موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نقد ثقافة أحزاب المركزية البيروقراطية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


من الأمراض المتفشية في العمل السياسي والحزبي، منذ أن بدأ هذا العمل يُفصح عن نفسه في شكل مؤسّسي قبل قرنين ونيف، مرض المركزية البيروقراطية. لم تكد مدرسة من مدارس السياسة والحزبية أن تكون خلواً منه،

بما فيها تلك التي نشأت في حضن الديمقراطيات الغربية وربيت فيها! وإن كان استفحال أمرها أعظم في حالة السياسة في البلدان "الاشتراكية" - سابقاً- وبلدان الجنوب، وفي جملتها البلاد العربية، فهذه لم تعرف مؤسساتها السياسية الحزبية من نموذج للتنظيم الداخلي سوى نموذج المركزية البيروقراطية: حيث تحايلت العبارة اللينينية الشهيرة "المركزية البيروقراطية" لتلميع الوجه الكريه لتلك المركزية وترميم سمعتها المشروخة!

 

والمفارقة الصارخة أن أحزاباً عدة، في بلادنا العربية وخارجها، تحمل أسماؤها عبارة المركزية الديمقراطية "حزب ديمقراطي، أو اشتراكي ديمقراطي، أو ديمقراطي اشتراكي، أو وطني ديمقراطي.. الخ" فيما ليس بينها وبين الديمقراطية أكثر مما بين القطط والفئران من "ود".

تعني المركزية البيروقراطية، في الثقافة السياسية لدى من يحبذونها، الجمع بين السلطات الحزبية ومصادر القرار داخل الهيئات "القيادية" العليا، بحسبانها الهيئات المفوضة من القواعد بالانتخاب، بإدارة المؤسسة الحزبية، واتخاذ القرارات المناسبة في ضوء النمط الأيديولوجي - السياسي الرسمي، وبما يناسب مقتضيات التحديات الموضوعية التي تواجهها. إن مركزية القرار لا تعني، في هذه الثقافة، احتكاراً له، أو استبداداً به، أو وصاية على الجمهور "الحزبي" بقدر ما تعني الممارسة الطبيعية للسياسة داخل هيئة ينبغي أن يكون عقلها القائد هو مركز إدارة العمل السياسي فيها، لا نزيد شيئاً عن المعروف والمشهور حين نقول إن هذه الثقافة السياسية الكلفة بالمركزية ثقافة دوغمائية، لا تعترف

بحقائق الواقع "السوسيولوجي والسياسي" المتغير بمقدار إيمانها الأعلى بالسلامة الدائمة للنص الفكري الذي يشرع لهذه الرؤية إلى مركزية النصاب القائد، ويشرعنها بالتنظير. كما لا نضيف جديداً حين ننبه إلى أن هذه الثقافة تضمر قدراً غير معقول من التبجيل للقائد، ومن الإيمان بالكاريزما وآثارها السحرية في الواقع، ولم يكن مستغرباً أن تخرج من رحم هذه الثقافة منازع مرضية من قبيل منزع عبادة الشخصية.

في تعبيرها التنظيمي المؤسسي، تشكل المركزية البيروقراطية عقيدة تنظيمية متجمدة في بناء هرمي لا رابط بين نصاباته إلا الرابط "النظري" الايديولوجي، إذ هو - في واقعه ونظام اشتغاله- بناء فوقي متعالٍ ومغلق بحيث لا تخترقه حرارة الجسم التنظيمي السفلي، ولا تصله موجات تيارات ولا ما تمور به تلك التيارات من أفكار ومطالب مشروعة. ليس من وظيفة لقاعدة الهرم غير أن تحمل قمته التي، وحدها، تفكر وتقرر وتدير. قد تكون حاجة المركزية إلى تلك القاعدة موسمية: عند انتخاب الهيئات "القيادية" في المؤتمرات الحزبية، أو لحظة "الاستحقاقات" والمواعيد الانتخابية في المجتمع والدولة، أو عند الحاجة إلى الضغط الجماهيري "إضرابات، تظاهرات، اعتصامات"، أو حين الحاجة إلى إرسال رسائل سياسية من طريق التحشيد في المهرجانات.. الخ. أما ما دون ذلك فلا حاجة بالمركزية إلى القاعدة، فالسياسة تجري في العلن حيث يكب القادة - أو القائد محاطاً بصحابته- على بحث القضايا الكبرى التي لا تبلغُها مدارك مَن هم دون نصابهم مرتبة!

