موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

«أزمة قيادة» في اليرموك

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس الارتباك وحده هو ما ميّز المشهد الفلسطيني المنقسم حيال ما يجري من كارثة وطنية- إنسانية في مخيم اليرموك... العجز، ربما كان الصفة الأكثر طغياناً على مواقف الأطراف الفلسطينية الرئيسة، من منظمة التحرير وحتى أصغر فصيل فلسطيني انضوى تحت لوائها أو ظل خارجها.

 

يذهب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، موفداً من السلطة والرئاسة والمنظمة، يجتمع بفصائل العمل الوطني المتواجدة في سوريا، ويلتقي القيادة السورية، يخرج بتصريحات علنية، صوت وصورة، يعلن فيها الاتفاق مع من التقاهم في العاصمة السورية، يتحدث عن نهاية المفاوضات والمبادرات، وعن حسم عسكري للوضع في مخيم اليرموك، وعن دعم خيارات السلطات السورية، وتشكيل غرفة عمليات مشتركة... تتوحد مواقف الفصائل على اختلاف مشاربها وتحالفاتها، إلى الحد الذي بدأ متحدثون يطالبون بمدِّ الأمور على استقامتها، وتطوير تجربة “وحدة الموقف” حول اليرموك، إلى وحدة وطنية شاملة.

صبيحة اليوم، وقبل أن يجف حبر تصريحات الموفد الرئاسي إلى دمشق، تخرج أمانة سر المنظمة ببيان مغاير... تنفي فيه جملة وتفصيلاً كل ما قيل ونسب إلى موفدها من مواقف، وتجدد التأكيد على سياسة النأي بالنفس، ترفض الحسم العسكري، وتدعو لتحييد المخيم وعدم الزج به في أتون حرب لا ناقة للفلسطينيين فيها ولا جمل، وتدعو كافة الأطراف، وتشدد على “كافة”، بأن تمتنع عن محاولات جر المخيم إلى خنادقها، أو تحويلها ساحة لتسوية الصراعات فيما بينها... استدارة كاملة وبزاوية 180 درجة عمّا قيل في دمشق.

تقف الفصائل، واستتباعاً السلطات السورية وحلفاؤها، حائرون في تفسير لغز “انقلاب الموقف” الفلسطيني... منهم من قال إن “الموفد” كان ينطق بلسانه الشخصي، ولسان فصيل صغير متشقق في الأصل... بعضهم الآخر، ذهب أبعد من ذلك في التحليل، وقال إن ضغوطاً مورست على القيادة الفلسطينية خلال الساعات الأربع والعشرين التي أعقبت زيارة الموفد، دفعتها لتغيير مواقفها تحت طائلة التهديد بحجب المساعدات وإغلاق صنابير الدعم.

كثرة من المتحدثين من فريقي الانقسام الفلسطيني خرجوا للفضائيات، زرافات ووحدانا، يشرحون ويفسرون ويدافعون ويبررون، لكن كلما أكثر هؤلاء من الشرح والتوضيح، كلما ازداد الموقف غموضاً... قالوا كل شيء عن كل شيء، باستثناء شيء واحد: كيف يمكن إخراج المخيم من محنته؟... كرروا كل ما في جعبهم من عبارات ومناشدات، عن المجتمع الدولي والاتصالات مع الأشقاء وعن الحلول السياسية وتحييد المخيم والنأي به، لم يكلف أحدٌ نفسه عناء الإجابة على سؤال: ألم تجرب كل هذه الشعارات من قبل، وهل أفلحت في وقف تقدم النصرة أو زحف داعش من قبل حتى توقف تقدمها من بعد؟

ارتباك شديد، إن دلّ على شيء فإنما يدل على “أزمة قيادة” في الحالة الفلسطينية... فإن كان “الموفد” قد نطق بلسانه ولسان فصيله فتلك مصيبة، فالرجل كان في دمشق، بصفته عضواً في تنفيذية المنظمة ووزيراً في السلطة، لا بصفته الشخصية أو الفصائلية... وإن كان الرجل نطق بالحق، أي بالموقف الرسمي، وأن هذا الموقف هو ما تغير بين عشية وضحاها، فالمصيبة أعظم... إذ كيف لقيادة أن تغير رأيها في غضون ساعات قلائل لا أكثر ولا أقل.

