موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

سياسيو ما بعد الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تعمل إدارة أي احتلال في أي بلد تحتله، عسكريا أو نفوذا مباشرا أو إدارة منظمة، إلى صناعة قاعدة اجتماعية وطبقية لها من أبناء شعب ذلك البلد المحتل، وخاصة في مجال السياسة العامة والسياسيين العاملين،

تتحول إلى قوة مواجهة وجهة معبرة عن مصالح الاحتلال التي وظفت لها، بل وتتحول إلى نخب بديلة عمليا في تأبيد الاحتلال واستمراره أو تغلغله ومد نفوذه ونشر ثقافته وتبرير ممارساته والتفنن في التخادم له. فتدافع عنه في إبرز المجالات التي يريد لها أن تقوم بها، وتذب عنه في أغلب الحالات التي يتعرض لها في كارثة احتلاله. وتمارس هذه الفئات المتحولة أدوارا بشعة في تنفيذ السياسات المرسومة لها والمخططة للبلد المحتل، وتصبح مظهره الخارجي وصورته البارزة، حتى ولو اختفى وجوده المباشر أو قواته العسكرية أو مرتزقته المجلوبون معه من غير أبناء ذلك البلد. وتتظاهر بعد تمكنها بدور قد يختلف عن حقيقتها ومنشأها الأساسي، بل وتسعى إلى التغطية والتضليل وتشويه الحقائق والوقائع، فلا تجد حرجا في نقد الاحتلال، لاسيما إذا فضحت مخططاته الإرهابية والعدوانية واستفزت ممارساته الإجرامية الرأي العام والجماهير العريضة من المجتمع المنكوب. ولا تشعر أو تندم على الكوارث التي نفذها الاحتلال وأدارها في الخراب والاختلال. ولا تهتم لمصائر الجماهير الواسعة ومستقبل البلاد والعباد. وتربط أو ترهن مستقبلها بقوة الاحتلال والتخادم معه، بل وتزيد أحيانا أو تبالغ في كل ذلك. ولم تختلف في العراق هذه القاعدة الذهبية للاحتلال، بل زادت توسعا في تعميق الهوة بين الشعب والسلطات، وكرست القاعدة الأخرى لأي احتلال استعماري، قاعدته الجديدة القديمة، قاعدة فرق تسد، المعهودة، في تفتيت الشعب المبتلى بالاحتلال وخدامه والمتخادمين من الصناعة الجديدة له.

 

انسحبت القوات العسكرية الأميركية وحلفاؤها الغربيون من العراق، ولكن لم ينته الاحتلال ولا نفوذه ولا داعموه من أصحاب المال والنفط ومدن الملح، الذين لم يتركوا للعراق والعراقيين فرصة التخلص من الاحتلال العسكري الغربي والتهيؤ لإعادة البناء والأعمار ومسك زمام الأمور وطنيا وانجاز مهمات التحرر الوطني. ليقوموا بدوره الآخر، ويبرهنوا له قدراتهم في تكريس أهدافه وحتى شعاراته الكاذبة. وما تصريحات قادتهم وهز رؤوسهم في المؤتمرات الصحفية مع إدارة الاحتلال وممثليه الرسميين، إلا دليل واحد بارز وجلي لمن يريد الاستفسار أو السؤال عن الدلالة والمعنى لما حصل ويحصل اليوم في العراق مثلا، وفي الساحات الأخرى أكثر من إثبات وشهادة. بل وصمة عار أبدية يسجلها التاريخ لكل من أسهم بأي دور في تمهيد الاحتلال الصهيو غربي للعراق وما حصل فيه والمنطقة العربية من بعده من كوارث متتالية ومآس لا تعد ولا تحصى.

