موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

السياسة "فن الابتذال"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لعل أوسع تعريفات السياسة انتشاراً، خصوصاً في زمن الهزائم ومراحل الانحطاط، نجده في ذلك الذي يقول إنها “فن الممكن”. هذا التعريف يقر أمرين: الأول أن السياسة “فن”، والثاني أنها تتحرك في نطاق “الممكن”. لكن هذا التعريف “المختصر المفيد”، كما يلاحظ، ليس جامعاً أو مانعاً، لأنه لم يحدد نوع ومستوى الفن المقصود، ولأن الفن أنواع ومستويات. فالأوبرا فن، و”التعري” في الكباريهات يعتبر فناً، ومن الفن ما يساعد على تحرير الإنسان ويرتقي بذائقته وثقافته وأيضاً بمتعته، ومنه ما يمسخه ويحط من إنسانيته ويعيده إلى توحشه وحيوانيته وغرائزه البدائية. أما “الممكن” فهو أكثر التباساً فقد يكون في أية نقطة على الخط بين الحرية شبه المطلقة وبين العبودية المطلقة. باختصار هناك فن مبتذل يهدم ويميت ويساعد على نشر الظلم والجهل والانحلال (والاحتلال) والعبودية، وهناك فن راق يبني ويساعد على نشر العدل والمعرفة والحرية، فن يحيي الأفراد والشعوب والأمم والمجتمعات.

في أيامنا هذه، ونحن على عتبة العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين، ليس صعباً أن ندرك إلى أي حد أصبحت السياسة فناً مبتذلاً، والابتذال هنا لا يقصد به “المضمون” وحسب، بل أيضاً يقصد به الأشكال والأساليب والوسائل التي تتجسد عبرها ومن خلالها السياسة. والأمثلة كثيرة لا تحصى، وأقربها إلينا ما يسمى “عملية السلام في الشرق الأوسط” وفرعها “المفاوضات المباشرة بين “إسرائيل” والسلطة الفلسطينية”.

آخر حلقات هذا المسلسل الممل ما يدور الحديث حوله في ما يسمى «رزمة الضمانات الأمريكية ﻠ“إسرائيل”» من أجل إقناع بنيامين نتنياهو “بتجميد الاستيطان” لمدة ثلاثة أشهر والعودة إلى المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية في رام الله. سنأخذ أولاً الجانب الأمريكي في هذه المعادلة، ثم الجانب الفلسطيني، محاولين أن نكشف حجم الابتذال الذي يمارسه كل جانب باعتباره سياسة.

الولايات المتحدة الأمريكية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية نصبت نفسها حارساً على القيم الإنسانية كلها من الحرية إلى الديمقراطية إلى حقوق الإنسان، وجعلت مما تسميه “الشرعية الدولية” معيارها في تقرير كل ما يخص حل النزاعات وبهدف منع الحروب وإتاحة الفرص للشعوب لتقرر مصيرها بحرية. لسنا في حاجة إلى التذكير بالكيفية التي اعتمدتها الولايات المتحدة لتدوس بكل فظاظة على كل تلك القيم ومزاعمها بشأنها، إذ تكفي الإشارة إلى حروبها في العراق وأفغانستان وسياساتها في السودان واليمن والصومال ولبنان، وما آلت إليه الأمور في بعض هذه الدول وما ستؤول إليه في بعضها الآخر. وبالنسبة ل “عملية السلام في الشرق الأوسط” والقضية الفلسطينية، فإن الكيان الصهيوني اغتصب أكثر من نصف فلسطين بمؤامرة دولية لم يكن الدور الأمريكي بعيداً عنها على الرغم من أنها لم تكن قد تسيدت العالم، ثم احتل الصهاينة بقية فلسطين في حرب أخرى بالدعم والمساعدة الأمريكية، إلى جانب أراض عربية أخرى. وعلى الرغم من أن قرارات “الشرعية الدولية” نصت على حقوق للشعب الفلسطيني بعد حرب 1948، وانسحاب للقوات “الإسرائيلية” من كل تلك الأراضي التي احتلت في العام 1967، إلا أن شيئاً من ذلك لم يحدث عملياً (حتى بالنسبة لسيناء كان انسحاباً شكلياً). لذلك يبدو مبتذلاً جداً أن تتحدث أمريكا عن “مجهوداتها لإحلال السلام في الشرق الأوسط”، كما يبدو مبتذلاً أكثر أن تتقدم برزمتها الأخيرة لإقناع نتنياهو بتجميد الاستيطان لثلاثة أشهر، وهي التي كان يفترض فيها أن تجبر الكيان الصهيوني أقلّه على تنفيذ القرار 242 من دون مفاوضات لو كانت حقاً صادقة في ما تدعيه من حرص على السلام وتحقيقه في المنطقة. وهنا لا مجال للحديث عن “الممكن” الذي تستطيعه الولايات المتحدة إزاء الكيان الصهيوني، والسياسة التي تمارسها واشنطن في هذه المسألة ليس أقل من التآمر المكشوف والدعم للأطماع الصهيونية والسبب واضح وبسيط وهو أن الكيان الصهيوني ما زال “مصلحة أمريكية” أولى.

في الوقت نفسه، تبدو مراهنة السلطة الفلسطينية على “العدالة الأمريكية” مبتذلة منذ البداية، واستمرار هذه المراهنة بعد كل ما ظهر من أكاذيب وأضاليل الإدارات الأمريكية يجعلها أكثر ابتذالاً، ولا علاقة لها بالسياسة باعتبارها “فن الممكن” ذلك لأن الاستسلام ممكن دائماً لمن قرر ذلك، ولأن الشعب الفلسطيني لديه كل الإمكانات المطلوبة لشن مواجهة قوية ضد الاحتلال لو لم تكن القيادات الفلسطينية قد استسلمت وفرّطت في كل الحقوق الوطنية. أما التمسك بتجميد الاستيطان فلا يبرئ ساحة السلطة في رام الله لأسباب كثيرة معروفة، أولها أن الاستيطان أصلاً غير شرعي بحسب “الشرعية الدولية”، وكذلك المستوطنات القائمة ويتوجب تفكيكها في أي اتفاق يمكن أن يتم مع حكومة “إسرائيلية”. وثانيها سؤال يطرح نفسه: ماذا بعد الأشهر الثلاثة، هذا على فرض أن التجميد لن يكون وهمياً كما سبق له وكان؟ وثالثها أنه مجمل السياسة التي قام عليها اتفاق أوسلو وأصحابه لا يترك أية مساحة للثقة بأن السلطة لن تتراجع عن موقفها بطريقة أو أخرى.

إن من يقبل التنازل عن حق عودة اللاجئين، ومن يبدي استعداده لقبول “تبادل الأراضي” والتنازل عن السيادة، وبمقولة “يهودية الدولة”، لن يجد مشكلة في قبول أي شروط أخرى وتقديم كل تنازلات مطلوبة. إن “الزوبعة” الجارية الآن هي مجرد شكل من أشكال السياسة المبتذلة التي تمارسها الولايات المتحدة لتصفية القضية الفلسطينية، أما ردود الفعل عليها فليست أكثر من ردود مبتذلة على سياسة مبتذلة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41034
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41034
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر741328
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45803716
حاليا يتواجد 3780 زوار  على الموقع