موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

التصدّع الداخلي الأميركي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأحداث التي هزّت مدينة بالتيمور الأميركية، وهي من المدن الكبرى التي تنافس حجما العاصمة الاتحادية واشنطن، تنذر بصيف حار قد لا يتوقف لهيبه قريبا. وهذه الأحداث ليست أحداثا عابرة بل تشكّل نقلة نوعية وكمّية ومتراكمة في حجم التصدّع الداخلي الأميركي.

صحيح أن الدافع الأول لتلك الأحداث هو العنف العنصري المنسوب إلى قوى الشرطة ليس فقط في مدينة بالتيمور ولكن في العديد من المدن الأميركية كمدينة شارلوت في ولاية كارولينا الشمالية وقبلها في مدينة ميامي في فلوريدا وقبلها في مدينة فرغيسون في ولاية ميسوري، وذلك على سبيل المثال وليس الحصر.

 

لكن الأحداث العنصرية التي تعصف بالولايات المتحدة منذ فترة لها جذورها في تكوين الولايات المتحدة ولم تختف كما يزعم البعض في وصول الرئيس باراك أوباما إلى سدّة الرئاسة. بل العكس، لم تستوعب النخب المسيطرة على الحزب الجمهوري، والحزب يمثل نصف الناخبين الأميركيين تقريبا، أهمية الانفتاح على كافة مكوّنات الشعب الأميركي حيث العنصر الأبيض المسيحي البروتستانتي كان حتى وتاريخ قريب العنصر المسيطر. لقد حذّر صمويل هنتنغتون من فقدان الهوية البروتستانتية البيضاء يعني نهاية الولايات المتحدة. وهذه المقولة العنصرية لها أصداء كبيرة وتعكس مزاجا واسعا عند العديد من الأميركيين.

بالمقابل فإن الحزب الديمقراطي كان تاريخيا أكثر استيعابا للجالية السوداء وخرج من رحم ذلك الحزب الرئيس الحالي. لكن إذا ما نظرنا إلى قيادات الحزب خلال الحملة الانتخابية الأولية عام 2007 ثم عام 2008 نجد أن القيادات الديمقراطية لم تكن مؤيّدة لترشيح أوباما بل لهيلاري كلنتون وأن الذي خرج على الاجماع "الديمقراطي" هو الشيخ الراحل ادوارد كندي الذي أيّد بشكل واضح وملتزم ترشيح باراك أوباما. وهذه المساندة نقلت الإرث المعنوي الكبير لدى عائلة كندي إلى المرشح المنحدر من أصول إفريقية. ولكن أيضا لم تكن القيادات السوداء داعمة في بداية الأمر لباراك أوباما بل لهيلاري كلنتون فاضطرت إلى تغيير موقفها بعد الضغط الشعبي الأسود الكبير لمصلحة أوباما.

لذلك نرى إخفاق الرئيس أوباما في تحقيق أجندته الداخلية. ومشروعه للضمان الصحي عانى الكثير من معارضة جمهورية كما من معارضة ديمقراطية. لم يكن الرئيس أوباما ابن المؤسسة الحاكمة رغم التنازلات للمجمّع المالي بعد الأزمة المالية التي كادت تطيح بالبلاد وحتى بالعالم أجمع. فالجشع كان أقوى من المؤسسات التي يتغنوا به والتي تبهر المتغرّبين من العرب!

وبالتالي لم يحقق اوباما آمال الجالية السوداء في الولايات المتحدة فخابت بل أصبحت خارجة عليه خاصة عند جيل الشباب الذين أخذوا بتبنّي مواقف أكثر جذرية من قياداته التقليدية. فكانت الأحداث العنصرية التي كان سببها حماقة قوى الشرطة مع تراكم الاضطهاد ضد الجالية السوداء خاصة مع تردّي الأوضاع الاقتصادية في البلاد. واليوم يوجد انشطار بين الجيل الأميركي الأسود الصاعد وبين قيادته التقليدية.

ووفقا لبحث أعدّه الكاتب الأميركي كريس هدجز فإن الزعامات الشابة أسماء غير معروفة حتى الآن في الفضاء السياسي الأميركي الأسود ولكن الأب الروحي للروح التمرّدية السوداء بل الثورية إذا جاز الكلام هو الأستاذ الجامعي المرموق والفيلسوف كورنيل ويست صاحب المؤلف الشهير "قضايا عنصرية" أو "العنصر العرقي مهم" وهي من الترجمات المتعدّدة للعنوان بالإنكليزية (Race Matters). الموقع الإلكتروني الشخصي لكورنيل وست مليء بالانتقادات اللاذعة للنخب الحاكمة وبالتحريض لمقاومة الظلم الذي يحلّ بالجالية السوداء. ساند كورنيل وست ترشيح أوباما ولكنه ابتعد عنه بعد قبول الرئيس الأميركي جائزة نوبل للسلام على أساس أنه لم يعمل أي شيء ليستحقّها.

