موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ما بعد صلاح الدين!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ما حصل في العراق قبل ايام في محافظة صلاح الدين، شمال العاصمة العراقية، بغداد، يظهر المشهد السياسي على صورته الحقيقية، ويجدد فضح الوقائع الملتبسة في العملية السياسية الجارية، التي ولدت بعد احتلال العراق في مارس 2003.

والتي يمكن ان تختصر بان من يسمون بالزعماء السياسيين لا يهتمون للدماء التي سفكت، ولا يقدرون الجهود التي بذلت بعده. تَسّلم ما يسمى اعلاميا بداعش المحافظة تسليما كاملا بالمفتاح بعد احتلاله محافظة نينوى، التي تمت ايضا كذلك. ولكن سبقه استعدادات وتحضيرات معلنة وتهيئة كاملة مهدت الطريق امامه ويسرت له اسلوبه في الاحتلال والاعلان ومن ثم التفرد والاستنفار والاستقطاب. وهذه قضايا يتطلب الاسراع في التحقيق فيها ومحاكمتها ومحاسبة كل من ساهم او تواطأ او راهن على نتائجها او تخاذل فيها.

 

تصريحات السياسيين الذين يزعمون انهم يمثلون المناطق الي احتلها داعش شاركوه بكل التفاصيل ومثلوا مواقعهم السياسية التي عينوا لها في الوقت نفسه. فالارتباطات مع احتلال واشنطن ولندن وحلفائهما ظلت باقية وزادتها الرهانات الاخرى المستجدة التي كشفت المشهد عاريا كملابس الامبرطور. لا يحتاج المراقب السياسي الى كثير عناء لمعرفة ما حصل ويجري. يكفي الاطلاع على صفحات الإعلام، بكل اصنافه، ومتابعة الاقوال والافعال للوصول الى ان اغلب الامور كانت مرتبة ومخططة ومنظمة وليس هناك التباسا في التنفيذ بقدر ما في التفاصيل والتمويه والتضليل المشترك بين كل تلك الرموز المكلفة في الواجهة الاعلامية والسياسية منذ تكليف السفير الاميركي بول بريمر والى بروز الخليفة البغدادي في الموصل الحدباء.

فالتسميات الطائفية والعرقية هي هي، بل تكرست اكثر واستنفذ فرسانها ما لديهم من امكانات اعلامية ووسائط تأثير الى السير في تلك المهمات المرسومة قبل الاحتلال الاميركي وما بعد مشروع بايدن للتقسيم العلني وبالتسميات المعلنة. وجاء داعش تتويجا لكل ما سبق وما قامت به العملية السياسية، وقواعدها في المحاصصة والفساد وتحضير المشهد عبر استمرار الأزمات وتكثيف الصراعات المحلية والاهلية الداخلية.

قضية الكلية الجوية في معسكر ما سمي بسبايكر، رمز الاحتلال الاميركي للعراق، في المحافظة المعنية، دليل ساطع على فرسان العملية السياسية. قتل اكثر من ألف وستمائة شاب عراقي تطوع للعمل في القوات المسلحة من أبناء وسط وجنوب العراق، في الصور البشعة التي عرضها داعش وقاعدته في المحافظة والاساليب الاجرامية الوحشية، كشف صورة العملية السياسية الحقيقية، حيث اظهر ممثلو داعش فيها، او المتعاونون معه سرا وعلنا، قدراتهم في التعمية على الجريمة وابراز قضايا اخرى لاشغال المشهد والتنكر لما حدث مع هذا العدد الكبير من الضحايا، لاسباب لم تعد مخفية، وصلت عند بعضهم الى الانكار اللفظي والمعنوي وتحميلها الى مسميات شخصية في السلطات الحاكمة دون ادنى وخز ضمير ومسؤولية عن مشاعر اهالي الضحايا او المطالبة بالقصاص العادل من المجرمين. وهو امر خطير يثبت دور الاحتلال الاميركي في زرع سياسته الاستعمارية القديمة الجديدة وتوفير الارضيات المتكاملة لمشاريعه وخططه العدوانية. وهذا الموضوع وحده من بين كل ما حصل بعد احتلال نينوى وصلاح الدين وقبلهما الانبار يفضح مدى المشاركة في الاحتلال والجرائم المرتكبة والارتباكات التي تجري الان بعده.