تنتج هذه المركزية ثقافتها السياسية البائسة في جمهورها المكلوم بها: الطاعة العمياء. النقد ممنوع في بيئات أحزاب المركزية البيروقراطية، لأنه انتهاك ﻠ"الإجماع" الحزبي، وتشكيك في خط المؤسسة الأيديولوجي، وفي برنامجها السياسي، الذي أقرته "أعلى" الهيئات (مؤتمر، أو مجلس وطني، أو لجنة مركزية..) ناهيك بأن فيه تطاولاً على مقام القيادة المؤتمنة على قرارات المؤسسة ومواقفها. النقد انحراف عن خط الحزب وتحريفية لا مكان لها في رحاب "الوضوح" الأيديولوجي، ولا حرية لذي رأي في ممارسة ذلك النقد! الحرية الوحيدة المتاحة- والمباحة هي التي تصرف للدفاع عن خط الحزب ومواقفه في مواجهة الخصوم والأعداء. هي الفيصل بين الملتزم و"الانتهازي"، بين الحريص على وحدة الحزب ومن يتوسل النقد سبيلاً لهدمه. الملتزم - في ثقافة أحزاب المركزية- هو من يترفع عن حقه في الرأي فيقبل بما أقرته الأغلبية، بل يقبل أن يدافع عن موقفها بما هو موقفه، لأن وحدة الموقف - عندها- هي الإجماع، والحزب - كالأمة- لا يجمع على ضلال! ولا يخرج عن هذه القاعدة إلا من اختار أن يخرج من الجماعة.

في ثقافة المركزية بعض الأثر الفقهي حتى في الأحزاب التي لا تنتمي إلى المجتمعات العربية والإسلامية! الأظهر في ذلك الأثر مرجعية النص والإجماع، مع فارق أن الفقه أرحم بأهله حين يأخذ بقاعدة الاجتهاد، وهي تكاد أن تكون غائبة في ثقافة أحزاب المركزية ما خلا اجتهاد "المراجع": وهم، هنا، القادة الحزبيون الملهمون! ليس في ثقافة الطاعة هذه مكان للفرد، مع أن السياسة اقترنت، منذ ميلادها الحديث، بالفردانية. الفرد معدوم ومدغوم في الجماعة "الحزبية" ولا يتحدد إلا في نطاقها بما هي بنية عليا تذوب فيها عناصرها وذراتها المفردة. ومن الطبيعي أن لا يكون نقدٌ، في بيئة أحزاب المركزية، مادام ليس هناك فردٌ حرٌ. وكم هي دالة - في هذا المعرض - عبارة لينين في وصفه الحزب بما هو "مثقف جماعي"، إذ ليس من مكان للمثقف الفرد في مثل هذه البيئة المختنقة.

لا حاجة، في هذه الثقافة السياسية المتشرنقة على يقينياتها، إلى الاجتهاد في فهم معطيات الاجتماع السياسي لبناء الموقف على نتائج ذلك الاجتهاد، فالعقل الحزبي - المركزي - الفقهي يشتغل في ضوء قاعدة مضمرة، غير موعى بها، هي عينها القاعدة الفقهية في بعض فقهنا "لا اجتهاد في موضع النص"! والنص الحزبي، أو النص المرجعي الذي يستند إلى الحزب، واضح وبين لا لبس فيه أو شوب، ولا يخطئ محجته البيضاء إلا هالك. إنه نص اليقين، بل هو اليقين والحقيقة، الاجتهاد الوحيد المقبول. أو المسموح به، هو في تفسير النص لجعله في مكن مفهوم الناس. إنه لا يعدو أن يكون نقلاً لذخائر النص/ الحقيقة إلى الجمهور، وهذه مهمة لا ينهض بها إلاّ من هو مأذون للقيام بها، والمأذونون أولاء هم قادة المؤسسة الحزبية وألسنتها التبريرية. لنقل، إذن، إنهم من أعضاء هيئة قديمة- جديدة هي "الإكليروس الحزبي"!

لا عجب في أن يكون لأحزاب المركزية البيروقراطية المغلقة حاخاماتها، وكرادلتها، وبطاركتها، وفقهاؤها، ونصوصها المقدسة ومحاكم تفتيشها المنصوبة لكل ذي رأي حر ينتهك رأيه سلطة التفسير الرسمية "الرهبانية" التي تعود إليها وحدها.

بئست الثقافة السياسية تلك التي تنتجها بيئة أحزاب المركزية البيروقراطية المغلقة!

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1090
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193426
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر660439
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45722827
حاليا يتواجد 3310 زوار  على الموقع