موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

من دروس الحرب الأهلية اللبنانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أربعة عقود مرّت على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية العام 1975 والتي استمرّت نحو 15 عاماً، حتى توصّل المتحاربون إلى اتفاق الطائف العام 1990. ولم يكن ذلك بمعزل عن توافق إقليمي كان له الأثر الكبير في إخماد نيران الحرب وإطفاء الحرائق ووقف النزاع المسلّح،

الذي اتخذ بُعداً دينياً وطائفياً، حتى وإنْ ارتدى ثوباً سياسياً، بحيث كان كل فريق يريد التمدّد على حساب الآخر، ولم يكن من خيار سوى السلاح، الذي لم يدمّر الآخر فحسب، بل قام بتدمير نفسه، سياسياً وأخلاقياً ووطنياً ونفسياً، لأن ممارسة العنف ضد الآخر، هو ممارسة للعنف ضد الذات أيضاً، بتدمير الجانب الإنساني لديه.

 

والعنف لا يولّد الاّ العنف، وبهذا المعنى فإن دائرة العنف اتّسعت لتشمل الجميع وتشعل فيهم نار الحقد والكراهية والكيدية والثأر ومحاولة القضاء على الآخر أو إقصائه أو تهميشه. وعلى الرغم من طول مدّة الحرب لكنه لم يكن فيها منتصرون ومنهزمون، ورابحون وخاسرون، فقد اكتوى بلظاها الجميع دون استثناء، ودفع الجميع فاتورة استحقاقها بغضّ النظر عمّن بدأها ومن استمرّ فيها، ودور العامل الخارجي في إذكائها، على المستوى الإقليمي والدولي. وإذا كانت الدولة اللبنانية قد أسست في العام 1920 فإن دستورها المُبرم العام 1943 كرّس الطائفية والطوائفية ووضع امتيازات لأمراء الطوائف لا أحد يريد إلغاءها، بل عمل الجميع على توسيعها على حساب الفئات الأخرى أو للحدّ من نفوذها، حيث كان يعتبرها “خصماً”، وجعلته الحرب يتعامل معها بصفتها “عدواً” يستحق الاستئصال.

لقد أدّت الحرب الأهلية اللبنانية إلى تدمير الدولة بغضّ النظر عن أطروحات الفرقاء، فقد كان فريق يسعى إلى إصلاحها وإعادة النظر بتركيبتها مبرراً ذلك بوصولها إلى طريق مسدود، في حين أن الفريق الثاني كان يريد التمسّك بصيغتها بسبب هواجسه من الآخر، لكن لبنان كان الخاسر الأول حين انحسرت الدولة وذبلت وتعوّمت، ولم يستطع اتفاق الطائف من إنقاذها، وإذا كان له من ميزة، فإنه تمكّن من وقف الحرب، ولكنه كرّس النظام الطائفي والطوائفي، عبر حصص ونسب وقانون انتخاب لا ينتج سوى التقسيم والتقاسم والمحاصصة، وامتدّ التقسيم من القمّة إلى القاعدة، وكما يقال من الوزير إلى الخفير.

كان “المسلمون” بغض النظر عن اختلافاتهم يريدون تحسين مواقعهم متّخذين من واقعهم مبّرراً لذلك، في حين كان المسيحيون يشعرون بالقلق، ليس في لبنان وحده، بل في دول المنطقة عموماً، حيث اتّسعت دائرة الاستهداف والتمييز تدريجياً، وهي البيئة الحاضنة لزرع الشكوك وتنمية الأحقاد وتسميم العيش المشترك، فيصبح التفاهم والتوافق تكتيكاً ومناورة على الرغم من الادعاءات والمزاعم.

للأسف الشديد لم تدرك الأطراف اللبنانية جميعها المنزلق الخطر والدرب الوعر الذي اندفعت فيه، وبعد أربعين عاماً يستمر النقاش والحوار عن هواجس هذا الطرف واستعصاءات الطرف الآخر، دون تجاوز ما حصل ودون تحديد مواقع الخلل والمثالب والعيوب، فقد كانت محاولة كل فريق بسط سلطانه على الآخر كارثية على الجميع مهما أسبغ عليها من حجج آيديولوجية وسياسية، ويكفي جردة حساب اليوم لنعرف كم سال من دم لبناني غزير على هذه الأرض الطيبة المعطاءة، بكل ما تحمل من طاقات بشرية فكرية وثقافية وأدبية وفنية وعلمية وحضارية؟ وهذاّ الدرس الأول الذي ينبغي استيعابه جيّداً.

