موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

... وعادت إيران فماذا نحن فاعلون؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نعيش أياما سوف تملأ بتفاصيلها صفحات عديدة في سجل تاريخ المنطقة، وبخاصة في الفصل الخاص بإعادة بناء الشرق الأوسط. أتصور، بين ما أتصور، صورة رجلين من قادة العصر خطر على بال كل منهما كتابة كلمات في رسالة الوداع عندما يحين موعد رحيلهما عن قمة السلطة أو عن الحياة الدنيا.

الرجلان هما أوباما والإمام خامنئي، كلاهما سوف يختاران من الكلمات ما يعبران بها عن اعتقادهما الراسخ بأن المفاوضات التي أداراها في ظل ظروف معقدة وباستخدام أساليب عديدة للضغط المتبادل، كانت انجازا لا يقبل التشكيك في مسيرتي حكم تعددت اخفاقاتهما.

 

تابعنا سير المفاوضات باهتمام لأنها ببساطة شديدة كانت تتعلق بمستقبلنا كعرب، تصادف وجودهم في أوقات تحول جوهري في منطقة الشرق الأوسط. لم أشك للحظة واحدة على امتداد المفاوضات في أن الصين لن تغيب عن المفاوضات مهما طالت وتعقدت، لأنها أرادت منذ اللحظة الأولى أن تكون طرفا رئيسا في صنع مستقبل الإقليم، الأمر نفسه ينطبق على روسيا، التي ساهمت بقدر كبير وبصبر وتعاونت بصدق برغم توتر علاقاتها بدول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. عرفت موسكو وبكين، منذ البداية، أنه سوف ينتج من هذه المفاوضات، في حالة الفشل أو النجاح، ما يؤثر جذريا في توازن القوى الإقليمية، وبالتالي يؤثر في طبيعة العلاقات والمصالح المشتركة بين الصين وروسيا من ناحية ودول الشرق الأوسط من ناحية أخرى. عرفت العاصمتان وعواصم أوروبا الغربية والولايات المتحدة أن عودة إيران ظافرة أو إقصاءها، يعني نشأة نظام إقليمي جديد. إسرائيل كانت تعرف وملأت الدنيا صراخا وتهورت حكومتها إلى حد تعريض علاقتها بأمريكا لخطر جسيم. عواصم العرب وحدها هي التي تصرفت كالمعتاد في تاريخ صراعها مع اسرائيل، أنكرت وتجاهلت أو نددت واختلفت في ما بينها وانقسمت على نفسها.

كان الرأي الراجح، كما كتب أحد الخبراء الأمريكيين، هو أن نجاح المفاوضات سيكون إحدى اللبنات الأخيرة في نظام جديد لتوازن القوى في الشرق الأوسط. لقد حرصت الولايات المتحدة على مدى حوالي أربعين عاما، هي عمر الثورة الإسلامية في إيران، على التدخل في كل مرة كاد التوازن الإقليمي يختل خللا كبيرا. شجعت “عراق صدام حسين” على كبح جماح «الثورة الإسلامية» بشن حرب شرسة، وهي الحرب التي أسفرت وأكدت ودعمت اتجاهات التغيير في توازن النظام الإقليمي العربي. إذ تصادف أن مفاوضات أخرى كانت تجري بين مصر واسرائيل، أدارتها الولايات المتحدة بحزم وقوة، انتهت بتراجع مكانة مصر وانحسار قوتها العسكرية.

نماذج كثيرة في المساعي الأمريكية للتدخل في نظام توازن القوى العربي والإقليمي في تلك الفترة تكاد تكون موجودة بأشكال أخرى في حلقات التدخل الأمريكي الراهن. أخطأت إسرائيل، وبعض العرب، حين قصروا اهتمامهم بالمفاوضات مع إيران على جانب التسلح النووي. لم تخصص واشنطن كل هذه الأرصدة السياسية والاقتصادية الهائلة من أجل التوصل إلى وعود بعدم انتاج قنبلة نووية. يعلم الجميع أن لا أحد في إيران أو خارجها يستطيع الالتزام لسنوات طويلة بتنفيذ مثل هذه الوعود. إنما استثمرت الولايات المتحدة، والأطراف الأخرى ومنها إيران، هذا الوقت الطويل والجهد المضني والضغوط الدولية المرهقة من أجل افساح المجال والمكان لإيران في نظام جديد لتوازن القوة في الشرق الأوسط، نظام، تعتقد أمريكا أنه سيكون، أكفأ وأوفر قدرة على ضمان سلوك إيراني ملتزم ومنضبط في شبكة من النفوذ والضغوط الإقليمية والدولية المبادلة.

