موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ذكاء أفضل منه الغباء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتمتع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ﺒ"صلابة" غير معهودة لدى أمثاله، ولكن في المواقف المرفوضة شعبياً، وﺒ"شجاعة" في الثبات على الخطأ، لا يحسد عليها ولأنه يمتلك هاتين الصفتين، تمتلئ تصريحاته بالمتناقض من القول،

الذي لا يفهم أحد غيره كيف يجيء ويتجمع على صعيد واحد، في وقت واحد، في مقابلة تلفزيونية واحدة.

 

وفي المقابلة التي أجراها معه تلفزيون "العرب"، الذي يبث من الناصرة، ونشرت محتوياتها صحيفة (القدس العربي 2015/4/5)، جاءت أقوال عباس لتوضح، لمن ليس واضحاً لديه بعد، أن كل غبار المعارك الموعودة من خلال ما سمي "الهجوم الدبلوماسي" الذي يحضر له ليكون في مجلس الأمن والجنائية الدولية، وغيرهما، ليس له من غرض أكثر من استئناف المفاوضات المباشرة، ولو مع بنيامين نتنياهو، الذي "لا يعول عليه". لقد أعاد التذكير بكل "مقولاته" و"قناعاته"، ومواقفه التي مل الشعب الفلسطيني سماعها منه، من "حل الدولتين" المتفاوض عليه، إلى قضية اللاجئين وحق العودة.

وتنويعاً على مقولة "لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي"، و"تطويراً" لها، في الوقت نفسه، بما يتفق ويتناسب مع "المشوار" الذي قطعه عباس بعد عرفات، قال عباس ﻠ"لإسرائيليين" "لا تقطعوا اليد الممدودة إليكم بالسلام"!! فأي سلام يتحدث عنه محمود عباس؟ إنه يرى أن "حل الدولتين" هو الحل المقبول لديه والذي يسعى إليه، في وقت يعرف أن هذا الحل مات وانتهى منذ زمن طويل، وقد سمع آخر تصريحات بنيامين نتنياهو في نهاية حملته الانتخابية والتي أعلن فيها أنه "لن تقوم دولة فلسطينية" في عهده. ومع ذلك فسينتظر ليرى "أي حكومة سيشكل نتنياهو"، وهو يقول ضمناً إنه مهما كانت تلك الحكومة وكيفما تشكلت، فهو على استعداد للتفاوض معها، لأن "الإسرائيليين" هم الذين انتخبوا نتنياهو وهو "الذي يمثلهم"، وبالتالي حكومته! لكنه قبل تشكيل الحكومة يعلن أنه “خلافاً لبعض قادة "إسرائيل" الذين يقولون إنني لست شريكاً، أنا على استعداد للقاء نتنياهو واستئناف العملية مع "إسرائيل"”! فلماذا كل تلك الحواشي والزخرفات؟ لقد علقت صحيفة (هآرتس) على ذلك بالقول: إن عباس "أوضح استعداده للقاء نتنياهو من دون شروط مسبقة واستئناف العملية السياسية". معنى ذلك أن أحداً لن يتوه عما يرمي إليه الرئيس.

من جهة أخرى، وحتى لا يظن أحد أننا أغفلنا جانباً من تفكير الرئيس عباس، فإنه يبدو واضحاً أن السر في تمسك عباس ﺒ"حل الدولتين" يكمن في ادعاء الولايات المتحدة التمسك به وتبنيه، وأنه ما زال يعتمد على الموقف الأمريكي، بالرغم أن هذا الموقف سبب له “خيبة الأمل لأنه منحاز ﻠ"إسرائيل"”. لكن ماذا يفعل إن كان "لا يمكن الاستغناء عنه"، عندما يخيب أملك في شيء ما، أو شخص ما، أو جهة ما، يعني أنك كنت مخطئاً في تقديرك، والخطأ في التقدير يفترض إعادة النظر من جديد في حساباتك. لكن الرئيس عباس لا يعيد النظر في حساباته، لأنه لا يملك غيرها، ولا يريد أن يفكر في تغييرها، لأنه وصل إلى ما وصل إليه بدعمها وكانت العنصر الوحيد في جدارته، لذلك سيتمسك بها وسيلازمه سوء التقدير، ومعه خيبات الأمل.

ويصل الرئيس إلى "المبادرة العربية للسلام"، ومعها يصل إلى حق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وبعد الإشادة ﺒ"المبادرة"، لا ينسى أنها “أفضل هدية تقدم ﻠ"إسرائيل"”. كيف يكون فيها، إذاً مصلحة للشعب الفلسطيني؟ هل قبول "إقامة دولة فلسطينية" على ما يفيض عن حاجة "إسرائيل" نصر للشعب ولقضيته، وهي تقدم ﻠ"إسرائيل أفضل هدية"؟ إن كان العقل هو المعيار على أساس "شيء أحسن من لا شيء"، فهل حقاً يعقل ذلك، وهل هذا "الشيء" يبرر تلك "الهدية"؟ وإذا كانت "المبادرة" قد "وفرت حلاً ذكياً لقضية اللاجئين يقوم على المرجعية الدولية والضمير العالمي"، فأين الذكاء المزعوم في إعادة عشرة آلاف لاجىء، أو حتى خمسين ألف لاجىء، على مدى عشر سنوات؟! أليس الغباء أفضل من هذا الذكاء؟ وهل بذلك، قالت "المرجعية الدولية"؟ أما "الضمير العالمي"، فهل يصدق الرئيس الفلسسطيني وجوده، أم أن ذلك ليس سوى تضييع القضية في دهاليز الكلمات العابرة؟

ولا يبقى في مقابلة الرئيس محمود عباس غير ما جاء حول "المقاومة الشعبية"، التي جاءت كجملة معترضة، حيث قال: "إنه من حق الفلسطينيين مقاومة الاحتلال. ونحن اخترنا المقاومة الشعبية"، الجميع يعلمون أن الرئيس يرفض بشدة المقاومة المسلحة، ويرفض العنف بكل أشكاله، ويفهم "المقاومة الشعبية" على أنها بضع عشرات يذهبون إلى أرض خلاء يتعرضون للقتل والاعتقال وممنوعون من "الاحتكاك" او التعرض لجنود الاحتلال أو المستوطنين، وإلا فإن "الأمن الوطني" يكمل مهمة جنود الاحتلال، فعن أي مقاومة يتحدث الرئيس؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12571
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع171460
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر571777
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56490614
حاليا يتواجد 3936 زوار  على الموقع