موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

دقيقة صمت... وحرب على ضحايا القوارب المهاجرة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تك أوروبا في يوم من أيام تاريخها مضيافة للآخر، ولا كانت قابلة له، ولا حتى تمتلك القدرة على عدم معاداته. بل إن جغرافيتها غير المترامية نسبياً مقارنة بسواها من قارات المعمورة، قد حفلت على مدار تاريخها بتلاطم ساكنيها وتدافعهم واحتراباتهم المتواصلة،

والتي ازال بعضها فيها بعضها من على وجهها، أو ابتلع كبيرها صغيرها، واستورث قويها مستضعفها... ظل هذا ديدنها المرافق لتاريخها إلى أن اختتمته لاحقاً بمقتلتيها العظميين المسميتين ظلماً بالحربين الكونيتين الأولى والثانية، وفقط في مسافة زمنية لم تزد على النصف الأول من قرننا المنصرم. هاتان المقتلتان الرهيبتان اللتان لتفادي تكرارهما ارغمت القارة العجوز نفسها على توحُّد بات بالنسبة لها ضرورة استقرار... توحُّد تسيِّجه المصالح وتضمنه حاجتها لتفادي ما قررت بوحدتها أن تتفاداه.

 

هذه مقدمة أرى أنه لابد منها لكي نفهم مثل هذه المفارقة المتضمنة لكل هذا المدى الذي لا يحد من النفاق الإنسانوي الزائف والمتستر على تليد عدوانية متأصلة تجاه الآخر تجلى في احتشاد وصف بالطارئ لما لايقل عن 41 وزير خارجية وداخلية لدول الاتحاد الأوروبي في اللكسمبورغ تمهيداً لقمة لحقت لزعمائه في بروكسل، ولأمرين نقيضين: الأول، الوقوف دقيقة صمت اسفاً على ضياع ارواح ما قارب التسعماية ضحية من ما يسمونهم في القارة بالمهاجرين غير الشرعيين، الذين ابتلعتهم مياه البحر الأبيض المتوسط على مقربة من الشواطئ الليبية واليونانية الاسبوع الماضي. والثاني، خروج محتشدي اللكسمبورغ "المصدومون" لهول هذه الكارثة الإنسانية، وبالإجماع، بخطة من عشرة محاور قُدِّمت لقمة بروكسل فأقرتها وتعني مجتمعةً إعلانهم لحرب ضروس لا هوادة فيها على القوارب المتهالكة الحاملة اليهم هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين، مردوفةً بتنظيم عمليات ترحيل جماعية وسريعة لمن وصلوا أحياءً ولا يُقبل لجوءهم... المهاجرون الشرعيون عندهم فحسب هم المستثمرون ورجال الأعمال والعلماء وما يحتاجونه من أيدٍ ماهرة ومؤهلات يسدِّون به نقصاً لايتوفر لدى مصانعهم ومؤسساتهم.

هذا الوقوف الأوروبي دقيقة صمت اجلالاً لأرواح ضحايا مقبرة المتوسط فاغرة الفاه، مشفوعاً باعلان الحرب على قواربهم المتهالكة، ولهدف واحد وجلي هو وقف الهجرة لا وقف الغرق، أو ردع اللاجئين وتجاهل وجوب انقاذهم، سبقته حملة تمهيدية إعلامية مركَّزة على المهربين حصراً، أو "تجار الرقيق الجدد"، مع اغفال تام لأسباب هذه الهجرة ومدى اسهام ومسؤلية الغرب اجمالاً في خلقها، ثم جعلها لا شرعية وبالتالي تحويلها إلى مقتلة بإحجامهم عن تنظيمها، وتبرير التشدد حيالها بتزايد المنسوب الضاغط من المزاج الشعبي المعادي للمهاجرين، وتنامي ظاهرة الصعود اليميني في القارة، أو هذه الذرائع التي لا تعدم بعضاً من صحة لكنما لا تكفي لتبرير تشددهم.

