موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لا وجود ﻠ“مجتمع إسرائيلي”

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هل تنطبق كلمة مجتمع على مستوطني الكيان؟ كلا بالطبع. ودليلي ما سأعرضه في هذه المقالة، ذلك لأنني أقرأ هذه الكلمة في الأدبيات والصحف والمجلات العربية بما فيها أحزاب وطنية تقدمية وقومية ديمقراطية عربية للأسف!.

مردّ ذلك لا ﻠ"حنبلية" مني وليس "تطرفاً" مثلما وصَف مقالاتي أحد الأصدقاء. نعم أولي أهمية ودقة كبيرة في استعمال المصطلحات في وصف هذا العدو الغاشم. العدو لكل ما هو تقدمي وإنساني على وجه البسيطة. العدو الذي لا يفهم سوى لغة القوة. العدو الذي سيحمل عصاه على كاهله وينصرف عن أرضنا الفلسطينية العربية الكنعانية الخالدة. ينصرف عن كل الأرض الفلسطينية من الناقورة حتى رفح، ومن النهر إلى البحر وكل مياهنا الإقليمية. لا تعايش مع هذا الكيان فقد مات حل الدولتين ولا مكان لحل الدولة الديمقراطية الواحدة ولا للأخرى ثنائية القومية.

 

إذا راهنّا على الحل الأخير نصبح كمن يراهن على أن يتسلم شيخ إسلامي منصب بابا الفاتيكان! ذلك لأن السؤال المطروح والحالة هذه: هل يمكن لحركة ما بعد عنصرية في فكرها الأيديولوجي الصهيوني التوراتي البشع، والما بعد فاشية في نهجها اليومي أن تتحول إلى حركة تقدمية؟ سؤال أطرحه على كل من يعتقد إمكانية هذا الحل.

الدولة التي نطمح إليها هي: الدولة الفلسطينية الديمقراطية العربية الخالصة، ولا مجال فيها لليهود إلا لأولئك الفلسطينيين الأصل.. أما المهاجرون فليعودوا من حيث أتوا. من هجّرهم إلى فلسطين هو المسؤول عن إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية التي هاجروا منها ولسنا نحن، وكل مستوطني الكيان لديهم جنسية مزدوجة. إذا كان ما أطرحه (حُلُما).. فلم يحلم أحد بانهيار الاتحاد السوفييتي ودول المنظومة الاشتراكية في أشهر قليلة. إذا كان ما أطرحه (تطرفاً) فنعمَ هذا التطرف، فأنا وكثيرون مقتنعون به وعن وعي ودراسة وبحث ومتابعة لكل ما يجري في الكيان وليس لمجرد انعكاس لرغائب كتابية.

بالنسبة لموضوع عنوان المقالة: "المجتمع" وفقاً لكل المدارس الاجتماعية والاقتصادية الفلسفية وانسجاماً مع علم الاجتماع يُطلق على مجموعة كبيرة من الناس تعيش في بقعة جغرافية معينة، ترتبط وتترابط فيما بينها بإرث تاريخي واجتماعي وثقافي وحضاري واقتصادي مشترك يحتوي في مكوناته على اللغة والعادات والتقاليد والهموم والاهتمامات التي تعمل على تطوير هذه الثقافة المشتركة والقادرة على خلق الوعي العام المشترك (فالوعي أولاً وأخيراً هو انعكاس للواقع) والتي بالتأكيد تطبعُ هؤلاء الناس جماعة وأفراداً بصفات عامة مشتركة: الشخصية العامة لديهم، والهوية المشتركة لهم.

كل ما قلناه، متوافر في المجتمع العربي الواحد من المحيط إلى الخليج مع خصوصيات، اختلاف اللهجة وبعض العادات والتفاصيل الأخرى بحكم الجغرافيا والبيئة لكل موقع جغرافي، لكن على أساس لغوي وحضاري، وتاريخ عام مشترك، يجمع الكل في بوتقة واحدة. قبل سايكس- بيكو كانت فلسطين والأردن وسوريا ولبنان تندرج تحت اسم واحد: بلاد الشام. كذلك هو شبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين وشمال إفريقيا. الآن المطروح هو المزيد من التقسيم. ما نعنيه، أن انطلاق مفهوم "الدولة العربية" كان في سياق تطور طبيعي للمفهوم. قديماً كانت هناك "الدولة العربية الواحدة".

