موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

ذكاء أفضل منه الغباء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتمتع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ﺒ"صلابة" غير معهودة لدى أمثاله، ولكن في المواقف المرفوضة شعبياً، وﺒ"شجاعة" في الثبات على الخطأ، لا يحسد عليها ولأنه يمتلك هاتين الصفتين، تمتلئ تصريحاته بالمتناقض من القول،

الذي لا يفهم أحد غيره كيف يجيء ويتجمع على صعيد واحد، في وقت واحد، في مقابلة تلفزيونية واحدة.

 

وفي المقابلة التي أجراها معه تلفزيون "العرب"، الذي يبث من الناصرة، ونشرت محتوياتها صحيفة (القدس العربي 2015/4/5)، جاءت أقوال عباس لتوضح، لمن ليس واضحاً لديه بعد، أن كل غبار المعارك الموعودة من خلال ما سمي "الهجوم الدبلوماسي" الذي يحضر له ليكون في مجلس الأمن والجنائية الدولية، وغيرهما، ليس له من غرض أكثر من استئناف المفاوضات المباشرة، ولو مع بنيامين نتنياهو، الذي "لا يعول عليه". لقد أعاد التذكير بكل "مقولاته" و"قناعاته"، ومواقفه التي مل الشعب الفلسطيني سماعها منه، من "حل الدولتين" المتفاوض عليه، إلى قضية اللاجئين وحق العودة.

وتنويعاً على مقولة "لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي"، و"تطويراً" لها، في الوقت نفسه، بما يتفق ويتناسب مع "المشوار" الذي قطعه عباس بعد عرفات، قال عباس ﻠ"لإسرائيليين" "لا تقطعوا اليد الممدودة إليكم بالسلام"!! فأي سلام يتحدث عنه محمود عباس؟ إنه يرى أن "حل الدولتين" هو الحل المقبول لديه والذي يسعى إليه، في وقت يعرف أن هذا الحل مات وانتهى منذ زمن طويل، وقد سمع آخر تصريحات بنيامين نتنياهو في نهاية حملته الانتخابية والتي أعلن فيها أنه "لن تقوم دولة فلسطينية" في عهده. ومع ذلك فسينتظر ليرى "أي حكومة سيشكل نتنياهو"، وهو يقول ضمناً إنه مهما كانت تلك الحكومة وكيفما تشكلت، فهو على استعداد للتفاوض معها، لأن "الإسرائيليين" هم الذين انتخبوا نتنياهو وهو "الذي يمثلهم"، وبالتالي حكومته! لكنه قبل تشكيل الحكومة يعلن أنه “خلافاً لبعض قادة "إسرائيل" الذين يقولون إنني لست شريكاً، أنا على استعداد للقاء نتنياهو واستئناف العملية مع "إسرائيل"”! فلماذا كل تلك الحواشي والزخرفات؟ لقد علقت صحيفة (هآرتس) على ذلك بالقول: إن عباس "أوضح استعداده للقاء نتنياهو من دون شروط مسبقة واستئناف العملية السياسية". معنى ذلك أن أحداً لن يتوه عما يرمي إليه الرئيس.

من جهة أخرى، وحتى لا يظن أحد أننا أغفلنا جانباً من تفكير الرئيس عباس، فإنه يبدو واضحاً أن السر في تمسك عباس ﺒ"حل الدولتين" يكمن في ادعاء الولايات المتحدة التمسك به وتبنيه، وأنه ما زال يعتمد على الموقف الأمريكي، بالرغم أن هذا الموقف سبب له “خيبة الأمل لأنه منحاز ﻠ"إسرائيل"”. لكن ماذا يفعل إن كان "لا يمكن الاستغناء عنه"، عندما يخيب أملك في شيء ما، أو شخص ما، أو جهة ما، يعني أنك كنت مخطئاً في تقديرك، والخطأ في التقدير يفترض إعادة النظر من جديد في حساباتك. لكن الرئيس عباس لا يعيد النظر في حساباته، لأنه لا يملك غيرها، ولا يريد أن يفكر في تغييرها، لأنه وصل إلى ما وصل إليه بدعمها وكانت العنصر الوحيد في جدارته، لذلك سيتمسك بها وسيلازمه سوء التقدير، ومعه خيبات الأمل.

ويصل الرئيس إلى "المبادرة العربية للسلام"، ومعها يصل إلى حق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وبعد الإشادة ﺒ"المبادرة"، لا ينسى أنها “أفضل هدية تقدم ﻠ"إسرائيل"”. كيف يكون فيها، إذاً مصلحة للشعب الفلسطيني؟ هل قبول "إقامة دولة فلسطينية" على ما يفيض عن حاجة "إسرائيل" نصر للشعب ولقضيته، وهي تقدم ﻠ"إسرائيل أفضل هدية"؟ إن كان العقل هو المعيار على أساس "شيء أحسن من لا شيء"، فهل حقاً يعقل ذلك، وهل هذا "الشيء" يبرر تلك "الهدية"؟ وإذا كانت "المبادرة" قد "وفرت حلاً ذكياً لقضية اللاجئين يقوم على المرجعية الدولية والضمير العالمي"، فأين الذكاء المزعوم في إعادة عشرة آلاف لاجىء، أو حتى خمسين ألف لاجىء، على مدى عشر سنوات؟! أليس الغباء أفضل من هذا الذكاء؟ وهل بذلك، قالت "المرجعية الدولية"؟ أما "الضمير العالمي"، فهل يصدق الرئيس الفلسسطيني وجوده، أم أن ذلك ليس سوى تضييع القضية في دهاليز الكلمات العابرة؟

ولا يبقى في مقابلة الرئيس محمود عباس غير ما جاء حول "المقاومة الشعبية"، التي جاءت كجملة معترضة، حيث قال: "إنه من حق الفلسطينيين مقاومة الاحتلال. ونحن اخترنا المقاومة الشعبية"، الجميع يعلمون أن الرئيس يرفض بشدة المقاومة المسلحة، ويرفض العنف بكل أشكاله، ويفهم "المقاومة الشعبية" على أنها بضع عشرات يذهبون إلى أرض خلاء يتعرضون للقتل والاعتقال وممنوعون من "الاحتكاك" او التعرض لجنود الاحتلال أو المستوطنين، وإلا فإن "الأمن الوطني" يكمل مهمة جنود الاحتلال، فعن أي مقاومة يتحدث الرئيس؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13659
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13659
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781624
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437087
حاليا يتواجد 2391 زوار  على الموقع