موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

ذكاء أفضل منه الغباء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتمتع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ﺒ"صلابة" غير معهودة لدى أمثاله، ولكن في المواقف المرفوضة شعبياً، وﺒ"شجاعة" في الثبات على الخطأ، لا يحسد عليها ولأنه يمتلك هاتين الصفتين، تمتلئ تصريحاته بالمتناقض من القول،

الذي لا يفهم أحد غيره كيف يجيء ويتجمع على صعيد واحد، في وقت واحد، في مقابلة تلفزيونية واحدة.

 

وفي المقابلة التي أجراها معه تلفزيون "العرب"، الذي يبث من الناصرة، ونشرت محتوياتها صحيفة (القدس العربي 2015/4/5)، جاءت أقوال عباس لتوضح، لمن ليس واضحاً لديه بعد، أن كل غبار المعارك الموعودة من خلال ما سمي "الهجوم الدبلوماسي" الذي يحضر له ليكون في مجلس الأمن والجنائية الدولية، وغيرهما، ليس له من غرض أكثر من استئناف المفاوضات المباشرة، ولو مع بنيامين نتنياهو، الذي "لا يعول عليه". لقد أعاد التذكير بكل "مقولاته" و"قناعاته"، ومواقفه التي مل الشعب الفلسطيني سماعها منه، من "حل الدولتين" المتفاوض عليه، إلى قضية اللاجئين وحق العودة.

وتنويعاً على مقولة "لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي"، و"تطويراً" لها، في الوقت نفسه، بما يتفق ويتناسب مع "المشوار" الذي قطعه عباس بعد عرفات، قال عباس ﻠ"لإسرائيليين" "لا تقطعوا اليد الممدودة إليكم بالسلام"!! فأي سلام يتحدث عنه محمود عباس؟ إنه يرى أن "حل الدولتين" هو الحل المقبول لديه والذي يسعى إليه، في وقت يعرف أن هذا الحل مات وانتهى منذ زمن طويل، وقد سمع آخر تصريحات بنيامين نتنياهو في نهاية حملته الانتخابية والتي أعلن فيها أنه "لن تقوم دولة فلسطينية" في عهده. ومع ذلك فسينتظر ليرى "أي حكومة سيشكل نتنياهو"، وهو يقول ضمناً إنه مهما كانت تلك الحكومة وكيفما تشكلت، فهو على استعداد للتفاوض معها، لأن "الإسرائيليين" هم الذين انتخبوا نتنياهو وهو "الذي يمثلهم"، وبالتالي حكومته! لكنه قبل تشكيل الحكومة يعلن أنه “خلافاً لبعض قادة "إسرائيل" الذين يقولون إنني لست شريكاً، أنا على استعداد للقاء نتنياهو واستئناف العملية مع "إسرائيل"”! فلماذا كل تلك الحواشي والزخرفات؟ لقد علقت صحيفة (هآرتس) على ذلك بالقول: إن عباس "أوضح استعداده للقاء نتنياهو من دون شروط مسبقة واستئناف العملية السياسية". معنى ذلك أن أحداً لن يتوه عما يرمي إليه الرئيس.

من جهة أخرى، وحتى لا يظن أحد أننا أغفلنا جانباً من تفكير الرئيس عباس، فإنه يبدو واضحاً أن السر في تمسك عباس ﺒ"حل الدولتين" يكمن في ادعاء الولايات المتحدة التمسك به وتبنيه، وأنه ما زال يعتمد على الموقف الأمريكي، بالرغم أن هذا الموقف سبب له “خيبة الأمل لأنه منحاز ﻠ"إسرائيل"”. لكن ماذا يفعل إن كان "لا يمكن الاستغناء عنه"، عندما يخيب أملك في شيء ما، أو شخص ما، أو جهة ما، يعني أنك كنت مخطئاً في تقديرك، والخطأ في التقدير يفترض إعادة النظر من جديد في حساباتك. لكن الرئيس عباس لا يعيد النظر في حساباته، لأنه لا يملك غيرها، ولا يريد أن يفكر في تغييرها، لأنه وصل إلى ما وصل إليه بدعمها وكانت العنصر الوحيد في جدارته، لذلك سيتمسك بها وسيلازمه سوء التقدير، ومعه خيبات الأمل.

ويصل الرئيس إلى "المبادرة العربية للسلام"، ومعها يصل إلى حق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وبعد الإشادة ﺒ"المبادرة"، لا ينسى أنها “أفضل هدية تقدم ﻠ"إسرائيل"”. كيف يكون فيها، إذاً مصلحة للشعب الفلسطيني؟ هل قبول "إقامة دولة فلسطينية" على ما يفيض عن حاجة "إسرائيل" نصر للشعب ولقضيته، وهي تقدم ﻠ"إسرائيل أفضل هدية"؟ إن كان العقل هو المعيار على أساس "شيء أحسن من لا شيء"، فهل حقاً يعقل ذلك، وهل هذا "الشيء" يبرر تلك "الهدية"؟ وإذا كانت "المبادرة" قد "وفرت حلاً ذكياً لقضية اللاجئين يقوم على المرجعية الدولية والضمير العالمي"، فأين الذكاء المزعوم في إعادة عشرة آلاف لاجىء، أو حتى خمسين ألف لاجىء، على مدى عشر سنوات؟! أليس الغباء أفضل من هذا الذكاء؟ وهل بذلك، قالت "المرجعية الدولية"؟ أما "الضمير العالمي"، فهل يصدق الرئيس الفلسسطيني وجوده، أم أن ذلك ليس سوى تضييع القضية في دهاليز الكلمات العابرة؟

ولا يبقى في مقابلة الرئيس محمود عباس غير ما جاء حول "المقاومة الشعبية"، التي جاءت كجملة معترضة، حيث قال: "إنه من حق الفلسطينيين مقاومة الاحتلال. ونحن اخترنا المقاومة الشعبية"، الجميع يعلمون أن الرئيس يرفض بشدة المقاومة المسلحة، ويرفض العنف بكل أشكاله، ويفهم "المقاومة الشعبية" على أنها بضع عشرات يذهبون إلى أرض خلاء يتعرضون للقتل والاعتقال وممنوعون من "الاحتكاك" او التعرض لجنود الاحتلال أو المستوطنين، وإلا فإن "الأمن الوطني" يكمل مهمة جنود الاحتلال، فعن أي مقاومة يتحدث الرئيس؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

التسوية التاريخية مطروحة في شرق آسيا

جميل مطر

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    جاء الرئيس مون إلى منصب الرئاسة في كوريا الجنوبية وعلى رأس برنامجه التوصل إلى ...

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

عبدالله السناوي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون ...

لحظة مفصلية في التحرر الوطني للمغرب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    قطع المغرب الحديث شوط الانتقال الصعب من معاهدة «الحماية» الفرنسيّة، التي فُرِضت عليه (مارس/آذار ...

أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟

راسم عبيدات | الاثنين, 23 أبريل 2018

    بداية دعونا نقول بان التمثيل في المجلس الوطني الفلسطيني،خضع لمعادلة الداخل والخارج وثقل الثورة ...

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6103
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68692
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر815166
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52947598
حاليا يتواجد 2200 زوار  على الموقع