آمال القوى الكبرى معقودة على أن إيران كقوة مسؤولة في الشرق الأوسط ستكون عامل استقرار وليس عامل تخريب وإثارة قلاقل ونشر التمرد ضد بقية دول الإقليم. يعتمدون في هذه الآمال على تصورات براغماتية محضة، لا يدخل فيها العنصر الأيديولوجي أو المذهبي. يعتمدون مثلا على حقيقة أن أكثر الدول المشاركة في المفاوضات جاهزة بالاستثمارات والمشاريع للاستفادة من مخزون الثروة التكنولوجية والعلمية التي طورها النظام الإيراني لخدمة مشروعه النووي. يعتقدون أن الإيرانيين لن يهملوا هذا الغيث الموعود من دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين، بل ومن أمريكا ذاتها، من أجل الاستمتاع بمغامرات أو منافع إقليمية مكلفة. يعتمدون أيضا على أن الواقعية الإيرانية التي لمسوها خلال سنوات التفاوض مع الحكومة الإيرانية على كل مستوياتها، وهي الواقعية التي حققت للوفد الإيراني ولإيران عموما هذه القفزة في الساحة الدولية، ستكون الأساس لعلاقات جديدة مع دول الخليج، والجوار عموما. سمعت من الغربيين من يقول إن أمريكا لن تنسحب من أفغانستان انسحابا كاملا وحقيقيا إلا إذا اطمأنت إلى دور إيجابي تلعبه إيران في الساحة الأفغانية لمصلحة الاستقرار والسلم ولمصلحة بناء توازن جديد للقوة بين الهند وباكستان وإيران والصين على الأرض الأفغانية. يقول أيضا، أن هذا الدور الإيراني الذي يتوقعه الغرب يمكن أن يعود على إيران بفوائد ومصالح ومواقع نفوذ في الصين وشرق آسيا تغنيها عن انتصارات مذهبية وايديولوجية باهظة التكلفة في محيط دول الجوار العربي.

نقل أحد الأصدقاء المنشقين عن النظام الحاكم في إيران عن مسؤولين غربيين القول إنهم واثقون من أن الاتفاق الذى توصلوا إليه مع إيران ستكون له أصداء ايجابية داخل إيران، وبخاصة على صعيد زيادة شعبية التيارات المعتدلة والمدنية والاصلاحية في إيران. أثق إلى حد كبير في صدقية كثير من المنشقين الإيرانيين الذين يؤكدون أن الشعب الإيراني مثله مثل الشعب الأمريكي، كل منهما صار معاديا أو كارها أشد الكره للحرب والمغامرات الخارجية. إن أي جهد يمارسه المتطرفون والمتشددون في أجهزة القيادة الإيرانية للزج بإيران، بعد توقيع الاتفاق، في مشكلات خارجية قد يعود عليهم بالضرر الشديد سواء من جهة الضغط الداخلي المتصاعد، أو من وجهة عزوف المستثمرين وبخاصة الصينيين، عن الدخول في مشروعات كبرى بإيران، أو بالاشتراك مع إيران في مشروعات تنفذ في أفريقيا.

من ناحيتي، أكاد أكون مقتنعا بأن في إيران حكماء ليسوا أقل حكمة من أقرانهم الأتراك الذين تصدوا في وقت مبكر بالنصح لترشيد طموحات وأحلام الرئيس إردوغان في العالم العربي. يذكر الكثير منا كيف كانت تركيا، قبل اعوام قليلة جدا، تحلم بأن يكون لها دور ونشاط وأصدقاء وحلفاء في كل ركن من أركان العالم العربي. رأينا بعد ذلك كيف نجح العقلاء في الأجهزة المتخصصة في الشؤون الخارجية في إخراج تركيا بسرعة من «المستنقع» العربي، التعبير المفضل لدى قطاعات مهمة في النخبة السياسية التركية لوصف أوضاعنا العربية. أغلب الظن أن جماعات المتشددين في إيران لن تجد دعما شعبيا إذا استمرت، بعد توقيع الاتفاق، في تصعيد خلافاتها مع قادة الدول العربية، أو تدخلت بالتخريب والأذى في شؤون هذه الدول.

من ناحيتي أيضا، أشعر أن المسؤولين الإيرانيين لم يرق إلى أذهانهم أن يصل رد الفعل السعودي لتمرد قبلي خارج أراضي السعودية إلى هذه الدرجة من الحزم والرغبة في الحسم. كان واضحا، في الإقليم وخارجه، أن التدخل السعودي كان رسالة إلى طهران أكثر منه عملا ضد اليمن أو حشدا من قبائله، وكان واضحا في طهران أن السرعة التي شكلت بها السعودية تحالفا إقليميا تحت قيادتها، دليل على قدرتها على تشكيل أحلاف مماثلة تحظى، ولو شكلا وبصفة موقتة، بدعم أمريكي في حالة نشوب صراع مباشر بين الطرفين. ولكن طهران تعرف، كما يعرف كثيرون في الخارج، أنه في ظل التزام إيران أن تكون منافسا شريفا في النظام الإقليمي كما في النظام الدولي، فإن قدرة الاطراف العربية على تشكيل تحالفات إقليمية أو دولية معادية لإيران سوف تضعف تدريجيا.

مرة أخرى، اشترك مع آخرين في الدعوة إلى أن نعي جيدا درس الأيام الماضية، ومعه دروس العقود العديدة الماضية. ها هي إيران تستعيد مكانتها، أو لعلها صارت مرشحة لتحتل مكانة جديدة ومتميزة في النظام الدولي، كدولة «قومية». العالم بأسره يعترف لها الآن بهذه الصفة، وليس بصفتها دولة دينية أو مذهبية. مصيرنا جميعا كأقوام في الإقليم أن نعترف لإيران ولدولنا بهذه الصفة. مصيرنا، أن نعترف لأنفسنا بصفة مماثلة لنقف على الأقل متساوين أمام العالم مع تركيا وإيران وللأسف مع إسرائيل، وجميعها كما نعلم، ونحاول الإنكار، تسعى الآن لبناء نظام إقليمي جديد يعتمد «القوميات» أساسا وعقيدة سياسية له.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30439
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145661
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر634874
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49290337
حاليا يتواجد 4175 زوار  على الموقع