قبل رفع منسوب التشدد حيال المهاجرين، واعلان الحرب على قواربهم، تحت يافطة الحرب على المهرِّبين و"تجار الرقيق الجدد"، كانت قد انتصرت لدى الأوروبيين فكرة "دعهم يغرقون"، أو عملية "تريتون"، أو حماية الحدود الأوروبية، التي ستقودها وكالة "فرونتكس" المختصة بهذه المراقبة، على سابقتها عملية "ماري نوستروم"، أي "بحرنا"، التي تعني البحث عن قوارب اللاجئين وانقاذهم، بمعنى اعتمادهم للوصفة الفرنسية بديلاً للإيطالية، التي كان الألمان "يعتبرونها دعوة مفتوحة للمهاجرين"، الأمر الذي يفسر تضاعف عدد ضحايا القوارب الغارقة ثلاثين مرة عنه في العام الماضي، إذ بلغ عدد الغرقى في الأربعة اشهر المنصرمة فحسب 1500 ضحية.

... بقى أن نشير الى أن 24 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي كن قد رفضن مراجعة اتفاقية "دبلن 2" التي تفرض على بلد الدخول المسؤلية عن داخليه من المهاجرين وعن اعادة من يرفض طلب لجوئه من حيث أتى، الأمر الذي يثقل كاهل هذه الدول، لاسيما وأنهن إما دول الجنوب التي تتخبط في ازماتها الاقتصادية، أو دول البلقان الأكثر فقراً في القارة، وهو ما يدفعهن في الغالب إلى غض الطرف عن عابريهن لإدراكهن أنهن لسن مقصداً لهؤلاء البائسين وإنما مجرَّد محطات عبور إلى حيث بلدان اغنياء القارة ومتخميها شمالاً.

والآن وبعد أن ذرف اوروبيو لوكسمبورغ دمعة نفاق عجولة على ضحايا القوارب الغارقة واعلنوا الحرب الشاملة على ما لم يغرق منها بعد في بروكسل، داعين للقيام "بجهد منهجي لأمساك وتدمير السفن المستخدمة من قبل المهرِّبين"، عبر ما كان قد دعاها مفوض الهجرة في الاتحاد الأوروبي عمليات "عسكرية مدنية"، يمهِّد لها توسيع مهمة "فرونتكس" لتتعدى المياه الإقليمية الأوروبية الى الدولية، بمعنى الليبية، فقد تفاوتت الاجتهادات الأوروبية في هذا السياق بين من دعى لعمليات عسكرية محدودة الأهداف ضد المهرِّبين وفق انموذج الحرب على داعش، كالإيطاليين مثلاً، والداعي لملاحقتهم حتى في عمق القارة الأفريقية، كالبريطانيين، وهكذا...

إذا ما شئنا تصنيفاً لمرتادي قوارب الموت في مهلكة المتوسط، أو ضحايا موسم الهجرة الى الشمال غير المضياف، نجدهم في المجمل إما افارقة القوا بأنفسهم إلى التهلكة هرباً من جوع، أو عرباً وافغاناً يفرون من جحيم فتن وحروب اشعلها الغرب ورعاها في ديارهم، بدءاً بغزو افغانستان، وتدمير العراق، والحرب المستمرة على سورية، وهدم الدولة في ليبيا، دون أن ننسى جريمتهم المستدامة في فلسطين بافتعالهم للكيان الصهيوني... بمعنى أنهم جميعاً ضحايا هذا الغرب الإستعماري، الذي ولقرون ولا يزال، يمتص دماء مستضعفي شعوب وأمم الأرض، والسبب المباشر لكل راهن الويلات التي تدفع بضحايا "دعهم يغرقون" لإلقاء أنفسهم في يم الوقوف دقيقة صمتّ!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28141
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209849
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر690238
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54702254
حاليا يتواجد 3366 زوار  على الموقع