لقد تصوّر كل فريق أنه يملك الحقيقة، وله بهذا المعنى “الأفضلية” أو “الأحقية” في تحديد مصير لبنان، فكانت فصائل مسيحية من كتائب وقوات لبنانية وأحرار يطالبون “بوطن” للمسيحيين فقط، بزعم وقف التمدّد الإسلامي ومنع الفلسطينيين من العبث بأمن لبنان بغضّ النظر عن بعض الممارسات السلبية، وكان فريق الحركة الوطنية الذي ضم قوميين بمختلف توجهاتهم واشتراكيين وشيوعيين وغيرهم من أوساط مسلمة بالدرجة الأساسية، ومعهم الفلسطينيون يريدون وضع حد للنفوذ المسيحي، تحت شعارات دعم المقاومة وإعادة بناء الدولة على أسس جديدة، وإصلاح المؤسسات والقوانين، بحيث تكون عابرة للطائفية والطوائفية.

ولم يستطع الطرف الأول فرض رؤيته، كما لم يتمكّن الطرف الثاني إجبار الآخر على قبول رؤيته، الأمر الذي أوصل الجميع بعد حرب ضروس إلى قناعة أنه لا يمكن له إلغاء الآخر، فكان لا بدّ من البحث عن القواسم المشتركة مجدّداً، وفي مقدمتها وقف القتال والجلوس إلى طاولة مفاوضات، وهو ما حصل في الطائف حين اجتمع “أعداء الأمس”، ليتوصّلوا إلى صيغة ترضي التوازن الإقليمي السوري– السعودي، ولا تتعارض مع التوجّه الدولي، خصوصاً بعد انحسار دور الاتحاد السوفيتي والاطاحة بأنظمة الكتلة الاشتراكية في أواخر الثمانينات، وصعود نجم الولايات المتحدة كلاعب مهيمن ونافذ على العلاقات الدولية.

هل يمكن اليوم الاستفادة من التاريخ ودروسه وعبره وعدم تكرار ما حصل من فواجع ومآسي، أم إن النسيان والمصالح الضيقة تحول دون ذلك؟ فقد كانت تلك الحرب هي: حرب الخارج الإقليمي والدولي على الداخل اللبناني، وهي حرب الكتل الدولية الكبرى على الأرض اللبنانية، أي أنها حرب الآخرين قام بتنفيذها الفرقاء اللبنانيون بوعي أو دون وعي، لاسيّما في ظلّ صعود غرور القوة وعنجهية السلاح ومحاولة إملاء الإرادة على الآخر.

إن الحرب اللبنانية لم تكن حرباً لبنانية خالصة، وربما اليوم حروب المنطقة، لم تكن هي الأخرى حروب المنطقة، بما فيها الحرب العراقية- الإيرانية التي دامت ثمان سنوات بالكمال والتمام من العام 1980 ولغاية العام 1988 فلماذا إذن يدفع اللبنانيون وشعوب المنطقة ثمنه غالياً؟ ذلك هو الدرس الثاني من دروس الحرب الأهلية والحروب الأهلية التي تجري اليوم أيضاً في العراق وسوريا وليبيا واليمن، وأينما كان التدخل الخارجي كبيراً، كان من الصعب وضع حدّ لتلك الحروب، طالما يتم تغذيتها وصبّ الزيت على النار لإشعالها، خصوصاً عندما يتم تدفّق السلاح والمال، ويترتّب على ذلك مصالح جديدة وتجار حروب ومتحيّنو فرص من سياسيين عابرين أو من زعماء طارئين.

لقد اختلطت الأوراق وضاعت المعايير وأصبحت لغة السلاح هي اللغة الوحيدة للحوار بين الفرقاء، وحتى مع الخراب والدمار، فكان كل فريق لا ينظر بما لحق به من خسائر وما لحق بالدولة اللبنانية، بل ينظر لما أصاب الآخر من خسائر، وهي صفة ملازمة للصراع التناحري الإلغائي.

صحيح أن الحرب قد توقّفت وإن اتفاق الطائف كما يوصف جاء بصيغة “لا غالب ولا مغلوب” لكن الأمور اليوم ازدادت تعقيداً وتداخلاً إقليمياً أكثر من السابق، وأصبح العودة إلى ما قبل 13 نيسان (ابريل) العام 1975 غير ممكن، وهو درس ثالث من دروس الحرب، خصوصاً وإن أية محاولة للتغيير أو للتأثير على الآخر، لا يمكن أن تُحسم بالقوة أو باستخدام السلاح، وهو ما تم الرجوع عنه بعد معاناة طويلة، ولكن كما يُقال “بعد خراب البصرة”. ألم تكن الحرب إذن لا مبرّر لها وإن نتائجها كانت كارثية على الجميع دون استثناء، إذْ لا يمكن فرض المشروع الخاص على حساب الآخر، مهما كبُر أو صغُر حجمه طالما هو شريك في الوطن، وهو درس رابع على الجميع تعلّمه الآن، حتى وإنْ كان بعد أربعة عقود من الزمان، وعلى الأقل، تدريب الأجيال القادمة على تهجيّه من الطفولة ولحين النضج.