تكررت الصورة في مشهد العمل على تحرير المحافظة من عصابات داعش وداعميه وموفري البيئة الحاضنة له والمشجعة والمجهزة لعدته واعداده. ما بعد صلاح الدين تعريها التصريحات الإعلامية الكثيرة المشبعة بما يراد له ان يحصل من تفتيت وفتنة داخل المجتمع العراقي تعلن بالكامل من هم هؤلاء الذين وظفوا وتوظفوا لهذه المهمات وتواجدوا داخل العملية السياسية والمشهد السياسي، ويقومون بها دون مواربة، بل يجهرون بها عبر تغطيات مسمياتهم الرسمية او مواقعهم السياسية واستغلالهم لها ولتنفيذ ما خطط ويخطط للعراق والمنطقة.

ثم جاءت مسألة الحشد الشعبي وطبيعة التحشد وحركيته واهدافه ومساعيه لتفضح من جديد او لتضع بعض ما تخفى مرة اخرى في الواجهة من التشويش وتشويه الوقائع وتكريس السياسات الاستعمارية المرسومة مسبقا والموظف لها عمليا.

قدم الحشد الشعبي بالصورة الواقعية له زخما معنويا وماديا للقوات المسلحة العراقية التي انهارت سمعتها بعد ما حصل في تلك المحافظات من قبل داعش ومخططات وصوله اليها وتمكينه من الاحتلال والاختلال القائم الان. وما تحقق فعليا على الارض من تطهير مدن كاملة من داعش وفضح حواضنه المحلية وما ارتكبه من جرائم وحشية، يبين ان الحشد الشعبي من خارج تلك المحافظات ومن داخلها ايضا وبالتعاون مع ما تبقى من قوات مسلحة وادارات لها استطاع ان يغير المعادلات العسكرية ويعرض امكانات اخرى للرد على تلك المخططات المشبوهة وفرسانها. والهجمة الشرسة على الحشد الشعبي والاتهامات الجاهزة له تعيد اجواء ما حصل مع ضحايا القوة الجوية في مدرستهم في صلاح الدين كما تعطي صورة المشهد السياسي الحقيقية وخارطة الاخطار او المشاريع الاستعمارية التي يراد لها ان تتحقق.

الحملة الإعلامية على الحشد الشعبي، وتسميته، و“الجهاد” لاقتراح تسميات اخرى، تجدد ما كان في سنوات الدكتاتورية والارهاب، وغيرها من محاولات صناعة مرادفات اخرى وبتسميات طائفية وعرقية يشير الى استمرار المشهد السياسي في العراق منذ احتلاله وتوفير ظروفه والى عمليات التدمير والتفتيت الجارية حاليا، سواء عبر داعش وعصاباته العسكرية او مرتزقته في الميادين الاخرى، التي تبلور الصورة القائمة للعملية السياسية ومشهدها المركب والمربك الان. وتعيد الى الاذهان الخطط السابقة والظروف التي مهدت الى الاحتلال الاميركي وحلفائه وداعمي عدوانه الكارثي. كما ان ما يتحقق الان على الارض يغيض كثيرين ممن لا يتمنون ان يحصل او تتمكن القوات العسكرية والحشد الشعبي بتكويناته المتعددة وارادة وطنية مخلصة لاعادة اعمار وبناء ما تهدم من مدن العراق، سواء بالاحتلال الداعشي او ما سبقه من احتلال صهيو أميركي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21475
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع189268
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر680824
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45743212
حاليا يتواجد 3413 زوار  على الموقع