خلاصة القول، بدأ المشهد على درجة كبيرة “البهدلة” التي لا تليق بفلسطين شعباً وقضية وحركة تحرر... بدأ المشهد مؤسفاً إلى حد كبير للغاية... بدا أن ثمة استخفافا يُمارس في مسألة لا تحتمل الاستخفاف أو الخفة، بل ولا تحتمل “ترف” السجال الفصائلي وانقساماته الكريهة... بدا أن ثمة قدرا من انعدام المسؤولية في أزمة “الوقت فيها من دم وأشلاء وركام وأنقاض”.

لكن العجز، ظل نافراً في تصريحات كبار المسؤولين الفلسطينيين المرتبكين... لم نعرف برغم البيانات وساعات البث الفضائي، ما الذي ستفعله المنظمة اليوم وغداً لوقف الكارثة الإنسانية والوطنية التي تحيق بالمخيم وأهله... نعرف أنها لا تريد حسماً عسكرياً، ولا تريد تحويل المخيم إلى ساحة حرب بين النظام وخصومه... لكن هل يمتلك المخيم “ترف” اللاءات الفلسطينية غير المسنودة بأي فعل على الأرض؟... ما الذي لم تجريه المنظمة من مشاورات واتصالات حتى الآن، وستعمل على إجرائه في قادمات الأيام لإنقاذ المخيم وأهله؟... هل سيفلح هذا الانشاء الجميل، المستوحى من نصوص ميتة في القانون الدولي، في درء الكارثة عن المخيم وأهله؟... لا يريدون حسماً عسكرياً، ولا يمتلكون أدوات الحل السياسي... مع من سيجري التفاوض بشأن المخيم، مع النصرة أو داعش؟... هل يفهم القوم لغة الحق والقانون والنأي بالمخيم وتحييد الفلسطينيين؟... هل يؤمنون بوجود فلسطينيين وقضية فلسطينية من الأساس، أم أنهم يتحدثون عن مسلمين وخلافة ودولة إسلامية إلى غير ما في قاموسهم من مصطلحات ومفاهيم.

ومثلما ارتسم الارتباك والعجز على أداء السلطة والمنظمة والرئاسة، فإن الخيبة قد ميّزت مواقف حماس... فهي لا تعترف بأبوتها ﻠ“أكناف بيت المقدس”، بيد أنها تسارع مثل “أم الولد” للعمل على إنقاذها من خناجر داعش، حتى وإن اقتضى الأمر “توسيط” فصائل محسوبة على النظام السوري وفقاً لحماس... هي ذاقت مرارة خيبة الرهانات على أصوليات جهادية، اعتقدت إنها تشاطرها بعضاً (أو كثيراً) من مرجعياتها، إلى أن رأت الخناجر تجزّ أعناق كوادرها وتطعنهم في ظهورهم... هي راهنت على “إسلاميتها” و“إسلاميتهم”، فإذا بحروب الإخوة الإسلاميين الأعداء أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند... هي راهنت وعدّت الأيام الأخيرة لنظام الأسد وحلفائه، بيد أن حساباتها طاشت، ورهاناتها خابت... والمخيم هو من يدفع الأثمان، بعد أن توزع “المجاهدون” شيعاً وقبائل، بعضهم بايع داعش، وآخرون التحقوا بركب القيادة العامة، وفريق ثالث ينتظر “المصالحات الوطنية” علّها تشمله.

ارتباك... عجز... خيبة، عناوين ثلاثة تصف الموقف على ضفتي الانقسام الفلسطيني حيال أزمة المخيم، الشاهد الشهيد، والمأساة لم تكتمل فصولاً بعد.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15609
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع45076
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743705
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755721
حاليا يتواجد 2616 زوار  على الموقع