ليس آخرها ما سمي إعلاميا بتنظيم الدولة الإسلامية واختصرها الإعلام الغربي خاصة بداعش. وداعش عنوان واضح لما خطط للأمة العربية وبيّت للدول الإسلامية التي تسعى إلى التحرر من الاستعمار وأعوانه، ومن الاحتلال والاستيطان والإذلال وخدامه. ووظف اعتياديا للمهمات التي يقوم بها الآن في العراق وسوريا وغيرهما من البلدان العربية خصوصا، ولكن خارطته التي يعمل عليها أوسع مما معلن لحد الآن، بل والنوايا السوداء المكشوفة تشير إلى ذلك، وتكشف ما يراد للمنطقة وشعوبها منه ومن بعد ذلك. وما عرف عن داعش ومرتزقته ومريديه رأس الجليد في الواقع العربي والإسلامي، إذ رسمت له الخرائط وأعدت له الميزانيات المليارية ووفرت له غرف التخطيط والتجهيز والعدة والعدد، دون حساب لإرادات الشعوب وخياراتها الوطنية والقومية، ولا اعتبار من دروس تاريخها ونضالاتها وصفحات كفاحها الوطني المشهود له والمعروف عنه.

تكشف ممارسات سياسيي ما بعد الاحتلال الصهيو غربي للعراق وما حدث بعده من تطورات خارج العراق وفي المنطقة، بعض المديات التي تعبر عنها سياسات إدارة الاحتلال وأساليبها القديمة – الجديدة. وهي لا تخفي أهدافها ومقاصدها وأغراضها لكل ما قامت به أو صرحت عنه أو طلبته، سواء بنفسها أو عبر من تخادم معها داخل وخارج العراق. وتفضح أعمال سياسي ما بعد الاحتلال المخططات العدوانية للاحتلال بأشكال واضحة وتبرهن عليها في المجالات التي وظفت لها أو كلفت بها أو تورطت ذاتيا فيها.

سيمر قريبا عام على الإعلان الرسمي لاحتلال أكثر من ثلث مساحة العراق، من قبل داعش، ولكن التحضير له غير المعلن أطول كثيرا من العام هذا، والتهيئة العملية وتوفير الحاضنة والبيئة كانت قائمة وفرسانها ما زالوا في واجهة المشهد الإعلامي والسياسي، والمليارات العربية الموظفة لخدمتهم وديمومة بقائهم على أهبة الاستعداد وتنفيذ الأدوار المخطط لها والمرسومة بدقة قائمة بل وتزداد مع توسع الولاءات وإعلانات البيعة لداعش، الواجهة الأخرى للاحتلال الصهيو غربي للمنطقة. ولعل متابعة تصريحات بعض هؤلاء، لاسيما من هم في العملية السياسية أو تحت خيمة داعميها أو عواصمهم، ولاسيما في العمل على تنفيذ مشروع بايدن في تقسيم العراق، والترويج له علنيا وفي تجهيز وسائل إعلام، فضائية والكترونية، وإطلاق تسميات بايدن عليها، والجهر بها والعمل عليها، ومحاولات البروز في ظلها وتكريس الفتنة الطائفية والاثنية، والتمويه وغسيل الدماغ ونشر السموم والتفنن بها شواهد إضافية لدور سياسي ما بعد الاحتلال.

وكل ذلك يبين إن سياسي الاحتلال هم أدواته المعلنة وأن بقاءهم في الواجهة إعلان صريح عن مشاريع الاحتلال وخططه وبرامجه وأهدافه. ولكل هذا لابد من التنبيه والتنبه منهم ومن كل ما يقومون به ويعملون عليه. إن خطرهم امتداد لخطر إدارة الاحتلال. وترك الساحات لهم يضيف صعوبات أخرى للكفاح الوطني والإرادة الشعبية التي تناضل من أجل التخلص من الاحتلال بكل أشكاله وأساليبه، وكل مخططاته وأهدافه. وجود سياسي ما بعد الاحتلال الذين تمت صناعتهم عبر الاحتلال ولخدمته وأبدوا استعدادهم له وقابليتهم في التخادم معه يسهل للاحتلال أداء سياساته وانجاز مشاريعه التي لا يمكن أن تكون في خدمة المصالح الشعبية والوطنية والقومية، فالحذر واجب منهم أولا ومن طروحاتهم وما يادونه أيضا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5034
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159584
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927549
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49583012
حاليا يتواجد 3826 زوار  على الموقع