موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عن زيارة عباس إلى موسكو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


زار الرئيس الفلسطيني محمود عباس موسكو رسمياً، واجتمع إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمسؤولين الروس. ورافق عباس في هذه الزيارة "كبير المفاوضين" صائب عريقات، والمتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة.

 

وتم أثناء الزيارة التوقيع على ثلاث اتفاقيات في مجالات: الاقتصاد، والاتصالات، ومكافحة غسيل الأموال. لم ترشح تفاصيل ما تم في هذه الزيارة. وبطبيعة الحال، ليس متوقعاً ألا تشمل المحادثات التي أجراها الرئيس الفلسطيني في موسكو الوضع السياسي الفلسطيني والموقف الروسي منه.

وأول ما يتبادر إلى ذهن المتابع، هو أن هذه الزيارة جاءت بعد إعراب الرئيس محمود عباس عن "خيبة أمله" من "الموقف الأمريكي المنحاز ﻠ“إسرائيل”، حتى لو كانت مقررة منذ مدة. ومع أن أحداً لا يتصور أن هذه الزيارة ستقلب "التحالفات" القائمة للطرفين، إلا أن الحديث الذي دار بين عباس وبوتين لا بد أنه تطرق لموضوع كان محور حديث صائب عريقات في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء "شينخوا" الصينية قبل بدء الزيارة بيوم واحد، هو موضوع عقد مؤتمر دولي في موسكو، كان مجلس الأمن الدولي قد دعا إليه أثناء الحرب الثانية على غزة نهاية العام 2008.

وإذا كان المتابع لتصريحات المسؤولين الكبار في السلطة الفلسطينية، يمكن أن يقع في وهم أنهم يحاربون على جميع الجبهات في وقت واحد، إلا أنه ليس صعباً رؤية الارتباك الشديد الذي يعانونه. فهم من جهة يتحدثون عن تحضير الملفات لمحاكمة “إسرائيل” في الجنائية الدولية، ويصبون على هذه الجبهة ماء بارداً عندما يذكرون الشعب الفلسطيني بأن هذه "المعركة" يمكن أن تأخذ سنوات طويلة (كما جاء في تصريح لوزير الخارجية رياض المالكي)! في الوقت نفسه، تأتي تصريحات الرئيس عباس لتكشف عن استعداده لاستئناف المفاوضات مع بنيامين نتنياهو فوراً ومن دون شروط مسبقة! بينما تأتي دعوة صائب عريقات إلى عقد "المؤتمر الدولي للسلام"!!

ولعل أكثر ما يلفت النظر في إدارة تلك "الحرب"، إلى جانب الارتباك الواضح، هو أن أصحابه عندما يدلون بتصريحاتهم ينسون أنفسهم وينفصلون عن الواقع، فتتحول التصريحات إلى مجرد كلام في الهواء لا تعبر عن مواقف حقيقية أو سياسة ثابتة ومعتمدة، إذ إن بعضها يلغي بعضها الآخر، وكلها لا تستند إلى ما يصنع منها استراتيجية أو شبه استراتيجية! فمثلاً، يقول صائب عريقات بثقة كبيرة: "إن اقتراح المؤتمر الدولي للسلام سيكون لوضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال “الإسرائيلي”"! هكذا ببساطة، وينسى عريقات أن القرار الذي يتحدث عنه مضى عليه أكثر من ست سنوات، ولحقته محاولة فاشلة للسلطة للحصول على قرار مماثل من مجلس الأمن، من دون أن تتغير الظروف، باستثناء الانضمام إلى الجنائية الدولية!

ويستثير العجب، ويؤكد عدم وجود استراتيجية في تحركات السلطة الفلسطينية، ذلك التوضيح الذي قدمه عريقات لأسباب هذه الدعوة، فهو يقول: إن هذه الدعوة هي "رد فعل على تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التي أثبتت أنه لا يريد لدولة فلسطينية أن ترى النور" في عهده! وإذا تذكرنا أن هناك اليوم محاولات أمريكية وفرنسية، وربما أخرى، لإحياء المفاوضات المباشرة، يصح أن نتوقع أن تعود السلطة عن دعوتها لعقد "المؤتمر الدولي"!!

وفي الوقت الذي تظهر الوقائع أن ما يجري في المنطقة العربية من اضطرابات من جهة، وما تتسبب به سياسات السلطة الفلسطينية من إحباط ويأس وأحياناً عدم مبالاة لدى الجماهير الفلسطينية، جعل القضية الفلسطينية في أدنى درجات سلم الاهتمام الدولي والعربي، نسمع عريقات يقول: "رغم تصاعد الاضطرابات وخاصة في اليمن، إلا أن الوضع الفلسطيني لا يزال مركز القضايا العربية" وأن القضية الفلسطينية "هي الموضوع الأكثر أهمية في قلوب وعقول العرب والمسلمين"!!

أما إن كانت هناك آمال معلقة على روسيا بوتين، خصوصا أن مجلس الأمن في قراره عقد "مؤتمر دولي للسلام" كان قد اختار روسيا مكاناً له، فعلى عريقات ألا يحلم كثيراً، لأن بوتين أقرب إلى تل أبيب منه إلى رام الله، أو أي عاصمة عربية. ومنذ سقوط الاتحاد السوفييتي العام 1991، عاد الدفء إلى العلاقات الروسية- “الإسرائيلية”، وتوثقت في عهد بوتين. وهناك مؤشرات كثيرة، اقتصادية وسياسية وعسكرية، تظهر عمق هذه العلاقات اليوم. فالتبادل التجاري بين البلدين وصل إلى ثلاثة مليارات دولار، كما تقرر مؤخراً إنشاء هاتف مشفر بين بوتين ونتنياهو، الأمر الذي له مغزاه ودلالته. وتل أبيب اقتصادياً وسياسياً بالنسبة لبوتين، كما يرى نيكولاي سوركوف (الأستاذ المساعد في قسم الاستشراق في معهد موسكو للعلاقات الدولية، التابع للخارجية الروسية)، "أكثر أهمية من كل الدول العربية"! ولقد قويت بينهما أثناء الأزمة الأوكرانية، فلم تنتقد “إسرائيل” الموقف الروسي، ولم يكن لموسكو أي موقف أثناء الحرب “الإسرائيلية” الثالثة على غزة. فضلاً عن ذلك، فإن بوتين يعرف أن محمود عباس لا يستطيع أن يفك ارتباطه بواشنطن، التي قال عنها عباس: "إنه لا يمكن الاستغناء عنها"!!

وعليه، فإن زيارة الرئيس محمود عباس لن تكون من الناحية السياسية أكثر من "زيارة بروتوكولية"!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21262
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275454
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603796
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116489