إن تسارع وتراكم الصدامات بين قوى الشرطة لمختلف المدن والضحايا من السود على يد تلك القوى عزّز الشعور بالتهميش والتحقير لديهم. ليس من الواضح عمّا سيُنتج المسار التصاعدي الذي نشهده في الولايات المتحدة ولكن تظافر الضيق الاقتصادي وتنامي الروح العنصرية مع تمركز السلطة والثروة في يد القلّة وعجز المؤسسات الدستورية في إيجاد الحلول للقضايا والمعضلات الوطنية إضافة إلى الرداءة في القيادات السياسية كفيلة لتوسّع رقعة التصادم. قد نرى المزيد من تدخّل الحرس الوطني وفرض حظر التجوّل وتفشّي الرعب واللجوء إلى الحماية الشخصية في بلاد تقدّس حمل السلاح وتحميه دستوريا، مما يوفر تشكيل عناصر العاصفة المثالية التي قد تطيح بالمجتمع الأميركي.

هذا سيناريو محتمل يزيد احتماله مع مرور الوقت وعدم معالجة الجذور السياسية والاقتصادية والاجتماعية لظاهرة العنصرية. وهناك من يعتبر أن العنصرية من سمات المجتمعات بشكل عام فثقافة تقبّل الاختلاف ليست مترسّخة كما يعتقد البعض وبالتالي قد تستمر العنصرية وتداعياتها السلبية في المستقبل المنظور. لكن العنصرية العائدة بقوة لتصدّر الأحداث في الولايات المتحدة ليست العامل الوحيد للتصدّع الداخلي. فهناك عوامل أخرى لا تقلّ أهمية وإن لم تكن تتصدر لائحة الاهتمامات عند النخب الحاكمة. فعامل الفقر المتزايد في أحد أغنى دول العالم سيكون سببا رئيسيا في بلورة حركة احتجاجية في الولايات المتحدة.

نشير إلى بعض الأرقام المعبّرة عن ذلك الواقع والتفاوت الاجتماعي الكبير. فهناك أكثر من 118.000 طفل أميركي يعيشون خارج المنزل لأن لا منزلا لهم وفقا لإحصاءات وزارة الإسكان الأميركية بينما هناك 115.000 أسرة تجني كل واحدة منها أكثر من عشرة ملايين دولار سنويا كما أبرزته أبحاث معهد السياسة الاقتصادية الأميركي. من جهة أخرى زاد عدد الأطفال الذين يعيشون على طوابع الإغاثة للتغذية بنسبة 70 بالمائة (من 9 مليون طفل إلى 16 مليون) في فترة ما بين عام 2007 وعام 2014 بينما تمّ خلق في تلك الفترة ثروات بقيمة 30 ألف مليار دولار! وهنا المفارقة العجيبة الغريبة حيث تمّ خلق تلك الثروات والعجز عن تأمين الغذاء لملايين من الأطفال. وليس هناك ما يبرّر العجز في تأمين الغذاء للأطفال حيث تدعم الحكومة الأميركية المزارعين الكبار بما يوازي 14 مليار دولار سنويا وبالمقابل تمّ تخفيض الدعم الغذائي للأطفال بنسبة 8.6 مليار دولار على فترة العشرة السنوات القادمة!

هناك مشكلة أخرى توحي بالمزيد من التصدّع داخل المجتمع الأميركي وهي الخلاف حول المهاجرين غير القانونيين الذين يساهمون بشكل فعّال في تشغيل القطاع الزراعي الأميركي. فالنخب المسيطرة من الحزب الجمهوري لا تريد تثبيت المهاجرين غير الشرعيين لأنهم ينافسون الأميركيين في العديد من الوظائف في القطاع الزراعي وقطاع الإعمار كما أنهم يكلّفون الخزينة الأميركية في تقديم الخدمات الاجتماعية من تعليم وتطبيب. بالمقابل يعتبر أصحاب شركات الإعمار والزراعية الكبيرة أن الهجرة الوافدة وغير الشرعية مصدرا لعمالة رخيصة وبالتالي يعارضون أي سياسة تهدف إلى إيقاف تلك الهجرة. لكن العنصرية المتفشية في الولايات المتحدة وخاصة عتد الحزب الجمهوري جعلت الحزب يتجاهل المهاجرين من أميركا اللاتينية مما أفقده تعاطف تلك الجالية مع المرشّحين الجمهوريين. والمفارقة أن مرشّحين من الحزب الجمهوري للرئاسة هما من أصول أميركية لاتينية، أي تد كروز وماركو روبيو، لكنهما لا يحظيان بتأييد الجاليات الأميركية اللاتينية المعروفة ﺒ"اللاتينو".

هذه بعض المؤشرات التي توحي بأن الولايات المتحدة قد تواجه صيفا حارا قد لن تخمد نيرانه في المدى القريب.

 

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15532
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44999
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743628
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755644
حاليا يتواجد 2605 زوار  على الموقع