مع بدء ظهور "المفهوم القومي" في أوروبا، تفتّقت قرائح العديد من الدول الأوروبية في ذات الفترة، لا سيما بعد تطور "المجتمع" إلى حقبته "الصناعية" وايجاد الفائض المالي والسِلعي الذي يحتاج إلى أسواق جديدة، إضافة بالطبع إلى الطموحات الاستعمارية القديمة، تفتّقت الذهنية الأوروبية عن مشاريع استعمارية للوطن العربي. في خضم تلك المشاريع جرى الاتفاق في مؤتمر كامبل؟ بنرمان عام 1907 بين الدول الاستعمارية على "زرع دولة في فلسطين تكون صديقة للدول الاستعمارية وعدوّة لسكان المنطقة"، ذلك لمنع توحيد وتلاقي شطريها الآسيوي والإفريقي.

إن مفهوم "المجتمع" يستحيل أن ينطبق على تجمع استيطاني موزاييكي ما زال بعد ما يقارب السبعة عقود على تركيبه يعجّ بالتناقضات الإثنية والقومية والاجتماعية بين فئاته المكوّنة.. فما الذي يجمع بين اليهودي الإثيوبي والآخر الإستوني والثالث العربي؟ التجمع الاستيطاني الصهيوني يعاني تصدعاً اجتماعياً نظراً لاختلاف أصول وتاريخ ولغات وحضارة مكوناته، وبالتالي لا يمكن وليس من العلم في شيء إطلاق كلمة "مجتمع" على هذه المكونات الإثنية المختلفة. مفهوم "المجتمع" بحاجة إلى وحدة عناصر مكوناته، هذه الوحدة مفقودة ولن تتوافر مطلقاً في التجمع الاستيطاني لهذا الكيان حتى لو عاش - لا سمح الله- لمئات السنين.

ربما من حق البعض للرد على ما أقول، أن يستشهد بالتجربة الأمريكية والقول: إنه مع مضيّ السنوات نشأ ما يسمى ﺒ"المجتمع الأمريكي" وبالتالي ما ينطبق على أمريكا ينطبق على الكيان، في الرّد نقول، إن الفارق بين التجربتين واضح من خلال أن أغلبية المهاجرين إلى أمريكا اختاروا الهجرة إليها بشكل طوعي بحثاً عن المال والذهب واكتشاف العالم الجديد، باستثناء من حملوهم عنوة إلى أمريكا من السود. حتى هذه اللحظة وبعد ما يزيد على مئتي عام على تشكيل أمريكا، فإن التمييز العنصري ما يزال قائماً فيها.

الكيان الصهيوني يفتقد إلى أدنى حدود الوحدة الثقافية بين مكوناته (وهي الشرط اللازم لانطباق كلمة المجتمع على فئة بشرية معينة). في عام 1948 جمع ديفيد بن غوريون كل استراتيجيي الحركة الصهيونية والكتّاب الذين كانوا بين المستوطنين المهاجرين اليهود الى فلسطين وطلب منهم "صهر الثقافات المتعددة" للمهاجرين الجدد، وخلق "الثقافة اليهودية- الإسرائيلية الواحدة". ما الذي حصل بعدها؟ بعد ما يزيد عن الستة عقود ونصف على الإنشاء القسري لهذا الكيان المصطنع، هل تولّدت الثقافة الواحدة لديهم؟ الجواب كلا، بل من المستحيل إيجاد هذه الثقافة، لأن كل ثقافة لها خصوصياتها المحدّدة لهويتها، وهي تنشأ وتتراكم بفعل عوامل مختلفة، ووفقاً لما تجتازه من مراحل زمنية، وحتمية ارتباط هذه الحقب بما مرّت وتمر به هذه الثقافة من ظروف: استعمار، نهضة وغيرها. يمكن مطالعة بحث الشهيد المبدع غسان كنفاني تحت عنوان "في الأدب الصهيوني"، ودراستين لكاتب هذه السطور، الأولى تحت عنوان "الحالة العربية أزمة ثقافة أم مثقفين" والثانية بعنوان "انعدام وجود الثقافة اليهودية الواحدة"، وقد ورد البحثان في كتاب "ثقافة المقاومة".

يبقى القول: إذا كان التجمع الاستيطاني في الكيان يفتقد عوامل بناء "مجتمع" فكيف نستطيع إطلاق هذه الكلمة على تجمعه الاستيطاني الصهيوني؟ سؤال برسم كل الذين يرددون هذه الكلمة/ المفهوم.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14160
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57958
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر802039
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45864427
حاليا يتواجد 3783 زوار  على الموقع