لقد استثمرت “إسرائيل” عدوّ اللبنانيين والعرب جميعاً تلك الحرب، لتشنّ هجومها الموسّع على الجنوب اللبناني وتجتاحه في العام 1978 وعادت مرّة أخرى لاجتياح لبنان وصولاً إلى العاصمة بيروت في العام 1982 حين كان اللبنانيون يتقاتلون فيما بينهم، حيث كانت الفرصة مؤاتية لإمرار اتفاقيات “كامب ديفيد” و“الصلح المنفرد” مع مصر 1978- 1979 على الرغم من إسقاط اتفاق 17 أيار (مايو) العام 1983 وهو الاستثناء المهم. وتمكنت المقاومة اللبنانية لاحقاً من الجنوب تحرير الأراضي اللبنانية، باستثناء مزارع شبعا في انتصار كبير العام 2000 اضطرّت فيه “إسرائيل” إلى التسليم بالهزيمة والانسحاب، وهو درس خامس من دروس الحرب الأهلية.

أما الدرس السادس فلا يزال محطّ تجاذب، لأن الإنسان أحياناً لا يتعلّم من التاريخ بمكره المعروف ومراوغته حسب تعبير هيغل ويكرّر أخطاءه، فالصراع الحالي أفضى إلى تعطيل الدولة اللبنانية، وما زال منذ نحو عام لا يوجد رئيس للبنان ومجلس النواب يمدّد لنفسه، والطبقة السياسية تزداد تباعداً، والفساد المالي والإداري يضرب الأطناب، وتكاد تكون الدولة أقرب إلى حالة انحلال أو تفسّخ، حتى وإنْ كان غير مرئي، خصوصاً ازدياد التبعية للخارج.

لبنان الحالي يستمر في حالة “اللاّحرب واللاّسلم” وتضيع “الهوّية اللبنانية” وتتقدّم عليها الهوّيات الفرعية، بل المجهرية أحياناً، سواء كانت الهوّية المذهبية أم الطائفية أو الدينية أو غيرها، لدرجة أصبحت هذه تمثّل مجتمعات أقرب إلى دول أو جزر معزولة يتحكّم فيها الزعماء، في حين يتراجع النظام اللبناني، ويصبح الحلم بدولة مدنية عابرة للطوائف والأديان والانقسامات الآيديولوجية وعلى أساس المواطنة،بعيد المنال، خصوصاً بحكم الجوار السوري المُحترب منذ أربعة أعوام وانتعاش الجماعات الإرهابية وأعمال الاغتيال والتدمير المستمرة.

وإذا كان من درس سابع شامل لكل هذه الدروس التي تندرج تحته كفرعيات، هو ضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية، وتلك مسؤولية الجميع بلا استثناء، ويفترض ذلك تحسين شروط العيش المشترك، ومراجعة ما حصل برؤية نقدية ليس للانتقام أو الثأر أو الكيدية فحسب، بل للاستفادة منه لعدم تكراره، خصوصاً عندما يتم إنصاف الضحايا وتعويضهم وإصلاح النظام القانوني والقضائي وأجهزة إنفاذ القانون وتأكيد حكم القانون واعتماد معايير العدالة الانتقالية مع أخذ مبادئ التسامح بنظر الاعتبار.

وكانت هذه الحوارية حاضرة في ندوة مهمة وجريئة دعا إليها “ملتقى الأديان والثقافات للحوار والتنمية” في بيروت وشارك فيها حزب الكتائب والحزب الشيوعي والحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل وحزب الله، وهي مبادرة تحتاج إلى تطوير وتعميق، لتشكّل ملامح لقراءة التاريخ القريب برؤية تصالحية منفتحة وعلى أساس المصالح المشتركة. ومثل هذا الدرس ليس لبنانياً فحسب، بل يمكن أن يكون عراقياً وسورياً وليبياً ويمنياً، بل وعربياً، إنه درس الاعتراف بالآخر والإقرار بحق الاختلاف، واستبعاد العنف، دون أن يعني إلغاء الصراع، بقدر ما يقتضي أن يكون سلمياً، مدنياً وحضارياً،و لاسيّما عندما يغتني بالحوار.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2901
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190296
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر982897
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50959548
حاليا يتواجد 3485 زوار  على الموقع