موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

السياسي في انتخابات جامعة بيرزيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أحدث فوز حركة (حماس) في انتخابات مجلس طلبة جامعة بير زيت "فزعة" ركزت على "المعنى السياسي" لهذا الفوز، ما دلّ على تضخيم له من جهة، وكشف للفراغ السياسي على المستوى الوطني، من جهة أخرى. وبين اعتباره "بروفة" للانتخابات العامة،

واعتباره بلا أهمية تذكر، امتلأت الصحف الفلسطينية بالمواقف شبه الحدية من جانب من تعرضوا للموضوع. لكن المعنى الحقيقي لما أظهرته تلك الانتخابات كمؤشر لا خلاف عليه، لم يتوقف عنده أحد!!

 

ففي الوقت الذي كانت تعلن فيه نتائج تلك الانتخابات، وسط احتفال طرف وصدمة الطرف الآخر، كانت الأنباء عن استشهاد شابين فلسطينيين، في القدس والخليل، برصاص الجنود “الإسرائيليين” تنتشر لتعم المواجهات التي أصبحت ظاهرة يومية في الضفة الفلسطينية، ولتمتد فتقع عملية دهس في القدس أسفرت عن إصابة ثلاثة من الشرطة “الإسرائيلية”، وإطلاق النار على سيارة يستقلها مستوطنون في (إيلات - أمر الرشراس) في الجنوب، ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم، وكذلك إلقاء قنبلة حارقة على حافلة كانت في طريقها للقدس فاشتعلت فيها النار، إلى جانب سقوط عشرات من الجرحى الفلسطينيين في المواجهات والمسيرات اليومية والأسبوعية ضد الجدار والمستوطنين.

بين هذه وتلك، تقع المقاربة السليمة للدخول إلى الوضع الفلسطيني العام، التي يمكن أن تظهر ما معنى ردة الفعل على انتخابات بير زيت. فمن حيث المبدأ، وفي الأحوال العادية، فإن أي انتخابات نقابية لا تتعدى المطالب والخدمات التي تتعلق بأعضاء النقابة، دون أن تنفي الخلفيات السياسية لهم. لكن الوضع الفلسطيني، تاريخياً وتحت الاحتلال، يتجاوز ذلك إلى الجوهر السياسي ويعتبر مؤشراً عليه. من هذا المنظور، أهم ما يستوقف المراقب هو استمرار ذلك "الاستقطاب" الذي يسيطر على الساحة الفلسطينية على نحو يضر بالموقف الوطني العام، ويبشر باستمرار "المأزق" السياسي الذي يقبع فيه.

فالذين هبوا لتبرير "الفشل" الذي لحق بحركة (فتح)، أشاروا بسرعة إلى بعض الأسباب التي أدت إليه، واعتبروها "ظرفية"، والأهم أنهم طالبوا الحركة بمراجعة الأسباب التي عادت إلى حالة التشرذم في الحركة، و"عدم الاهتمام واللامبالاة" في الأساس، وإلى "التماهي" بين الحركة والسلطة والسياسات الفاشلة للسلطة، ما يستدعي العمل "لاستعادة الدور الريادي" للحركة! أما حركة (حماس) وأنصارها، فرأوا أن النتيجة تدل على "شعبية" حركتهم، والدليل على صوابية مواقفهم وسياساتهم، وفي الأساس التأييد لخط المقاومة. ومما لا شك فيه أن جزءاً مما قاله كل من الطرفين صحيح، لكن الأصح منه لم يشغل بال أي من الطرفين! فالخلافات داخل الحركتين، كما هي الخلافات بينهما، أسبابها سياسية، والانقسام الحاصل في الساحة والذي تتحمل الحركتان المسؤولية عنه، هو أصل البلاء الذي يهدد ما يسميانه "المشروع الوطني الفلسطيني"، وفشل تحقيق "المصالحة" بسبب تمسك كل منهما بمصالحه الفئوية هو ما يبقي الساحة نهباً للاستقطاب الحاصل، ومن ثم للضياع والفشل.

لقد أظهرت انتخابات بير زيت عدم وجود "طرف ثالث" قادر على فرض "أجندة وطنية" تتجاوز حالتي الانقسام والاستقطاب، بما يعني أن الوضع الفلسطيني العام سيظل يعاني ما يعانيه من هزال وضعف منذ سنوات، وهو وحده السبب في تراجع الموقف الوطني والقضية الوطنية محلياً وإقليمياً ودولياً. إن غياب ما يسمى "اليسار الفلسطيني" عن نتائج انتخابات جامعة بير زيت، حيث وحدها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حصلت على مقعد واحد من أصل (51) مقعداً، مقابل (26) مقعداً لحركة (حماس) و(19) مقعداً لحركة (فتح) في "قلعة ليبرالية"، يدل على انعدام تأثيره في مجريات النضال الوطني بعامة، وحشره بين حدين عليهما من المآخذ وفيهما من العيوب والنواقص ما يبرر استبعادهما معاً على المستوى الشعبي، وهو أمر غير متحقق ولا يبدو أن هناك فرصة لتغيير الواقع المريض الراهن، وهو ما يفسر حالة الإحباط الواسعة المسيطرة على الجماهير الفلسطينية بالرغم مما تبديه من إصرار ورغبة في مواجهة الاحتلال وقواته، إصرار يفرضه الاحتلال وممارساته القمعية وانتهاكاته المستمرة.

لقد أظهرت السنوات الماضية منذ (اتفاق أوسلو) فشل سياسات السلطة الفلسطينية وعلى ألسنتهم مراراً دون أن يغير ذلك من مواقفها أو سياساتها. كما أظهرت سنوات الانقسام منذ يوليو/ تموز 2007، أن التمسك بالفصائلية ومصالحها، حتى لو تغطت بشعار المقاومة، لن يسمح بإحداث اختراق في طبيعة العلاقات الداخلية الضرورية لتوحيد الكل الوطني الفلسطيني، وهذا وذاك يتعاونان بوعي أو من دونه على البقاء في المستنقع الراهن، وهو ما تسعى إليه وتغذيه القيادات “الإسرائيلية” وتبذل كل جهدها للمحافظة عليه. إن الاتهامات المتبادلة بين (فتح وحماس) تظهرهما في سباق ليس لخدمة "المشروع الوطني" بل لخدمة أعدائهما وأعداء هذا المشروع، وهي تدينهما معاً على مستوى أو آخر، رغبا في ذلك أم لم يرغبا فيه!

إن الوضع الفلسطيني على المستويين، الرسمي وشبه الرسمي، يكاد ينفجر بسبب الضغط. وقد فقدت المطالبات المتكررة بضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والبدء في تصويب الوضع معناها، وتحولت إلى "كليشيهات" ميتة لا تثير اهتمام المواطن الفلسطيني الذي فقد الثقة في المتربعين على صناعة القرار الفلسطيني المغيب عنه الشعب. ولتعلم الحركتان المهيمنتان على الساحة الفلسطينية، أنه مهما بدا أن أحداً غير قادر على إزاحتهما، فإن للشعب لحظة يفقد فيها صبره، ويذهب إلى أبعد مما يتصور المراقبون من بروجهم العاجية، أو الذين لا يقرأون إلا في صحائف ببغاواتهم!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم595
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28069
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر508458
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54520474
حاليا يتواجد 1662 زوار  على الموقع