأخيرين بين ادارتي اوباما ونتنياهو، فأخذا حيِّزاً خادعاً ومبالغاً فيه لدى نقاشات المستويين السياسي والإعلامي في الجانب الصهيوني، ولم ينعدم بعضه في الجانب الأميركي أيضاً. الفوبيا الوجودية حضرت، رغم ادراك اصحابها لعمق العلاقة بين الطرفين ومدى عضويتها، ولم تخفف من استحضارها المحاولات المتكررة، ومن الجانبين، التأكيد على روسوخية الوشائج واستراتيجيتها. هذان الخلافان كان أولهما هو حول الاتفاق الأميركي الإيراني الخاص بالملف النووي، أو توقيع اتفاقه المزمع قريباً بين الخمسة زائداً واحداً وإيران، أو ما بات الآن أمراً هو أقرب إلى المفروغ منه، وكنا قد قلنا سابقاً في مقال ذي صلة بأنه، ورغم غزوة نتنياهو للكونغرس رافعا شعار التصدي لهذا الاتفاق والعمل على افشاله، فلسوف يوقَّع لأنه حاجة اميركية، ولأنه عندما تحضر المصلحة الأميركية، فالمركز، أي واشنطن، يأمر والثكنة المتقدمة، أي تل ابيب، تذعن، وهذا ما كان، فنتنياهو اليوم منشغل ما امكن بمحاولة تحسين شروط الاتفاق لا أكثر. أما ثانيهما، فهو خلاف ادارة اوباما مع ادارة نتنياهو حول تفصيل صغير من تفاصيل كيفية إدارة تصفية القضية العربية في فلسطين، أو هذا المتعلق بما يدعى "حل الدولتين" من عدمه، والذي اثارت زوبعته تصريحات نتنياهو قبيل انتخابات الكنيست الأخيرة حين تعهَّد بمنعه.

منذ البداية طمئن نتنياهو صهاينته بأنها مجرد خلافات عابرة لن تفسد لتليد علاقة قضية، ومن حينها وحتى الآن، يجهد اوباما وإدارته للتأكيد على مثل هذا. ومنه، أن جو بايدن، نائب الرئيس، وفي احتفال للسفارة الصهيونية في واشنطن بمرور الذكرى إياها، والذي حضره كافة اركان ادارة اوباما باستثناء رئيسها، قد قلل من اهمية هكذا خلافات وعدها طبيعية، أو "كما في العائلة" الواحدة، وزاد: إنه "من الطبيعي أن تجنن اسرائيل والولايات المتحدة احداهما الأخرى، لكننا نحب بعضنا بعضاً، وندافع واحدنا عن الآخر"، وللدلالة على ما يقوله أعلن أنه وابتداءً من العام المقبل ستصل الى الطرف المدلل من هذه العائلة الواحدة المتحابة "الشحنة الأولى من طائرات "f35" المتطورة التي ستعزز تفوُّق اسرائيل في المنطقة"... وذكَّر المحب من يبادلهم المحبة بأنه "ليس هناك رئيس فعل لأمن اسرائيل أكثر من الرئيس باراك اوباما، ففي عهده زوَّدت اميركا اسرائيل بمساعدات امنية بقيمة 20 مليار دولار واسلحة في قمة التطوُّر".

فيما يتعلق بحكاية "حل الدولتين"، وانطلاقاً من الحرص على المصلحة الصهيونية، أو الخشية عليها من غوائل غلوائية نتنياهو، وفي كلمة القتها أمام مؤتمر للحركة الإصلاحية اليهودية، حذَّرت ويندي شيرمان، نائبة وزير الخارجية الأميركي، حكومة "اسرائيلها" من مغبة عدم التزامها بهذا الحل، فأثار تحذيرها هواجس الصهاينة، وبدأت في كيانهم تعتمل شتى التأويلات المنطلقة من ارضية، المنطلقة من ذات الفوبيا الوجودية المتأصلة لديهم، وصولاً إلى التكهُّن بنية اميركية مبيَّتة لعدم استخدام "الفيتو" لإبطال أي مشروع قرار قد يقدَّم لمجلس الأمن يتعلق بفرض مثل هذا الحل، رغم أن نائبة وزير الخارجية حرصت على تأكيد ما أكده قبلها نائب رئيسها، وأيضاً ذكَّرت من تخاطبهم بتأييد بلادها الدائم للكيان الصهيوني، "حتى عندما كان ذلك يعني الوقوف وحيدة أمام العالم بأسره"، وشددت على أن هذا الوقوف "سيبقى على حاله" ولن يتبدل، وصولاً الى أن كررت شيرمان أيضاً ما كان قد قاله بايدن عن مآثر اوباما الصهيونية، عندما عبَّرت عن تأثرها لمدى "التزامه شخصياً" بأمن الكيان الصهيوني... أما لماذا حذَّرت من عدم الالتزام ﺒ"حل الدولتين"، فليس هذا إلا لأن المجاهرة بعدمه "سيجعل عملنا في الحلبة الدولية اصعب بكثير، وسيتعذر علينا أن نمنع محاولات تدويل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني"... بعبارة أخرى، أما وأن تهويدكم المتسارع الخطى أيها الأحباء يجهز عملياً على مثل هكذا حل ويجعله واقعاً من رابع المستحيلات، فعلام إذن لا تلتزمون به، ولو قولاً مثلنا، وأنتم تعلمون أنه ليس ثمة ما سوف يلزمنا أو يلزمكم به؟!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39017
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع73360
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر401702
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47914395