موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

الأمن والأمان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يمل المسؤولون الأردنيون من الإشادة بالأمن والأمان الذي يوفرونه لنا.. والأمر يربط تحديدا بالربيع العربي الذي يقود الشباب ثوراته، أو حراكاته التي تطلب الإصلاح.

 

ولكن مفهوم "الأمن والأمان" سُيس على يد الدولة، لهذا لا نجد أثرا في تقييماته لكل تقارير ارتفاع نسب الجريمة بدءا بالسرقات التي بعضها دخل حلقة الجريمة المنظمة، بل وارتفاع جرائم القتل المصاحب للسرقة ولأتفه الأسباب. ويظهر مدى التقليل من خطر الجريمة غير المصنفة "سياسية" في هرولة المسؤولين من أصحاب الألقاب لترؤس جاهة عشائرية تسقط حق القتيل وأهله، حتى حين يكون القتل متعمدا أو شبه متعمد، أو مستهترا به.

وقد كتب كثر عن كون هذا دفعا غير بريء باتجاه حالة "عشائرية" أخرجت من سياقها التاريخي حيث القوانين العشائرية ضمت "حفظ الحقوق" ومنع الاقتتال قبل قيام "الدولة" بدستورها وقوانينها. والآن يُساء للعشائر تحديدا بإلصاق العنف الجاري في الجامعات الأردنية لخلط الأوراق "الشبابية"، "بالعشائرية".. فيما تدخل أجهزة أمنية ورسمية، تاريخيا، في الجامعات موثق باعتراف رئيس وزراء الوزراء الأسبق، والمستشار السابق لدائرة المخابرات، الدكتور معروف البخيت، به لصحيفة عربية، فهل نصدق زعم أن ذلك التدخل انتهى في عهد الربيع العربي "الشبابي"؟!

والاقتتال، وصولا للمسلح، ينشط في حرم الجامعات عند انتخابات المجالس الطلابية التي كانت مطلبا طلابيا توحد عليه نضال الطلبة لعقود، ويخدم الإساءة لصورة تلك الانتخابات كما غيرها (وصولا للنيابية)، ليبدو العيب وكأنه في الشعب الذي لا يستحق الديمقراطية. والعجيب أن تنقل للجامعة ممارسات تتهم بها الحكومات تاريخيا، فرئيس الجامعة الأردنية تحدث عن محاولة سرقة صندوق انتخابي قام به "متسللون للجامعة وليس طلبتها"، فيما قام طلبة بمحاولة منع غيرهم من دخول مراكز الاقتراع!

ونعود لقصة "الأمن والأمان" لنطرح الاقتتال الجامعي كامتحان للدولة قبل أن يكون للشعب المتهم "بانتماءاته الضيقة" وللشباب و"فراغهم" و "تربيتهم البيتية" و... و...

أولا: طلبة الجامعات هم، عالميا، الأبعد عن "فراغ" الوقت والفكر. فالدراسة والبحث يستهلكان وقت صحوهم ويتنافسان على وقت نومهم. فإذا لم يكن طلابنا كذلك، أليس العيب في القبول الاستثنائي لغير المؤهلين "للعلم" والذي يتم لأغراض سياسية استرضائية وتنفيعية، بما نزع عن الجامعات صفة دور العلم وأحالها لأرصفة لمتعطلين فارغين؟!

ثانيا: إن كان "بعض" القبول الاستثنائي يجري بزعم تدني سوية مدارس المناطق الفقيرة أو النائية بما يهبط بسوية خريجيها في امتحان الثانوية الموحد (زعم سقط بتكشف توزيع مقاعد باسم المحافظات على خريجي كبريات مدارس العاصمة)، أليس العيب في سوية التعليم المدرسي وفي غياب العدالة عن خدمات أساسية كهذه؟!

