موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المشهد السياسي العربي: الهروب من المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يسجل المشهد السياسي العربي هذه الأيام حالة مركبة ومربكة من التعقيد والفشل تبلغ حدودا لا تحسد عليها الشعوب العربية، وقد تعرّضها هي والوطن العربي الى مخاطر جدية وقضايا مصيرية.

قدمت الحكومات او من يعبر باسمها صورة لا ترضي اغلب المواطنين، من كل الاتجاهات او الانتماءات، برداءة استخدام السلطة او ادارة الدولة او التنمية او العلاقات بين الحكام والمحكومين وحقوق الانسان في العالم العربي والتنافس في التخادم والتوظيف لما هو بالضد من المصالح العربية والآمال والأهداف المنشودة لمستقبل عربي له حضوره التاريخي والراهن والمستقبل. وقد تكون مناسبة انعقاد دورة جديدة سنوية عادية لما يسمى بالقمة العربية أوضح شاهد، ووقوفها الكامل وبرمجتها لتوجه محدد، ابرز دليل على خطورة الممارسات ودجل التصريحات السياسية والتسابق في تكريس الانقسام والاستقطاب. كما ان اوضاع ما يسمى بجامعة الدول العربية ومؤتمرات أمينها العام ورؤساء دوراتها تقدم الانعكاس الكامل لما سجله المشهد السياسي العربي.

 

واضح ما انتهت إليه القمة من فشل صريح، لا سيما في التعبير عن الملفات الحاسمة في المشهد السياسي، بل تحول اغلب ما صدر منها وعنها، وما بذل من جهود وامكانات، يصب في خدمة المشروع الصهيو غربي المعادي للامة العربية. وما قدم في هذه القمة يعكس استمرار خيبة الأمل بمن يَحضَر او يُحضّر لما يسمى بالقمم العربية منذ انطلاقها وإلى اليوم. فالقضية المركزية لها والتي يتكرر ذكرها او الإشارة لها في بياناتها الختامية ومؤتمراتها تحولت إلى قضية ثانوية في الدورات الأخيرة. وما حصل في الأخيرة يكشف الكثير من الأمور. حيث تؤشر توجهات القمة ومن حضرها إلى مساعي التخلص من القضية وصداعها عليهم وتركها لمن يعمل من سنوات على تصفيتها ارضاء الى أعداء الأمة والتهرب من المسؤولية القومية والإنسانية منها، بل والعمل على خلط الأوراق فيها والانتهاء من العدو فيها وقبول التطبيع معه والتوجه الى ما انشغلت الدورة الأخيرة فيه.

كما ان المفارقات الصارخة فضحت الدورة الأخيرة بالذات، كما عرت دور الأمين العام لها، ومحاولات تسويق مشاريع تنطق باسم مخططات العدو الصهيو غربي للشعوب والأوطان. وهو ما يخجل فعلا تسميتها مثل الأمين العام للجامعة باسم الأمة وصفتها الحضارية. حيث بلغ بكثير من خطبائها إلى تصديق الاضاليل التي وجهت إليه، والخداع الذي بنيت عليه العلاقات الصهيو غربية والعالم العربي. ومما يثير العجب التوصيفات الكثيرة التي كررها بعض الخطباء لأصدقاء الشعوب العربية وداعميها في العالم والرأي العام الدولي، وشمولها او تخصصها في حملة سافرة ضد قوى المقاومة العربية التي هي العمود الأساس لبقاء الدول العربية واسمها ومكانها في المشهد السياسي العالمي. إذ بدونها لأصبحت المنطقة العربية مرتعا خصبا لأوهام القوى الاستعمارية ومن رغب الحماية منها، او تواطأ معها وتورط بها، وتنكر لإرادة الشعوب وقدراتها الوطنية. يضاف إلى تلك المفارقات الغريبة العجيبة في الرؤى والأفكار والوعي السياسي لما هو مهم وحيوي ومصيري في المشهد السياسي العربي والأمة والوطن، هو ترديد مفردات متناقضة عن العمل العسكري والعدوان والحرب وتبريرها بمطابقتها بمعاهدة التعاون العسكري التي وضعت في قرارات وميثاق الجامعة قبل أكثر من ستة عقود. بل والأكثر سخرية في هذه المفارقات هو تصريحات الأمين العام للجامعة حولها وهو الذي صمت عليها سنوات خدمته ومن سبقه أيضا، وإسنادها قانونيا وتبريرها سياسيا، وهو كما يدعي رجل قانون وأستاذ سابق للقانون الدولي. لقد كشف في هذه القضية وحدها كم هو بعيد عن القانون والعمل العربي وميثاق المنظمة التي يديرها وهزال المواقف المباعة سلفا. (ماذا سيكتب التاريخ؟)، كما حدث مع سلفه الذي جاء خلفا له في كل ما اساء لمواقفه ودوره واسم منصبه في الجامعة التي تسمى بأسماء من يدعمها ويغير قواعدها. وهذا الأمر يلح بالمطالبة بإجراء إصلاحات واسعة في جامعة الدول العربية، كمؤسسة إقليمية، وإعادة العمل من جديد بدورها العربي الذي يجمع ويدافع عن اسمها ومصالح الشعوب والأوطان التي تتسمى بها. إضافة الى التفكير الجدي في تجديد ميثاقها وآلياتها ومعاهداتها وعلاقاتها الإقليمية ومكانتها العالمية.

هذه الصور المحرجة والمخجلة لمن حاول الظهور في واجهة المشهد السياسي العربي تكشف البؤس الذي بلغه والفضائح التي تمارس فيه. حيث تكرس عمليا إدارة المشهد بقوى لا تمثل مصالح الشعوب العربية ولا مطامحها في مستقبل امن متقدم ومتطور. فكأن من يقوم بذلك يعمل للتهرب من المستقبل والتشبث في أوهام مزينة له واستخدام وظيفي مضلل، لم يستفد من دروس التاريخ وأساليب الاستعمار الصهيو غربي ومخططاته التي رسمها للوطن العربي، وعنونها بالتفتيت والتقسيم وإثارة النعرات والفتنة الطائفية والعرقية، واستثمر فيها ثروات الشعوب العربية وعمل على تدمير الوحدة الوطنية والاستقلال السياسي وتخريب الدور الحضاري والإنساني للأمة والمكانة الاستراتيجية للوطن العربي.

يعبر المشهد السياسي العربي مرات أخرى عن أخطاء جسيمة في الوعي السياسي لمن يقرر فيه او من له الإمكانيات الوفيرة في القرارات فيه، مباشرة او مراوغة، ويبين كم هو بعيد الفرق بين ما يحدث في الواقع وما يجب ان يكون عليه؟. وتشير الوقائع إلى مدى الانحدار والهبوط في الممارسات السياسية الرسمية على مختلف الصعد والاتجاهات، ومدى التأثيرات الخارجية والضغوط الأجنبية على سير تلك الوقائع ومآلاتها. ان ما حصل ويحصل في المشهد السياسي العربي لا يسر أي عربي يعتز باسمه وبتاريخه وبوطنه العربي الكبير. ويتطلب اثارتها علنا والإضاءة فيها بشفافية وموضوعية وإخلاص حقيقي، بل أصبحت ضرورة ملحة اليوم قبل الغد. وان حاضر الأمة والعالم العربي في خطر حقيقي ولا بد من الانتباه له، والاستمرار صوب التطور والتقدم، والعمل على إيقاف التهرب من المستقبل.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3417
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137633
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر837927
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45900315
حاليا يتواجد 4100 زوار  على الموقع