موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

المشهد السياسي العربي: الهروب من المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يسجل المشهد السياسي العربي هذه الأيام حالة مركبة ومربكة من التعقيد والفشل تبلغ حدودا لا تحسد عليها الشعوب العربية، وقد تعرّضها هي والوطن العربي الى مخاطر جدية وقضايا مصيرية.

قدمت الحكومات او من يعبر باسمها صورة لا ترضي اغلب المواطنين، من كل الاتجاهات او الانتماءات، برداءة استخدام السلطة او ادارة الدولة او التنمية او العلاقات بين الحكام والمحكومين وحقوق الانسان في العالم العربي والتنافس في التخادم والتوظيف لما هو بالضد من المصالح العربية والآمال والأهداف المنشودة لمستقبل عربي له حضوره التاريخي والراهن والمستقبل. وقد تكون مناسبة انعقاد دورة جديدة سنوية عادية لما يسمى بالقمة العربية أوضح شاهد، ووقوفها الكامل وبرمجتها لتوجه محدد، ابرز دليل على خطورة الممارسات ودجل التصريحات السياسية والتسابق في تكريس الانقسام والاستقطاب. كما ان اوضاع ما يسمى بجامعة الدول العربية ومؤتمرات أمينها العام ورؤساء دوراتها تقدم الانعكاس الكامل لما سجله المشهد السياسي العربي.

 

واضح ما انتهت إليه القمة من فشل صريح، لا سيما في التعبير عن الملفات الحاسمة في المشهد السياسي، بل تحول اغلب ما صدر منها وعنها، وما بذل من جهود وامكانات، يصب في خدمة المشروع الصهيو غربي المعادي للامة العربية. وما قدم في هذه القمة يعكس استمرار خيبة الأمل بمن يَحضَر او يُحضّر لما يسمى بالقمم العربية منذ انطلاقها وإلى اليوم. فالقضية المركزية لها والتي يتكرر ذكرها او الإشارة لها في بياناتها الختامية ومؤتمراتها تحولت إلى قضية ثانوية في الدورات الأخيرة. وما حصل في الأخيرة يكشف الكثير من الأمور. حيث تؤشر توجهات القمة ومن حضرها إلى مساعي التخلص من القضية وصداعها عليهم وتركها لمن يعمل من سنوات على تصفيتها ارضاء الى أعداء الأمة والتهرب من المسؤولية القومية والإنسانية منها، بل والعمل على خلط الأوراق فيها والانتهاء من العدو فيها وقبول التطبيع معه والتوجه الى ما انشغلت الدورة الأخيرة فيه.

كما ان المفارقات الصارخة فضحت الدورة الأخيرة بالذات، كما عرت دور الأمين العام لها، ومحاولات تسويق مشاريع تنطق باسم مخططات العدو الصهيو غربي للشعوب والأوطان. وهو ما يخجل فعلا تسميتها مثل الأمين العام للجامعة باسم الأمة وصفتها الحضارية. حيث بلغ بكثير من خطبائها إلى تصديق الاضاليل التي وجهت إليه، والخداع الذي بنيت عليه العلاقات الصهيو غربية والعالم العربي. ومما يثير العجب التوصيفات الكثيرة التي كررها بعض الخطباء لأصدقاء الشعوب العربية وداعميها في العالم والرأي العام الدولي، وشمولها او تخصصها في حملة سافرة ضد قوى المقاومة العربية التي هي العمود الأساس لبقاء الدول العربية واسمها ومكانها في المشهد السياسي العالمي. إذ بدونها لأصبحت المنطقة العربية مرتعا خصبا لأوهام القوى الاستعمارية ومن رغب الحماية منها، او تواطأ معها وتورط بها، وتنكر لإرادة الشعوب وقدراتها الوطنية. يضاف إلى تلك المفارقات الغريبة العجيبة في الرؤى والأفكار والوعي السياسي لما هو مهم وحيوي ومصيري في المشهد السياسي العربي والأمة والوطن، هو ترديد مفردات متناقضة عن العمل العسكري والعدوان والحرب وتبريرها بمطابقتها بمعاهدة التعاون العسكري التي وضعت في قرارات وميثاق الجامعة قبل أكثر من ستة عقود. بل والأكثر سخرية في هذه المفارقات هو تصريحات الأمين العام للجامعة حولها وهو الذي صمت عليها سنوات خدمته ومن سبقه أيضا، وإسنادها قانونيا وتبريرها سياسيا، وهو كما يدعي رجل قانون وأستاذ سابق للقانون الدولي. لقد كشف في هذه القضية وحدها كم هو بعيد عن القانون والعمل العربي وميثاق المنظمة التي يديرها وهزال المواقف المباعة سلفا. (ماذا سيكتب التاريخ؟)، كما حدث مع سلفه الذي جاء خلفا له في كل ما اساء لمواقفه ودوره واسم منصبه في الجامعة التي تسمى بأسماء من يدعمها ويغير قواعدها. وهذا الأمر يلح بالمطالبة بإجراء إصلاحات واسعة في جامعة الدول العربية، كمؤسسة إقليمية، وإعادة العمل من جديد بدورها العربي الذي يجمع ويدافع عن اسمها ومصالح الشعوب والأوطان التي تتسمى بها. إضافة الى التفكير الجدي في تجديد ميثاقها وآلياتها ومعاهداتها وعلاقاتها الإقليمية ومكانتها العالمية.

هذه الصور المحرجة والمخجلة لمن حاول الظهور في واجهة المشهد السياسي العربي تكشف البؤس الذي بلغه والفضائح التي تمارس فيه. حيث تكرس عمليا إدارة المشهد بقوى لا تمثل مصالح الشعوب العربية ولا مطامحها في مستقبل امن متقدم ومتطور. فكأن من يقوم بذلك يعمل للتهرب من المستقبل والتشبث في أوهام مزينة له واستخدام وظيفي مضلل، لم يستفد من دروس التاريخ وأساليب الاستعمار الصهيو غربي ومخططاته التي رسمها للوطن العربي، وعنونها بالتفتيت والتقسيم وإثارة النعرات والفتنة الطائفية والعرقية، واستثمر فيها ثروات الشعوب العربية وعمل على تدمير الوحدة الوطنية والاستقلال السياسي وتخريب الدور الحضاري والإنساني للأمة والمكانة الاستراتيجية للوطن العربي.

يعبر المشهد السياسي العربي مرات أخرى عن أخطاء جسيمة في الوعي السياسي لمن يقرر فيه او من له الإمكانيات الوفيرة في القرارات فيه، مباشرة او مراوغة، ويبين كم هو بعيد الفرق بين ما يحدث في الواقع وما يجب ان يكون عليه؟. وتشير الوقائع إلى مدى الانحدار والهبوط في الممارسات السياسية الرسمية على مختلف الصعد والاتجاهات، ومدى التأثيرات الخارجية والضغوط الأجنبية على سير تلك الوقائع ومآلاتها. ان ما حصل ويحصل في المشهد السياسي العربي لا يسر أي عربي يعتز باسمه وبتاريخه وبوطنه العربي الكبير. ويتطلب اثارتها علنا والإضاءة فيها بشفافية وموضوعية وإخلاص حقيقي، بل أصبحت ضرورة ملحة اليوم قبل الغد. وان حاضر الأمة والعالم العربي في خطر حقيقي ولا بد من الانتباه له، والاستمرار صوب التطور والتقدم، والعمل على إيقاف التهرب من المستقبل.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2752
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116564
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر863038
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52995470
حاليا يتواجد 1613 زوار  على الموقع