ثالثا: عالميا الجامعات توسيع أفق وتنشط عقول طلبتها، والقلة التي يستحيل تفعيل عقولها وتفعّل عصيها وسكاكينها هي - إن لم تفصل من الجامعة لهذا- من ستسقط في الامتحان (إن كان نزيها وليس من ضمن ما يقدم لهؤلاء) بدرجة لا يتيح لها الاستمرار كطلبة.. وإن بقوا فسوية التعليم الجامعي هي ستواصل سقوطها الحتمي المودي بتصنيفها (كأثر حتمي لمنحنى العلامات أوالاستزلام والتنفيع والعشائرية وصولا للعنف) بما يسقط من يد خيرة الأساتذة المتناقصين في هكذا حال!

رابعا: بما أن التدخل جار في الجامعات، فأقله أن يحسن المتدخلون قراءة معطيات ذلك التدخل ونتائجه. فالشباب لن يبقوا طلابا للأبد، بل سيخرجون للحياة العامة وأغلبهم للشارع كعاطلين عن العمل بشهادة جامعية أو بدونها. والشباب داخل الجامعات أشبه بالعينات داخل مختبر. فالجامعة تعرف كل شيء عن تكوينهم النفسي والفكري، وعن تقسيماتهم الديموغرافية والجغرافية وبيئاتهم وظروفهم المعيشية والأسرية... الخ. وهي تملك، في ضوء هذا، لأن تؤثر فيهم بدرجة عالية جدا (أقولها من خبرتي كطالبة جامعية وطالبة دراسات عليا ومن خبرتي في التدريس الجامعي).. فإذا عجزت الدولة "فعلا" عن ضبط وتقويم توجهات، أو أقله عن "فهم" هذه العينة المتواجدة ضمن مختبر بسور وحراسات حوله وداخله، وتحت مجهر أساتذة وعلماء، فكيف ستنجح في التعامل مع كم أكبر بكثير من الشباب الذي لا تعرف شيئا يذكر عنه ولا عن بيئته وصولا لأسرته المتهمة بتصرفاته.. شباب أغلبه متعطل لديه فراغ وقت، وجزء كبير منه لديه فراغ فكري كونه لم يمر في أقنية تعليم وتثقيف (معترف أن بعضها يجعله "أقل حظا").. شباب في شوارع متنوعة سائبة - وليس فقط في شارع بيته حيث تتوفر بعض الضوابط أو يمكن حصر بعض السلبيات- مفتوحة لكل قادم لها أو عابر فيها على كل شيء، بدءا بالانحرافات.. كيف ستتعامل "الدولة" مع هؤلاء الشباب؟!

لا أقول هذا سلبا، لأن السلب والإيجاب في هذا الشأن (تاريخيا وعالميا) متعلق بمن سيملأ الفراغ ويستقطب الشباب، أو يستقطب بعضهم الأهم أو الأخطر.. ولكنها أسئلة يفترض أن تعني الدولة بمثل، إن لم يكن بأكثر ما تعنينا.. فكلنا نريد "الأمن والأمان"!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

الرشاوى الصغيرة والكبيرة!

د. حسن حنفي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    يتأرجح هذا الموضوع بين «البقشيش» لعاملة النظافة أو الممرضة وبين الرشاوى بالمليارات. وله أسماء ...

وحدة سوريا والمنطقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    عكس البيان المشترك لروسيا والولايات المتحدة الأمريكية حول أهمية وحدة سوريا، كذلك القول إنه ...

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المواجهة الدينية الشاملة لما بعد «داعش»

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    الآن، والخلافة الإسلامية الداعشية المزعومة تلفظ أنفاسها في العراق وسوريا، وتصبح سلطة بلا أرض، ...

بريطانيا والاستحقاقات المتوجبة للشعب الفلسطيني

عوني فرسخ

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    في الذكرى المئوية لوعد بلفور، وفي وقفة استعراضية مع نتنياهو، أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ...

العرب والدول الكبرى

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يقال إن عالم اليوم صار متعدد الأقطاب، لكنه بالنسبة لنا نحن، العرب، يكاد يكون ...

المصالحة بين السنوار والزهار... وعباس!

عوني صادق

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    بعد أيام، وبالتحديد يوم 21 من الشهر الجاري، تجتمع فصائل فلسطينية والمخابرات المصرية للبحث ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7799
mod_vvisit_counterالبارحة29956
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع7799
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر742419
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47056089
حاليا يتواجد 2835 زوار  على الموقع